شاهد.. رصاصة طائشة من صائدي "القمري" تتلف عين ناقة بالطريق الساحلي

فيما "تحسّب" مالكها على الجاني أكّد المتحدث باسم الحياة الفطرية على الضوابط

في الوقت الذي تمر فيه السعودية بأزمة كورونا وتناشد فيه المواطنين البقاء في منازلهم، لا تزال هناك شلة من العابثين الذين لا يأبهون بخطورة المرحلة التي نمر بها؛ حيث لا يزالون يخالفون الأنظمة والتعليمات بممارسة هوايتهم المفضلة (صيد القمري) دون مراعاة تعليمات الهيئة العامة للحياة الفطرية أو احترام الأنظمة.

وفي التفاصيل، فقد تسبّب أحد هؤلاء الصيادين في إتلاف عين ناقة؛ حيث وقعت الحادثة بمركز الغالة على الطريق الساحلي شمال محافظة الليث وقتما كانت الناقة ترعى في أمن وأمان ولم تكن تعلم أن رصاصة "طائشة" سوف تتسبّب في اعاقتها وجعلها تكمل بقية حياتها بعين واحدة، فيما أكد مالك الناقة، أنه لا يعرف مَن هو الجاني لكنه اكتفى بالقول (حسبي الله ونعم الوكيل).

من جهته، أوضح المتحدث الرسمي للهيئة السعودية للحياة الفطرية بندر بن إبراهيم الفالح؛ لـ"سبق"، أن الهيئة السعودية للحياة الفطرية تتولى تطبيق نظام صيد الحيوانات والطيور البرية بالتنسيق مع وزارة الداخلية حيث ينص النظام على منع الصيد دون تراخيص ومنع الصيد في الأوقات أو الأماكن التي يحظر فيها الصيد وعدم استخدام وسائل الصيد الممنوعة التي منها الأسلحة النارية، كما أن الهيئة السعودية للحياة الفطرية تنسق بشكل كامل مع وزارة الداخلية؛ حيث إنها هي الجهة المعنية بضبط المخالفين وفق ما نص عليه النظام.

وأضاف: "وفي حال وجود عمليات صيد مخالف للأنظمة والتعليمات، فعلى كل من يعلم عن هذا الأمر التوجه مباشرة ببلاغ إلى الجهة المعنية بوزارة الداخلية لاتخاذ الاجراءات النظامية حيال المخالفين أو تبليغ الهيئة السعودية للحياة الفطرية عبر وسائل تقديم البلاغات المختلفة لتقوم بالتنسيق مع الجهة المعنية بوزارة الداخلية لإيقاف هذه المخالفات والتجاوزات، وهذا الأمر ينطبق على صيد القماري".

وأردف: "كما سبق أن صدر قرار بمنع صيد الطيور المهاجرة في المملكة بشكل عام وفي الشريط الساحلي الشرقي والغربي للمملكة بشكل خاص، وتقوم الهيئة السعودية للحياة الفطرية بمراقبة الشريط الساحلي بعمق عشرين كيلومتراً باتجاه البر على امتداد سواحل المملكة؛ لمنع صيد الطيور المهاجرة، وذلك بالتنسيق مع إمارات المناطق".

وتهيب الهيئة بالمواطنين والمقيمين في المملكة، الالتزام بالتعليمات الخاصة بمنع انتشار عدوى فيروس كورونا والالتزام بالبقاء في المنازل وعدم ممارسة أيّ نشاط متعلق بالحياة الفطرية لضمان عدم انتشار العدوى.

الهيئة العامة للحياة الفطرية محافظة الليث
اعلان
شاهد.. رصاصة طائشة من صائدي "القمري" تتلف عين ناقة بالطريق الساحلي
سبق

في الوقت الذي تمر فيه السعودية بأزمة كورونا وتناشد فيه المواطنين البقاء في منازلهم، لا تزال هناك شلة من العابثين الذين لا يأبهون بخطورة المرحلة التي نمر بها؛ حيث لا يزالون يخالفون الأنظمة والتعليمات بممارسة هوايتهم المفضلة (صيد القمري) دون مراعاة تعليمات الهيئة العامة للحياة الفطرية أو احترام الأنظمة.

وفي التفاصيل، فقد تسبّب أحد هؤلاء الصيادين في إتلاف عين ناقة؛ حيث وقعت الحادثة بمركز الغالة على الطريق الساحلي شمال محافظة الليث وقتما كانت الناقة ترعى في أمن وأمان ولم تكن تعلم أن رصاصة "طائشة" سوف تتسبّب في اعاقتها وجعلها تكمل بقية حياتها بعين واحدة، فيما أكد مالك الناقة، أنه لا يعرف مَن هو الجاني لكنه اكتفى بالقول (حسبي الله ونعم الوكيل).

من جهته، أوضح المتحدث الرسمي للهيئة السعودية للحياة الفطرية بندر بن إبراهيم الفالح؛ لـ"سبق"، أن الهيئة السعودية للحياة الفطرية تتولى تطبيق نظام صيد الحيوانات والطيور البرية بالتنسيق مع وزارة الداخلية حيث ينص النظام على منع الصيد دون تراخيص ومنع الصيد في الأوقات أو الأماكن التي يحظر فيها الصيد وعدم استخدام وسائل الصيد الممنوعة التي منها الأسلحة النارية، كما أن الهيئة السعودية للحياة الفطرية تنسق بشكل كامل مع وزارة الداخلية؛ حيث إنها هي الجهة المعنية بضبط المخالفين وفق ما نص عليه النظام.

وأضاف: "وفي حال وجود عمليات صيد مخالف للأنظمة والتعليمات، فعلى كل من يعلم عن هذا الأمر التوجه مباشرة ببلاغ إلى الجهة المعنية بوزارة الداخلية لاتخاذ الاجراءات النظامية حيال المخالفين أو تبليغ الهيئة السعودية للحياة الفطرية عبر وسائل تقديم البلاغات المختلفة لتقوم بالتنسيق مع الجهة المعنية بوزارة الداخلية لإيقاف هذه المخالفات والتجاوزات، وهذا الأمر ينطبق على صيد القماري".

وأردف: "كما سبق أن صدر قرار بمنع صيد الطيور المهاجرة في المملكة بشكل عام وفي الشريط الساحلي الشرقي والغربي للمملكة بشكل خاص، وتقوم الهيئة السعودية للحياة الفطرية بمراقبة الشريط الساحلي بعمق عشرين كيلومتراً باتجاه البر على امتداد سواحل المملكة؛ لمنع صيد الطيور المهاجرة، وذلك بالتنسيق مع إمارات المناطق".

وتهيب الهيئة بالمواطنين والمقيمين في المملكة، الالتزام بالتعليمات الخاصة بمنع انتشار عدوى فيروس كورونا والالتزام بالبقاء في المنازل وعدم ممارسة أيّ نشاط متعلق بالحياة الفطرية لضمان عدم انتشار العدوى.

06 إبريل 2020 - 13 شعبان 1441
08:42 AM

شاهد.. رصاصة طائشة من صائدي "القمري" تتلف عين ناقة بالطريق الساحلي

فيما "تحسّب" مالكها على الجاني أكّد المتحدث باسم الحياة الفطرية على الضوابط

A A A
22
37,122

في الوقت الذي تمر فيه السعودية بأزمة كورونا وتناشد فيه المواطنين البقاء في منازلهم، لا تزال هناك شلة من العابثين الذين لا يأبهون بخطورة المرحلة التي نمر بها؛ حيث لا يزالون يخالفون الأنظمة والتعليمات بممارسة هوايتهم المفضلة (صيد القمري) دون مراعاة تعليمات الهيئة العامة للحياة الفطرية أو احترام الأنظمة.

وفي التفاصيل، فقد تسبّب أحد هؤلاء الصيادين في إتلاف عين ناقة؛ حيث وقعت الحادثة بمركز الغالة على الطريق الساحلي شمال محافظة الليث وقتما كانت الناقة ترعى في أمن وأمان ولم تكن تعلم أن رصاصة "طائشة" سوف تتسبّب في اعاقتها وجعلها تكمل بقية حياتها بعين واحدة، فيما أكد مالك الناقة، أنه لا يعرف مَن هو الجاني لكنه اكتفى بالقول (حسبي الله ونعم الوكيل).

من جهته، أوضح المتحدث الرسمي للهيئة السعودية للحياة الفطرية بندر بن إبراهيم الفالح؛ لـ"سبق"، أن الهيئة السعودية للحياة الفطرية تتولى تطبيق نظام صيد الحيوانات والطيور البرية بالتنسيق مع وزارة الداخلية حيث ينص النظام على منع الصيد دون تراخيص ومنع الصيد في الأوقات أو الأماكن التي يحظر فيها الصيد وعدم استخدام وسائل الصيد الممنوعة التي منها الأسلحة النارية، كما أن الهيئة السعودية للحياة الفطرية تنسق بشكل كامل مع وزارة الداخلية؛ حيث إنها هي الجهة المعنية بضبط المخالفين وفق ما نص عليه النظام.

وأضاف: "وفي حال وجود عمليات صيد مخالف للأنظمة والتعليمات، فعلى كل من يعلم عن هذا الأمر التوجه مباشرة ببلاغ إلى الجهة المعنية بوزارة الداخلية لاتخاذ الاجراءات النظامية حيال المخالفين أو تبليغ الهيئة السعودية للحياة الفطرية عبر وسائل تقديم البلاغات المختلفة لتقوم بالتنسيق مع الجهة المعنية بوزارة الداخلية لإيقاف هذه المخالفات والتجاوزات، وهذا الأمر ينطبق على صيد القماري".

وأردف: "كما سبق أن صدر قرار بمنع صيد الطيور المهاجرة في المملكة بشكل عام وفي الشريط الساحلي الشرقي والغربي للمملكة بشكل خاص، وتقوم الهيئة السعودية للحياة الفطرية بمراقبة الشريط الساحلي بعمق عشرين كيلومتراً باتجاه البر على امتداد سواحل المملكة؛ لمنع صيد الطيور المهاجرة، وذلك بالتنسيق مع إمارات المناطق".

وتهيب الهيئة بالمواطنين والمقيمين في المملكة، الالتزام بالتعليمات الخاصة بمنع انتشار عدوى فيروس كورونا والالتزام بالبقاء في المنازل وعدم ممارسة أيّ نشاط متعلق بالحياة الفطرية لضمان عدم انتشار العدوى.