الريال الإيراني يواصل هبوطه ويسجل انهياراً قياسياً جديداً

عشرات النواب يوقعون على مشروع لمساءلة الرئيس روحاني

واصل الريال الإيراني هبوطه أمام الدولار، ليسجل اليوم الأحد، انهياراً قياسياً جديداً بواقع 217 ألف ريال للدولار الواحد.

وتعيش إيران أوضاعاً اقتصادية متردية نتيجة العقوبات الأمريكية وتفشي فيروس كورونا.

وفي اجتماع الفريق الاقتصادي الحكومي، وجّه الرئيس الإيراني حسن روحاني، البنك المركزي للسيطرة على سوق العملات الأجنبية، وأشار إلى تعطل التجارة مع دول الجوار خلال الشهور الماضية بسبب جائحة كورونا، وقال إن "الاستقرار سيعود إلى الاقتصاد، وسوق العملات، بعد عودة الاستيراد والتصدير مستقبلاً إلى ما كان عليه قبل تفشي كورونا".

ووفق "روسيا اليوم" يسعى نواب في البرلمان الإيراني للضغط على الحكومة على خلفية الأوضاع الاقتصادية، حيث وقع عشرات النواب على مشروع لمساءلة الرئيس حسن روحاني، فيما يخص انهيار العملة الوطنية، وارتفاع أسعار العقارات والسيارات، والاتفاق النووي.

إيران
اعلان
الريال الإيراني يواصل هبوطه ويسجل انهياراً قياسياً جديداً
سبق

واصل الريال الإيراني هبوطه أمام الدولار، ليسجل اليوم الأحد، انهياراً قياسياً جديداً بواقع 217 ألف ريال للدولار الواحد.

وتعيش إيران أوضاعاً اقتصادية متردية نتيجة العقوبات الأمريكية وتفشي فيروس كورونا.

وفي اجتماع الفريق الاقتصادي الحكومي، وجّه الرئيس الإيراني حسن روحاني، البنك المركزي للسيطرة على سوق العملات الأجنبية، وأشار إلى تعطل التجارة مع دول الجوار خلال الشهور الماضية بسبب جائحة كورونا، وقال إن "الاستقرار سيعود إلى الاقتصاد، وسوق العملات، بعد عودة الاستيراد والتصدير مستقبلاً إلى ما كان عليه قبل تفشي كورونا".

ووفق "روسيا اليوم" يسعى نواب في البرلمان الإيراني للضغط على الحكومة على خلفية الأوضاع الاقتصادية، حيث وقع عشرات النواب على مشروع لمساءلة الرئيس حسن روحاني، فيما يخص انهيار العملة الوطنية، وارتفاع أسعار العقارات والسيارات، والاتفاق النووي.

05 يوليو 2020 - 14 ذو القعدة 1441
12:26 PM

الريال الإيراني يواصل هبوطه ويسجل انهياراً قياسياً جديداً

عشرات النواب يوقعون على مشروع لمساءلة الرئيس روحاني

A A A
5
2,981

واصل الريال الإيراني هبوطه أمام الدولار، ليسجل اليوم الأحد، انهياراً قياسياً جديداً بواقع 217 ألف ريال للدولار الواحد.

وتعيش إيران أوضاعاً اقتصادية متردية نتيجة العقوبات الأمريكية وتفشي فيروس كورونا.

وفي اجتماع الفريق الاقتصادي الحكومي، وجّه الرئيس الإيراني حسن روحاني، البنك المركزي للسيطرة على سوق العملات الأجنبية، وأشار إلى تعطل التجارة مع دول الجوار خلال الشهور الماضية بسبب جائحة كورونا، وقال إن "الاستقرار سيعود إلى الاقتصاد، وسوق العملات، بعد عودة الاستيراد والتصدير مستقبلاً إلى ما كان عليه قبل تفشي كورونا".

ووفق "روسيا اليوم" يسعى نواب في البرلمان الإيراني للضغط على الحكومة على خلفية الأوضاع الاقتصادية، حيث وقع عشرات النواب على مشروع لمساءلة الرئيس حسن روحاني، فيما يخص انهيار العملة الوطنية، وارتفاع أسعار العقارات والسيارات، والاتفاق النووي.