بأي حال عدت يا عيد.. التباعد وعدم المصافحة ولبس الكمامة أبرز سمات عيد هذا العام

يحلُّ عيد الفطر المبارك للعام الحالي، بطابع غير الذي أعدتنا عليه، حيث لا مصافحة ولا تقارب في ظل الإجراءات الاحترازية التي فرضها عدو البشرية فيروس كورونا المستجد، بعد عام من تعليق الصلاة في العيد الماضي، ولسان الحال "بأي حال عدت يا عيد".

ولعل من أبرز سمات هذا العيد، هو التباعد الجسدي وتجنب المصافحة وإحضار السجادة ولبس الكمامة، إلى جانب الابتعاد عن التجمعات والسهرات العائلية التي يتخطى فيها الأعداد الأرقام المسموح بها.

وعلى غير المعتاد يجتمع المصلون بقلوبهم دون أجسادهم؛ وشعارهم نتباعد اليوم لنتقارب غدًا، لتحل النظرة بديلاً عن المصافحة، كل تلك الإجراءات تأتي في إطار كبح جموح الفيروس الذي لا يزال بيننا، وفي سبيل الحد من انتشاره والوقاية منه، ولنجعل شعارنا " في العيد لا تنشر غير الفرح" ولا تكون سببًا في إصابة الآخرين.

وهيأت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة بفروعها في مختلف مناطق المملكة، 20.569 مقرًا لإقامة صلاة عيد الفطر المبارك لعام 1442هــ، ما بين جامعًا ومسجدًا ومصلى مكشوفًا بجميع التجهيزات من صيانة وتشغيل ونظافة وتوفير وسائل السلامة، إلى جانب تهيئتها وفق البروتوكولات الصحية المعتمدة من قبل الجهات المختصة للوقاية من فيروس كورونا.

ويتطلب من منسوبي المساجد والجوامع في ذلك الظرف الطارئ ضرورة تطبيق كل التعليمات الوقائية بمدة إقامة صلاة العيد بعد شروق الشمس بربع ساعة، وتحقيق التباعد الجسدي، كما دعت إلى ذلك وزارة الشؤون الإسلامية، إلى جانب حث المصلين على اتخاذ جميع الاحتياطات، وتطبيق الإجراءات الاحترازية المعتمدة من قِبل الوزارة، وذلك للمساهمة في الحد من انتشار هذا الفيروس، وبث الثقافة الصحية اللازمة عنه، وكيفية الوقاية منه بما يضمن بمشيئة الله سلامة الجميع.

اعلان
بأي حال عدت يا عيد.. التباعد وعدم المصافحة ولبس الكمامة أبرز سمات عيد هذا العام
سبق

يحلُّ عيد الفطر المبارك للعام الحالي، بطابع غير الذي أعدتنا عليه، حيث لا مصافحة ولا تقارب في ظل الإجراءات الاحترازية التي فرضها عدو البشرية فيروس كورونا المستجد، بعد عام من تعليق الصلاة في العيد الماضي، ولسان الحال "بأي حال عدت يا عيد".

ولعل من أبرز سمات هذا العيد، هو التباعد الجسدي وتجنب المصافحة وإحضار السجادة ولبس الكمامة، إلى جانب الابتعاد عن التجمعات والسهرات العائلية التي يتخطى فيها الأعداد الأرقام المسموح بها.

وعلى غير المعتاد يجتمع المصلون بقلوبهم دون أجسادهم؛ وشعارهم نتباعد اليوم لنتقارب غدًا، لتحل النظرة بديلاً عن المصافحة، كل تلك الإجراءات تأتي في إطار كبح جموح الفيروس الذي لا يزال بيننا، وفي سبيل الحد من انتشاره والوقاية منه، ولنجعل شعارنا " في العيد لا تنشر غير الفرح" ولا تكون سببًا في إصابة الآخرين.

وهيأت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة بفروعها في مختلف مناطق المملكة، 20.569 مقرًا لإقامة صلاة عيد الفطر المبارك لعام 1442هــ، ما بين جامعًا ومسجدًا ومصلى مكشوفًا بجميع التجهيزات من صيانة وتشغيل ونظافة وتوفير وسائل السلامة، إلى جانب تهيئتها وفق البروتوكولات الصحية المعتمدة من قبل الجهات المختصة للوقاية من فيروس كورونا.

ويتطلب من منسوبي المساجد والجوامع في ذلك الظرف الطارئ ضرورة تطبيق كل التعليمات الوقائية بمدة إقامة صلاة العيد بعد شروق الشمس بربع ساعة، وتحقيق التباعد الجسدي، كما دعت إلى ذلك وزارة الشؤون الإسلامية، إلى جانب حث المصلين على اتخاذ جميع الاحتياطات، وتطبيق الإجراءات الاحترازية المعتمدة من قِبل الوزارة، وذلك للمساهمة في الحد من انتشار هذا الفيروس، وبث الثقافة الصحية اللازمة عنه، وكيفية الوقاية منه بما يضمن بمشيئة الله سلامة الجميع.

12 مايو 2021 - 30 رمضان 1442
10:10 PM

بأي حال عدت يا عيد.. التباعد وعدم المصافحة ولبس الكمامة أبرز سمات عيد هذا العام

A A A
2
2,226

يحلُّ عيد الفطر المبارك للعام الحالي، بطابع غير الذي أعدتنا عليه، حيث لا مصافحة ولا تقارب في ظل الإجراءات الاحترازية التي فرضها عدو البشرية فيروس كورونا المستجد، بعد عام من تعليق الصلاة في العيد الماضي، ولسان الحال "بأي حال عدت يا عيد".

ولعل من أبرز سمات هذا العيد، هو التباعد الجسدي وتجنب المصافحة وإحضار السجادة ولبس الكمامة، إلى جانب الابتعاد عن التجمعات والسهرات العائلية التي يتخطى فيها الأعداد الأرقام المسموح بها.

وعلى غير المعتاد يجتمع المصلون بقلوبهم دون أجسادهم؛ وشعارهم نتباعد اليوم لنتقارب غدًا، لتحل النظرة بديلاً عن المصافحة، كل تلك الإجراءات تأتي في إطار كبح جموح الفيروس الذي لا يزال بيننا، وفي سبيل الحد من انتشاره والوقاية منه، ولنجعل شعارنا " في العيد لا تنشر غير الفرح" ولا تكون سببًا في إصابة الآخرين.

وهيأت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة بفروعها في مختلف مناطق المملكة، 20.569 مقرًا لإقامة صلاة عيد الفطر المبارك لعام 1442هــ، ما بين جامعًا ومسجدًا ومصلى مكشوفًا بجميع التجهيزات من صيانة وتشغيل ونظافة وتوفير وسائل السلامة، إلى جانب تهيئتها وفق البروتوكولات الصحية المعتمدة من قبل الجهات المختصة للوقاية من فيروس كورونا.

ويتطلب من منسوبي المساجد والجوامع في ذلك الظرف الطارئ ضرورة تطبيق كل التعليمات الوقائية بمدة إقامة صلاة العيد بعد شروق الشمس بربع ساعة، وتحقيق التباعد الجسدي، كما دعت إلى ذلك وزارة الشؤون الإسلامية، إلى جانب حث المصلين على اتخاذ جميع الاحتياطات، وتطبيق الإجراءات الاحترازية المعتمدة من قِبل الوزارة، وذلك للمساهمة في الحد من انتشار هذا الفيروس، وبث الثقافة الصحية اللازمة عنه، وكيفية الوقاية منه بما يضمن بمشيئة الله سلامة الجميع.