"ملاك الإبل" يثمنون رعاية الملك لحفل ختام "مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل"

أكدوا تطور النسخة الرابعة وقالوا: حضورهما وسام على صدورهم وجميع العاملين

ثمن ملاك الإبل المشاركون في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل تشريف خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع المشرف العام على نادي الإبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -يحفظهما الله- للحفل الختامي اليوم، مؤكدين أن حضورهما وسام على صدور مُلاك الإبل وجميع العاملين في المهرجان.

وشدد الملاك على أن حضورهما -يحفظهما الله- كان أجمل نهاية للنسخة الرابعة التي شهدت تطورًا ملحوظاً، مؤكدين أن الجهود التي بذلها نادي الإبل برئاسة الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين كانت مثمرة وكللت بالنجاح.

تطور متواصل
وأكد عمير بن فهد آل روق القحطاني، الحاصل على المركز الأول في لون الوضح فئة بيرق المؤسس، أن حضور خادم الحرمين الشريفين وولي عهد الأمين لختام المهرجان وسام على صدور جميع ملاك الإبل، موضحًا أن النسخة الرابعة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل شهدت تقدمًا ملموساً عن النسخ السابقة، مشدداً على أن المهرجان يتقدم ويتطور كل سنة عن التي تسبقها.

وعن الصعوبات التي واجهتهم، أكد "ابن عمير" أنه لم تكن هنالك أي صعوبات مقدماً شكره وتقديره للشيخ فهد بن فلاح بن حثلين، رئيس نادي الإبل، على الجهود الكبيرة التي قام بها، وعلى اختياراته الموفقة لأعضاء جميع اللجان، حيث كانت التعامل راقياً من الجميع، موضحًا أنه لم يلحظ أي سلبية في المهرجان يمكن ذكرها مقارنة بالتطور الكبير الذي شهده المهرجان.

وقال إنه "سعيد جدًا لأن المهرجان شكل مصدر دخل للكثير من العوائل والأرامل والشباب السعودي"، مؤكدًا أنه متواجد في النسخة المقبلة وأضاف: "طالما جائزة الموحد موجودة فبكل التأكيد تواجد الجميع مطلب ضروري".

أكبر تكريم
ووصف "عبدالله بن دلمخ السبيعي" الحاصل على المركز الأول في فئة كأس النادي لون الوضح، حضور خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين بأنه أكبر تكريم لملاك الإبل وتتويج لجميع الفائزين.

وأكد أن النسخة الرابعة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل ناجحة بكل المقاييس، مشيرًا إلى أن الجهود الكبيرة التي بذلها الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين رئيس النادي أتت ثمرتها واضحة للجميع.

وقال: "لقد كان لاختيارات ابن حثلين أثر كبير في نجاح المهرجان خاصة اختيار صاحب السمو الأمير خالد بن سلمان رئيس لجان التحكيم فهو بلاشك إضافة كبيرة للمهرجان وأحد الأسباب الرئيسية في النجاح".

وأضاف: "كان هنالك تعامل راقٍ واهتمام كبير وشفافية عالية، والجميع خرج من المهرجان وهو راضٍ تماماً، كما أن المسميات الجديدة كانت من أبرز الإيجابيات، حيث رفعت كثيرًا من قيمة الجوائز المعنوية"
وعن السلبيات قال "ابن دلمخ": "بصراحة لم يكن هنالك سلبيات في المهرجان من ناحية التنظيم والأداء، والسلبيات كانت من بعض المشاركين وأبرزها المهاترات التي صدرت من البعض"، وأوضح أنه سيكون متواجدًا في النسخة المقبلة، وقال:

"ما دام جائزة الملك عبدالعزيز موجودة فبكل تأكيد سنكون متواجدين".

شرف كبير
ويرى "مناحي سعود القحطاني" الحائز على المركز الثالث في الفحل وإنتاجه، أن حضور خادم الحرمين الشريفين لرعاية ختام النسخة الرابعة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل هو شرف كبير لجميع ملاك الإبل، مؤكدًا أن النسخة الرابعة كانت مميزة بشكل كبير، من خلال التنظيم والتحضير والتعاون من قبل جميع اللجان العاملة في المهرجان.

وثمن "القحطاني" الجهود الكبيرة التي يبذلها رئيس نادي الإبل الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين، مؤكدًا أنه نجح في تحقيق نقلة نوعية في المهرجان وقال: "نشكر الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين على التنظيم الرائع والجهود المميزة التي رأيناها، حيث لم تواجهنا أي صعوبة سواء في التسجيل أو المشاركة أو في كل مراحل المهرجان وكان هنالك تعاون مميز من قبل جميع اللجان، وبصراحة جميع الأخوان لم يقصروا ولله الحمد".

واقترح "مناحي القحطاني" إيجاد شوط مخصص لإنتاج الفرديات، كاشفًا عن أنه سيكون موجودًا في النسخة المقبلة للمهرجان، دون أن يحدد الفئات التي ينوي المشاركة فيها.

أفضل ختام
وشدد "مهنا بن إبراهيم المزروعي العنزي" الحاصل على المركز الثالث في فئة شلفا ولي العهد لون الشعل، أن أفضل ختام للنسخة الرابعة لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل هو تشريف خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وقال: "المهرجان هذا العام امتداد لنجاحات المهرجانات السابقة ولكن النسخة الرابعة جاءت مطورة جدًا، ونشكر القائمين على نادي الإبل، وعلى رأسهم رئيس مجلس الإدارة الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين على التنظيم الرائع وحفاوة الاستقبال والتعاون المميز من قبل جميع اللجان، والشكر أيضًا لرئيس اللجان التحكيمية صاحب السمو الأمير خالد بن سلمان على العمل الكبير الذي قدمه".

وأوضح "المزروعي" أن توقيت المهرجان كان مميزًا وشكل أحد أهم أسباب النجاح، وقال: "توقيت المزاين كان مناسبًا ، حيث أول الشتاء وهنالك من يبحث عن الربيع وهنالك من يريد أن يضرب أو يخيم، بصراحة كان توقيتًا أكثر من رائع".

وأضاف: "كما أن دمج الفرديات في يوم واحد كان فكرة ممتازة، حيث يدخل صاحب الحلال مرة واحدة بدل الدخول مرتين، إلى جانب بطولة النخبة والتي شكلت إثارة كبيرة وكانت إضافية قوية للمهرجان، كما أن المسميات الجديدة (بيرق المؤسس – سيف الملك – شلفا ولي العهد – كأس النادي) ساهمت بشكل كبير في اشتعال المنافسة بين الملاك".

ولم يكشف "المزروعي" عن الفئات التي سيشارك فيها خلال النسخة المقبلة، وقال: "الشيء الأكيد أننا -إن شاء الله- موجودون في النسخة المقبلة، ولم نحدد بعد الفئات التي سنشارك فيها، ولكن لدينا العديد من الفرديات المميزة القادرة على المنافسة".

مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل
اعلان
"ملاك الإبل" يثمنون رعاية الملك لحفل ختام "مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل"
سبق

ثمن ملاك الإبل المشاركون في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل تشريف خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع المشرف العام على نادي الإبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -يحفظهما الله- للحفل الختامي اليوم، مؤكدين أن حضورهما وسام على صدور مُلاك الإبل وجميع العاملين في المهرجان.

وشدد الملاك على أن حضورهما -يحفظهما الله- كان أجمل نهاية للنسخة الرابعة التي شهدت تطورًا ملحوظاً، مؤكدين أن الجهود التي بذلها نادي الإبل برئاسة الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين كانت مثمرة وكللت بالنجاح.

تطور متواصل
وأكد عمير بن فهد آل روق القحطاني، الحاصل على المركز الأول في لون الوضح فئة بيرق المؤسس، أن حضور خادم الحرمين الشريفين وولي عهد الأمين لختام المهرجان وسام على صدور جميع ملاك الإبل، موضحًا أن النسخة الرابعة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل شهدت تقدمًا ملموساً عن النسخ السابقة، مشدداً على أن المهرجان يتقدم ويتطور كل سنة عن التي تسبقها.

وعن الصعوبات التي واجهتهم، أكد "ابن عمير" أنه لم تكن هنالك أي صعوبات مقدماً شكره وتقديره للشيخ فهد بن فلاح بن حثلين، رئيس نادي الإبل، على الجهود الكبيرة التي قام بها، وعلى اختياراته الموفقة لأعضاء جميع اللجان، حيث كانت التعامل راقياً من الجميع، موضحًا أنه لم يلحظ أي سلبية في المهرجان يمكن ذكرها مقارنة بالتطور الكبير الذي شهده المهرجان.

وقال إنه "سعيد جدًا لأن المهرجان شكل مصدر دخل للكثير من العوائل والأرامل والشباب السعودي"، مؤكدًا أنه متواجد في النسخة المقبلة وأضاف: "طالما جائزة الموحد موجودة فبكل التأكيد تواجد الجميع مطلب ضروري".

أكبر تكريم
ووصف "عبدالله بن دلمخ السبيعي" الحاصل على المركز الأول في فئة كأس النادي لون الوضح، حضور خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين بأنه أكبر تكريم لملاك الإبل وتتويج لجميع الفائزين.

وأكد أن النسخة الرابعة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل ناجحة بكل المقاييس، مشيرًا إلى أن الجهود الكبيرة التي بذلها الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين رئيس النادي أتت ثمرتها واضحة للجميع.

وقال: "لقد كان لاختيارات ابن حثلين أثر كبير في نجاح المهرجان خاصة اختيار صاحب السمو الأمير خالد بن سلمان رئيس لجان التحكيم فهو بلاشك إضافة كبيرة للمهرجان وأحد الأسباب الرئيسية في النجاح".

وأضاف: "كان هنالك تعامل راقٍ واهتمام كبير وشفافية عالية، والجميع خرج من المهرجان وهو راضٍ تماماً، كما أن المسميات الجديدة كانت من أبرز الإيجابيات، حيث رفعت كثيرًا من قيمة الجوائز المعنوية"
وعن السلبيات قال "ابن دلمخ": "بصراحة لم يكن هنالك سلبيات في المهرجان من ناحية التنظيم والأداء، والسلبيات كانت من بعض المشاركين وأبرزها المهاترات التي صدرت من البعض"، وأوضح أنه سيكون متواجدًا في النسخة المقبلة، وقال:

"ما دام جائزة الملك عبدالعزيز موجودة فبكل تأكيد سنكون متواجدين".

شرف كبير
ويرى "مناحي سعود القحطاني" الحائز على المركز الثالث في الفحل وإنتاجه، أن حضور خادم الحرمين الشريفين لرعاية ختام النسخة الرابعة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل هو شرف كبير لجميع ملاك الإبل، مؤكدًا أن النسخة الرابعة كانت مميزة بشكل كبير، من خلال التنظيم والتحضير والتعاون من قبل جميع اللجان العاملة في المهرجان.

وثمن "القحطاني" الجهود الكبيرة التي يبذلها رئيس نادي الإبل الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين، مؤكدًا أنه نجح في تحقيق نقلة نوعية في المهرجان وقال: "نشكر الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين على التنظيم الرائع والجهود المميزة التي رأيناها، حيث لم تواجهنا أي صعوبة سواء في التسجيل أو المشاركة أو في كل مراحل المهرجان وكان هنالك تعاون مميز من قبل جميع اللجان، وبصراحة جميع الأخوان لم يقصروا ولله الحمد".

واقترح "مناحي القحطاني" إيجاد شوط مخصص لإنتاج الفرديات، كاشفًا عن أنه سيكون موجودًا في النسخة المقبلة للمهرجان، دون أن يحدد الفئات التي ينوي المشاركة فيها.

أفضل ختام
وشدد "مهنا بن إبراهيم المزروعي العنزي" الحاصل على المركز الثالث في فئة شلفا ولي العهد لون الشعل، أن أفضل ختام للنسخة الرابعة لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل هو تشريف خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وقال: "المهرجان هذا العام امتداد لنجاحات المهرجانات السابقة ولكن النسخة الرابعة جاءت مطورة جدًا، ونشكر القائمين على نادي الإبل، وعلى رأسهم رئيس مجلس الإدارة الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين على التنظيم الرائع وحفاوة الاستقبال والتعاون المميز من قبل جميع اللجان، والشكر أيضًا لرئيس اللجان التحكيمية صاحب السمو الأمير خالد بن سلمان على العمل الكبير الذي قدمه".

وأوضح "المزروعي" أن توقيت المهرجان كان مميزًا وشكل أحد أهم أسباب النجاح، وقال: "توقيت المزاين كان مناسبًا ، حيث أول الشتاء وهنالك من يبحث عن الربيع وهنالك من يريد أن يضرب أو يخيم، بصراحة كان توقيتًا أكثر من رائع".

وأضاف: "كما أن دمج الفرديات في يوم واحد كان فكرة ممتازة، حيث يدخل صاحب الحلال مرة واحدة بدل الدخول مرتين، إلى جانب بطولة النخبة والتي شكلت إثارة كبيرة وكانت إضافية قوية للمهرجان، كما أن المسميات الجديدة (بيرق المؤسس – سيف الملك – شلفا ولي العهد – كأس النادي) ساهمت بشكل كبير في اشتعال المنافسة بين الملاك".

ولم يكشف "المزروعي" عن الفئات التي سيشارك فيها خلال النسخة المقبلة، وقال: "الشيء الأكيد أننا -إن شاء الله- موجودون في النسخة المقبلة، ولم نحدد بعد الفئات التي سنشارك فيها، ولكن لدينا العديد من الفرديات المميزة القادرة على المنافسة".

26 يناير 2020 - 1 جمادى الآخر 1441
07:51 PM

"ملاك الإبل" يثمنون رعاية الملك لحفل ختام "مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل"

أكدوا تطور النسخة الرابعة وقالوا: حضورهما وسام على صدورهم وجميع العاملين

A A A
2
8,493

ثمن ملاك الإبل المشاركون في مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل تشريف خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع المشرف العام على نادي الإبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -يحفظهما الله- للحفل الختامي اليوم، مؤكدين أن حضورهما وسام على صدور مُلاك الإبل وجميع العاملين في المهرجان.

وشدد الملاك على أن حضورهما -يحفظهما الله- كان أجمل نهاية للنسخة الرابعة التي شهدت تطورًا ملحوظاً، مؤكدين أن الجهود التي بذلها نادي الإبل برئاسة الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين كانت مثمرة وكللت بالنجاح.

تطور متواصل
وأكد عمير بن فهد آل روق القحطاني، الحاصل على المركز الأول في لون الوضح فئة بيرق المؤسس، أن حضور خادم الحرمين الشريفين وولي عهد الأمين لختام المهرجان وسام على صدور جميع ملاك الإبل، موضحًا أن النسخة الرابعة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل شهدت تقدمًا ملموساً عن النسخ السابقة، مشدداً على أن المهرجان يتقدم ويتطور كل سنة عن التي تسبقها.

وعن الصعوبات التي واجهتهم، أكد "ابن عمير" أنه لم تكن هنالك أي صعوبات مقدماً شكره وتقديره للشيخ فهد بن فلاح بن حثلين، رئيس نادي الإبل، على الجهود الكبيرة التي قام بها، وعلى اختياراته الموفقة لأعضاء جميع اللجان، حيث كانت التعامل راقياً من الجميع، موضحًا أنه لم يلحظ أي سلبية في المهرجان يمكن ذكرها مقارنة بالتطور الكبير الذي شهده المهرجان.

وقال إنه "سعيد جدًا لأن المهرجان شكل مصدر دخل للكثير من العوائل والأرامل والشباب السعودي"، مؤكدًا أنه متواجد في النسخة المقبلة وأضاف: "طالما جائزة الموحد موجودة فبكل التأكيد تواجد الجميع مطلب ضروري".

أكبر تكريم
ووصف "عبدالله بن دلمخ السبيعي" الحاصل على المركز الأول في فئة كأس النادي لون الوضح، حضور خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين بأنه أكبر تكريم لملاك الإبل وتتويج لجميع الفائزين.

وأكد أن النسخة الرابعة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل ناجحة بكل المقاييس، مشيرًا إلى أن الجهود الكبيرة التي بذلها الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين رئيس النادي أتت ثمرتها واضحة للجميع.

وقال: "لقد كان لاختيارات ابن حثلين أثر كبير في نجاح المهرجان خاصة اختيار صاحب السمو الأمير خالد بن سلمان رئيس لجان التحكيم فهو بلاشك إضافة كبيرة للمهرجان وأحد الأسباب الرئيسية في النجاح".

وأضاف: "كان هنالك تعامل راقٍ واهتمام كبير وشفافية عالية، والجميع خرج من المهرجان وهو راضٍ تماماً، كما أن المسميات الجديدة كانت من أبرز الإيجابيات، حيث رفعت كثيرًا من قيمة الجوائز المعنوية"
وعن السلبيات قال "ابن دلمخ": "بصراحة لم يكن هنالك سلبيات في المهرجان من ناحية التنظيم والأداء، والسلبيات كانت من بعض المشاركين وأبرزها المهاترات التي صدرت من البعض"، وأوضح أنه سيكون متواجدًا في النسخة المقبلة، وقال:

"ما دام جائزة الملك عبدالعزيز موجودة فبكل تأكيد سنكون متواجدين".

شرف كبير
ويرى "مناحي سعود القحطاني" الحائز على المركز الثالث في الفحل وإنتاجه، أن حضور خادم الحرمين الشريفين لرعاية ختام النسخة الرابعة من مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل هو شرف كبير لجميع ملاك الإبل، مؤكدًا أن النسخة الرابعة كانت مميزة بشكل كبير، من خلال التنظيم والتحضير والتعاون من قبل جميع اللجان العاملة في المهرجان.

وثمن "القحطاني" الجهود الكبيرة التي يبذلها رئيس نادي الإبل الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين، مؤكدًا أنه نجح في تحقيق نقلة نوعية في المهرجان وقال: "نشكر الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين على التنظيم الرائع والجهود المميزة التي رأيناها، حيث لم تواجهنا أي صعوبة سواء في التسجيل أو المشاركة أو في كل مراحل المهرجان وكان هنالك تعاون مميز من قبل جميع اللجان، وبصراحة جميع الأخوان لم يقصروا ولله الحمد".

واقترح "مناحي القحطاني" إيجاد شوط مخصص لإنتاج الفرديات، كاشفًا عن أنه سيكون موجودًا في النسخة المقبلة للمهرجان، دون أن يحدد الفئات التي ينوي المشاركة فيها.

أفضل ختام
وشدد "مهنا بن إبراهيم المزروعي العنزي" الحاصل على المركز الثالث في فئة شلفا ولي العهد لون الشعل، أن أفضل ختام للنسخة الرابعة لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل هو تشريف خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وقال: "المهرجان هذا العام امتداد لنجاحات المهرجانات السابقة ولكن النسخة الرابعة جاءت مطورة جدًا، ونشكر القائمين على نادي الإبل، وعلى رأسهم رئيس مجلس الإدارة الشيخ فهد بن فلاح بن حثلين على التنظيم الرائع وحفاوة الاستقبال والتعاون المميز من قبل جميع اللجان، والشكر أيضًا لرئيس اللجان التحكيمية صاحب السمو الأمير خالد بن سلمان على العمل الكبير الذي قدمه".

وأوضح "المزروعي" أن توقيت المهرجان كان مميزًا وشكل أحد أهم أسباب النجاح، وقال: "توقيت المزاين كان مناسبًا ، حيث أول الشتاء وهنالك من يبحث عن الربيع وهنالك من يريد أن يضرب أو يخيم، بصراحة كان توقيتًا أكثر من رائع".

وأضاف: "كما أن دمج الفرديات في يوم واحد كان فكرة ممتازة، حيث يدخل صاحب الحلال مرة واحدة بدل الدخول مرتين، إلى جانب بطولة النخبة والتي شكلت إثارة كبيرة وكانت إضافية قوية للمهرجان، كما أن المسميات الجديدة (بيرق المؤسس – سيف الملك – شلفا ولي العهد – كأس النادي) ساهمت بشكل كبير في اشتعال المنافسة بين الملاك".

ولم يكشف "المزروعي" عن الفئات التي سيشارك فيها خلال النسخة المقبلة، وقال: "الشيء الأكيد أننا -إن شاء الله- موجودون في النسخة المقبلة، ولم نحدد بعد الفئات التي سنشارك فيها، ولكن لدينا العديد من الفرديات المميزة القادرة على المنافسة".