شاهد.. جولة بالمركز الوطني للتطوير التعليمي لمواكبة متطلبات لائحة الوظائف

نفذها "الجهيمي" وتابع توفير التجهيزات التقنية لتطوير100 مركز تدريبي بالمملكة

قام المشرف العام على المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي الدكتور أحمد الجهيمي، بزيارة تفقدية لمركز التدريب الرئيسي بالرياض، رافقه خلالها المستشارون بمكتب الوزير الدكتور محمد البنيان والدكتور سامي الشويرخ، والمهندس إبراهيم اليحيا من شركة تطوير للمباني وعدد من المهندسين ومشرفي العموم بالمركز الوطني للتطوير المهني التعليمي، وكان في استقبالهم مدير إدارة التدريب التربوي بالرياض (بنين) خالد الرفاعي.

وتأتي هذه الزيارة في إطار السعي لتطوير مباني التدريب وإعادة تأهيل القاعات التدريبية والتوسع في أعدادها وتوفير أحدث الوسائل المساندة لعمليات التدريب في جميع مناطق ومحافظات المملكة من أجل الاستعداد للمرحلة القادمة التي تتطلب من شاغلي الوظائف التعليمية الالتحاق ببرامج التطوير المهني وهي جزء من لائحة الوظائف التعليمية الجديدة.

وفي مستهل الزيارة، عُقد اجتماع لمناقشة الوضع الراهن لمباني التدريب وأخذ تصور عن استيعاب القاعات التدريبية وأعداد المستفيدين من برامج التطوير المهني، كما تناول الاجتماع احتياجات قاعات التدريب من بنى تحتية وتجهيزات تقنية بهدف تطوير ما يقارب من 100 مركز تدريبي على مستوى المملكة، وركز الاجتماع على أبرز التحديات التي تواجه مراكز التطوير المهني الرئيسية والفرعية.

وتم خلال الاجتماع الاطلاع على الإجراءات التي اعتمدها المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي في جمع المعلومات عن واقع مراكز التطوير المهني في المناطق والمحافظات، وتشمل هذه الإجراءات زيارات ميدانية وتصميم استبانة إلكترونية من أجل سرعة الإنجاز وتقليص وقت جمع البيانات، كما تتضمن الاستبانة رفع الصور لقاعات التدريب والمباني ليتم بعد ذلك تحليل البيانات وتلبية الاحتياجات.

واطلع "الجهيمي"، خلال جولته التفقدية داخل المبنى الرئيسي للتدريب في الرياض، على قاعات التدريب والمشاريع القائمة، كما اطلع على آلية العمل في برامج التطوير المهني وأبرز الاقتراحات والملاحظات لتطوير بيئة التدريب، مستمعًا لشرح مفصل عن مركز التدريب الرئيسي في الرياض والمراكز التابعة له، وذلك للعمل على رفع مستوى جودة التدريب وزيادة الاستيعاب وخلق بيئة إيجابية وفاعلة، وأثناء الزيارة التقى الدكتور أحمد الجهيمي بعدد من المتدربين واستمع إلى طلباتهم وأبرز المشكلات التي تواجه المتدربين.

وقدم الشكر لوزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ على الدعم الذي يحظى به المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي ومراكز التدريب التابعة له في كافة مناطق ومحافظات المملكة وحرصه على تسخير الإمكانات لتطوير الممارسات التدريسية للمعلمين والمعلمات، ولنائب الوزير الدكتور عبدالرحمن العاصمي على المتابعة والدعم ولقيادات الوزارة ومديري مراكز التدريب في مختلف مناطق ومحافظات المملكة.

المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي الرياض
اعلان
شاهد.. جولة بالمركز الوطني للتطوير التعليمي لمواكبة متطلبات لائحة الوظائف
سبق

قام المشرف العام على المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي الدكتور أحمد الجهيمي، بزيارة تفقدية لمركز التدريب الرئيسي بالرياض، رافقه خلالها المستشارون بمكتب الوزير الدكتور محمد البنيان والدكتور سامي الشويرخ، والمهندس إبراهيم اليحيا من شركة تطوير للمباني وعدد من المهندسين ومشرفي العموم بالمركز الوطني للتطوير المهني التعليمي، وكان في استقبالهم مدير إدارة التدريب التربوي بالرياض (بنين) خالد الرفاعي.

وتأتي هذه الزيارة في إطار السعي لتطوير مباني التدريب وإعادة تأهيل القاعات التدريبية والتوسع في أعدادها وتوفير أحدث الوسائل المساندة لعمليات التدريب في جميع مناطق ومحافظات المملكة من أجل الاستعداد للمرحلة القادمة التي تتطلب من شاغلي الوظائف التعليمية الالتحاق ببرامج التطوير المهني وهي جزء من لائحة الوظائف التعليمية الجديدة.

وفي مستهل الزيارة، عُقد اجتماع لمناقشة الوضع الراهن لمباني التدريب وأخذ تصور عن استيعاب القاعات التدريبية وأعداد المستفيدين من برامج التطوير المهني، كما تناول الاجتماع احتياجات قاعات التدريب من بنى تحتية وتجهيزات تقنية بهدف تطوير ما يقارب من 100 مركز تدريبي على مستوى المملكة، وركز الاجتماع على أبرز التحديات التي تواجه مراكز التطوير المهني الرئيسية والفرعية.

وتم خلال الاجتماع الاطلاع على الإجراءات التي اعتمدها المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي في جمع المعلومات عن واقع مراكز التطوير المهني في المناطق والمحافظات، وتشمل هذه الإجراءات زيارات ميدانية وتصميم استبانة إلكترونية من أجل سرعة الإنجاز وتقليص وقت جمع البيانات، كما تتضمن الاستبانة رفع الصور لقاعات التدريب والمباني ليتم بعد ذلك تحليل البيانات وتلبية الاحتياجات.

واطلع "الجهيمي"، خلال جولته التفقدية داخل المبنى الرئيسي للتدريب في الرياض، على قاعات التدريب والمشاريع القائمة، كما اطلع على آلية العمل في برامج التطوير المهني وأبرز الاقتراحات والملاحظات لتطوير بيئة التدريب، مستمعًا لشرح مفصل عن مركز التدريب الرئيسي في الرياض والمراكز التابعة له، وذلك للعمل على رفع مستوى جودة التدريب وزيادة الاستيعاب وخلق بيئة إيجابية وفاعلة، وأثناء الزيارة التقى الدكتور أحمد الجهيمي بعدد من المتدربين واستمع إلى طلباتهم وأبرز المشكلات التي تواجه المتدربين.

وقدم الشكر لوزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ على الدعم الذي يحظى به المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي ومراكز التدريب التابعة له في كافة مناطق ومحافظات المملكة وحرصه على تسخير الإمكانات لتطوير الممارسات التدريسية للمعلمين والمعلمات، ولنائب الوزير الدكتور عبدالرحمن العاصمي على المتابعة والدعم ولقيادات الوزارة ومديري مراكز التدريب في مختلف مناطق ومحافظات المملكة.

18 أكتوبر 2019 - 19 صفر 1441
04:29 PM

شاهد.. جولة بالمركز الوطني للتطوير التعليمي لمواكبة متطلبات لائحة الوظائف

نفذها "الجهيمي" وتابع توفير التجهيزات التقنية لتطوير100 مركز تدريبي بالمملكة

A A A
0
1,891

قام المشرف العام على المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي الدكتور أحمد الجهيمي، بزيارة تفقدية لمركز التدريب الرئيسي بالرياض، رافقه خلالها المستشارون بمكتب الوزير الدكتور محمد البنيان والدكتور سامي الشويرخ، والمهندس إبراهيم اليحيا من شركة تطوير للمباني وعدد من المهندسين ومشرفي العموم بالمركز الوطني للتطوير المهني التعليمي، وكان في استقبالهم مدير إدارة التدريب التربوي بالرياض (بنين) خالد الرفاعي.

وتأتي هذه الزيارة في إطار السعي لتطوير مباني التدريب وإعادة تأهيل القاعات التدريبية والتوسع في أعدادها وتوفير أحدث الوسائل المساندة لعمليات التدريب في جميع مناطق ومحافظات المملكة من أجل الاستعداد للمرحلة القادمة التي تتطلب من شاغلي الوظائف التعليمية الالتحاق ببرامج التطوير المهني وهي جزء من لائحة الوظائف التعليمية الجديدة.

وفي مستهل الزيارة، عُقد اجتماع لمناقشة الوضع الراهن لمباني التدريب وأخذ تصور عن استيعاب القاعات التدريبية وأعداد المستفيدين من برامج التطوير المهني، كما تناول الاجتماع احتياجات قاعات التدريب من بنى تحتية وتجهيزات تقنية بهدف تطوير ما يقارب من 100 مركز تدريبي على مستوى المملكة، وركز الاجتماع على أبرز التحديات التي تواجه مراكز التطوير المهني الرئيسية والفرعية.

وتم خلال الاجتماع الاطلاع على الإجراءات التي اعتمدها المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي في جمع المعلومات عن واقع مراكز التطوير المهني في المناطق والمحافظات، وتشمل هذه الإجراءات زيارات ميدانية وتصميم استبانة إلكترونية من أجل سرعة الإنجاز وتقليص وقت جمع البيانات، كما تتضمن الاستبانة رفع الصور لقاعات التدريب والمباني ليتم بعد ذلك تحليل البيانات وتلبية الاحتياجات.

واطلع "الجهيمي"، خلال جولته التفقدية داخل المبنى الرئيسي للتدريب في الرياض، على قاعات التدريب والمشاريع القائمة، كما اطلع على آلية العمل في برامج التطوير المهني وأبرز الاقتراحات والملاحظات لتطوير بيئة التدريب، مستمعًا لشرح مفصل عن مركز التدريب الرئيسي في الرياض والمراكز التابعة له، وذلك للعمل على رفع مستوى جودة التدريب وزيادة الاستيعاب وخلق بيئة إيجابية وفاعلة، وأثناء الزيارة التقى الدكتور أحمد الجهيمي بعدد من المتدربين واستمع إلى طلباتهم وأبرز المشكلات التي تواجه المتدربين.

وقدم الشكر لوزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ على الدعم الذي يحظى به المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي ومراكز التدريب التابعة له في كافة مناطق ومحافظات المملكة وحرصه على تسخير الإمكانات لتطوير الممارسات التدريسية للمعلمين والمعلمات، ولنائب الوزير الدكتور عبدالرحمن العاصمي على المتابعة والدعم ولقيادات الوزارة ومديري مراكز التدريب في مختلف مناطق ومحافظات المملكة.