"أرامكو" تستثمر في العقول بشراكة معرفية استراتيجية مع "موهبة"

برعاية خادم الحرمين.. وضمن المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، تنظم مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة"، والأمانة السعودية لمجموعة العشرين المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع "تخيل المستقبل" خلال الفترة من 8 إلى 9 نوفمبر 2020م، ضمن برنامج المؤتمرات الدولية المقامة على هامش عام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين.

وتشارك أرامكو السعودية بصفتها شريك معرفة استراتيجياً رئيساً في المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع، والذي تنطلق اليوم فعاليات نسخته الأولى بطريقة مبتكرة تدمج بين الحضور الفعلي والحضور عن بُعد بمشاركة عدد من الشخصيات المحلية والعربية والعالمية، في ظل الإجراءات الاحترازية الصحية المعتمدة.

وكان من بين المشاركين في انطلاقة المؤتمر، رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، ونائب الرئيس للموارد البشرية عضو اللجنة الإشرافية للمؤتمر، المهندس نبيل خالد الدبل.

وقال المهندس أمين الناصر: "الشراكة بين أرامكو السعودية ومؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع تدعم جهودنا طويلة المدى لبناء المواهب، وتنمية العقول، وتطوير رواد وعلماء ومبتكرين لمستقبل الشركة وبيئة الأعمال في المملكة".

وأكد أن الشركة لا تدخر جهدًا في الاستثمار في الموارد البشرية بما يكفل الاعتماد عليها في تحقيق أعلى درجات الأداء.

وأضاف: "تتوسع أرامكو السعودية في اهتمامها بمجال البحوث والابتكار وتطوير الأعمال الجديدة بما يحقق درجة عالية من التقنية والاستدامة وتنويع الموارد وكفاءة التكاليف، وهذا بطبيعة الحال يتطلب تطوير خيرة العلماء والرواد من الشباب لصناعة المستقبل".

من جانبه ذكر المهندس نبيل الدبل، أن أرامكو السعودية تعتز بعلاقتها الوثيقة مع موهبة التي بدأت منذ نحو 18 سنة، وتضمنت في بعض جوانبها استقبال الشركة سنويًا للمئات من موهوبي الوطن في برامج إثرائية متميزة، وكذلك تقديم برنامج بحثي علمي متميز لهؤلاء الطلبة الموهوبين بالشراكة مع موهبة وعدد من الجهات المحلية والعالمية المرموقة. وهناك نحو ألف من هؤلاء الموهوبين أصبحوا من موظفي الشركة ويسهمون في تقدّمها وابتكاراتها وريادتها على الأصعدة التقنية والتشغيلية والبيئية.

ويعد هذا المؤتمر الذي تقرر عقده كل عامين رسالة من المملكة إلى العالم، وفيه استشراف للمستقبل، وتعزيز للريادة العالمية للمملكة في تنمية القدرات الشابة الموهوبة والمبدعة لتشكيل آفاق مستقبلية جديدة، وتأكيد مقدرة الموهوبين والمبدعين على صنع العالم الافتراضي وتوظيفه بكفاءة.

ويتناول المؤتمر عدة محاور رئيسية يأتي في مقدمتها تناول أبرز الممارسات العالمية في تنمية الطاقات الشابة للموهوبين والمبدعين والمبتكرين، وبناء العالم الافتراضي واستشراف مستقبل العلوم والتقنية من خلال الاستثمار في الموهوبين والمبدعين، وتوجيه إمكانات الموهوبين والمبدعين والمبتكرين في مواجهة الأزمات والتحديات العالمية، إضافة إلى الاستثمار في رعاية الموهوبين والمبدعين والمبتكرين لتحقيق الرفاه الاجتماعي والنمو الاقتصادي، وتعزيز التبادل المعرفي الافتراضي بين الموهوبين والمبدعين والمبتكرين والمختصين من كل أنحاء العالم.

وستقدّم المملكة على منصة المؤتمر نماذج سعودية ناجحة عالمياً من طلبتها الموهوبين الذين قررت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" أن يتولوا إدارة جلسات النقاش التي ستشارك فيها أسماء عالمية وعلمية بارزة في مختلف المجالات كالعلوم، والواقع الافتراضي، والذكاء الاصطناعي، والتعامل مع التحديات الدولية، وتحقيق التنمية المستدامة.

اعلان
"أرامكو" تستثمر في العقول بشراكة معرفية استراتيجية مع "موهبة"
سبق

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، تنظم مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة"، والأمانة السعودية لمجموعة العشرين المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع "تخيل المستقبل" خلال الفترة من 8 إلى 9 نوفمبر 2020م، ضمن برنامج المؤتمرات الدولية المقامة على هامش عام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين.

وتشارك أرامكو السعودية بصفتها شريك معرفة استراتيجياً رئيساً في المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع، والذي تنطلق اليوم فعاليات نسخته الأولى بطريقة مبتكرة تدمج بين الحضور الفعلي والحضور عن بُعد بمشاركة عدد من الشخصيات المحلية والعربية والعالمية، في ظل الإجراءات الاحترازية الصحية المعتمدة.

وكان من بين المشاركين في انطلاقة المؤتمر، رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، ونائب الرئيس للموارد البشرية عضو اللجنة الإشرافية للمؤتمر، المهندس نبيل خالد الدبل.

وقال المهندس أمين الناصر: "الشراكة بين أرامكو السعودية ومؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع تدعم جهودنا طويلة المدى لبناء المواهب، وتنمية العقول، وتطوير رواد وعلماء ومبتكرين لمستقبل الشركة وبيئة الأعمال في المملكة".

وأكد أن الشركة لا تدخر جهدًا في الاستثمار في الموارد البشرية بما يكفل الاعتماد عليها في تحقيق أعلى درجات الأداء.

وأضاف: "تتوسع أرامكو السعودية في اهتمامها بمجال البحوث والابتكار وتطوير الأعمال الجديدة بما يحقق درجة عالية من التقنية والاستدامة وتنويع الموارد وكفاءة التكاليف، وهذا بطبيعة الحال يتطلب تطوير خيرة العلماء والرواد من الشباب لصناعة المستقبل".

من جانبه ذكر المهندس نبيل الدبل، أن أرامكو السعودية تعتز بعلاقتها الوثيقة مع موهبة التي بدأت منذ نحو 18 سنة، وتضمنت في بعض جوانبها استقبال الشركة سنويًا للمئات من موهوبي الوطن في برامج إثرائية متميزة، وكذلك تقديم برنامج بحثي علمي متميز لهؤلاء الطلبة الموهوبين بالشراكة مع موهبة وعدد من الجهات المحلية والعالمية المرموقة. وهناك نحو ألف من هؤلاء الموهوبين أصبحوا من موظفي الشركة ويسهمون في تقدّمها وابتكاراتها وريادتها على الأصعدة التقنية والتشغيلية والبيئية.

ويعد هذا المؤتمر الذي تقرر عقده كل عامين رسالة من المملكة إلى العالم، وفيه استشراف للمستقبل، وتعزيز للريادة العالمية للمملكة في تنمية القدرات الشابة الموهوبة والمبدعة لتشكيل آفاق مستقبلية جديدة، وتأكيد مقدرة الموهوبين والمبدعين على صنع العالم الافتراضي وتوظيفه بكفاءة.

ويتناول المؤتمر عدة محاور رئيسية يأتي في مقدمتها تناول أبرز الممارسات العالمية في تنمية الطاقات الشابة للموهوبين والمبدعين والمبتكرين، وبناء العالم الافتراضي واستشراف مستقبل العلوم والتقنية من خلال الاستثمار في الموهوبين والمبدعين، وتوجيه إمكانات الموهوبين والمبدعين والمبتكرين في مواجهة الأزمات والتحديات العالمية، إضافة إلى الاستثمار في رعاية الموهوبين والمبدعين والمبتكرين لتحقيق الرفاه الاجتماعي والنمو الاقتصادي، وتعزيز التبادل المعرفي الافتراضي بين الموهوبين والمبدعين والمبتكرين والمختصين من كل أنحاء العالم.

وستقدّم المملكة على منصة المؤتمر نماذج سعودية ناجحة عالمياً من طلبتها الموهوبين الذين قررت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" أن يتولوا إدارة جلسات النقاش التي ستشارك فيها أسماء عالمية وعلمية بارزة في مختلف المجالات كالعلوم، والواقع الافتراضي، والذكاء الاصطناعي، والتعامل مع التحديات الدولية، وتحقيق التنمية المستدامة.

08 نوفمبر 2020 - 22 ربيع الأول 1442
06:45 PM

"أرامكو" تستثمر في العقول بشراكة معرفية استراتيجية مع "موهبة"

برعاية خادم الحرمين.. وضمن المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع

A A A
0
1,781

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، تنظم مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة"، والأمانة السعودية لمجموعة العشرين المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع "تخيل المستقبل" خلال الفترة من 8 إلى 9 نوفمبر 2020م، ضمن برنامج المؤتمرات الدولية المقامة على هامش عام الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين.

وتشارك أرامكو السعودية بصفتها شريك معرفة استراتيجياً رئيساً في المؤتمر العالمي الأول للموهبة والإبداع، والذي تنطلق اليوم فعاليات نسخته الأولى بطريقة مبتكرة تدمج بين الحضور الفعلي والحضور عن بُعد بمشاركة عدد من الشخصيات المحلية والعربية والعالمية، في ظل الإجراءات الاحترازية الصحية المعتمدة.

وكان من بين المشاركين في انطلاقة المؤتمر، رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، ونائب الرئيس للموارد البشرية عضو اللجنة الإشرافية للمؤتمر، المهندس نبيل خالد الدبل.

وقال المهندس أمين الناصر: "الشراكة بين أرامكو السعودية ومؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع تدعم جهودنا طويلة المدى لبناء المواهب، وتنمية العقول، وتطوير رواد وعلماء ومبتكرين لمستقبل الشركة وبيئة الأعمال في المملكة".

وأكد أن الشركة لا تدخر جهدًا في الاستثمار في الموارد البشرية بما يكفل الاعتماد عليها في تحقيق أعلى درجات الأداء.

وأضاف: "تتوسع أرامكو السعودية في اهتمامها بمجال البحوث والابتكار وتطوير الأعمال الجديدة بما يحقق درجة عالية من التقنية والاستدامة وتنويع الموارد وكفاءة التكاليف، وهذا بطبيعة الحال يتطلب تطوير خيرة العلماء والرواد من الشباب لصناعة المستقبل".

من جانبه ذكر المهندس نبيل الدبل، أن أرامكو السعودية تعتز بعلاقتها الوثيقة مع موهبة التي بدأت منذ نحو 18 سنة، وتضمنت في بعض جوانبها استقبال الشركة سنويًا للمئات من موهوبي الوطن في برامج إثرائية متميزة، وكذلك تقديم برنامج بحثي علمي متميز لهؤلاء الطلبة الموهوبين بالشراكة مع موهبة وعدد من الجهات المحلية والعالمية المرموقة. وهناك نحو ألف من هؤلاء الموهوبين أصبحوا من موظفي الشركة ويسهمون في تقدّمها وابتكاراتها وريادتها على الأصعدة التقنية والتشغيلية والبيئية.

ويعد هذا المؤتمر الذي تقرر عقده كل عامين رسالة من المملكة إلى العالم، وفيه استشراف للمستقبل، وتعزيز للريادة العالمية للمملكة في تنمية القدرات الشابة الموهوبة والمبدعة لتشكيل آفاق مستقبلية جديدة، وتأكيد مقدرة الموهوبين والمبدعين على صنع العالم الافتراضي وتوظيفه بكفاءة.

ويتناول المؤتمر عدة محاور رئيسية يأتي في مقدمتها تناول أبرز الممارسات العالمية في تنمية الطاقات الشابة للموهوبين والمبدعين والمبتكرين، وبناء العالم الافتراضي واستشراف مستقبل العلوم والتقنية من خلال الاستثمار في الموهوبين والمبدعين، وتوجيه إمكانات الموهوبين والمبدعين والمبتكرين في مواجهة الأزمات والتحديات العالمية، إضافة إلى الاستثمار في رعاية الموهوبين والمبدعين والمبتكرين لتحقيق الرفاه الاجتماعي والنمو الاقتصادي، وتعزيز التبادل المعرفي الافتراضي بين الموهوبين والمبدعين والمبتكرين والمختصين من كل أنحاء العالم.

وستقدّم المملكة على منصة المؤتمر نماذج سعودية ناجحة عالمياً من طلبتها الموهوبين الذين قررت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" أن يتولوا إدارة جلسات النقاش التي ستشارك فيها أسماء عالمية وعلمية بارزة في مختلف المجالات كالعلوم، والواقع الافتراضي، والذكاء الاصطناعي، والتعامل مع التحديات الدولية، وتحقيق التنمية المستدامة.