"هادي": يجب مواصلة العمليات العسكرية ضد "الحوثي" حتى تحرير كامل التراب اليمني

رئيس الوزراء أكد أن دعم الدولة بموجب "اتفاق الرياض" سيعجل بإنهاء انقلاب المليشيا

شدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، اليوم الأحد، على التصدي لأي محاولة عدائية لمليشيا الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران ومواصلة العمليات العسكرية وصولاً إلى تحرير كامل التراب اليمني من براثنها، مؤكداً أنها تسعى جاهدة لزعزعة الأمن والاستقرار وإقلاق السكينة العامة.

وتفصيلاً، جاء هذا خلال اتصال هاتفي أجراه الرئيس هادي بمحافظ الضالع اللواء على مقبل صالح، اطلع خلاله على تطورات الأوضاع الميدانية والعسكرية بالمحافظة، والعملية الإجرامية التي استهدفت اليوم حفل تخرج عسكري بميدان الصمود بمحافظة الضالع من قبل المليشيا الحوثية الانقلابية المدعومة إيرانياً.

وحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أشار الرئيس هادي إلى أن مليشيا الحوثي تحاول بين الحين والآخر استهداف القرى والعزل والنساء والأطفال بشكل هستيري، رداً على الضربات الموجعة التي تتلقاها من قبل الجيش والمقاومة الشعبية.

وأكد الرئيس اليمني أن محافظة الضالع في جنوب البلاد تتمتع بالأمن والاستقرار، وذلك بعد أن تمكنت قوات الجيش والمقاومة الشعبية فيها من فرض سيطرتها على عدد من المناطق في المحافظة.

ومن جانبه، دعا رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك إلى دعم الدولة ومؤسساتها بموجب "اتفاق الرياض" والتفاف الجميع تحت مظلة الشرعية الدستورية، مؤكداً أن ذلك سيعمل على تسريع إنهاء الانقلاب الحوثي ووضع حد لمعاناة اليمنيين، وذلك في اتصال آخر بمحافظ الضالع ومدير الأمن بالمحافظة.

وقال عبد الملك بحسب ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية: "إن تحرير ما تبقى من مناطق محافظة الضالع من سيطرة المليشيا المدعومة من إيران، ومساندة قوات الجيش والمقاومة لتحقيق النصر الناجز في استكمال إنهاء الانقلاب هي وحدها الكفيلة بوضع حد للأعمال الإجرامية والإرهابية لمليشيا الحوثي".

وأضاف: مليشيا الحوثي لا تعترف بالسلام أو الحلول السياسية وتثبت يوماً بعد آخر أنها مجرد أدوات ووكلاء لمشروع نظام ملالي طهران في المنطقة"، معرباً عن ثقته بأن مثل هذه الأعمال الإجرامية لن تكسر عزيمة المقاتلين في جبهة الضالع وستزيدهم إصراراً على تطهير ما تبقى من مناطق المحافظة من سيطرة المليشيا الحوثية.

الرئيس اليمني عبدربه هادي رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك مليشيا الحوثية الانقلابية إيران
اعلان
"هادي": يجب مواصلة العمليات العسكرية ضد "الحوثي" حتى تحرير كامل التراب اليمني
سبق

شدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، اليوم الأحد، على التصدي لأي محاولة عدائية لمليشيا الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران ومواصلة العمليات العسكرية وصولاً إلى تحرير كامل التراب اليمني من براثنها، مؤكداً أنها تسعى جاهدة لزعزعة الأمن والاستقرار وإقلاق السكينة العامة.

وتفصيلاً، جاء هذا خلال اتصال هاتفي أجراه الرئيس هادي بمحافظ الضالع اللواء على مقبل صالح، اطلع خلاله على تطورات الأوضاع الميدانية والعسكرية بالمحافظة، والعملية الإجرامية التي استهدفت اليوم حفل تخرج عسكري بميدان الصمود بمحافظة الضالع من قبل المليشيا الحوثية الانقلابية المدعومة إيرانياً.

وحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أشار الرئيس هادي إلى أن مليشيا الحوثي تحاول بين الحين والآخر استهداف القرى والعزل والنساء والأطفال بشكل هستيري، رداً على الضربات الموجعة التي تتلقاها من قبل الجيش والمقاومة الشعبية.

وأكد الرئيس اليمني أن محافظة الضالع في جنوب البلاد تتمتع بالأمن والاستقرار، وذلك بعد أن تمكنت قوات الجيش والمقاومة الشعبية فيها من فرض سيطرتها على عدد من المناطق في المحافظة.

ومن جانبه، دعا رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك إلى دعم الدولة ومؤسساتها بموجب "اتفاق الرياض" والتفاف الجميع تحت مظلة الشرعية الدستورية، مؤكداً أن ذلك سيعمل على تسريع إنهاء الانقلاب الحوثي ووضع حد لمعاناة اليمنيين، وذلك في اتصال آخر بمحافظ الضالع ومدير الأمن بالمحافظة.

وقال عبد الملك بحسب ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية: "إن تحرير ما تبقى من مناطق محافظة الضالع من سيطرة المليشيا المدعومة من إيران، ومساندة قوات الجيش والمقاومة لتحقيق النصر الناجز في استكمال إنهاء الانقلاب هي وحدها الكفيلة بوضع حد للأعمال الإجرامية والإرهابية لمليشيا الحوثي".

وأضاف: مليشيا الحوثي لا تعترف بالسلام أو الحلول السياسية وتثبت يوماً بعد آخر أنها مجرد أدوات ووكلاء لمشروع نظام ملالي طهران في المنطقة"، معرباً عن ثقته بأن مثل هذه الأعمال الإجرامية لن تكسر عزيمة المقاتلين في جبهة الضالع وستزيدهم إصراراً على تطهير ما تبقى من مناطق المحافظة من سيطرة المليشيا الحوثية.

29 ديسمبر 2019 - 3 جمادى الأول 1441
11:43 PM

"هادي": يجب مواصلة العمليات العسكرية ضد "الحوثي" حتى تحرير كامل التراب اليمني

رئيس الوزراء أكد أن دعم الدولة بموجب "اتفاق الرياض" سيعجل بإنهاء انقلاب المليشيا

A A A
14
5,825

شدد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، اليوم الأحد، على التصدي لأي محاولة عدائية لمليشيا الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران ومواصلة العمليات العسكرية وصولاً إلى تحرير كامل التراب اليمني من براثنها، مؤكداً أنها تسعى جاهدة لزعزعة الأمن والاستقرار وإقلاق السكينة العامة.

وتفصيلاً، جاء هذا خلال اتصال هاتفي أجراه الرئيس هادي بمحافظ الضالع اللواء على مقبل صالح، اطلع خلاله على تطورات الأوضاع الميدانية والعسكرية بالمحافظة، والعملية الإجرامية التي استهدفت اليوم حفل تخرج عسكري بميدان الصمود بمحافظة الضالع من قبل المليشيا الحوثية الانقلابية المدعومة إيرانياً.

وحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أشار الرئيس هادي إلى أن مليشيا الحوثي تحاول بين الحين والآخر استهداف القرى والعزل والنساء والأطفال بشكل هستيري، رداً على الضربات الموجعة التي تتلقاها من قبل الجيش والمقاومة الشعبية.

وأكد الرئيس اليمني أن محافظة الضالع في جنوب البلاد تتمتع بالأمن والاستقرار، وذلك بعد أن تمكنت قوات الجيش والمقاومة الشعبية فيها من فرض سيطرتها على عدد من المناطق في المحافظة.

ومن جانبه، دعا رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك إلى دعم الدولة ومؤسساتها بموجب "اتفاق الرياض" والتفاف الجميع تحت مظلة الشرعية الدستورية، مؤكداً أن ذلك سيعمل على تسريع إنهاء الانقلاب الحوثي ووضع حد لمعاناة اليمنيين، وذلك في اتصال آخر بمحافظ الضالع ومدير الأمن بالمحافظة.

وقال عبد الملك بحسب ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية: "إن تحرير ما تبقى من مناطق محافظة الضالع من سيطرة المليشيا المدعومة من إيران، ومساندة قوات الجيش والمقاومة لتحقيق النصر الناجز في استكمال إنهاء الانقلاب هي وحدها الكفيلة بوضع حد للأعمال الإجرامية والإرهابية لمليشيا الحوثي".

وأضاف: مليشيا الحوثي لا تعترف بالسلام أو الحلول السياسية وتثبت يوماً بعد آخر أنها مجرد أدوات ووكلاء لمشروع نظام ملالي طهران في المنطقة"، معرباً عن ثقته بأن مثل هذه الأعمال الإجرامية لن تكسر عزيمة المقاتلين في جبهة الضالع وستزيدهم إصراراً على تطهير ما تبقى من مناطق المحافظة من سيطرة المليشيا الحوثية.