خطيب الحرم المكي: الدنيا بالبلاء محفوفة وبالغدر موصوفة وبالفناء معروفة

قال: من عرف الله صفا عيشه وطابت حياته وزال عنه خوف المخلوقين

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد أن الكرامة كرامة التقوى، والعزُّ عزُّ الطاعة، والذل ذل المعصية، والأنس أنس الإحسان، والوحشة وحشة الإساءة، وكل مصيبة لا يكون الله عنك فيها معرضاً فهي نعمة، ومن صفا مع الله صافاه، ومن أوى إليه آواه، ومن فوَّض أمره إليه كفاه، ومن باع نفسه إلى ربه اشتراه، وجعل الجنة ثمنه ومأواه.

وذكر إمام وخطيب المسجد الحرام في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم أن حياة الإنسان في هذه الدنيا مراحل، وابن آدم فيها مقيم ثم راحل، كل نَفَس يدني من الأجل و يبعد عن الأمل، فالحازم من حاسب نفسه يومًا فيومًا، فعمل ما يرجو نفعه يوم المعاد، وبادر أيام صحتهِ وقوتهِ حتى يلقى ربهُ بخير زاد: {يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية}.

وأشار إلى انقضاء عام وبدء عام، فالغبطة لمن حفظ الأيام والأوقات واشتغل بالباقيات الصالحات، والحسرة لمن فرط فلم يجن إلا الألم والحسرات، والحياة عام يتلوه عام، والعمر أيام تعقبها أيام، والناس ما بين شيخ واراه التراب، وطفل يبلغ سن الشباب، وذلك كله زرع يُحصد، وأعمال تُحصى وتُعد، وأبلغ العظات النظر في أحوال الأموات.

وبيّن أن الدنيا بالبلاء محفوفة، وبالغدر موصوفة، وبالفناء معروفة، لا تدوم أحوالها، ولا يسلم أهلها، بينما هم في سرور وهناء، إذاهم في هم وبلاء، ترميهم بسهامها، وتقصفهم بحممها، وكم رياض فيها زهرها عميم، فجاءها أمر الله فأصبحت كالهشيم فترى الدنيا ضاحكة، وتكدر فتراها باكية، ولو تأملت لعلمت أنك أنت الضاحك الباكي، الدنيا لم تتغير، المتغير هو النفوس: في القلوب،وفي الأخلاق، وفي الأعمال.

وقال "بن حميد": عواقب الأمور عن الخلق مغيَّبة، وإرادة الله هي الغالبة، ابن آدم مجهول الأمل، معلوم الأجل، محفوظ العمل، مكنون العلل، أسير جوعه، وصريع شبعه، تؤذيه البقَّة، وتقتله الشرقة، لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضرَّا، ولا موتاً ولا حياةً ولا نشوراً، ورضا الناس غاية لا تدرك، ورضا الله غاية لا تترك، فلا تشتغل بما لا يدرك وتنصرف عما لا يترك، فعلى قدر إعزاز المرء لأمر الله يلبسه الله من عزِّه، ويقيم له العزُّ في قلوب العالمين، واعلموا أن الإسلام كامل، محفوظ، رضيه سبحانه لعباده، وأتم به نعمته، دين كامل لا ينقص، وقويٌّ لا يضعف، ومحفوظٌ لايبلى، ولكن تمر على أهل الإسلام فترات وابتلاءات يتميز فيها الصادقون بالصبر والثبات، ويقع فيها مرضى القلوب في دوائر اليأس وأحوال الانتكاسات.

وأفاد إمام وخطيب المسجد الحرام أن الدين عظيم بشعائره، ثابت بسننه وفرائضه، قد يحل بساحته أيام عجاف، أو يَحْزُنُ أهلَه واقع، وهذا الحزن مشاعر عظيمة في أهل الإيمان، ودليل حياة لأهل القلوب، فلا تضعفها برياح اليأس أو مسالك التراجع.
وأوضح أن من عرف الله صفا عيشه، وطابت حياته، وزال عنه خوف المخلوقين، وأقصر الطرق إلى الجنة سلامة القلب، والقلب لا تتم سلامته إلا إذا سلم من شرك يناقض التوحيد، وبدعة تخالف السنة، وشهوة تخالف الأمر، وغفلة تصد عن الذكر، وهوى يصرف عن الإخلاص والتجرد.

وذكر أن الرزق مقسوم فلا تتعب، والقدر حق فلا تجزع، وطهارة القلب تأتي من: الكره، والحقد، والرياء. و زينته بثلاث: الصدق، والإخلاص، والورع، وحفظ النفس في ثلاث: التسليم للمولى، واتباع الحبيب المصطفى، والشكر في السراء والضراء، وشيئان لا يدومان: الشباب، والقوة. وشيئان ينفعان: سماحة النفس، وحسن الخلق، وشيئان يرفعان: التواضع، وقضاء حوائج الناس، وشيئان للبلاء يدفعان : الصدقة، وصلة الرحم، ومما يذهب الأحقاد ويصلح القلوب، ويصفِّي النفوس، اللطف بالكلام، والدعاء بظهر الغيب، والمواساة بالمال، والمعاونة بالبدن.

وقال إن النفع يورث المحبة، والإيذاء يورث البغضاء، والخلاف ينبت العداوة، والموافقة تنبت الألفة، والصدق يولد الثقة، والكذب ينبت التهمة، وحسن الخلق يوجد المودة، وسوء الخلق يبعث على النفرة، وإذا أردت أن تنعم بحسن الصحبة وطيب المجالسة فكن حسن الخلق، هيِّن القول، مزيل الكلفة، لطيف العشرة، قليل المعارضة، إن الهوى خدعة الألباب، ومضلَّة الصواب، والعداوة تصد عن النصح والإنصاف، وتوقع في الميل والإجحاف. ومن صدق في الأخوَّة قَبِلَ العلل، وسد الخلل، وغفر الزلل، والثقة لا تغني عن التوثيق. والناس تحب الثناء، فلا تبخل به، واحذر النفاق، وإذا جاء المهموم فأنصت، وإذا أتاك المعتذر فاصفح، وإذا جاء المحتاج فانفق.

وأوضح أن من عافه الله تعالى من متابعة الفارغين في وسائل التواصل فاحمد الله، فقلَّ من ابتلي بذلك إلا شغل قلبه، وزاد همه، وضاعت أوقاته، واعلم أن الاستئناس بالحديث في أعراض الناس من علامات الإفلاس. ومن اشتغل بتتبع الزلات تفرق عليه أمره، وضاعت مصالحه، ولو تأملت في ذلك لرأيت أن عيوب الجسم يسترها القماش، وعيوب الفكر يكشفها النقاش. فلا تضيع الوقت في الرد على منتقديك، وإذا تم العقل نقص الكلام، واحذر أن تكون ثناءً منشوراً، وعيباً مستوراً، وليس عيبا أن تخطئ بل العيب ألا تتعلم من أخطائك.

وأضاف أن العقلاء ثلاثة "من ترك الدنيا قبل أن تتركه، وبنى قبره قبل أن يدخله، وأرضى خالقه قبل أن يلقاه"، وأرفع الناس قدرًا من لا يرى قدره، وأكثرهم تواضعا من لا يرى فضله، وأحبهم إلى الله أنفعهم لعباده.

وأبان أن القرآن الكريم حفظ عليك حياتك، وحقق لك سعادتك، وبيَّن لك وظيفتك: {واعبد ربك حتى يأتيك اليقين}، وضبط ألفاظك:{وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن}، وحدد مسيرك ومشيتك: {ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور}، وهذب صوتك: { واغضض من صوتك}، وحفظ مجلسك: {ولا يغتب بعضكم بعضا }، وأصلح مأكلك ومشربك: {و كلوا واشربوا ولا تسرفوا}، وجمع عليك ذلك كله: {ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفـؤاد كل ذلك كان عنه مسؤولا}.، ومن ترك الشكر حرم الزيادة: {لئن شكرتم لأزيدنكم}، و من غفل عن ذكر الله لم يذكره الله: {فاذكروني أذكركم}، ومن ترك الدعاء منع الإجابة: {ادعوني استجب لكم}، ومن ترك الاستغفار لم يضمن النجاة: { وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون}.

وأشار "بن حميد" إلى أن من أراد معرفة مسؤوليُته وطريق نجاته فليتأمل هذه الآيات: يقول عزَّ شأنه: {من أبصر فلنفسه، ومن عمي فعليها}، {من عمل صالحا فلنفسه، ومن أساء فعليها}، {فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه، ومن ضل فإنما يضل عليها}، {ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه، والله الغني وأنتم الفقراء}، ومن يكسب إثمًا فإنما يكسبه على نفسه}. هذه هي الحقيقية وهذه حدود المسؤولية: {كل امرئ بما كسب رهين}، {كل نفس بما كسبت رهينة}، ولن تعذر بتقصير الآخرين، ولا بانحراف المنحرفين، ولا بخذلان المخذلين.

خطبة الجمعة مكة المكرمة المسجد الحرام
اعلان
خطيب الحرم المكي: الدنيا بالبلاء محفوفة وبالغدر موصوفة وبالفناء معروفة
سبق

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد أن الكرامة كرامة التقوى، والعزُّ عزُّ الطاعة، والذل ذل المعصية، والأنس أنس الإحسان، والوحشة وحشة الإساءة، وكل مصيبة لا يكون الله عنك فيها معرضاً فهي نعمة، ومن صفا مع الله صافاه، ومن أوى إليه آواه، ومن فوَّض أمره إليه كفاه، ومن باع نفسه إلى ربه اشتراه، وجعل الجنة ثمنه ومأواه.

وذكر إمام وخطيب المسجد الحرام في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم أن حياة الإنسان في هذه الدنيا مراحل، وابن آدم فيها مقيم ثم راحل، كل نَفَس يدني من الأجل و يبعد عن الأمل، فالحازم من حاسب نفسه يومًا فيومًا، فعمل ما يرجو نفعه يوم المعاد، وبادر أيام صحتهِ وقوتهِ حتى يلقى ربهُ بخير زاد: {يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية}.

وأشار إلى انقضاء عام وبدء عام، فالغبطة لمن حفظ الأيام والأوقات واشتغل بالباقيات الصالحات، والحسرة لمن فرط فلم يجن إلا الألم والحسرات، والحياة عام يتلوه عام، والعمر أيام تعقبها أيام، والناس ما بين شيخ واراه التراب، وطفل يبلغ سن الشباب، وذلك كله زرع يُحصد، وأعمال تُحصى وتُعد، وأبلغ العظات النظر في أحوال الأموات.

وبيّن أن الدنيا بالبلاء محفوفة، وبالغدر موصوفة، وبالفناء معروفة، لا تدوم أحوالها، ولا يسلم أهلها، بينما هم في سرور وهناء، إذاهم في هم وبلاء، ترميهم بسهامها، وتقصفهم بحممها، وكم رياض فيها زهرها عميم، فجاءها أمر الله فأصبحت كالهشيم فترى الدنيا ضاحكة، وتكدر فتراها باكية، ولو تأملت لعلمت أنك أنت الضاحك الباكي، الدنيا لم تتغير، المتغير هو النفوس: في القلوب،وفي الأخلاق، وفي الأعمال.

وقال "بن حميد": عواقب الأمور عن الخلق مغيَّبة، وإرادة الله هي الغالبة، ابن آدم مجهول الأمل، معلوم الأجل، محفوظ العمل، مكنون العلل، أسير جوعه، وصريع شبعه، تؤذيه البقَّة، وتقتله الشرقة، لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضرَّا، ولا موتاً ولا حياةً ولا نشوراً، ورضا الناس غاية لا تدرك، ورضا الله غاية لا تترك، فلا تشتغل بما لا يدرك وتنصرف عما لا يترك، فعلى قدر إعزاز المرء لأمر الله يلبسه الله من عزِّه، ويقيم له العزُّ في قلوب العالمين، واعلموا أن الإسلام كامل، محفوظ، رضيه سبحانه لعباده، وأتم به نعمته، دين كامل لا ينقص، وقويٌّ لا يضعف، ومحفوظٌ لايبلى، ولكن تمر على أهل الإسلام فترات وابتلاءات يتميز فيها الصادقون بالصبر والثبات، ويقع فيها مرضى القلوب في دوائر اليأس وأحوال الانتكاسات.

وأفاد إمام وخطيب المسجد الحرام أن الدين عظيم بشعائره، ثابت بسننه وفرائضه، قد يحل بساحته أيام عجاف، أو يَحْزُنُ أهلَه واقع، وهذا الحزن مشاعر عظيمة في أهل الإيمان، ودليل حياة لأهل القلوب، فلا تضعفها برياح اليأس أو مسالك التراجع.
وأوضح أن من عرف الله صفا عيشه، وطابت حياته، وزال عنه خوف المخلوقين، وأقصر الطرق إلى الجنة سلامة القلب، والقلب لا تتم سلامته إلا إذا سلم من شرك يناقض التوحيد، وبدعة تخالف السنة، وشهوة تخالف الأمر، وغفلة تصد عن الذكر، وهوى يصرف عن الإخلاص والتجرد.

وذكر أن الرزق مقسوم فلا تتعب، والقدر حق فلا تجزع، وطهارة القلب تأتي من: الكره، والحقد، والرياء. و زينته بثلاث: الصدق، والإخلاص، والورع، وحفظ النفس في ثلاث: التسليم للمولى، واتباع الحبيب المصطفى، والشكر في السراء والضراء، وشيئان لا يدومان: الشباب، والقوة. وشيئان ينفعان: سماحة النفس، وحسن الخلق، وشيئان يرفعان: التواضع، وقضاء حوائج الناس، وشيئان للبلاء يدفعان : الصدقة، وصلة الرحم، ومما يذهب الأحقاد ويصلح القلوب، ويصفِّي النفوس، اللطف بالكلام، والدعاء بظهر الغيب، والمواساة بالمال، والمعاونة بالبدن.

وقال إن النفع يورث المحبة، والإيذاء يورث البغضاء، والخلاف ينبت العداوة، والموافقة تنبت الألفة، والصدق يولد الثقة، والكذب ينبت التهمة، وحسن الخلق يوجد المودة، وسوء الخلق يبعث على النفرة، وإذا أردت أن تنعم بحسن الصحبة وطيب المجالسة فكن حسن الخلق، هيِّن القول، مزيل الكلفة، لطيف العشرة، قليل المعارضة، إن الهوى خدعة الألباب، ومضلَّة الصواب، والعداوة تصد عن النصح والإنصاف، وتوقع في الميل والإجحاف. ومن صدق في الأخوَّة قَبِلَ العلل، وسد الخلل، وغفر الزلل، والثقة لا تغني عن التوثيق. والناس تحب الثناء، فلا تبخل به، واحذر النفاق، وإذا جاء المهموم فأنصت، وإذا أتاك المعتذر فاصفح، وإذا جاء المحتاج فانفق.

وأوضح أن من عافه الله تعالى من متابعة الفارغين في وسائل التواصل فاحمد الله، فقلَّ من ابتلي بذلك إلا شغل قلبه، وزاد همه، وضاعت أوقاته، واعلم أن الاستئناس بالحديث في أعراض الناس من علامات الإفلاس. ومن اشتغل بتتبع الزلات تفرق عليه أمره، وضاعت مصالحه، ولو تأملت في ذلك لرأيت أن عيوب الجسم يسترها القماش، وعيوب الفكر يكشفها النقاش. فلا تضيع الوقت في الرد على منتقديك، وإذا تم العقل نقص الكلام، واحذر أن تكون ثناءً منشوراً، وعيباً مستوراً، وليس عيبا أن تخطئ بل العيب ألا تتعلم من أخطائك.

وأضاف أن العقلاء ثلاثة "من ترك الدنيا قبل أن تتركه، وبنى قبره قبل أن يدخله، وأرضى خالقه قبل أن يلقاه"، وأرفع الناس قدرًا من لا يرى قدره، وأكثرهم تواضعا من لا يرى فضله، وأحبهم إلى الله أنفعهم لعباده.

وأبان أن القرآن الكريم حفظ عليك حياتك، وحقق لك سعادتك، وبيَّن لك وظيفتك: {واعبد ربك حتى يأتيك اليقين}، وضبط ألفاظك:{وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن}، وحدد مسيرك ومشيتك: {ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور}، وهذب صوتك: { واغضض من صوتك}، وحفظ مجلسك: {ولا يغتب بعضكم بعضا }، وأصلح مأكلك ومشربك: {و كلوا واشربوا ولا تسرفوا}، وجمع عليك ذلك كله: {ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفـؤاد كل ذلك كان عنه مسؤولا}.، ومن ترك الشكر حرم الزيادة: {لئن شكرتم لأزيدنكم}، و من غفل عن ذكر الله لم يذكره الله: {فاذكروني أذكركم}، ومن ترك الدعاء منع الإجابة: {ادعوني استجب لكم}، ومن ترك الاستغفار لم يضمن النجاة: { وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون}.

وأشار "بن حميد" إلى أن من أراد معرفة مسؤوليُته وطريق نجاته فليتأمل هذه الآيات: يقول عزَّ شأنه: {من أبصر فلنفسه، ومن عمي فعليها}، {من عمل صالحا فلنفسه، ومن أساء فعليها}، {فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه، ومن ضل فإنما يضل عليها}، {ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه، والله الغني وأنتم الفقراء}، ومن يكسب إثمًا فإنما يكسبه على نفسه}. هذه هي الحقيقية وهذه حدود المسؤولية: {كل امرئ بما كسب رهين}، {كل نفس بما كسبت رهينة}، ولن تعذر بتقصير الآخرين، ولا بانحراف المنحرفين، ولا بخذلان المخذلين.

11 سبتمبر 2020 - 23 محرّم 1442
02:21 PM

خطيب الحرم المكي: الدنيا بالبلاء محفوفة وبالغدر موصوفة وبالفناء معروفة

قال: من عرف الله صفا عيشه وطابت حياته وزال عنه خوف المخلوقين

A A A
5
7,718

أكد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد أن الكرامة كرامة التقوى، والعزُّ عزُّ الطاعة، والذل ذل المعصية، والأنس أنس الإحسان، والوحشة وحشة الإساءة، وكل مصيبة لا يكون الله عنك فيها معرضاً فهي نعمة، ومن صفا مع الله صافاه، ومن أوى إليه آواه، ومن فوَّض أمره إليه كفاه، ومن باع نفسه إلى ربه اشتراه، وجعل الجنة ثمنه ومأواه.

وذكر إمام وخطيب المسجد الحرام في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم أن حياة الإنسان في هذه الدنيا مراحل، وابن آدم فيها مقيم ثم راحل، كل نَفَس يدني من الأجل و يبعد عن الأمل، فالحازم من حاسب نفسه يومًا فيومًا، فعمل ما يرجو نفعه يوم المعاد، وبادر أيام صحتهِ وقوتهِ حتى يلقى ربهُ بخير زاد: {يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية}.

وأشار إلى انقضاء عام وبدء عام، فالغبطة لمن حفظ الأيام والأوقات واشتغل بالباقيات الصالحات، والحسرة لمن فرط فلم يجن إلا الألم والحسرات، والحياة عام يتلوه عام، والعمر أيام تعقبها أيام، والناس ما بين شيخ واراه التراب، وطفل يبلغ سن الشباب، وذلك كله زرع يُحصد، وأعمال تُحصى وتُعد، وأبلغ العظات النظر في أحوال الأموات.

وبيّن أن الدنيا بالبلاء محفوفة، وبالغدر موصوفة، وبالفناء معروفة، لا تدوم أحوالها، ولا يسلم أهلها، بينما هم في سرور وهناء، إذاهم في هم وبلاء، ترميهم بسهامها، وتقصفهم بحممها، وكم رياض فيها زهرها عميم، فجاءها أمر الله فأصبحت كالهشيم فترى الدنيا ضاحكة، وتكدر فتراها باكية، ولو تأملت لعلمت أنك أنت الضاحك الباكي، الدنيا لم تتغير، المتغير هو النفوس: في القلوب،وفي الأخلاق، وفي الأعمال.

وقال "بن حميد": عواقب الأمور عن الخلق مغيَّبة، وإرادة الله هي الغالبة، ابن آدم مجهول الأمل، معلوم الأجل، محفوظ العمل، مكنون العلل، أسير جوعه، وصريع شبعه، تؤذيه البقَّة، وتقتله الشرقة، لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضرَّا، ولا موتاً ولا حياةً ولا نشوراً، ورضا الناس غاية لا تدرك، ورضا الله غاية لا تترك، فلا تشتغل بما لا يدرك وتنصرف عما لا يترك، فعلى قدر إعزاز المرء لأمر الله يلبسه الله من عزِّه، ويقيم له العزُّ في قلوب العالمين، واعلموا أن الإسلام كامل، محفوظ، رضيه سبحانه لعباده، وأتم به نعمته، دين كامل لا ينقص، وقويٌّ لا يضعف، ومحفوظٌ لايبلى، ولكن تمر على أهل الإسلام فترات وابتلاءات يتميز فيها الصادقون بالصبر والثبات، ويقع فيها مرضى القلوب في دوائر اليأس وأحوال الانتكاسات.

وأفاد إمام وخطيب المسجد الحرام أن الدين عظيم بشعائره، ثابت بسننه وفرائضه، قد يحل بساحته أيام عجاف، أو يَحْزُنُ أهلَه واقع، وهذا الحزن مشاعر عظيمة في أهل الإيمان، ودليل حياة لأهل القلوب، فلا تضعفها برياح اليأس أو مسالك التراجع.
وأوضح أن من عرف الله صفا عيشه، وطابت حياته، وزال عنه خوف المخلوقين، وأقصر الطرق إلى الجنة سلامة القلب، والقلب لا تتم سلامته إلا إذا سلم من شرك يناقض التوحيد، وبدعة تخالف السنة، وشهوة تخالف الأمر، وغفلة تصد عن الذكر، وهوى يصرف عن الإخلاص والتجرد.

وذكر أن الرزق مقسوم فلا تتعب، والقدر حق فلا تجزع، وطهارة القلب تأتي من: الكره، والحقد، والرياء. و زينته بثلاث: الصدق، والإخلاص، والورع، وحفظ النفس في ثلاث: التسليم للمولى، واتباع الحبيب المصطفى، والشكر في السراء والضراء، وشيئان لا يدومان: الشباب، والقوة. وشيئان ينفعان: سماحة النفس، وحسن الخلق، وشيئان يرفعان: التواضع، وقضاء حوائج الناس، وشيئان للبلاء يدفعان : الصدقة، وصلة الرحم، ومما يذهب الأحقاد ويصلح القلوب، ويصفِّي النفوس، اللطف بالكلام، والدعاء بظهر الغيب، والمواساة بالمال، والمعاونة بالبدن.

وقال إن النفع يورث المحبة، والإيذاء يورث البغضاء، والخلاف ينبت العداوة، والموافقة تنبت الألفة، والصدق يولد الثقة، والكذب ينبت التهمة، وحسن الخلق يوجد المودة، وسوء الخلق يبعث على النفرة، وإذا أردت أن تنعم بحسن الصحبة وطيب المجالسة فكن حسن الخلق، هيِّن القول، مزيل الكلفة، لطيف العشرة، قليل المعارضة، إن الهوى خدعة الألباب، ومضلَّة الصواب، والعداوة تصد عن النصح والإنصاف، وتوقع في الميل والإجحاف. ومن صدق في الأخوَّة قَبِلَ العلل، وسد الخلل، وغفر الزلل، والثقة لا تغني عن التوثيق. والناس تحب الثناء، فلا تبخل به، واحذر النفاق، وإذا جاء المهموم فأنصت، وإذا أتاك المعتذر فاصفح، وإذا جاء المحتاج فانفق.

وأوضح أن من عافه الله تعالى من متابعة الفارغين في وسائل التواصل فاحمد الله، فقلَّ من ابتلي بذلك إلا شغل قلبه، وزاد همه، وضاعت أوقاته، واعلم أن الاستئناس بالحديث في أعراض الناس من علامات الإفلاس. ومن اشتغل بتتبع الزلات تفرق عليه أمره، وضاعت مصالحه، ولو تأملت في ذلك لرأيت أن عيوب الجسم يسترها القماش، وعيوب الفكر يكشفها النقاش. فلا تضيع الوقت في الرد على منتقديك، وإذا تم العقل نقص الكلام، واحذر أن تكون ثناءً منشوراً، وعيباً مستوراً، وليس عيبا أن تخطئ بل العيب ألا تتعلم من أخطائك.

وأضاف أن العقلاء ثلاثة "من ترك الدنيا قبل أن تتركه، وبنى قبره قبل أن يدخله، وأرضى خالقه قبل أن يلقاه"، وأرفع الناس قدرًا من لا يرى قدره، وأكثرهم تواضعا من لا يرى فضله، وأحبهم إلى الله أنفعهم لعباده.

وأبان أن القرآن الكريم حفظ عليك حياتك، وحقق لك سعادتك، وبيَّن لك وظيفتك: {واعبد ربك حتى يأتيك اليقين}، وضبط ألفاظك:{وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن}، وحدد مسيرك ومشيتك: {ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور}، وهذب صوتك: { واغضض من صوتك}، وحفظ مجلسك: {ولا يغتب بعضكم بعضا }، وأصلح مأكلك ومشربك: {و كلوا واشربوا ولا تسرفوا}، وجمع عليك ذلك كله: {ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفـؤاد كل ذلك كان عنه مسؤولا}.، ومن ترك الشكر حرم الزيادة: {لئن شكرتم لأزيدنكم}، و من غفل عن ذكر الله لم يذكره الله: {فاذكروني أذكركم}، ومن ترك الدعاء منع الإجابة: {ادعوني استجب لكم}، ومن ترك الاستغفار لم يضمن النجاة: { وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون}.

وأشار "بن حميد" إلى أن من أراد معرفة مسؤوليُته وطريق نجاته فليتأمل هذه الآيات: يقول عزَّ شأنه: {من أبصر فلنفسه، ومن عمي فعليها}، {من عمل صالحا فلنفسه، ومن أساء فعليها}، {فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه، ومن ضل فإنما يضل عليها}، {ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه، والله الغني وأنتم الفقراء}، ومن يكسب إثمًا فإنما يكسبه على نفسه}. هذه هي الحقيقية وهذه حدود المسؤولية: {كل امرئ بما كسب رهين}، {كل نفس بما كسبت رهينة}، ولن تعذر بتقصير الآخرين، ولا بانحراف المنحرفين، ولا بخذلان المخذلين.