مسؤولو منظومة التجارة والاستثمار يستعرضون الإصلاحات والتحسينات

في لقاء رجال وسيدات أعمال الطائف

استعرض مسؤولو منظومة التجارة والاستثمار، اليوم الخميس، في الغرفة التجارية الصناعية بالطائف؛ أبرز الإصلاحات والتحسينات التي خضعت لها بيئة الأعمال، والتي تسهم في تطوير وتحسين البيئة التجارية والاستثمارية، وصولًا إلى الأهداف الاستراتيجية التي تدعم تحقيق رؤية المملكة 2030.

ونظّمت غرفة الطائف لقاء مسؤولي المنظومة برجال وسيدات الأعمال، والذي يهدف لتعزيز التواصل مع قطاع الأعمال وتلمس احتياجاته.

ورحّب رئيس مجلس الغرف السعودية رئيس غرفة الطائف، الدكتور سامي العبيدي، في بداية اللقاء، بوكيل وزارة التجارة والاستثمار للتجارة الداخلية عبد السلام المانع، ومسؤولي المنظومة.

وثمن الجهود التي تبذلها الوزارة والجهات الشقيقة في التواصل مع القطاع الخاص للاستماع إليه ومعالجة التحديات والمعوقات التي تواجهه وإيجاد الحلول لها.

وتطرق وكيل الوزارة للتجارة الداخلية، لمجموعة من الإصلاحات والتحسينات التي تستهدف بدء النشاط التجاري في ظل توحيد جهود الجهات الحكومية وتكاملها.

وأوضح أن العملية أصبحت سهلة وميسرة وتتم بشكل إلكتروني، خلال مبادرة مراس التي يمكن الحصول من خلالها على 107 خدمات إلكترونية تقدمها 19 جهة حكومية دون الحاجة لمراجعة أي منها.

وتناول جملة من القرارات التي اتخذت لتمكين الشركات وأبرزها: التوثيق الإلكتروني بعد اكتمال الربط بين وزارة التجارة والاستثمار ووزارة العدل، وقرارات الشركاء وخدمة الحصول على مستخرج السجل التجاري، وإلغاء متطلب الموافقة المسبقة للحصول على سجل تجاري، وتأسيس العقود بشكل إلكتروني وفوري، وعدم اشتراط سجلات فرعية للمنشآت المزاولة لنفس النشاط في ذات المنطقة.

وتحدث "المانع" عن الميثاق الاسترشادي للشركات العائلية، وتدشين المركز الوطني للمنشآت العائلية الذي يهدف لإبراز وتطوير دور المنشآت العائلية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتعزيز القدرة التنافسية لها.

وخلال اللقاء جرى استعراض جهود الوزارة في مكافحة التستر التجاري وطرق الحماية منه، وآليات دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، والجهود التي تبذلها الهيئة العامة للاستثمار لاستقطاب الاستثمارات النوعية للمملكة، إضافة إلى الإصلاحات التي قامت بها مؤخرًا لجنة تحسين أداء الأعمال في القطاع الخاص "تيسير" والمبادرات التي أنجزتها.

وناقش اللقاء حماية العلامات التجارية، وجهود الهيئة السعودية للملكية الفكرية، والقيمة المضافة التي تقدمها لقطاع الأعمال، كما تم التطرق لدور الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس في حماية المستهلك من الغش التجاري، وإطلاقها مؤخراً لنظام "سابر" الإلكتروني.

يذكر أن لقاءات منظومة التجارة والاستثمار بقطاع الأعمال متواصلة؛ لتعريف القطاع الخاص بجهود المنظومة ودورها في تحسين بيئة الأعمال والتعرف على المعوقات والتحديات التي تواجه القطاع الخاص وحلها.

وتعتزم المنظومة ضمن مبادرة تعزيز التواصل مع القطاع الخاص: الالتقاء برجال وسيدات الأعمال في جميع مناطق المملكة لإطلاعهم على مبادراتها والاستماع لمقترحاتهم ومرئياتهم لتطوير وتحسين كافة الأعمال.

اعلان
مسؤولو منظومة التجارة والاستثمار يستعرضون الإصلاحات والتحسينات
سبق

استعرض مسؤولو منظومة التجارة والاستثمار، اليوم الخميس، في الغرفة التجارية الصناعية بالطائف؛ أبرز الإصلاحات والتحسينات التي خضعت لها بيئة الأعمال، والتي تسهم في تطوير وتحسين البيئة التجارية والاستثمارية، وصولًا إلى الأهداف الاستراتيجية التي تدعم تحقيق رؤية المملكة 2030.

ونظّمت غرفة الطائف لقاء مسؤولي المنظومة برجال وسيدات الأعمال، والذي يهدف لتعزيز التواصل مع قطاع الأعمال وتلمس احتياجاته.

ورحّب رئيس مجلس الغرف السعودية رئيس غرفة الطائف، الدكتور سامي العبيدي، في بداية اللقاء، بوكيل وزارة التجارة والاستثمار للتجارة الداخلية عبد السلام المانع، ومسؤولي المنظومة.

وثمن الجهود التي تبذلها الوزارة والجهات الشقيقة في التواصل مع القطاع الخاص للاستماع إليه ومعالجة التحديات والمعوقات التي تواجهه وإيجاد الحلول لها.

وتطرق وكيل الوزارة للتجارة الداخلية، لمجموعة من الإصلاحات والتحسينات التي تستهدف بدء النشاط التجاري في ظل توحيد جهود الجهات الحكومية وتكاملها.

وأوضح أن العملية أصبحت سهلة وميسرة وتتم بشكل إلكتروني، خلال مبادرة مراس التي يمكن الحصول من خلالها على 107 خدمات إلكترونية تقدمها 19 جهة حكومية دون الحاجة لمراجعة أي منها.

وتناول جملة من القرارات التي اتخذت لتمكين الشركات وأبرزها: التوثيق الإلكتروني بعد اكتمال الربط بين وزارة التجارة والاستثمار ووزارة العدل، وقرارات الشركاء وخدمة الحصول على مستخرج السجل التجاري، وإلغاء متطلب الموافقة المسبقة للحصول على سجل تجاري، وتأسيس العقود بشكل إلكتروني وفوري، وعدم اشتراط سجلات فرعية للمنشآت المزاولة لنفس النشاط في ذات المنطقة.

وتحدث "المانع" عن الميثاق الاسترشادي للشركات العائلية، وتدشين المركز الوطني للمنشآت العائلية الذي يهدف لإبراز وتطوير دور المنشآت العائلية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتعزيز القدرة التنافسية لها.

وخلال اللقاء جرى استعراض جهود الوزارة في مكافحة التستر التجاري وطرق الحماية منه، وآليات دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، والجهود التي تبذلها الهيئة العامة للاستثمار لاستقطاب الاستثمارات النوعية للمملكة، إضافة إلى الإصلاحات التي قامت بها مؤخرًا لجنة تحسين أداء الأعمال في القطاع الخاص "تيسير" والمبادرات التي أنجزتها.

وناقش اللقاء حماية العلامات التجارية، وجهود الهيئة السعودية للملكية الفكرية، والقيمة المضافة التي تقدمها لقطاع الأعمال، كما تم التطرق لدور الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس في حماية المستهلك من الغش التجاري، وإطلاقها مؤخراً لنظام "سابر" الإلكتروني.

يذكر أن لقاءات منظومة التجارة والاستثمار بقطاع الأعمال متواصلة؛ لتعريف القطاع الخاص بجهود المنظومة ودورها في تحسين بيئة الأعمال والتعرف على المعوقات والتحديات التي تواجه القطاع الخاص وحلها.

وتعتزم المنظومة ضمن مبادرة تعزيز التواصل مع القطاع الخاص: الالتقاء برجال وسيدات الأعمال في جميع مناطق المملكة لإطلاعهم على مبادراتها والاستماع لمقترحاتهم ومرئياتهم لتطوير وتحسين كافة الأعمال.

10 يناير 2019 - 4 جمادى الأول 1440
08:21 PM

مسؤولو منظومة التجارة والاستثمار يستعرضون الإصلاحات والتحسينات

في لقاء رجال وسيدات أعمال الطائف

A A A
0
1,023

استعرض مسؤولو منظومة التجارة والاستثمار، اليوم الخميس، في الغرفة التجارية الصناعية بالطائف؛ أبرز الإصلاحات والتحسينات التي خضعت لها بيئة الأعمال، والتي تسهم في تطوير وتحسين البيئة التجارية والاستثمارية، وصولًا إلى الأهداف الاستراتيجية التي تدعم تحقيق رؤية المملكة 2030.

ونظّمت غرفة الطائف لقاء مسؤولي المنظومة برجال وسيدات الأعمال، والذي يهدف لتعزيز التواصل مع قطاع الأعمال وتلمس احتياجاته.

ورحّب رئيس مجلس الغرف السعودية رئيس غرفة الطائف، الدكتور سامي العبيدي، في بداية اللقاء، بوكيل وزارة التجارة والاستثمار للتجارة الداخلية عبد السلام المانع، ومسؤولي المنظومة.

وثمن الجهود التي تبذلها الوزارة والجهات الشقيقة في التواصل مع القطاع الخاص للاستماع إليه ومعالجة التحديات والمعوقات التي تواجهه وإيجاد الحلول لها.

وتطرق وكيل الوزارة للتجارة الداخلية، لمجموعة من الإصلاحات والتحسينات التي تستهدف بدء النشاط التجاري في ظل توحيد جهود الجهات الحكومية وتكاملها.

وأوضح أن العملية أصبحت سهلة وميسرة وتتم بشكل إلكتروني، خلال مبادرة مراس التي يمكن الحصول من خلالها على 107 خدمات إلكترونية تقدمها 19 جهة حكومية دون الحاجة لمراجعة أي منها.

وتناول جملة من القرارات التي اتخذت لتمكين الشركات وأبرزها: التوثيق الإلكتروني بعد اكتمال الربط بين وزارة التجارة والاستثمار ووزارة العدل، وقرارات الشركاء وخدمة الحصول على مستخرج السجل التجاري، وإلغاء متطلب الموافقة المسبقة للحصول على سجل تجاري، وتأسيس العقود بشكل إلكتروني وفوري، وعدم اشتراط سجلات فرعية للمنشآت المزاولة لنفس النشاط في ذات المنطقة.

وتحدث "المانع" عن الميثاق الاسترشادي للشركات العائلية، وتدشين المركز الوطني للمنشآت العائلية الذي يهدف لإبراز وتطوير دور المنشآت العائلية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتعزيز القدرة التنافسية لها.

وخلال اللقاء جرى استعراض جهود الوزارة في مكافحة التستر التجاري وطرق الحماية منه، وآليات دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، والجهود التي تبذلها الهيئة العامة للاستثمار لاستقطاب الاستثمارات النوعية للمملكة، إضافة إلى الإصلاحات التي قامت بها مؤخرًا لجنة تحسين أداء الأعمال في القطاع الخاص "تيسير" والمبادرات التي أنجزتها.

وناقش اللقاء حماية العلامات التجارية، وجهود الهيئة السعودية للملكية الفكرية، والقيمة المضافة التي تقدمها لقطاع الأعمال، كما تم التطرق لدور الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس في حماية المستهلك من الغش التجاري، وإطلاقها مؤخراً لنظام "سابر" الإلكتروني.

يذكر أن لقاءات منظومة التجارة والاستثمار بقطاع الأعمال متواصلة؛ لتعريف القطاع الخاص بجهود المنظومة ودورها في تحسين بيئة الأعمال والتعرف على المعوقات والتحديات التي تواجه القطاع الخاص وحلها.

وتعتزم المنظومة ضمن مبادرة تعزيز التواصل مع القطاع الخاص: الالتقاء برجال وسيدات الأعمال في جميع مناطق المملكة لإطلاعهم على مبادراتها والاستماع لمقترحاتهم ومرئياتهم لتطوير وتحسين كافة الأعمال.