دراسة: مدمنو "الإعجابات" على مواقع التواصل يتصرفون مثل الفئران

بعد تحليل أكثر من مليون منشور لـ4 آلاف مستخدم

توصلت دراسة حديثة إلى أن أولئك الذين يرغبون دومًا بالحصول على المزيد من الإعجابات (اللايكات) عبر وسائل التواصل الاجتماعي يمتلكون أنماط تفكير مشابهة لتلك الموجودة لدى الفئران خلال سعيها للحصول على الطعام.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية: وجد باحثون من الولايات المتحدة ودول أوروبية أن الجهود المبذولة للشعور بأهمية "الإعجابات" تسير على نمط يُعرف علميًّا باسم "المكافأة"، وهو ما تتبعه الحيوانات في سعيها للحصول على مكافئات من الطعام.

وربطت النماذج الحسابية التي صممها الباحثون ما بين نمط "الإعجابات" ومفهوم "التعلم بالمكافأة"، وهو مفهوم في علم النفس يقول إن السلوكيات قد تكون مدفوعة بل وتعززها الوعود بالمكافآت.

ووفقًا لفريق الدراسة فإن النتائج التي تم التوصل إليها قد تساعد في التوصل إلى طرق جديدة كفيلة بمعالجة مشاكل التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال عالم النفس في جامعة نيويورك، الذي أشرف على الدراسة، ديفيد أموديو: إن النتائج التي توصل فريقه إليها تثبت أن "الانخراط بوسائل التواصل الاجتماعي يتبع المبادئ الأساسية المشتركة العابرة للأنواع (تتشارك بها الكائنات الحية) للتعلّم بالمكافأة".

وأضاف أن النتائج "قد تساعدنا بفهم سبب سيطرة وسائل التواصل الاجتماعي على الحياة اليومية لكثير من الناس".

وخلال الدراسة قام الفريق العلمي بتحليل أكثر من مليون منشور على وسائل التواصل المختلفة، تعود لـ4168 مستخدمًا".

ووجد الفريق أن مستخدمي وسائل التواصل يعملون على زيادة متوسط عدد "الإعجابات" التي يتوقعونها.

ويميل المستخدمون إلى زيادة عدد منشوراتهم كلما تلقوا "إعجابات" أكثر، بينما يقل نشاطهم في النشر عندما يتلقون عددًا أقل من "الإعجابات".

اعلان
دراسة: مدمنو "الإعجابات" على مواقع التواصل يتصرفون مثل الفئران
سبق

توصلت دراسة حديثة إلى أن أولئك الذين يرغبون دومًا بالحصول على المزيد من الإعجابات (اللايكات) عبر وسائل التواصل الاجتماعي يمتلكون أنماط تفكير مشابهة لتلك الموجودة لدى الفئران خلال سعيها للحصول على الطعام.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية: وجد باحثون من الولايات المتحدة ودول أوروبية أن الجهود المبذولة للشعور بأهمية "الإعجابات" تسير على نمط يُعرف علميًّا باسم "المكافأة"، وهو ما تتبعه الحيوانات في سعيها للحصول على مكافئات من الطعام.

وربطت النماذج الحسابية التي صممها الباحثون ما بين نمط "الإعجابات" ومفهوم "التعلم بالمكافأة"، وهو مفهوم في علم النفس يقول إن السلوكيات قد تكون مدفوعة بل وتعززها الوعود بالمكافآت.

ووفقًا لفريق الدراسة فإن النتائج التي تم التوصل إليها قد تساعد في التوصل إلى طرق جديدة كفيلة بمعالجة مشاكل التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال عالم النفس في جامعة نيويورك، الذي أشرف على الدراسة، ديفيد أموديو: إن النتائج التي توصل فريقه إليها تثبت أن "الانخراط بوسائل التواصل الاجتماعي يتبع المبادئ الأساسية المشتركة العابرة للأنواع (تتشارك بها الكائنات الحية) للتعلّم بالمكافأة".

وأضاف أن النتائج "قد تساعدنا بفهم سبب سيطرة وسائل التواصل الاجتماعي على الحياة اليومية لكثير من الناس".

وخلال الدراسة قام الفريق العلمي بتحليل أكثر من مليون منشور على وسائل التواصل المختلفة، تعود لـ4168 مستخدمًا".

ووجد الفريق أن مستخدمي وسائل التواصل يعملون على زيادة متوسط عدد "الإعجابات" التي يتوقعونها.

ويميل المستخدمون إلى زيادة عدد منشوراتهم كلما تلقوا "إعجابات" أكثر، بينما يقل نشاطهم في النشر عندما يتلقون عددًا أقل من "الإعجابات".

27 فبراير 2021 - 15 رجب 1442
12:08 PM

دراسة: مدمنو "الإعجابات" على مواقع التواصل يتصرفون مثل الفئران

بعد تحليل أكثر من مليون منشور لـ4 آلاف مستخدم

A A A
9
1,704

توصلت دراسة حديثة إلى أن أولئك الذين يرغبون دومًا بالحصول على المزيد من الإعجابات (اللايكات) عبر وسائل التواصل الاجتماعي يمتلكون أنماط تفكير مشابهة لتلك الموجودة لدى الفئران خلال سعيها للحصول على الطعام.

وحسب صحيفة "الديلي ميل" البريطانية: وجد باحثون من الولايات المتحدة ودول أوروبية أن الجهود المبذولة للشعور بأهمية "الإعجابات" تسير على نمط يُعرف علميًّا باسم "المكافأة"، وهو ما تتبعه الحيوانات في سعيها للحصول على مكافئات من الطعام.

وربطت النماذج الحسابية التي صممها الباحثون ما بين نمط "الإعجابات" ومفهوم "التعلم بالمكافأة"، وهو مفهوم في علم النفس يقول إن السلوكيات قد تكون مدفوعة بل وتعززها الوعود بالمكافآت.

ووفقًا لفريق الدراسة فإن النتائج التي تم التوصل إليها قد تساعد في التوصل إلى طرق جديدة كفيلة بمعالجة مشاكل التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال عالم النفس في جامعة نيويورك، الذي أشرف على الدراسة، ديفيد أموديو: إن النتائج التي توصل فريقه إليها تثبت أن "الانخراط بوسائل التواصل الاجتماعي يتبع المبادئ الأساسية المشتركة العابرة للأنواع (تتشارك بها الكائنات الحية) للتعلّم بالمكافأة".

وأضاف أن النتائج "قد تساعدنا بفهم سبب سيطرة وسائل التواصل الاجتماعي على الحياة اليومية لكثير من الناس".

وخلال الدراسة قام الفريق العلمي بتحليل أكثر من مليون منشور على وسائل التواصل المختلفة، تعود لـ4168 مستخدمًا".

ووجد الفريق أن مستخدمي وسائل التواصل يعملون على زيادة متوسط عدد "الإعجابات" التي يتوقعونها.

ويميل المستخدمون إلى زيادة عدد منشوراتهم كلما تلقوا "إعجابات" أكثر، بينما يقل نشاطهم في النشر عندما يتلقون عددًا أقل من "الإعجابات".