اجتماعات القاهرة.. اتفاق على إنهاء المرحلة الانتقالية في ليبيا

المجتمعون أكدوا ضرورة البدء في ترتيبات المرحلة الدائمة

عبّر أعضاء مجلس النواب ومجلس الدولة الليبييْن المشاركون في اجتماعات القاهرة، الثلاثاء، عن رغبتهم في عقد جولة ثانية من المفاوضات في العاصمة المصرية القاهرة؛ وذلك لاستكمال المناقشات بشأن الترتيبات الدستورية.

وأكد المجتمعون من أعضاء مجلسي النواب والدولة الليبييْن، ضرورة استمرار المناقشات بشأن إنهاء المرحلة الانتقالية والبدء في ترتيبات المرحلة الدائمة.

وأعرب الوفدان في ختام اجتماعات استمرت 3 أيام برعاية الأمم المتحدة، عن رغبتهما في عقد جولة ثانية من المفاوضات في القاهرة؛ وذلك بهدف استكمال المناقشات البناءة حول الترتيبات الدستورية، وكذلك لكي يجري مجلس النواب حوارًا مجتمعيًّا للوصول إلى توافقات دستورية تسمح للبلاد بالمضي قدمًا في المسار الدستوري.

وشهدت جلسات الحوار مناقشاتٍ قانونية بشأن إمكانية الاستفتاء على مشروع الدستور الحالي، كما تم خلال الاجتماعات طرح خلال آراء ومقترحات عدة.

ووفق "سكاي نيوز" فقد حثت بعثة الأمم المتحدة على ضرورة الخروج باتفاق قانوني يضمن ترتيبات دستورية توافقية تسمح بتفعيل الاتفاق السياسي الشامل.

وفي هذه الأثناء، أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أن المساعي الجارية لإيجاد حل جذري للأزمة الليبية واستعادة الاستقرار والأمن، تسير وفق المسار السياسي ونتائج مخرجات مؤتمر برلين وإعلان القاهرة.

وأوضح السيسي أن هدف هذه المساعي تثبيتُ الموقف الحالي وفق الخطوط المعلنة، وصولًا إلى الاستحقاق الانتخابي.

ويأمل الليبيون أن يتوصل المتفاوضون إلى اتفاقات جذرية تساهم في استقرار ليبيا وتنهي أزمتها المستمرة منذ سنوات.

ليبيا
اعلان
اجتماعات القاهرة.. اتفاق على إنهاء المرحلة الانتقالية في ليبيا
سبق

عبّر أعضاء مجلس النواب ومجلس الدولة الليبييْن المشاركون في اجتماعات القاهرة، الثلاثاء، عن رغبتهم في عقد جولة ثانية من المفاوضات في العاصمة المصرية القاهرة؛ وذلك لاستكمال المناقشات بشأن الترتيبات الدستورية.

وأكد المجتمعون من أعضاء مجلسي النواب والدولة الليبييْن، ضرورة استمرار المناقشات بشأن إنهاء المرحلة الانتقالية والبدء في ترتيبات المرحلة الدائمة.

وأعرب الوفدان في ختام اجتماعات استمرت 3 أيام برعاية الأمم المتحدة، عن رغبتهما في عقد جولة ثانية من المفاوضات في القاهرة؛ وذلك بهدف استكمال المناقشات البناءة حول الترتيبات الدستورية، وكذلك لكي يجري مجلس النواب حوارًا مجتمعيًّا للوصول إلى توافقات دستورية تسمح للبلاد بالمضي قدمًا في المسار الدستوري.

وشهدت جلسات الحوار مناقشاتٍ قانونية بشأن إمكانية الاستفتاء على مشروع الدستور الحالي، كما تم خلال الاجتماعات طرح خلال آراء ومقترحات عدة.

ووفق "سكاي نيوز" فقد حثت بعثة الأمم المتحدة على ضرورة الخروج باتفاق قانوني يضمن ترتيبات دستورية توافقية تسمح بتفعيل الاتفاق السياسي الشامل.

وفي هذه الأثناء، أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أن المساعي الجارية لإيجاد حل جذري للأزمة الليبية واستعادة الاستقرار والأمن، تسير وفق المسار السياسي ونتائج مخرجات مؤتمر برلين وإعلان القاهرة.

وأوضح السيسي أن هدف هذه المساعي تثبيتُ الموقف الحالي وفق الخطوط المعلنة، وصولًا إلى الاستحقاق الانتخابي.

ويأمل الليبيون أن يتوصل المتفاوضون إلى اتفاقات جذرية تساهم في استقرار ليبيا وتنهي أزمتها المستمرة منذ سنوات.

14 أكتوبر 2020 - 27 صفر 1442
10:21 AM

اجتماعات القاهرة.. اتفاق على إنهاء المرحلة الانتقالية في ليبيا

المجتمعون أكدوا ضرورة البدء في ترتيبات المرحلة الدائمة

A A A
1
999

عبّر أعضاء مجلس النواب ومجلس الدولة الليبييْن المشاركون في اجتماعات القاهرة، الثلاثاء، عن رغبتهم في عقد جولة ثانية من المفاوضات في العاصمة المصرية القاهرة؛ وذلك لاستكمال المناقشات بشأن الترتيبات الدستورية.

وأكد المجتمعون من أعضاء مجلسي النواب والدولة الليبييْن، ضرورة استمرار المناقشات بشأن إنهاء المرحلة الانتقالية والبدء في ترتيبات المرحلة الدائمة.

وأعرب الوفدان في ختام اجتماعات استمرت 3 أيام برعاية الأمم المتحدة، عن رغبتهما في عقد جولة ثانية من المفاوضات في القاهرة؛ وذلك بهدف استكمال المناقشات البناءة حول الترتيبات الدستورية، وكذلك لكي يجري مجلس النواب حوارًا مجتمعيًّا للوصول إلى توافقات دستورية تسمح للبلاد بالمضي قدمًا في المسار الدستوري.

وشهدت جلسات الحوار مناقشاتٍ قانونية بشأن إمكانية الاستفتاء على مشروع الدستور الحالي، كما تم خلال الاجتماعات طرح خلال آراء ومقترحات عدة.

ووفق "سكاي نيوز" فقد حثت بعثة الأمم المتحدة على ضرورة الخروج باتفاق قانوني يضمن ترتيبات دستورية توافقية تسمح بتفعيل الاتفاق السياسي الشامل.

وفي هذه الأثناء، أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أن المساعي الجارية لإيجاد حل جذري للأزمة الليبية واستعادة الاستقرار والأمن، تسير وفق المسار السياسي ونتائج مخرجات مؤتمر برلين وإعلان القاهرة.

وأوضح السيسي أن هدف هذه المساعي تثبيتُ الموقف الحالي وفق الخطوط المعلنة، وصولًا إلى الاستحقاق الانتخابي.

ويأمل الليبيون أن يتوصل المتفاوضون إلى اتفاقات جذرية تساهم في استقرار ليبيا وتنهي أزمتها المستمرة منذ سنوات.