"جونسون" و"عون" يبحثان احتياجات لبنان بعد انفجار بيروت

بينها المتطلبات الإنسانية والطبية وإعادة الإعمار

بحث رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم (السبت)، الاحتياجات الإنسانية والطبية العاجلة ومتطلبات إعادة الإعمار في بيروت بعد الانفجار الهائل في المرفأ.

وذكر مكتب "جونسون" في بيان أوردته "رويترز" أن "عون" شكر المملكة المتحدة على الدعم الذي قدمته إلى الآن؛ بما في ذلك تقديم خمسة ملايين جنيه استرليني (6.5 مليون دولار) في شكل تمويل طارئ، وإرسال سفينة البحرية الملكية إنتربرايز.

وبيّن أن الزعيمين اتفقا على العمل مع الشركاء الدوليين لضمان تعافي البلاد وتعميرها على المدى البعيد، فيما يواجه لبنان أزمة مالية وفيروس كورونا وآثار هذا الانفجار المأساوي.

انفجار بيروت
اعلان
"جونسون" و"عون" يبحثان احتياجات لبنان بعد انفجار بيروت
سبق

بحث رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم (السبت)، الاحتياجات الإنسانية والطبية العاجلة ومتطلبات إعادة الإعمار في بيروت بعد الانفجار الهائل في المرفأ.

وذكر مكتب "جونسون" في بيان أوردته "رويترز" أن "عون" شكر المملكة المتحدة على الدعم الذي قدمته إلى الآن؛ بما في ذلك تقديم خمسة ملايين جنيه استرليني (6.5 مليون دولار) في شكل تمويل طارئ، وإرسال سفينة البحرية الملكية إنتربرايز.

وبيّن أن الزعيمين اتفقا على العمل مع الشركاء الدوليين لضمان تعافي البلاد وتعميرها على المدى البعيد، فيما يواجه لبنان أزمة مالية وفيروس كورونا وآثار هذا الانفجار المأساوي.

08 أغسطس 2020 - 18 ذو الحجة 1441
03:34 PM
اخر تعديل
20 أغسطس 2020 - 1 محرّم 1442
12:08 PM

"جونسون" و"عون" يبحثان احتياجات لبنان بعد انفجار بيروت

بينها المتطلبات الإنسانية والطبية وإعادة الإعمار

A A A
6
1,055

بحث رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم (السبت)، الاحتياجات الإنسانية والطبية العاجلة ومتطلبات إعادة الإعمار في بيروت بعد الانفجار الهائل في المرفأ.

وذكر مكتب "جونسون" في بيان أوردته "رويترز" أن "عون" شكر المملكة المتحدة على الدعم الذي قدمته إلى الآن؛ بما في ذلك تقديم خمسة ملايين جنيه استرليني (6.5 مليون دولار) في شكل تمويل طارئ، وإرسال سفينة البحرية الملكية إنتربرايز.

وبيّن أن الزعيمين اتفقا على العمل مع الشركاء الدوليين لضمان تعافي البلاد وتعميرها على المدى البعيد، فيما يواجه لبنان أزمة مالية وفيروس كورونا وآثار هذا الانفجار المأساوي.