لقاء يجمع "المعلمي" و"ريما بنت بندر" في واشنطن وهذا ما تم بحثه

مندوب المملكة الدائم أعرب عن تفاؤله الكبير بما ستحققه من إنجازات

استقبل المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، اليوم في مدينة نيويورك، الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية.

ورحّب السفير المعلمي بالأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، مُعَبرًا عن سعادته وفخره كونها أول سفيرة سعودية في تاريخ المملكة العربية السعودية، ومتمنيًا لسموها التوفيق في مهمتها.

كما أعرب عن تفاؤله الكبير بما ستحققه من إنجازات مهمة ترتقي بالعلاقات السعودية الأمريكية إلى أعلى المستويات وفي المجالات كافة؛ خاصة فيما يتعلق بتمكين المرأة وإشراكها في الخطط التنموية.

وأكد "المعلمي"، حرص الوفد الدائم على تعزيز التواصل وتبادل المعلومات مع سفارة المملكة في واشنطن؛ بما يسهم في تحقيق الأهداف المشتركة والتطلعات الكبيرة التي تصبو إليها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- وبما يسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030، ويُبرز الجهود الكبيرة التي تقوم بها المملكة في جميع الأصعدة.

ومن جانبها، أكدت السفيرة ريما بنت بندر، حرص سفارة خادم الحرمين الشريفين في واشنطن على تعزيز التعاون مع الوفد الدائم بما يخدم الأهداف المشتركة ويحقق تطلعات القيادة، ومعربة عن سعادتها لتواجدها في نيويورك ولقائها بأعضاء الوفد الدائم والقنصلية العامة؛ حيث استمعت لشرح موجز عن أعمال الوفد الدائم ممثلًا في لجانه الست الرئيسية وقسم مجلس الأمن، وعن أولويات المملكة في الأمم المتحدة والموضوعات التي تهمها على الساحة الدولية.

كما استمعت لشرح موجز عن الجهود التي تقوم بها القنصلية العامة في نيويورك، في سبيل تقديم أفضل رعاية وخدمة للمواطنين في الولايات المتحدة وللزائرين للمملكة، وجهودها في متابعة القضايا التي تخص المواطنين السعوديين في الولايات المتحدة الأمريكية.

وخلال زيارتها، التقت السفيرة ريما بنت بندر والسفير المعلمي، بنائبة الأمين العام للأمم المتحدة السيدة أمينة محمد، وتم استعراض أوجه التعاون المثمر والفعال بين المملكة العربية السعودية والأمم المتحدة وسبل تعزيزها، وجهود المملكة المتعددة نحو تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وفق رؤية المملكة 2030.

اعلان
لقاء يجمع "المعلمي" و"ريما بنت بندر" في واشنطن وهذا ما تم بحثه
سبق

استقبل المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، اليوم في مدينة نيويورك، الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية.

ورحّب السفير المعلمي بالأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، مُعَبرًا عن سعادته وفخره كونها أول سفيرة سعودية في تاريخ المملكة العربية السعودية، ومتمنيًا لسموها التوفيق في مهمتها.

كما أعرب عن تفاؤله الكبير بما ستحققه من إنجازات مهمة ترتقي بالعلاقات السعودية الأمريكية إلى أعلى المستويات وفي المجالات كافة؛ خاصة فيما يتعلق بتمكين المرأة وإشراكها في الخطط التنموية.

وأكد "المعلمي"، حرص الوفد الدائم على تعزيز التواصل وتبادل المعلومات مع سفارة المملكة في واشنطن؛ بما يسهم في تحقيق الأهداف المشتركة والتطلعات الكبيرة التي تصبو إليها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- وبما يسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030، ويُبرز الجهود الكبيرة التي تقوم بها المملكة في جميع الأصعدة.

ومن جانبها، أكدت السفيرة ريما بنت بندر، حرص سفارة خادم الحرمين الشريفين في واشنطن على تعزيز التعاون مع الوفد الدائم بما يخدم الأهداف المشتركة ويحقق تطلعات القيادة، ومعربة عن سعادتها لتواجدها في نيويورك ولقائها بأعضاء الوفد الدائم والقنصلية العامة؛ حيث استمعت لشرح موجز عن أعمال الوفد الدائم ممثلًا في لجانه الست الرئيسية وقسم مجلس الأمن، وعن أولويات المملكة في الأمم المتحدة والموضوعات التي تهمها على الساحة الدولية.

كما استمعت لشرح موجز عن الجهود التي تقوم بها القنصلية العامة في نيويورك، في سبيل تقديم أفضل رعاية وخدمة للمواطنين في الولايات المتحدة وللزائرين للمملكة، وجهودها في متابعة القضايا التي تخص المواطنين السعوديين في الولايات المتحدة الأمريكية.

وخلال زيارتها، التقت السفيرة ريما بنت بندر والسفير المعلمي، بنائبة الأمين العام للأمم المتحدة السيدة أمينة محمد، وتم استعراض أوجه التعاون المثمر والفعال بين المملكة العربية السعودية والأمم المتحدة وسبل تعزيزها، وجهود المملكة المتعددة نحو تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وفق رؤية المملكة 2030.

08 أغسطس 2019 - 7 ذو الحجة 1440
08:28 AM

لقاء يجمع "المعلمي" و"ريما بنت بندر" في واشنطن وهذا ما تم بحثه

مندوب المملكة الدائم أعرب عن تفاؤله الكبير بما ستحققه من إنجازات

A A A
1
9,142

استقبل المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، اليوم في مدينة نيويورك، الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان سفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية.

ورحّب السفير المعلمي بالأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، مُعَبرًا عن سعادته وفخره كونها أول سفيرة سعودية في تاريخ المملكة العربية السعودية، ومتمنيًا لسموها التوفيق في مهمتها.

كما أعرب عن تفاؤله الكبير بما ستحققه من إنجازات مهمة ترتقي بالعلاقات السعودية الأمريكية إلى أعلى المستويات وفي المجالات كافة؛ خاصة فيما يتعلق بتمكين المرأة وإشراكها في الخطط التنموية.

وأكد "المعلمي"، حرص الوفد الدائم على تعزيز التواصل وتبادل المعلومات مع سفارة المملكة في واشنطن؛ بما يسهم في تحقيق الأهداف المشتركة والتطلعات الكبيرة التي تصبو إليها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- وبما يسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030، ويُبرز الجهود الكبيرة التي تقوم بها المملكة في جميع الأصعدة.

ومن جانبها، أكدت السفيرة ريما بنت بندر، حرص سفارة خادم الحرمين الشريفين في واشنطن على تعزيز التعاون مع الوفد الدائم بما يخدم الأهداف المشتركة ويحقق تطلعات القيادة، ومعربة عن سعادتها لتواجدها في نيويورك ولقائها بأعضاء الوفد الدائم والقنصلية العامة؛ حيث استمعت لشرح موجز عن أعمال الوفد الدائم ممثلًا في لجانه الست الرئيسية وقسم مجلس الأمن، وعن أولويات المملكة في الأمم المتحدة والموضوعات التي تهمها على الساحة الدولية.

كما استمعت لشرح موجز عن الجهود التي تقوم بها القنصلية العامة في نيويورك، في سبيل تقديم أفضل رعاية وخدمة للمواطنين في الولايات المتحدة وللزائرين للمملكة، وجهودها في متابعة القضايا التي تخص المواطنين السعوديين في الولايات المتحدة الأمريكية.

وخلال زيارتها، التقت السفيرة ريما بنت بندر والسفير المعلمي، بنائبة الأمين العام للأمم المتحدة السيدة أمينة محمد، وتم استعراض أوجه التعاون المثمر والفعال بين المملكة العربية السعودية والأمم المتحدة وسبل تعزيزها، وجهود المملكة المتعددة نحو تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وفق رؤية المملكة 2030.