17 مليون هوية رقمية أصدرتها "الداخلية" عبر "أبشر"

المنصة وفّرت بيئة إلكترونية لتقديم أكثر من 200 خدمة

تجاوز عدد من أصدرت لهم هويات رقمية عبر منصة "أبشر" الإلكترونية 17 مليون فرد من المواطنين والمقيمين ذكوراً وإناثاً، استفادوا من خدمات وزارة الداخلية المقدمة من خلال المنصة التي وفرت بيئة إلكترونية تنفذ من خلالها أكثر من 200 خدمة دون حضور أو مراجعة لمكاتب مقدمي الخدمات.

وتتم إتاحة استخدام هذه الهوية الرقمية للدخول على المنصات والبوابات والتطبيقات الحكومية الأخرى من خلال الربط مع خدمة النفاذ الموحد بالشراكة مع مركز المعلومات.

وقد تجاوز عدد البوابات والمنصات المرتبطة 147 منصة وبوابة، مما سهّل على المواطنين والمقيمين على حد سواء إنجاز معاملاتهم بشكل إلكتروني، دون الحاجة إلى مراجعة أو زيارة مقدمي الخدمات في الجهات الحكومية.

ويأتي تصميم منصة "أبشر" وفق أحدث الإمكانات والتقنيات لاستيعاب الأعداد الكبيرة من الراغبين في الاستفادة منها وخدمتهم بشكل أسرع وأكثر سهولة.

وتساهم الهوية الرقمية الموحدة في تسهيل دخول المواطنين والمقيمين على جميع الخدمات الإلكترونية الحكومية.

يُذكر أن وزارة الداخلية ترأس لجنة النفاذ الوطني الموحد، ويشارك فيها عدد من الجهات الحكومية بهدف تسريع وإتاحة استخدام الهوية الرقمية الموحدة التي تصدرها وزارة الداخلية للأفراد، التي تعد امتداداً للهوية التقليدية.

وتسعى اللجنة لتوسيع عدد الجهات المستفيدة من الخدمة وإضافة شرائح جديدة من المستفيدين، وبدء تقديم الهويات الرقمية الاعتبارية ضمن نفس منصة النفاذ الموحد بالتعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية المصدرة لتلك الهويات.

وتعد خدمة النفاذ الموحد في المملكة نموذجاً فريداً على المستوى الإقليمي والدولي.

أبشر
اعلان
17 مليون هوية رقمية أصدرتها "الداخلية" عبر "أبشر"
سبق

تجاوز عدد من أصدرت لهم هويات رقمية عبر منصة "أبشر" الإلكترونية 17 مليون فرد من المواطنين والمقيمين ذكوراً وإناثاً، استفادوا من خدمات وزارة الداخلية المقدمة من خلال المنصة التي وفرت بيئة إلكترونية تنفذ من خلالها أكثر من 200 خدمة دون حضور أو مراجعة لمكاتب مقدمي الخدمات.

وتتم إتاحة استخدام هذه الهوية الرقمية للدخول على المنصات والبوابات والتطبيقات الحكومية الأخرى من خلال الربط مع خدمة النفاذ الموحد بالشراكة مع مركز المعلومات.

وقد تجاوز عدد البوابات والمنصات المرتبطة 147 منصة وبوابة، مما سهّل على المواطنين والمقيمين على حد سواء إنجاز معاملاتهم بشكل إلكتروني، دون الحاجة إلى مراجعة أو زيارة مقدمي الخدمات في الجهات الحكومية.

ويأتي تصميم منصة "أبشر" وفق أحدث الإمكانات والتقنيات لاستيعاب الأعداد الكبيرة من الراغبين في الاستفادة منها وخدمتهم بشكل أسرع وأكثر سهولة.

وتساهم الهوية الرقمية الموحدة في تسهيل دخول المواطنين والمقيمين على جميع الخدمات الإلكترونية الحكومية.

يُذكر أن وزارة الداخلية ترأس لجنة النفاذ الوطني الموحد، ويشارك فيها عدد من الجهات الحكومية بهدف تسريع وإتاحة استخدام الهوية الرقمية الموحدة التي تصدرها وزارة الداخلية للأفراد، التي تعد امتداداً للهوية التقليدية.

وتسعى اللجنة لتوسيع عدد الجهات المستفيدة من الخدمة وإضافة شرائح جديدة من المستفيدين، وبدء تقديم الهويات الرقمية الاعتبارية ضمن نفس منصة النفاذ الموحد بالتعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية المصدرة لتلك الهويات.

وتعد خدمة النفاذ الموحد في المملكة نموذجاً فريداً على المستوى الإقليمي والدولي.

08 سبتمبر 2020 - 20 محرّم 1442
02:43 PM

17 مليون هوية رقمية أصدرتها "الداخلية" عبر "أبشر"

المنصة وفّرت بيئة إلكترونية لتقديم أكثر من 200 خدمة

A A A
2
8,632

تجاوز عدد من أصدرت لهم هويات رقمية عبر منصة "أبشر" الإلكترونية 17 مليون فرد من المواطنين والمقيمين ذكوراً وإناثاً، استفادوا من خدمات وزارة الداخلية المقدمة من خلال المنصة التي وفرت بيئة إلكترونية تنفذ من خلالها أكثر من 200 خدمة دون حضور أو مراجعة لمكاتب مقدمي الخدمات.

وتتم إتاحة استخدام هذه الهوية الرقمية للدخول على المنصات والبوابات والتطبيقات الحكومية الأخرى من خلال الربط مع خدمة النفاذ الموحد بالشراكة مع مركز المعلومات.

وقد تجاوز عدد البوابات والمنصات المرتبطة 147 منصة وبوابة، مما سهّل على المواطنين والمقيمين على حد سواء إنجاز معاملاتهم بشكل إلكتروني، دون الحاجة إلى مراجعة أو زيارة مقدمي الخدمات في الجهات الحكومية.

ويأتي تصميم منصة "أبشر" وفق أحدث الإمكانات والتقنيات لاستيعاب الأعداد الكبيرة من الراغبين في الاستفادة منها وخدمتهم بشكل أسرع وأكثر سهولة.

وتساهم الهوية الرقمية الموحدة في تسهيل دخول المواطنين والمقيمين على جميع الخدمات الإلكترونية الحكومية.

يُذكر أن وزارة الداخلية ترأس لجنة النفاذ الوطني الموحد، ويشارك فيها عدد من الجهات الحكومية بهدف تسريع وإتاحة استخدام الهوية الرقمية الموحدة التي تصدرها وزارة الداخلية للأفراد، التي تعد امتداداً للهوية التقليدية.

وتسعى اللجنة لتوسيع عدد الجهات المستفيدة من الخدمة وإضافة شرائح جديدة من المستفيدين، وبدء تقديم الهويات الرقمية الاعتبارية ضمن نفس منصة النفاذ الموحد بالتعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية المصدرة لتلك الهويات.

وتعد خدمة النفاذ الموحد في المملكة نموذجاً فريداً على المستوى الإقليمي والدولي.