الجامعة الإسلامية تكمل بنجاح الأسبوع الأول من خطة "التعلم عن بعد"

بنسبة 83% حتى الآن.. وتسجيل حضور 12 ألف مشارك

سجلت عمادة "التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد" بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة؛ 12 ألف مشارك، بنسبة 83% من المستهدف، وذلك في نهاية الأسبوع الأول من تدشين الخطة، برعاية مدير الجامعة المكلف الدكتور عبد الله بن محمد العتيبي.

وقال عميد عمادة "التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد"، الدكتور رجاء المعيلي: إن نجاح تطبيق خطة العمادة لضمان استمرارية العملية التعليمية من خلال الوسائط الإلكترونية والفصول الافتراضية.

وأضاف أن التجهيزات الفنية والتقنية المسبقة والتجربة الجيدة وحماسة الهيئة التعليمية؛ ساهمت في سرعة تفعيل الخطة وعدم تأخر انتظام الدروس بمختلف الكليات والأقسام العلمية.

وأوضح أن الخطة التنفيذية تعتمد على خمسة مرتكزات تشارك فيها العمادة وتقنية المعلومات والكليات والأقسام وعضو هيئة التدريس. وتتضمن مهام العمادة التأكد من جاهزية نظام بلاك بورد، وتوفير الدعم الفني للمستخدمين، ونشر المواد والنشرات التعريفية لكيفية استخدام نظام بلاك بورد، وتزويد الجهات التعليمية بتقارير سير العملية التعليمية من خلال نظام بلاك بورد، وتفعيل دور الوحدات الإلكترونية في الجهات التعليمية، ورفع تقارير أسبوعية إلى إدارة الجامعة.

المهام والمسؤوليات
وقال الدكتور المعيلي إن مهام تقنية المعلومات تشتمل على تقديم الدعم الفني للمستخدمين من طلاب وأعضاء هيئة تدريس، ورفع تقارير أسبوعية إلى إدارة الجامعة، فيما تحتوي مهام الكليات على تقديم المادة العلمية، بما يضمن استمرار العملية التعليمية بجودة وفاعلية عن طريق الوسائل والبرامج والتطبيقات الإلكترونية المتاحة، والإشراف على العملية التعليمية، ورفع تقارير أسبوعية بالتنسيق مع الأقسام الإدارة الجامعة. أما مهام القسم فتتمثل في متابعة عضو هيئة التدريس في سير العملية التعليمية، والتنسيق معه حول أسلوب التدريس الذي سيختاره لتقديم المادة العلمية مع طلابه، وتقديم تقارير أسبوعية لعميد الكلية عن أداء أعضاء القسم.

وتابع: أن مهام عضو هيئة التدريس تضم التركيز على أهم المعارف والمهارات في المقرر الدراسي، وتقديم المقرر عبر نظام البلاك بورد أو أي وسيلة تحقق أهداف المقرر ونواتجه وتبليغ الطلاب بها، واختبار وسيلة مناسبة لتقييم الطلاب ومتابعتهم، وتزويد رئيس القسم بتقارير أسبوعية عن الإنجاز في تدريس المقرر، مع الالتزام بالجدول الدراسي عند تقديم المحاضرات التزامنية، وتوفير وسيلة للتواصل بين المدرس والطالب بوضع بريد إلكتروني أو رقم هاتف أو جوال.

مميزات نظام "البلاك بورد"
وعن مميزات نظام "البلاك بورد": أفاد عميد التعلم الإلكتروني بالجامعة الإسلامية، بأنه سهل الاستخدام، ولديه القوة والإمكانات في ثلاثة مجالات هي: التعليم، والاتصالات، والتقييم؛ حيث يتم الربط والتكامل بين نظام التعلم الإلكتروني ونظام القبول بشكل يومي.

كما أنه مدعم بتطبيقات تسجيل المحاضرات، وأدوات تطوير المحتوى العلمي والاختبارات الإلكترونية، وأدوات الغرف الصفية الافتراضية، ويوفر مستودعًا للوحدات التعليمية لمشاركتها مع مزودي المحتوى التعليمي، وتقديم المادة العلمية (المقرر الدراسي) للطالب عبر الإنترنت في صور مختلفة باستخدام الوسائط المتعددة، وتوفير أدوات تواصل متعددة لإحداث التفاعل المستمر بين الطالب وعضو هيئة التدريس أو مع الطلاب الآخرين، بجانب توفير أدوات تقييم الطلاب وتحديد مستوياتهم ومدى تقدمهم التحصيلي.

وأوضح أنه يحتوي على تقنيات إلكترونية تضمن توزيع الواجبات والاختبارات واستطلاعات الرأي واستلام الإجابات والتعليقات عليها؛ حيث يخفف العبء على المعلم من المراجعات والتصحيح ورصد الدرجات.

كما أنه يجري تقديم التغذية الراجعة والتعزيز الفوري وغير الفوري للطلاب، وتوفير الأمان من خلال بيئة آمنة لإجراء التجارب الخطرة، والمحاكاة، بجانب قدرته على إصدار التقارير لمتابعة جميع المستجدات دون عبء إداري؛ مما يعزز من بيئة تعليمية إيجابية وداعمة لكل طالب، تلبي احتياجات الفرد الشخصية وأسلوب تعلمه، وتحفز على تطوير مهارات التعلم الذاتي.

تعليق الدراسة فيروس كورونا الجديد
اعلان
الجامعة الإسلامية تكمل بنجاح الأسبوع الأول من خطة "التعلم عن بعد"
سبق

سجلت عمادة "التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد" بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة؛ 12 ألف مشارك، بنسبة 83% من المستهدف، وذلك في نهاية الأسبوع الأول من تدشين الخطة، برعاية مدير الجامعة المكلف الدكتور عبد الله بن محمد العتيبي.

وقال عميد عمادة "التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد"، الدكتور رجاء المعيلي: إن نجاح تطبيق خطة العمادة لضمان استمرارية العملية التعليمية من خلال الوسائط الإلكترونية والفصول الافتراضية.

وأضاف أن التجهيزات الفنية والتقنية المسبقة والتجربة الجيدة وحماسة الهيئة التعليمية؛ ساهمت في سرعة تفعيل الخطة وعدم تأخر انتظام الدروس بمختلف الكليات والأقسام العلمية.

وأوضح أن الخطة التنفيذية تعتمد على خمسة مرتكزات تشارك فيها العمادة وتقنية المعلومات والكليات والأقسام وعضو هيئة التدريس. وتتضمن مهام العمادة التأكد من جاهزية نظام بلاك بورد، وتوفير الدعم الفني للمستخدمين، ونشر المواد والنشرات التعريفية لكيفية استخدام نظام بلاك بورد، وتزويد الجهات التعليمية بتقارير سير العملية التعليمية من خلال نظام بلاك بورد، وتفعيل دور الوحدات الإلكترونية في الجهات التعليمية، ورفع تقارير أسبوعية إلى إدارة الجامعة.

المهام والمسؤوليات
وقال الدكتور المعيلي إن مهام تقنية المعلومات تشتمل على تقديم الدعم الفني للمستخدمين من طلاب وأعضاء هيئة تدريس، ورفع تقارير أسبوعية إلى إدارة الجامعة، فيما تحتوي مهام الكليات على تقديم المادة العلمية، بما يضمن استمرار العملية التعليمية بجودة وفاعلية عن طريق الوسائل والبرامج والتطبيقات الإلكترونية المتاحة، والإشراف على العملية التعليمية، ورفع تقارير أسبوعية بالتنسيق مع الأقسام الإدارة الجامعة. أما مهام القسم فتتمثل في متابعة عضو هيئة التدريس في سير العملية التعليمية، والتنسيق معه حول أسلوب التدريس الذي سيختاره لتقديم المادة العلمية مع طلابه، وتقديم تقارير أسبوعية لعميد الكلية عن أداء أعضاء القسم.

وتابع: أن مهام عضو هيئة التدريس تضم التركيز على أهم المعارف والمهارات في المقرر الدراسي، وتقديم المقرر عبر نظام البلاك بورد أو أي وسيلة تحقق أهداف المقرر ونواتجه وتبليغ الطلاب بها، واختبار وسيلة مناسبة لتقييم الطلاب ومتابعتهم، وتزويد رئيس القسم بتقارير أسبوعية عن الإنجاز في تدريس المقرر، مع الالتزام بالجدول الدراسي عند تقديم المحاضرات التزامنية، وتوفير وسيلة للتواصل بين المدرس والطالب بوضع بريد إلكتروني أو رقم هاتف أو جوال.

مميزات نظام "البلاك بورد"
وعن مميزات نظام "البلاك بورد": أفاد عميد التعلم الإلكتروني بالجامعة الإسلامية، بأنه سهل الاستخدام، ولديه القوة والإمكانات في ثلاثة مجالات هي: التعليم، والاتصالات، والتقييم؛ حيث يتم الربط والتكامل بين نظام التعلم الإلكتروني ونظام القبول بشكل يومي.

كما أنه مدعم بتطبيقات تسجيل المحاضرات، وأدوات تطوير المحتوى العلمي والاختبارات الإلكترونية، وأدوات الغرف الصفية الافتراضية، ويوفر مستودعًا للوحدات التعليمية لمشاركتها مع مزودي المحتوى التعليمي، وتقديم المادة العلمية (المقرر الدراسي) للطالب عبر الإنترنت في صور مختلفة باستخدام الوسائط المتعددة، وتوفير أدوات تواصل متعددة لإحداث التفاعل المستمر بين الطالب وعضو هيئة التدريس أو مع الطلاب الآخرين، بجانب توفير أدوات تقييم الطلاب وتحديد مستوياتهم ومدى تقدمهم التحصيلي.

وأوضح أنه يحتوي على تقنيات إلكترونية تضمن توزيع الواجبات والاختبارات واستطلاعات الرأي واستلام الإجابات والتعليقات عليها؛ حيث يخفف العبء على المعلم من المراجعات والتصحيح ورصد الدرجات.

كما أنه يجري تقديم التغذية الراجعة والتعزيز الفوري وغير الفوري للطلاب، وتوفير الأمان من خلال بيئة آمنة لإجراء التجارب الخطرة، والمحاكاة، بجانب قدرته على إصدار التقارير لمتابعة جميع المستجدات دون عبء إداري؛ مما يعزز من بيئة تعليمية إيجابية وداعمة لكل طالب، تلبي احتياجات الفرد الشخصية وأسلوب تعلمه، وتحفز على تطوير مهارات التعلم الذاتي.

17 مارس 2020 - 22 رجب 1441
04:43 PM
اخر تعديل
21 مارس 2020 - 26 رجب 1441
09:55 PM

الجامعة الإسلامية تكمل بنجاح الأسبوع الأول من خطة "التعلم عن بعد"

بنسبة 83% حتى الآن.. وتسجيل حضور 12 ألف مشارك

A A A
2
872

سجلت عمادة "التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد" بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة؛ 12 ألف مشارك، بنسبة 83% من المستهدف، وذلك في نهاية الأسبوع الأول من تدشين الخطة، برعاية مدير الجامعة المكلف الدكتور عبد الله بن محمد العتيبي.

وقال عميد عمادة "التعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد"، الدكتور رجاء المعيلي: إن نجاح تطبيق خطة العمادة لضمان استمرارية العملية التعليمية من خلال الوسائط الإلكترونية والفصول الافتراضية.

وأضاف أن التجهيزات الفنية والتقنية المسبقة والتجربة الجيدة وحماسة الهيئة التعليمية؛ ساهمت في سرعة تفعيل الخطة وعدم تأخر انتظام الدروس بمختلف الكليات والأقسام العلمية.

وأوضح أن الخطة التنفيذية تعتمد على خمسة مرتكزات تشارك فيها العمادة وتقنية المعلومات والكليات والأقسام وعضو هيئة التدريس. وتتضمن مهام العمادة التأكد من جاهزية نظام بلاك بورد، وتوفير الدعم الفني للمستخدمين، ونشر المواد والنشرات التعريفية لكيفية استخدام نظام بلاك بورد، وتزويد الجهات التعليمية بتقارير سير العملية التعليمية من خلال نظام بلاك بورد، وتفعيل دور الوحدات الإلكترونية في الجهات التعليمية، ورفع تقارير أسبوعية إلى إدارة الجامعة.

المهام والمسؤوليات
وقال الدكتور المعيلي إن مهام تقنية المعلومات تشتمل على تقديم الدعم الفني للمستخدمين من طلاب وأعضاء هيئة تدريس، ورفع تقارير أسبوعية إلى إدارة الجامعة، فيما تحتوي مهام الكليات على تقديم المادة العلمية، بما يضمن استمرار العملية التعليمية بجودة وفاعلية عن طريق الوسائل والبرامج والتطبيقات الإلكترونية المتاحة، والإشراف على العملية التعليمية، ورفع تقارير أسبوعية بالتنسيق مع الأقسام الإدارة الجامعة. أما مهام القسم فتتمثل في متابعة عضو هيئة التدريس في سير العملية التعليمية، والتنسيق معه حول أسلوب التدريس الذي سيختاره لتقديم المادة العلمية مع طلابه، وتقديم تقارير أسبوعية لعميد الكلية عن أداء أعضاء القسم.

وتابع: أن مهام عضو هيئة التدريس تضم التركيز على أهم المعارف والمهارات في المقرر الدراسي، وتقديم المقرر عبر نظام البلاك بورد أو أي وسيلة تحقق أهداف المقرر ونواتجه وتبليغ الطلاب بها، واختبار وسيلة مناسبة لتقييم الطلاب ومتابعتهم، وتزويد رئيس القسم بتقارير أسبوعية عن الإنجاز في تدريس المقرر، مع الالتزام بالجدول الدراسي عند تقديم المحاضرات التزامنية، وتوفير وسيلة للتواصل بين المدرس والطالب بوضع بريد إلكتروني أو رقم هاتف أو جوال.

مميزات نظام "البلاك بورد"
وعن مميزات نظام "البلاك بورد": أفاد عميد التعلم الإلكتروني بالجامعة الإسلامية، بأنه سهل الاستخدام، ولديه القوة والإمكانات في ثلاثة مجالات هي: التعليم، والاتصالات، والتقييم؛ حيث يتم الربط والتكامل بين نظام التعلم الإلكتروني ونظام القبول بشكل يومي.

كما أنه مدعم بتطبيقات تسجيل المحاضرات، وأدوات تطوير المحتوى العلمي والاختبارات الإلكترونية، وأدوات الغرف الصفية الافتراضية، ويوفر مستودعًا للوحدات التعليمية لمشاركتها مع مزودي المحتوى التعليمي، وتقديم المادة العلمية (المقرر الدراسي) للطالب عبر الإنترنت في صور مختلفة باستخدام الوسائط المتعددة، وتوفير أدوات تواصل متعددة لإحداث التفاعل المستمر بين الطالب وعضو هيئة التدريس أو مع الطلاب الآخرين، بجانب توفير أدوات تقييم الطلاب وتحديد مستوياتهم ومدى تقدمهم التحصيلي.

وأوضح أنه يحتوي على تقنيات إلكترونية تضمن توزيع الواجبات والاختبارات واستطلاعات الرأي واستلام الإجابات والتعليقات عليها؛ حيث يخفف العبء على المعلم من المراجعات والتصحيح ورصد الدرجات.

كما أنه يجري تقديم التغذية الراجعة والتعزيز الفوري وغير الفوري للطلاب، وتوفير الأمان من خلال بيئة آمنة لإجراء التجارب الخطرة، والمحاكاة، بجانب قدرته على إصدار التقارير لمتابعة جميع المستجدات دون عبء إداري؛ مما يعزز من بيئة تعليمية إيجابية وداعمة لكل طالب، تلبي احتياجات الفرد الشخصية وأسلوب تعلمه، وتحفز على تطوير مهارات التعلم الذاتي.