"جبيرة هروب" تنتظر السفلتة منذ سنوات.. و"البلدية": جارٍ ترسية مشروعها

الأهالي: صُدمنا بانسحاب المقاول.. ومعاناتنا تزداد مع الأمطار

ناشد أهالي قرية جبيرة بمركز وساع التابع لمحافظة هروب البدء بإجراءات أعمال السفلتة لطريق قريتهم الوحيد، مشيرين إلى تأخير مشروع السفلتة الذي طال انتظاره.

وقال الأهالي إنهم انتظروا أعوامًا لبدء مشروع السفلتة، وإنهم استبشروا مرتين برش القار على طريق قريتهم الوحيد تمهيدًا لسفلتته إلا أنهم صُدموا بانسحاب المقاول دون رد فعل من مسؤولي البلدية.

وتابع الأهالي: "معاناتنا تتزايد مع هطول الأمطار؛ لأن عدم سفلتة الطريق يؤدي إلى عزلنا؛ فيكون للقرية مخرجان فقط، يحتاج أحدهما إلى عبّارة والآخر إلى سفلتة؛ فلا نستطيع الوصول إلى المدارس، ولا إلى المستوصف".

من جهته، أوضح رئيس بلدية هروب أحمد الحكمي لـ"سبق" أن قرية جبيرة وقرى مركز وساع مدرجة ضمن الأولويات المعدة من قِبل المجلس البلدي، وهي ضمن مشروع السفلتة والأرصفة والإنارة الجاري ترسيته حاليًا.

محافظة هروب بلدية هروب
اعلان
"جبيرة هروب" تنتظر السفلتة منذ سنوات.. و"البلدية": جارٍ ترسية مشروعها
سبق

ناشد أهالي قرية جبيرة بمركز وساع التابع لمحافظة هروب البدء بإجراءات أعمال السفلتة لطريق قريتهم الوحيد، مشيرين إلى تأخير مشروع السفلتة الذي طال انتظاره.

وقال الأهالي إنهم انتظروا أعوامًا لبدء مشروع السفلتة، وإنهم استبشروا مرتين برش القار على طريق قريتهم الوحيد تمهيدًا لسفلتته إلا أنهم صُدموا بانسحاب المقاول دون رد فعل من مسؤولي البلدية.

وتابع الأهالي: "معاناتنا تتزايد مع هطول الأمطار؛ لأن عدم سفلتة الطريق يؤدي إلى عزلنا؛ فيكون للقرية مخرجان فقط، يحتاج أحدهما إلى عبّارة والآخر إلى سفلتة؛ فلا نستطيع الوصول إلى المدارس، ولا إلى المستوصف".

من جهته، أوضح رئيس بلدية هروب أحمد الحكمي لـ"سبق" أن قرية جبيرة وقرى مركز وساع مدرجة ضمن الأولويات المعدة من قِبل المجلس البلدي، وهي ضمن مشروع السفلتة والأرصفة والإنارة الجاري ترسيته حاليًا.

12 سبتمبر 2020 - 24 محرّم 1442
10:37 PM

"جبيرة هروب" تنتظر السفلتة منذ سنوات.. و"البلدية": جارٍ ترسية مشروعها

الأهالي: صُدمنا بانسحاب المقاول.. ومعاناتنا تزداد مع الأمطار

A A A
4
3,831

ناشد أهالي قرية جبيرة بمركز وساع التابع لمحافظة هروب البدء بإجراءات أعمال السفلتة لطريق قريتهم الوحيد، مشيرين إلى تأخير مشروع السفلتة الذي طال انتظاره.

وقال الأهالي إنهم انتظروا أعوامًا لبدء مشروع السفلتة، وإنهم استبشروا مرتين برش القار على طريق قريتهم الوحيد تمهيدًا لسفلتته إلا أنهم صُدموا بانسحاب المقاول دون رد فعل من مسؤولي البلدية.

وتابع الأهالي: "معاناتنا تتزايد مع هطول الأمطار؛ لأن عدم سفلتة الطريق يؤدي إلى عزلنا؛ فيكون للقرية مخرجان فقط، يحتاج أحدهما إلى عبّارة والآخر إلى سفلتة؛ فلا نستطيع الوصول إلى المدارس، ولا إلى المستوصف".

من جهته، أوضح رئيس بلدية هروب أحمد الحكمي لـ"سبق" أن قرية جبيرة وقرى مركز وساع مدرجة ضمن الأولويات المعدة من قِبل المجلس البلدي، وهي ضمن مشروع السفلتة والأرصفة والإنارة الجاري ترسيته حاليًا.