مبادرة "أيادي الخير 3" توزع ألف جهاز للسكري على المرضى

تحت رعاية أحمد بن فهد.. وبدعم من أرامكو

أقامت الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء بالمنطقة الشرقية، مبادرة "أيادي الخير 3"، مساء أمس الأول، بمقر الغرفة التجارية، بدعم من شركة أرامكو السعودية؛ لدعم مرضى السكري، بالتعاون مع مركز التنمية الاجتماعية بالدمام، وغرفة الشرقية.

جاء ذلك برعاية نائب أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري للجمعية الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، وبحضور مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عبد الرحمن المقبل.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية عبد العزيز التركي: إن هذه المبادرة تأتي لدعم المرضى المصابين بالنوع الأول والثاني لمواجهة تحديات المرض المستمرة، والتعايش معه بصحة وأمان، وضبط مستويات سكر الدم والحفاظ على الصحة العامة، وتجويد وتحسين نوعية حياة المرضى بالتثقيف الصحي والغذائي المستمر.

وأضاف التركي أنه تم خلال المبادرة توزيع ألف جهاز لحقن الأنسولين دون إبرة، وأجهزة لفحص السكر بالدم على المرضى، بالإضافة إلى السحب على سيارة، وإقامات مجانية في شقق فندقية، وعلى أجهزة كهربائية، واشتراكات بنواد رياضية، والسحب على سلال رمضانية ورحلات عمرة وأطقم فضة.

وقدم التركي الشكر نيابة عن منسوبي الجمعية لأمير المنطقة الشرقية، سعود بن نايف بن عبد العزي، ونائبه الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، على دعمهما وتوجيههما للجمعية من أجل تحقيق أهدافها.

كما قدم الشكر لشركة أرامكو ممثلة في رئيسها المهندس أمين الناصر، على الدعم السخي المقدم من قِبل الشركة لهذه المبادرة، متمنياً دوام التعاون في تنفيذ مثل هذه المبادرات التي تصب في صالح مرضى السكري بالمنطقة.

ولفت التركي إلى أن مرض السكري يكلف وزارة الصحة ما يقارب 40% من ميزانياتها، ويمكن تقليلها بالاستثمار في الطب الوقائي والتثقيف الصحي لمرض السكري ومنع حدوث مضاعفات المرض من الأساس.

وكشف التركي أن الجمعية قررت تخصيص مبادرة هذا العام لإلقاء الضوء على ما يسمى السكر التراكمي، وهو مؤشر لنسبة السكر بالدم على مدار ثلاثة أشهر؛ لذا قررت الجمعية بدءاً من العام المقبل تسجيل أسماء أصحاب أفضل قراءات للسكر التراكمي على مدار عام في السحب على السيارة، تقديراً لهم وتشجيعاً للآخرين بأن يسيروا على دربهم، على أن يكون معدل السكر التراكمي 7.5.

وسلط عضو لجنة التثقيف الصحي بالجمعية د. باسم فوتا، الضوء على إرشادات مريض السكري في رمضان، فيما حذر أمين عام الجمعية د. كامل سلامة، من عدم الاهتمام بالفحص التراكمي للسكر الذي يتسبب بتعب أعصاب الأطراف والقدم والكليتين، مبيناً أن هناك 18 ألف شخص يحتاجون الغسيل الكلوي ثلاث مرات أسبوعيّاً بالمملكة، ويكلف ذلك ميزانية الدولة مليارات الريالات.

وفي الختام جرى تكريم الرعاة؛ منها شركة أرامكو، وغرفة الشرقية، وفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالشرقية، ومجمع الكحال، وقناة EN الفضائية، فيما فاز بالسيارة الطفل المصاب بدر سعيد العيسى.

اعلان
مبادرة "أيادي الخير 3" توزع ألف جهاز للسكري على المرضى
سبق

أقامت الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء بالمنطقة الشرقية، مبادرة "أيادي الخير 3"، مساء أمس الأول، بمقر الغرفة التجارية، بدعم من شركة أرامكو السعودية؛ لدعم مرضى السكري، بالتعاون مع مركز التنمية الاجتماعية بالدمام، وغرفة الشرقية.

جاء ذلك برعاية نائب أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري للجمعية الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، وبحضور مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عبد الرحمن المقبل.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية عبد العزيز التركي: إن هذه المبادرة تأتي لدعم المرضى المصابين بالنوع الأول والثاني لمواجهة تحديات المرض المستمرة، والتعايش معه بصحة وأمان، وضبط مستويات سكر الدم والحفاظ على الصحة العامة، وتجويد وتحسين نوعية حياة المرضى بالتثقيف الصحي والغذائي المستمر.

وأضاف التركي أنه تم خلال المبادرة توزيع ألف جهاز لحقن الأنسولين دون إبرة، وأجهزة لفحص السكر بالدم على المرضى، بالإضافة إلى السحب على سيارة، وإقامات مجانية في شقق فندقية، وعلى أجهزة كهربائية، واشتراكات بنواد رياضية، والسحب على سلال رمضانية ورحلات عمرة وأطقم فضة.

وقدم التركي الشكر نيابة عن منسوبي الجمعية لأمير المنطقة الشرقية، سعود بن نايف بن عبد العزي، ونائبه الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، على دعمهما وتوجيههما للجمعية من أجل تحقيق أهدافها.

كما قدم الشكر لشركة أرامكو ممثلة في رئيسها المهندس أمين الناصر، على الدعم السخي المقدم من قِبل الشركة لهذه المبادرة، متمنياً دوام التعاون في تنفيذ مثل هذه المبادرات التي تصب في صالح مرضى السكري بالمنطقة.

ولفت التركي إلى أن مرض السكري يكلف وزارة الصحة ما يقارب 40% من ميزانياتها، ويمكن تقليلها بالاستثمار في الطب الوقائي والتثقيف الصحي لمرض السكري ومنع حدوث مضاعفات المرض من الأساس.

وكشف التركي أن الجمعية قررت تخصيص مبادرة هذا العام لإلقاء الضوء على ما يسمى السكر التراكمي، وهو مؤشر لنسبة السكر بالدم على مدار ثلاثة أشهر؛ لذا قررت الجمعية بدءاً من العام المقبل تسجيل أسماء أصحاب أفضل قراءات للسكر التراكمي على مدار عام في السحب على السيارة، تقديراً لهم وتشجيعاً للآخرين بأن يسيروا على دربهم، على أن يكون معدل السكر التراكمي 7.5.

وسلط عضو لجنة التثقيف الصحي بالجمعية د. باسم فوتا، الضوء على إرشادات مريض السكري في رمضان، فيما حذر أمين عام الجمعية د. كامل سلامة، من عدم الاهتمام بالفحص التراكمي للسكر الذي يتسبب بتعب أعصاب الأطراف والقدم والكليتين، مبيناً أن هناك 18 ألف شخص يحتاجون الغسيل الكلوي ثلاث مرات أسبوعيّاً بالمملكة، ويكلف ذلك ميزانية الدولة مليارات الريالات.

وفي الختام جرى تكريم الرعاة؛ منها شركة أرامكو، وغرفة الشرقية، وفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالشرقية، ومجمع الكحال، وقناة EN الفضائية، فيما فاز بالسيارة الطفل المصاب بدر سعيد العيسى.

16 مايو 2019 - 11 رمضان 1440
07:44 PM

مبادرة "أيادي الخير 3" توزع ألف جهاز للسكري على المرضى

تحت رعاية أحمد بن فهد.. وبدعم من أرامكو

A A A
0
303

أقامت الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء بالمنطقة الشرقية، مبادرة "أيادي الخير 3"، مساء أمس الأول، بمقر الغرفة التجارية، بدعم من شركة أرامكو السعودية؛ لدعم مرضى السكري، بالتعاون مع مركز التنمية الاجتماعية بالدمام، وغرفة الشرقية.

جاء ذلك برعاية نائب أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري للجمعية الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز، وبحضور مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عبد الرحمن المقبل.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية عبد العزيز التركي: إن هذه المبادرة تأتي لدعم المرضى المصابين بالنوع الأول والثاني لمواجهة تحديات المرض المستمرة، والتعايش معه بصحة وأمان، وضبط مستويات سكر الدم والحفاظ على الصحة العامة، وتجويد وتحسين نوعية حياة المرضى بالتثقيف الصحي والغذائي المستمر.

وأضاف التركي أنه تم خلال المبادرة توزيع ألف جهاز لحقن الأنسولين دون إبرة، وأجهزة لفحص السكر بالدم على المرضى، بالإضافة إلى السحب على سيارة، وإقامات مجانية في شقق فندقية، وعلى أجهزة كهربائية، واشتراكات بنواد رياضية، والسحب على سلال رمضانية ورحلات عمرة وأطقم فضة.

وقدم التركي الشكر نيابة عن منسوبي الجمعية لأمير المنطقة الشرقية، سعود بن نايف بن عبد العزي، ونائبه الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، على دعمهما وتوجيههما للجمعية من أجل تحقيق أهدافها.

كما قدم الشكر لشركة أرامكو ممثلة في رئيسها المهندس أمين الناصر، على الدعم السخي المقدم من قِبل الشركة لهذه المبادرة، متمنياً دوام التعاون في تنفيذ مثل هذه المبادرات التي تصب في صالح مرضى السكري بالمنطقة.

ولفت التركي إلى أن مرض السكري يكلف وزارة الصحة ما يقارب 40% من ميزانياتها، ويمكن تقليلها بالاستثمار في الطب الوقائي والتثقيف الصحي لمرض السكري ومنع حدوث مضاعفات المرض من الأساس.

وكشف التركي أن الجمعية قررت تخصيص مبادرة هذا العام لإلقاء الضوء على ما يسمى السكر التراكمي، وهو مؤشر لنسبة السكر بالدم على مدار ثلاثة أشهر؛ لذا قررت الجمعية بدءاً من العام المقبل تسجيل أسماء أصحاب أفضل قراءات للسكر التراكمي على مدار عام في السحب على السيارة، تقديراً لهم وتشجيعاً للآخرين بأن يسيروا على دربهم، على أن يكون معدل السكر التراكمي 7.5.

وسلط عضو لجنة التثقيف الصحي بالجمعية د. باسم فوتا، الضوء على إرشادات مريض السكري في رمضان، فيما حذر أمين عام الجمعية د. كامل سلامة، من عدم الاهتمام بالفحص التراكمي للسكر الذي يتسبب بتعب أعصاب الأطراف والقدم والكليتين، مبيناً أن هناك 18 ألف شخص يحتاجون الغسيل الكلوي ثلاث مرات أسبوعيّاً بالمملكة، ويكلف ذلك ميزانية الدولة مليارات الريالات.

وفي الختام جرى تكريم الرعاة؛ منها شركة أرامكو، وغرفة الشرقية، وفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالشرقية، ومجمع الكحال، وقناة EN الفضائية، فيما فاز بالسيارة الطفل المصاب بدر سعيد العيسى.