خلال مبادرة "تجسير 2020".. "مدن" تستعرض منتجاتها لتعزيز المحتوى المحلي

"السالم": استراتيجيتنا لتمكين الصناعة ترتكز على الشراكة مع القطاع الخاص

استعرضت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن"، استراتيجيتها لتعزيز المحتوى المحلي، عبر مشاركتها بجناح ضمن مبادرة "تجسير 2020"، التي دشّنتها "غرفة الشرقية" برعاية وتشريف الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وحضور وزير الصناعة والثروة المعدنية بندر بن إبراهيم الخريف، ومدير عام "مدن" المهندس خالد بن محمد السالم.

وتفقد وزير الصناعة والثروة المعدنية المدينتين الصناعيتين الثانية والثالثة بالدمام؛ للاطلاع على المشروعات القائمة والجاري تنفيذها، يرافقه مدير عام "مدن"؛ حيث تم استعراض مقومات المدينتين الصناعيتين، وأبرز المشروعات التطويرية المتعلقة بالبنية التحتية والخدمات المساندة واللوجستية التي تُحقق رضا شركاء "مدن" من المستثمرين الصناعيين.

وقال "السالم": استراتيجية "مدن" لتمكين الصناعة ترتكز على الشراكة الفاعلة مع القطاع الخاص، والتكامل مع الجهات الحكومية والرسمية للإسهام في زيادة المحتوى المحلي بالصناعات السعودية؛ وذلك من خلال مجموعة الخدمات والمنتجات التي تقدّمها برؤية مبتكرة لتهيئة بيئة جاذبة للاستثمارات المحلية والأجنبية في مدنها الصناعية، ووفق مبادراتها، ضمن برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية "ندلب"؛ تماشيًا مع رؤية المملكة 2030 لتحقيق التنمية المستدامة.

وأضاف: جميع المنتجات والخدمات التي تقدّمها "مدن" بالتكامل مع شركائها بالقطاعين العام والخاص؛ تعمل على تعزيز المحتوى المحلي بالتعاون مع غرفة الشرقية؛ لدعم وتمكين رائدات الأعمال لإنشاء تجمعات صناعية متخصصة، وتقديم خدمات الإرشاد والتوعية لهن، وأيضًا منتجات "أرض وقرض" و"مصنع وقرض" مع صندوق التنمية الصناعية السعودي، و"أسس" مع بنك التنمية الاجتماعية، بالإضافة إلى اتفاقية مع شركة منافع المالية لتوفير تمويل الملكية الجماعية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال التي تحتضنها المدن الصناعية، كما تدعم مع "البنك السعودي الفرنسي" تنمية دور المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالمدن الصناعية في الناتج المحلي الإجمالي؛ من خلال تمويل ما بين 150 إلى 250 مشروعًا، وتقديم خدمات بناء القدرات لما يقارب 300 مستفيد.

وأردف "السالم": "مدن" تتعاون مع شركة "سابك" من خلال برنامج "نساند" لدعم 300 مشروع صغير ومتوسط، و60 شركة عالية القيمة المضافة بتوفير برامج تأهيلية وتدريبية متنوعة، إضافة إلى دعم غير مالي بأشكال متعددة؛ فضلًا عن دعم رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة داخل المدن الصناعية، وتحفيز الصناعات ذات القيمة المضافة بالتكامل مع شركة مركز أرامكو لريادة الأعمال المحدودة "واعد".

وتابع: "مدن" نجحت خلال الفترة الماضية في جذب استثمارات محلية وعالمية نوعية تعزز المحتوى المحلي؛ كان أبرزها إطلاق تعاون مع الهيئة العامة للصناعات العسكرية للإسهام في توطين 50% من حجم الإنفاق العسكري، وتوفير خيارات ومنتجات متعددة للمستثمرين لخلق تجمعات صناعية في القطاعات العسكرية طِبقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030، وتوقيع مذكرة تفاهم مع شركة "سكاي جروب" الصينية لإنشاء مصنع متخصص في معالجة الأحجار في المدينة الصناعية الثانية بالدمام لدعم قطاع التعدين، واتفاقية مع شركة "تيدا" الصينية؛ حيث تم تخصيص مساحة قدرها مليون م² في المدينة الصناعية الثالثة بالدمام لجذب الاستثمارات ذات القيمة المضافة.

وقال "السالم": المدينتان الصناعيتان الثانية والثالثة في الدمام تم إنشاؤهما في عاميْ 1978م و2012م على التوالي؛ حيث تأتي المدينة الصناعية الثانية بالدمام على مساحة 25 مليون م² "مطورة بالكامل"، وتضم 1056 عقدًا صناعيًّا وخدميًّا بين منتج وقائم وتحت التأسيس والإنشاء تشمل صناعات عديدة ومتنوعة؛ منها الصناعات التحويلية، وصناعة المركبات ذات المحركات والمركبات المقطورة ونصف المقطورة، وصناعة المنتجات الغذائية، والمنتجات الجلدية، والمنتجات الصيدلانية، وأيضًا منتجات المطاط والبلاستك، ومواد البناء والخزف والزجاج؛ فيما تتميز بقربها من مطار الملك فهد الدولي على بُعد 55كم، و32كم إلى محطة قطار الدمام، و40كم إلى ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام.

واستعرض أبرز المشروعات الجديدة بالمدينة الصناعية الثانية بالدمام؛ ومنها اكتمال إنشاء 15 مصنعًا جاهزًا بمساحة 1500م²، واستكمال تطوير الطرق بنسبة 84%؛ فيما يجري إيصال الخدمات لمشروع إنشاء 84 مصنعًا جاهزًا.

وفيما يتعلق بالمدينة الصناعية الثالثة بالدمام، أوضح "السالم" أن مساحتها تبلغ 48 مليون م² "مطور منها 10 ملايين م²"، وتضم 176 عقدًا صناعيًّا وخدميًّا بين منتج وقائم وتحت الإنشاء والتأسيس، وتضم العديد من الصناعات أبرزها: الإلكترونية والبصرية، والفلزات القاعدية، وصناعة المعدات الكهربائية، ومنتجات المطاط والبلاستيك؛ فيما تبلغ المسافة بينها وبين مطار الملك فهد الدولي 91كم، و70كم إلى محطة قطار الدمام، و80كم إلى ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام.

وأفاد بأن تطوير المرحلة الأولى من الجزء الأول قد اكتمل بنسبة 100% حيث يشمل إنشاء شبكات الطرق والكهرباء والإنارة؛ فيما وصلت معدلات تصميم وتنفيذ وتشغيل محطة معالجة المياه والصرف الصحي إلى نسبة قدرها 99%.

جدير بالذكر، أن رؤية مبادرة "تجسير 2020" تتمثل في رفع تنافسية الصناعة السعودية، وجعل المملكة النموذجَ الأفضل في التكامل الصناعي إقليميًّا خلال 10 سنوات، وإحداث أثر إيجابي على الاقتصاد الكلي من خلال تعزيز التكامل الصناعي، ودعم مستهدفات رؤية السعودية 2030 بخفض معدلات البطالة من 11.6% إلى 7%؛ فضلًا عن تمكين القطاع الخاص للانتقال من المركز 25 في مؤشر التنافسية العالمي إلى أحد المراكز العشرة الأولى، والوصول بمساهمة القطاع الخاص في إجمالي الناتج المحلي من 40% إلى 65%، وزيادة حجم الاقتصاد السعودي ونقله من المرتبة 19 إلى أحد المراتب الـ15 الأولى على مستوى العالم، وكذلك رفع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي الإجمالي من 20% إلى 35%.

وتُعد مبادرة "تجسير 2020" داعمة لبرنامج "اكتفاء" الذي تنفذه شركة أرامكو السعودية، ويهدف إلى تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد في المملكة، وزيادة كمية السلع والخدمات المشتراة محليًّا إلى 70% بحلول عام 2021م، وتطوير قطاع طاقة يتميز بالتنوع والتنافسية العالمية، وتوفير بيئة أعمال قائمة على قاعدة تكافؤ الفرص.

وتهتم "مدن" منذ انطلاقتها عام 2001م بتطوير الأراضي الصناعية متكاملة الخدمات؛ إذ تشرف اليوم على 35 مدينة صناعية قائمة وتحت التطوير في مختلف مناطق المملكة، بالإضافة إلى إشرافها على المجمعات والمدن الصناعية الخاصة.

وتجاوزت الأراضي الصناعية المطورة 198.8 مليون م² حتى الآن، وتضم المدن الصناعية القائمة أكثر من 3500 مصنع منتج.

الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية مدن مبادرة تجسير 2020 غرفة الشرقية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز
اعلان
خلال مبادرة "تجسير 2020".. "مدن" تستعرض منتجاتها لتعزيز المحتوى المحلي
سبق

استعرضت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن"، استراتيجيتها لتعزيز المحتوى المحلي، عبر مشاركتها بجناح ضمن مبادرة "تجسير 2020"، التي دشّنتها "غرفة الشرقية" برعاية وتشريف الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وحضور وزير الصناعة والثروة المعدنية بندر بن إبراهيم الخريف، ومدير عام "مدن" المهندس خالد بن محمد السالم.

وتفقد وزير الصناعة والثروة المعدنية المدينتين الصناعيتين الثانية والثالثة بالدمام؛ للاطلاع على المشروعات القائمة والجاري تنفيذها، يرافقه مدير عام "مدن"؛ حيث تم استعراض مقومات المدينتين الصناعيتين، وأبرز المشروعات التطويرية المتعلقة بالبنية التحتية والخدمات المساندة واللوجستية التي تُحقق رضا شركاء "مدن" من المستثمرين الصناعيين.

وقال "السالم": استراتيجية "مدن" لتمكين الصناعة ترتكز على الشراكة الفاعلة مع القطاع الخاص، والتكامل مع الجهات الحكومية والرسمية للإسهام في زيادة المحتوى المحلي بالصناعات السعودية؛ وذلك من خلال مجموعة الخدمات والمنتجات التي تقدّمها برؤية مبتكرة لتهيئة بيئة جاذبة للاستثمارات المحلية والأجنبية في مدنها الصناعية، ووفق مبادراتها، ضمن برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية "ندلب"؛ تماشيًا مع رؤية المملكة 2030 لتحقيق التنمية المستدامة.

وأضاف: جميع المنتجات والخدمات التي تقدّمها "مدن" بالتكامل مع شركائها بالقطاعين العام والخاص؛ تعمل على تعزيز المحتوى المحلي بالتعاون مع غرفة الشرقية؛ لدعم وتمكين رائدات الأعمال لإنشاء تجمعات صناعية متخصصة، وتقديم خدمات الإرشاد والتوعية لهن، وأيضًا منتجات "أرض وقرض" و"مصنع وقرض" مع صندوق التنمية الصناعية السعودي، و"أسس" مع بنك التنمية الاجتماعية، بالإضافة إلى اتفاقية مع شركة منافع المالية لتوفير تمويل الملكية الجماعية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال التي تحتضنها المدن الصناعية، كما تدعم مع "البنك السعودي الفرنسي" تنمية دور المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالمدن الصناعية في الناتج المحلي الإجمالي؛ من خلال تمويل ما بين 150 إلى 250 مشروعًا، وتقديم خدمات بناء القدرات لما يقارب 300 مستفيد.

وأردف "السالم": "مدن" تتعاون مع شركة "سابك" من خلال برنامج "نساند" لدعم 300 مشروع صغير ومتوسط، و60 شركة عالية القيمة المضافة بتوفير برامج تأهيلية وتدريبية متنوعة، إضافة إلى دعم غير مالي بأشكال متعددة؛ فضلًا عن دعم رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة داخل المدن الصناعية، وتحفيز الصناعات ذات القيمة المضافة بالتكامل مع شركة مركز أرامكو لريادة الأعمال المحدودة "واعد".

وتابع: "مدن" نجحت خلال الفترة الماضية في جذب استثمارات محلية وعالمية نوعية تعزز المحتوى المحلي؛ كان أبرزها إطلاق تعاون مع الهيئة العامة للصناعات العسكرية للإسهام في توطين 50% من حجم الإنفاق العسكري، وتوفير خيارات ومنتجات متعددة للمستثمرين لخلق تجمعات صناعية في القطاعات العسكرية طِبقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030، وتوقيع مذكرة تفاهم مع شركة "سكاي جروب" الصينية لإنشاء مصنع متخصص في معالجة الأحجار في المدينة الصناعية الثانية بالدمام لدعم قطاع التعدين، واتفاقية مع شركة "تيدا" الصينية؛ حيث تم تخصيص مساحة قدرها مليون م² في المدينة الصناعية الثالثة بالدمام لجذب الاستثمارات ذات القيمة المضافة.

وقال "السالم": المدينتان الصناعيتان الثانية والثالثة في الدمام تم إنشاؤهما في عاميْ 1978م و2012م على التوالي؛ حيث تأتي المدينة الصناعية الثانية بالدمام على مساحة 25 مليون م² "مطورة بالكامل"، وتضم 1056 عقدًا صناعيًّا وخدميًّا بين منتج وقائم وتحت التأسيس والإنشاء تشمل صناعات عديدة ومتنوعة؛ منها الصناعات التحويلية، وصناعة المركبات ذات المحركات والمركبات المقطورة ونصف المقطورة، وصناعة المنتجات الغذائية، والمنتجات الجلدية، والمنتجات الصيدلانية، وأيضًا منتجات المطاط والبلاستك، ومواد البناء والخزف والزجاج؛ فيما تتميز بقربها من مطار الملك فهد الدولي على بُعد 55كم، و32كم إلى محطة قطار الدمام، و40كم إلى ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام.

واستعرض أبرز المشروعات الجديدة بالمدينة الصناعية الثانية بالدمام؛ ومنها اكتمال إنشاء 15 مصنعًا جاهزًا بمساحة 1500م²، واستكمال تطوير الطرق بنسبة 84%؛ فيما يجري إيصال الخدمات لمشروع إنشاء 84 مصنعًا جاهزًا.

وفيما يتعلق بالمدينة الصناعية الثالثة بالدمام، أوضح "السالم" أن مساحتها تبلغ 48 مليون م² "مطور منها 10 ملايين م²"، وتضم 176 عقدًا صناعيًّا وخدميًّا بين منتج وقائم وتحت الإنشاء والتأسيس، وتضم العديد من الصناعات أبرزها: الإلكترونية والبصرية، والفلزات القاعدية، وصناعة المعدات الكهربائية، ومنتجات المطاط والبلاستيك؛ فيما تبلغ المسافة بينها وبين مطار الملك فهد الدولي 91كم، و70كم إلى محطة قطار الدمام، و80كم إلى ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام.

وأفاد بأن تطوير المرحلة الأولى من الجزء الأول قد اكتمل بنسبة 100% حيث يشمل إنشاء شبكات الطرق والكهرباء والإنارة؛ فيما وصلت معدلات تصميم وتنفيذ وتشغيل محطة معالجة المياه والصرف الصحي إلى نسبة قدرها 99%.

جدير بالذكر، أن رؤية مبادرة "تجسير 2020" تتمثل في رفع تنافسية الصناعة السعودية، وجعل المملكة النموذجَ الأفضل في التكامل الصناعي إقليميًّا خلال 10 سنوات، وإحداث أثر إيجابي على الاقتصاد الكلي من خلال تعزيز التكامل الصناعي، ودعم مستهدفات رؤية السعودية 2030 بخفض معدلات البطالة من 11.6% إلى 7%؛ فضلًا عن تمكين القطاع الخاص للانتقال من المركز 25 في مؤشر التنافسية العالمي إلى أحد المراكز العشرة الأولى، والوصول بمساهمة القطاع الخاص في إجمالي الناتج المحلي من 40% إلى 65%، وزيادة حجم الاقتصاد السعودي ونقله من المرتبة 19 إلى أحد المراتب الـ15 الأولى على مستوى العالم، وكذلك رفع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي الإجمالي من 20% إلى 35%.

وتُعد مبادرة "تجسير 2020" داعمة لبرنامج "اكتفاء" الذي تنفذه شركة أرامكو السعودية، ويهدف إلى تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد في المملكة، وزيادة كمية السلع والخدمات المشتراة محليًّا إلى 70% بحلول عام 2021م، وتطوير قطاع طاقة يتميز بالتنوع والتنافسية العالمية، وتوفير بيئة أعمال قائمة على قاعدة تكافؤ الفرص.

وتهتم "مدن" منذ انطلاقتها عام 2001م بتطوير الأراضي الصناعية متكاملة الخدمات؛ إذ تشرف اليوم على 35 مدينة صناعية قائمة وتحت التطوير في مختلف مناطق المملكة، بالإضافة إلى إشرافها على المجمعات والمدن الصناعية الخاصة.

وتجاوزت الأراضي الصناعية المطورة 198.8 مليون م² حتى الآن، وتضم المدن الصناعية القائمة أكثر من 3500 مصنع منتج.

18 فبراير 2020 - 24 جمادى الآخر 1441
01:33 PM

خلال مبادرة "تجسير 2020".. "مدن" تستعرض منتجاتها لتعزيز المحتوى المحلي

"السالم": استراتيجيتنا لتمكين الصناعة ترتكز على الشراكة مع القطاع الخاص

A A A
0
627

استعرضت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن"، استراتيجيتها لتعزيز المحتوى المحلي، عبر مشاركتها بجناح ضمن مبادرة "تجسير 2020"، التي دشّنتها "غرفة الشرقية" برعاية وتشريف الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وحضور وزير الصناعة والثروة المعدنية بندر بن إبراهيم الخريف، ومدير عام "مدن" المهندس خالد بن محمد السالم.

وتفقد وزير الصناعة والثروة المعدنية المدينتين الصناعيتين الثانية والثالثة بالدمام؛ للاطلاع على المشروعات القائمة والجاري تنفيذها، يرافقه مدير عام "مدن"؛ حيث تم استعراض مقومات المدينتين الصناعيتين، وأبرز المشروعات التطويرية المتعلقة بالبنية التحتية والخدمات المساندة واللوجستية التي تُحقق رضا شركاء "مدن" من المستثمرين الصناعيين.

وقال "السالم": استراتيجية "مدن" لتمكين الصناعة ترتكز على الشراكة الفاعلة مع القطاع الخاص، والتكامل مع الجهات الحكومية والرسمية للإسهام في زيادة المحتوى المحلي بالصناعات السعودية؛ وذلك من خلال مجموعة الخدمات والمنتجات التي تقدّمها برؤية مبتكرة لتهيئة بيئة جاذبة للاستثمارات المحلية والأجنبية في مدنها الصناعية، ووفق مبادراتها، ضمن برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية "ندلب"؛ تماشيًا مع رؤية المملكة 2030 لتحقيق التنمية المستدامة.

وأضاف: جميع المنتجات والخدمات التي تقدّمها "مدن" بالتكامل مع شركائها بالقطاعين العام والخاص؛ تعمل على تعزيز المحتوى المحلي بالتعاون مع غرفة الشرقية؛ لدعم وتمكين رائدات الأعمال لإنشاء تجمعات صناعية متخصصة، وتقديم خدمات الإرشاد والتوعية لهن، وأيضًا منتجات "أرض وقرض" و"مصنع وقرض" مع صندوق التنمية الصناعية السعودي، و"أسس" مع بنك التنمية الاجتماعية، بالإضافة إلى اتفاقية مع شركة منافع المالية لتوفير تمويل الملكية الجماعية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال التي تحتضنها المدن الصناعية، كما تدعم مع "البنك السعودي الفرنسي" تنمية دور المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالمدن الصناعية في الناتج المحلي الإجمالي؛ من خلال تمويل ما بين 150 إلى 250 مشروعًا، وتقديم خدمات بناء القدرات لما يقارب 300 مستفيد.

وأردف "السالم": "مدن" تتعاون مع شركة "سابك" من خلال برنامج "نساند" لدعم 300 مشروع صغير ومتوسط، و60 شركة عالية القيمة المضافة بتوفير برامج تأهيلية وتدريبية متنوعة، إضافة إلى دعم غير مالي بأشكال متعددة؛ فضلًا عن دعم رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة داخل المدن الصناعية، وتحفيز الصناعات ذات القيمة المضافة بالتكامل مع شركة مركز أرامكو لريادة الأعمال المحدودة "واعد".

وتابع: "مدن" نجحت خلال الفترة الماضية في جذب استثمارات محلية وعالمية نوعية تعزز المحتوى المحلي؛ كان أبرزها إطلاق تعاون مع الهيئة العامة للصناعات العسكرية للإسهام في توطين 50% من حجم الإنفاق العسكري، وتوفير خيارات ومنتجات متعددة للمستثمرين لخلق تجمعات صناعية في القطاعات العسكرية طِبقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030، وتوقيع مذكرة تفاهم مع شركة "سكاي جروب" الصينية لإنشاء مصنع متخصص في معالجة الأحجار في المدينة الصناعية الثانية بالدمام لدعم قطاع التعدين، واتفاقية مع شركة "تيدا" الصينية؛ حيث تم تخصيص مساحة قدرها مليون م² في المدينة الصناعية الثالثة بالدمام لجذب الاستثمارات ذات القيمة المضافة.

وقال "السالم": المدينتان الصناعيتان الثانية والثالثة في الدمام تم إنشاؤهما في عاميْ 1978م و2012م على التوالي؛ حيث تأتي المدينة الصناعية الثانية بالدمام على مساحة 25 مليون م² "مطورة بالكامل"، وتضم 1056 عقدًا صناعيًّا وخدميًّا بين منتج وقائم وتحت التأسيس والإنشاء تشمل صناعات عديدة ومتنوعة؛ منها الصناعات التحويلية، وصناعة المركبات ذات المحركات والمركبات المقطورة ونصف المقطورة، وصناعة المنتجات الغذائية، والمنتجات الجلدية، والمنتجات الصيدلانية، وأيضًا منتجات المطاط والبلاستك، ومواد البناء والخزف والزجاج؛ فيما تتميز بقربها من مطار الملك فهد الدولي على بُعد 55كم، و32كم إلى محطة قطار الدمام، و40كم إلى ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام.

واستعرض أبرز المشروعات الجديدة بالمدينة الصناعية الثانية بالدمام؛ ومنها اكتمال إنشاء 15 مصنعًا جاهزًا بمساحة 1500م²، واستكمال تطوير الطرق بنسبة 84%؛ فيما يجري إيصال الخدمات لمشروع إنشاء 84 مصنعًا جاهزًا.

وفيما يتعلق بالمدينة الصناعية الثالثة بالدمام، أوضح "السالم" أن مساحتها تبلغ 48 مليون م² "مطور منها 10 ملايين م²"، وتضم 176 عقدًا صناعيًّا وخدميًّا بين منتج وقائم وتحت الإنشاء والتأسيس، وتضم العديد من الصناعات أبرزها: الإلكترونية والبصرية، والفلزات القاعدية، وصناعة المعدات الكهربائية، ومنتجات المطاط والبلاستيك؛ فيما تبلغ المسافة بينها وبين مطار الملك فهد الدولي 91كم، و70كم إلى محطة قطار الدمام، و80كم إلى ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام.

وأفاد بأن تطوير المرحلة الأولى من الجزء الأول قد اكتمل بنسبة 100% حيث يشمل إنشاء شبكات الطرق والكهرباء والإنارة؛ فيما وصلت معدلات تصميم وتنفيذ وتشغيل محطة معالجة المياه والصرف الصحي إلى نسبة قدرها 99%.

جدير بالذكر، أن رؤية مبادرة "تجسير 2020" تتمثل في رفع تنافسية الصناعة السعودية، وجعل المملكة النموذجَ الأفضل في التكامل الصناعي إقليميًّا خلال 10 سنوات، وإحداث أثر إيجابي على الاقتصاد الكلي من خلال تعزيز التكامل الصناعي، ودعم مستهدفات رؤية السعودية 2030 بخفض معدلات البطالة من 11.6% إلى 7%؛ فضلًا عن تمكين القطاع الخاص للانتقال من المركز 25 في مؤشر التنافسية العالمي إلى أحد المراكز العشرة الأولى، والوصول بمساهمة القطاع الخاص في إجمالي الناتج المحلي من 40% إلى 65%، وزيادة حجم الاقتصاد السعودي ونقله من المرتبة 19 إلى أحد المراتب الـ15 الأولى على مستوى العالم، وكذلك رفع مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في إجمالي الناتج المحلي الإجمالي من 20% إلى 35%.

وتُعد مبادرة "تجسير 2020" داعمة لبرنامج "اكتفاء" الذي تنفذه شركة أرامكو السعودية، ويهدف إلى تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد في المملكة، وزيادة كمية السلع والخدمات المشتراة محليًّا إلى 70% بحلول عام 2021م، وتطوير قطاع طاقة يتميز بالتنوع والتنافسية العالمية، وتوفير بيئة أعمال قائمة على قاعدة تكافؤ الفرص.

وتهتم "مدن" منذ انطلاقتها عام 2001م بتطوير الأراضي الصناعية متكاملة الخدمات؛ إذ تشرف اليوم على 35 مدينة صناعية قائمة وتحت التطوير في مختلف مناطق المملكة، بالإضافة إلى إشرافها على المجمعات والمدن الصناعية الخاصة.

وتجاوزت الأراضي الصناعية المطورة 198.8 مليون م² حتى الآن، وتضم المدن الصناعية القائمة أكثر من 3500 مصنع منتج.