"صوت المرأة ثورة" .. العراقيات يُشعلن ساحات التظاهر رداً على "الصدر"

شعارات حراك تزيد الشارع العراقي زخماً جديداً فوق مطالبه الرئيسة

في مشهد عراقي مختلف تزعمته النساء هذه المرة، غمرت الآلاف من العراقيات، شابات ومسنات، ساحات التظاهر بمسيرات حاشدة، أمس الجمعة.

وتظاهرت العراقيات في ساحات عدة في بغداد والبصرة والناصرية وحملن الورد كما حملن اللافتات، واستنكرن محاولات تشويه تعرّضن لها من قِبل زعيم تيار الصدر مقتدى الصدر، بعد تحذيره من الاختلاط بين الرجال والنساء في مناطق الاعتصام، متهماً المتظاهرات بمحاولات الخروج عن الأعراف العراقية، وهو ما أثار حفيظة شرائح نسائية عدة داخل المجتمع العراقي، وأكّدت المتظاهرات أن تصريحات الصدر إهانة بالغة للمرأة العراقية، ودورها المهم.

ولخصت إحدى المتظاهرات في حديثها لـ "سكاي نيوز عربية" الموقف، قائلة: "جئنا هنا استنكاراً لمحاولات التشويه الكبيرة التي مسّت المرأة من بعض المخربين.. نحن هنا لتمجيد دور المرأة.. جايين ناخد دورنا.. جايين ناخد حقنا".

وندّدت المتظاهرات بمحاولات محو دور المرأة، واغتيال الناشطات، كما رفعن لافتات تؤكد حقهن في المساواة، كتبوا عليها عبارات تدين تصريحات الصدر، وتدعم مطالب الحراك.

وأوضحت متظاهرة أخرى، أن: "مظاهرات اليوم نسوية علشان نثبت أن صوت المرأة ليس عورة.. صوت المرأة ثورة.. مثل الولد ما هو نص المجتمع المرأة نص المجتمع، احنا أم وأخت وزوجة، احنا اللي نربي الأجيال القادمة".

ووصف المتظاهرات في ساحة التحرير أنفسهن بـ "أبناء عشتار".. في المقابل خرجت تظاهرات نسائية أخرى بدعوة من التيار الصدري رداً على تظاهرات ساحة التحرير في مسيرات جابت شوارع عدة في بغداد، مطالبات بعدم التمييز بين الجنسين، والتأكيد على دور المرأة في الحراك الشعبي، ومنع اغتيال الناشطات، وهي شعارات جديدة تضاف لشعارات حراك ممتد منذ أكتوبر الماضي، لتزيد الشارع العراقي زخماً جديداً، فوق مطالبه الرئيسة.

مقتدى الصدر
اعلان
"صوت المرأة ثورة" .. العراقيات يُشعلن ساحات التظاهر رداً على "الصدر"
سبق

في مشهد عراقي مختلف تزعمته النساء هذه المرة، غمرت الآلاف من العراقيات، شابات ومسنات، ساحات التظاهر بمسيرات حاشدة، أمس الجمعة.

وتظاهرت العراقيات في ساحات عدة في بغداد والبصرة والناصرية وحملن الورد كما حملن اللافتات، واستنكرن محاولات تشويه تعرّضن لها من قِبل زعيم تيار الصدر مقتدى الصدر، بعد تحذيره من الاختلاط بين الرجال والنساء في مناطق الاعتصام، متهماً المتظاهرات بمحاولات الخروج عن الأعراف العراقية، وهو ما أثار حفيظة شرائح نسائية عدة داخل المجتمع العراقي، وأكّدت المتظاهرات أن تصريحات الصدر إهانة بالغة للمرأة العراقية، ودورها المهم.

ولخصت إحدى المتظاهرات في حديثها لـ "سكاي نيوز عربية" الموقف، قائلة: "جئنا هنا استنكاراً لمحاولات التشويه الكبيرة التي مسّت المرأة من بعض المخربين.. نحن هنا لتمجيد دور المرأة.. جايين ناخد دورنا.. جايين ناخد حقنا".

وندّدت المتظاهرات بمحاولات محو دور المرأة، واغتيال الناشطات، كما رفعن لافتات تؤكد حقهن في المساواة، كتبوا عليها عبارات تدين تصريحات الصدر، وتدعم مطالب الحراك.

وأوضحت متظاهرة أخرى، أن: "مظاهرات اليوم نسوية علشان نثبت أن صوت المرأة ليس عورة.. صوت المرأة ثورة.. مثل الولد ما هو نص المجتمع المرأة نص المجتمع، احنا أم وأخت وزوجة، احنا اللي نربي الأجيال القادمة".

ووصف المتظاهرات في ساحة التحرير أنفسهن بـ "أبناء عشتار".. في المقابل خرجت تظاهرات نسائية أخرى بدعوة من التيار الصدري رداً على تظاهرات ساحة التحرير في مسيرات جابت شوارع عدة في بغداد، مطالبات بعدم التمييز بين الجنسين، والتأكيد على دور المرأة في الحراك الشعبي، ومنع اغتيال الناشطات، وهي شعارات جديدة تضاف لشعارات حراك ممتد منذ أكتوبر الماضي، لتزيد الشارع العراقي زخماً جديداً، فوق مطالبه الرئيسة.

15 فبراير 2020 - 21 جمادى الآخر 1441
11:56 AM

"صوت المرأة ثورة" .. العراقيات يُشعلن ساحات التظاهر رداً على "الصدر"

شعارات حراك تزيد الشارع العراقي زخماً جديداً فوق مطالبه الرئيسة

A A A
4
8,473

في مشهد عراقي مختلف تزعمته النساء هذه المرة، غمرت الآلاف من العراقيات، شابات ومسنات، ساحات التظاهر بمسيرات حاشدة، أمس الجمعة.

وتظاهرت العراقيات في ساحات عدة في بغداد والبصرة والناصرية وحملن الورد كما حملن اللافتات، واستنكرن محاولات تشويه تعرّضن لها من قِبل زعيم تيار الصدر مقتدى الصدر، بعد تحذيره من الاختلاط بين الرجال والنساء في مناطق الاعتصام، متهماً المتظاهرات بمحاولات الخروج عن الأعراف العراقية، وهو ما أثار حفيظة شرائح نسائية عدة داخل المجتمع العراقي، وأكّدت المتظاهرات أن تصريحات الصدر إهانة بالغة للمرأة العراقية، ودورها المهم.

ولخصت إحدى المتظاهرات في حديثها لـ "سكاي نيوز عربية" الموقف، قائلة: "جئنا هنا استنكاراً لمحاولات التشويه الكبيرة التي مسّت المرأة من بعض المخربين.. نحن هنا لتمجيد دور المرأة.. جايين ناخد دورنا.. جايين ناخد حقنا".

وندّدت المتظاهرات بمحاولات محو دور المرأة، واغتيال الناشطات، كما رفعن لافتات تؤكد حقهن في المساواة، كتبوا عليها عبارات تدين تصريحات الصدر، وتدعم مطالب الحراك.

وأوضحت متظاهرة أخرى، أن: "مظاهرات اليوم نسوية علشان نثبت أن صوت المرأة ليس عورة.. صوت المرأة ثورة.. مثل الولد ما هو نص المجتمع المرأة نص المجتمع، احنا أم وأخت وزوجة، احنا اللي نربي الأجيال القادمة".

ووصف المتظاهرات في ساحة التحرير أنفسهن بـ "أبناء عشتار".. في المقابل خرجت تظاهرات نسائية أخرى بدعوة من التيار الصدري رداً على تظاهرات ساحة التحرير في مسيرات جابت شوارع عدة في بغداد، مطالبات بعدم التمييز بين الجنسين، والتأكيد على دور المرأة في الحراك الشعبي، ومنع اغتيال الناشطات، وهي شعارات جديدة تضاف لشعارات حراك ممتد منذ أكتوبر الماضي، لتزيد الشارع العراقي زخماً جديداً، فوق مطالبه الرئيسة.