"المياه" و"المساجد" خارج الخدمة في إسكان القنفذة

الأهالي طالبوا البيئة والجهات المسؤولة بالحل

طالب سكان مشروع وزارة الإسكان بمحافظة القنفذة، "الأوقاف" بتشغيل مساجد الحي ليتمكنوا من سماع الأذان ومعرفة أوقات الصلوات وإقامتها بمساجد الحي التي لم يتم تجهيزها وافتتاحها حتى الوقت الحالي.

كما طالب السكان وزارة البيئة والزراعة والمياه بتشغيل مشروع المياه بالحي لأنهم يواجهون صعوبة بالغة في الحصول على المياه التي يجلبونها حالياً بواسطة الصهاريج التي أثقلت كاهلهم.

وقال الساكنان إبراهيم المتحمي، ومراد المهابي، إنهما يواجهان صعوبة في إيجاد موقع مناسب لأداء الصلاة بسبب إغلاق المساجد وكذلك المياه؛ ما اضطرهم لاستخدام الوايتات التي يصل سعر الصهريج الواحد منها إلى 110 ريالات، مطالبين الجهات المسؤولة بسرعة تهيئة المساجد وافتتاحها بالحي وتشغيل مشروع المياه.

اعلان
"المياه" و"المساجد" خارج الخدمة في إسكان القنفذة
سبق

طالب سكان مشروع وزارة الإسكان بمحافظة القنفذة، "الأوقاف" بتشغيل مساجد الحي ليتمكنوا من سماع الأذان ومعرفة أوقات الصلوات وإقامتها بمساجد الحي التي لم يتم تجهيزها وافتتاحها حتى الوقت الحالي.

كما طالب السكان وزارة البيئة والزراعة والمياه بتشغيل مشروع المياه بالحي لأنهم يواجهون صعوبة بالغة في الحصول على المياه التي يجلبونها حالياً بواسطة الصهاريج التي أثقلت كاهلهم.

وقال الساكنان إبراهيم المتحمي، ومراد المهابي، إنهما يواجهان صعوبة في إيجاد موقع مناسب لأداء الصلاة بسبب إغلاق المساجد وكذلك المياه؛ ما اضطرهم لاستخدام الوايتات التي يصل سعر الصهريج الواحد منها إلى 110 ريالات، مطالبين الجهات المسؤولة بسرعة تهيئة المساجد وافتتاحها بالحي وتشغيل مشروع المياه.

28 أغسطس 2018 - 17 ذو الحجة 1439
10:36 PM

"المياه" و"المساجد" خارج الخدمة في إسكان القنفذة

الأهالي طالبوا البيئة والجهات المسؤولة بالحل

A A A
0
987

طالب سكان مشروع وزارة الإسكان بمحافظة القنفذة، "الأوقاف" بتشغيل مساجد الحي ليتمكنوا من سماع الأذان ومعرفة أوقات الصلوات وإقامتها بمساجد الحي التي لم يتم تجهيزها وافتتاحها حتى الوقت الحالي.

كما طالب السكان وزارة البيئة والزراعة والمياه بتشغيل مشروع المياه بالحي لأنهم يواجهون صعوبة بالغة في الحصول على المياه التي يجلبونها حالياً بواسطة الصهاريج التي أثقلت كاهلهم.

وقال الساكنان إبراهيم المتحمي، ومراد المهابي، إنهما يواجهان صعوبة في إيجاد موقع مناسب لأداء الصلاة بسبب إغلاق المساجد وكذلك المياه؛ ما اضطرهم لاستخدام الوايتات التي يصل سعر الصهريج الواحد منها إلى 110 ريالات، مطالبين الجهات المسؤولة بسرعة تهيئة المساجد وافتتاحها بالحي وتشغيل مشروع المياه.