هل تتذكرون "محلات تأجير شرائط الفيديو" الآن أصبحت وجهات سياحية... هنا التفاصيل

آخر معقل لها في أمريكا

انتشرت منذ سبعين عامًا تقريبًا، أجهزة عرض الفيديو، وكانت لها شرائط خاصة اجتاحت العالم في هذا الوقت، واستمرت حتى تسعينيات القرن الماضي، بعد انتشار أجهزة "دي في دي"، وهي ما يُعرف بأجهزة عرض الأسطوانات المدمجة (سي دي)، ثم أجهزة الحاسوب، ولم يتبقَّ من هذا الزمن إلا مكان وحيد صامد لتأجير شرائط الفيديو و"دي في دي". وفي خطوة غريبة نظمت شركة السفر والسياحة "إير بي إن بي" العالمية رحلات فريدة من نوعها وتُعد بمثابة "سفر عبر الزمن" إلى واحد من أشهر معالم التسعينيات.

وتتيح هذه التجربة العودة بالزمن عبر زيارة المتجر الوحيد المتبقي لتأجير أشرطة الفيديو، الموجود في ولاية أوريغون شمال غرب الولايات المتحدة.

ويقدم آخر متجر من سلسلة "بلوكباستر" في العالم لمن يحن إلى زمن تأجير أشرطة الفيديو، فرصة السفر عبر الزمن من خلال المشاركة في أجواء التسعينيات من القرن الماضي.

وتَحَوّل المتجر إلى وجهة سياحية شعبية وعالمية؛ إذ تَوَافَدَ كثيرون في السنوات الأخيرة على الموقع لالتقاط صور ذاتية من الخارج وشراء منتجات كانت رائجة في التسعينيات ومتابعة أفلام أصبحت من كلاسيكيات السينما.

ويمكن من خلال دفع 4 دولارات لليلة الواحدة، تحويل المتجر إلى غرفة جلوس "مع كنبة قابلة للطي وأكياس قماش ووسائد للجلوس بارتياح والتمتع بأجمل ابتكارات التسعينيات".

وهذا المتجر هو آخر معاقل هذه السلسلة التي كانت تضم تسعة آلاف نقطة بيع حول العالم في أوج نشاطها في مطلع العقد الأول من القرن الحالي؛ غير أن إمبراطورية "بلوكباستر" انهارت سريعًا مع ظهور منصات البث التدفقي خصوصًا "نتفليكس".

لكن سكان مدينة بند بقوا أوفياء لهذا المتجر، وواظب كُثُر منهم على شراء أقراص "دي في دي" أو أشرطة فيديو "في إتش إس" عبر موزع آلي وفق (ف ب ا).

شرائط الفيديو أمريكا
اعلان
هل تتذكرون "محلات تأجير شرائط الفيديو" الآن أصبحت وجهات سياحية... هنا التفاصيل
سبق

انتشرت منذ سبعين عامًا تقريبًا، أجهزة عرض الفيديو، وكانت لها شرائط خاصة اجتاحت العالم في هذا الوقت، واستمرت حتى تسعينيات القرن الماضي، بعد انتشار أجهزة "دي في دي"، وهي ما يُعرف بأجهزة عرض الأسطوانات المدمجة (سي دي)، ثم أجهزة الحاسوب، ولم يتبقَّ من هذا الزمن إلا مكان وحيد صامد لتأجير شرائط الفيديو و"دي في دي". وفي خطوة غريبة نظمت شركة السفر والسياحة "إير بي إن بي" العالمية رحلات فريدة من نوعها وتُعد بمثابة "سفر عبر الزمن" إلى واحد من أشهر معالم التسعينيات.

وتتيح هذه التجربة العودة بالزمن عبر زيارة المتجر الوحيد المتبقي لتأجير أشرطة الفيديو، الموجود في ولاية أوريغون شمال غرب الولايات المتحدة.

ويقدم آخر متجر من سلسلة "بلوكباستر" في العالم لمن يحن إلى زمن تأجير أشرطة الفيديو، فرصة السفر عبر الزمن من خلال المشاركة في أجواء التسعينيات من القرن الماضي.

وتَحَوّل المتجر إلى وجهة سياحية شعبية وعالمية؛ إذ تَوَافَدَ كثيرون في السنوات الأخيرة على الموقع لالتقاط صور ذاتية من الخارج وشراء منتجات كانت رائجة في التسعينيات ومتابعة أفلام أصبحت من كلاسيكيات السينما.

ويمكن من خلال دفع 4 دولارات لليلة الواحدة، تحويل المتجر إلى غرفة جلوس "مع كنبة قابلة للطي وأكياس قماش ووسائد للجلوس بارتياح والتمتع بأجمل ابتكارات التسعينيات".

وهذا المتجر هو آخر معاقل هذه السلسلة التي كانت تضم تسعة آلاف نقطة بيع حول العالم في أوج نشاطها في مطلع العقد الأول من القرن الحالي؛ غير أن إمبراطورية "بلوكباستر" انهارت سريعًا مع ظهور منصات البث التدفقي خصوصًا "نتفليكس".

لكن سكان مدينة بند بقوا أوفياء لهذا المتجر، وواظب كُثُر منهم على شراء أقراص "دي في دي" أو أشرطة فيديو "في إتش إس" عبر موزع آلي وفق (ف ب ا).

13 أغسطس 2020 - 23 ذو الحجة 1441
01:39 PM

هل تتذكرون "محلات تأجير شرائط الفيديو" الآن أصبحت وجهات سياحية... هنا التفاصيل

آخر معقل لها في أمريكا

A A A
2
15,740

انتشرت منذ سبعين عامًا تقريبًا، أجهزة عرض الفيديو، وكانت لها شرائط خاصة اجتاحت العالم في هذا الوقت، واستمرت حتى تسعينيات القرن الماضي، بعد انتشار أجهزة "دي في دي"، وهي ما يُعرف بأجهزة عرض الأسطوانات المدمجة (سي دي)، ثم أجهزة الحاسوب، ولم يتبقَّ من هذا الزمن إلا مكان وحيد صامد لتأجير شرائط الفيديو و"دي في دي". وفي خطوة غريبة نظمت شركة السفر والسياحة "إير بي إن بي" العالمية رحلات فريدة من نوعها وتُعد بمثابة "سفر عبر الزمن" إلى واحد من أشهر معالم التسعينيات.

وتتيح هذه التجربة العودة بالزمن عبر زيارة المتجر الوحيد المتبقي لتأجير أشرطة الفيديو، الموجود في ولاية أوريغون شمال غرب الولايات المتحدة.

ويقدم آخر متجر من سلسلة "بلوكباستر" في العالم لمن يحن إلى زمن تأجير أشرطة الفيديو، فرصة السفر عبر الزمن من خلال المشاركة في أجواء التسعينيات من القرن الماضي.

وتَحَوّل المتجر إلى وجهة سياحية شعبية وعالمية؛ إذ تَوَافَدَ كثيرون في السنوات الأخيرة على الموقع لالتقاط صور ذاتية من الخارج وشراء منتجات كانت رائجة في التسعينيات ومتابعة أفلام أصبحت من كلاسيكيات السينما.

ويمكن من خلال دفع 4 دولارات لليلة الواحدة، تحويل المتجر إلى غرفة جلوس "مع كنبة قابلة للطي وأكياس قماش ووسائد للجلوس بارتياح والتمتع بأجمل ابتكارات التسعينيات".

وهذا المتجر هو آخر معاقل هذه السلسلة التي كانت تضم تسعة آلاف نقطة بيع حول العالم في أوج نشاطها في مطلع العقد الأول من القرن الحالي؛ غير أن إمبراطورية "بلوكباستر" انهارت سريعًا مع ظهور منصات البث التدفقي خصوصًا "نتفليكس".

لكن سكان مدينة بند بقوا أوفياء لهذا المتجر، وواظب كُثُر منهم على شراء أقراص "دي في دي" أو أشرطة فيديو "في إتش إس" عبر موزع آلي وفق (ف ب ا).