بروق كثيفة وصواعق رعدية وأمطار غزيرة على مراكز شمال ينبع

"الأرصاد": هطول أمطار غزيرة مصحوبة بالبرد على محافظات المدينة

تشهد مراكز شمال محافظة ينبع، بروقاً كثيفة تملأ سماء المراكز، إضافة لهطول أمطار مصحوبة برياح سطحية على هذه المراكز، سالت على إثرها الأودية والشعاب وما زالت السماء ملبدة بالغيوم، والفرصة مهيئة للمزيد.


وتركزت الأمطار على مركز ينبع النخل، والفقعلي، ورخو، والنجف، وريع علقة، والمرتفعات الجبلية وجبال رضوى، وبعض المراكز والقرى التابعة لها، بينما تدفق أعداد كبيرة من المتنزهين بعد هطول الأمطار الغزيرة التي توالت على هذه المراكز.

فيما تشهد محافظة ينبع، موجة غبار كثيفة أدت إلى تدني مستوى الرؤية الأفقية في المناطق المفتوحة، بسبب الغبار الكثيف الذي حجب الرؤية الأفقية لمسافات قصيرة.

كما أصدرت هيئة الأرصاد وحماية البيئة تنبيهاً متقدماً بهطول أمطار متوسطة إلى غزيرة مصحوبة بالبرد، مع نشاط في الرياح السطحية وجريان للسيول وشبه انعدام في الرؤية على منطقة المدينة المنورة.

وأضافت: أن "الحالة تشمل المدينة المنورة ومحافظات العلا وبدر وخيبر ووادي الفرع وينبع"، موضحة أنها ستستمر إلى الساعة الثامنة من مساء اليوم السبت.

من ناحيتها، دعت مديرية الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة المواطنين والمقيمين إلى توخي الحيطة والحذر من مخاطر التقلبات الجوية، واتباع ارشادات السلامة وعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة، وعدم المجازفة بعبور الأودية ومواقع تجمعات المياه، حتى وإن كان تدفق المياه بها محدوداً، أو كانت المركبات ذات دفع رباعي؛ نظراً لخطورة اجتراف المياه لها، وعدم الاقتراب من الأجسام المتحركة واللوحات الإعلانية وواجهات المباني "الكلادينج".

اعلان
بروق كثيفة وصواعق رعدية وأمطار غزيرة على مراكز شمال ينبع
سبق

تشهد مراكز شمال محافظة ينبع، بروقاً كثيفة تملأ سماء المراكز، إضافة لهطول أمطار مصحوبة برياح سطحية على هذه المراكز، سالت على إثرها الأودية والشعاب وما زالت السماء ملبدة بالغيوم، والفرصة مهيئة للمزيد.


وتركزت الأمطار على مركز ينبع النخل، والفقعلي، ورخو، والنجف، وريع علقة، والمرتفعات الجبلية وجبال رضوى، وبعض المراكز والقرى التابعة لها، بينما تدفق أعداد كبيرة من المتنزهين بعد هطول الأمطار الغزيرة التي توالت على هذه المراكز.

فيما تشهد محافظة ينبع، موجة غبار كثيفة أدت إلى تدني مستوى الرؤية الأفقية في المناطق المفتوحة، بسبب الغبار الكثيف الذي حجب الرؤية الأفقية لمسافات قصيرة.

كما أصدرت هيئة الأرصاد وحماية البيئة تنبيهاً متقدماً بهطول أمطار متوسطة إلى غزيرة مصحوبة بالبرد، مع نشاط في الرياح السطحية وجريان للسيول وشبه انعدام في الرؤية على منطقة المدينة المنورة.

وأضافت: أن "الحالة تشمل المدينة المنورة ومحافظات العلا وبدر وخيبر ووادي الفرع وينبع"، موضحة أنها ستستمر إلى الساعة الثامنة من مساء اليوم السبت.

من ناحيتها، دعت مديرية الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة المواطنين والمقيمين إلى توخي الحيطة والحذر من مخاطر التقلبات الجوية، واتباع ارشادات السلامة وعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة، وعدم المجازفة بعبور الأودية ومواقع تجمعات المياه، حتى وإن كان تدفق المياه بها محدوداً، أو كانت المركبات ذات دفع رباعي؛ نظراً لخطورة اجتراف المياه لها، وعدم الاقتراب من الأجسام المتحركة واللوحات الإعلانية وواجهات المباني "الكلادينج".

12 أكتوبر 2019 - 13 صفر 1441
05:15 PM

بروق كثيفة وصواعق رعدية وأمطار غزيرة على مراكز شمال ينبع

"الأرصاد": هطول أمطار غزيرة مصحوبة بالبرد على محافظات المدينة

A A A
8
9,885

تشهد مراكز شمال محافظة ينبع، بروقاً كثيفة تملأ سماء المراكز، إضافة لهطول أمطار مصحوبة برياح سطحية على هذه المراكز، سالت على إثرها الأودية والشعاب وما زالت السماء ملبدة بالغيوم، والفرصة مهيئة للمزيد.


وتركزت الأمطار على مركز ينبع النخل، والفقعلي، ورخو، والنجف، وريع علقة، والمرتفعات الجبلية وجبال رضوى، وبعض المراكز والقرى التابعة لها، بينما تدفق أعداد كبيرة من المتنزهين بعد هطول الأمطار الغزيرة التي توالت على هذه المراكز.

فيما تشهد محافظة ينبع، موجة غبار كثيفة أدت إلى تدني مستوى الرؤية الأفقية في المناطق المفتوحة، بسبب الغبار الكثيف الذي حجب الرؤية الأفقية لمسافات قصيرة.

كما أصدرت هيئة الأرصاد وحماية البيئة تنبيهاً متقدماً بهطول أمطار متوسطة إلى غزيرة مصحوبة بالبرد، مع نشاط في الرياح السطحية وجريان للسيول وشبه انعدام في الرؤية على منطقة المدينة المنورة.

وأضافت: أن "الحالة تشمل المدينة المنورة ومحافظات العلا وبدر وخيبر ووادي الفرع وينبع"، موضحة أنها ستستمر إلى الساعة الثامنة من مساء اليوم السبت.

من ناحيتها، دعت مديرية الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة المواطنين والمقيمين إلى توخي الحيطة والحذر من مخاطر التقلبات الجوية، واتباع ارشادات السلامة وعدم الخروج من المنازل إلا للضرورة، وعدم المجازفة بعبور الأودية ومواقع تجمعات المياه، حتى وإن كان تدفق المياه بها محدوداً، أو كانت المركبات ذات دفع رباعي؛ نظراً لخطورة اجتراف المياه لها، وعدم الاقتراب من الأجسام المتحركة واللوحات الإعلانية وواجهات المباني "الكلادينج".