"العثيم" يشيد بموافقة الملك على حزمة المبادرات الإضافية دعمًا للقطاع الخاص

قال إنها تؤكد حرص القيادة على المواطن والاهتمام باستمرارية عجلة التنمية بالسعودية

أكد عبدالله بن صالح العثيم، رئيس مجلس إدارة شركة عبد الله العثيم القابضة، أن صدور التوجيهات الكريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله– بالموافقة على حزمة من المبادرات الإضافية المتمثلة في دعم وإعفاء وتعجيل سداد مستحقات القطاع الخاص تأتي امتدادًا لجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين –أيدها الله - المتواصلة في التعامل مع آثار وتبعات جائحة فيروس كورونا المستجد، واتخاذ الإجراءات اللازمة كافة لمواجهة الآثار المالية والاقتصادية المترتبة على القطاع الخاص والأنشطة الاقتصادية الأكثر تأثرًا من تداعياتها.

وبيَّن "العثيم" أن تلك المبادرات المباركة التي تشمل جميع القطاعات المتأثرة، أو المحتمل تأثرها من الإجراءات الاحترازية من جائحة فيروس كورونا، تؤكد حرص القيادة الحكيمة على المواطن، والاهتمام باستمرارية عجلة التنمية في السعودية، وتوفير كل سبل الراحة والاستقرار، فضلاً عن تمكين القطاع الخاص من القيام بدوره المطلوب كشريك في تحقيق التنمية المستدامة.

وقال "العثيم": إن العناية الفائقة، والاهتمام المتعاظم والمتواصل، اللذين توليهما حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظهما الله- للمواطنين كافة، ولقطاعات الأعمال، يظلان دائمًا محل فخر واعتزاز من الجميع -ولله الحمد-.

وختم "العثيم" حديثه بالدعاء برفع الوباء وكشف البلاء عن بلادنا، وعن الإنسانية جمعاء، وأن يحفظ لبلادنا الغالية أمنها وسلامها واستقرارها تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظهما الله-.

رئيس مجلس إدارة شركة عبدالله العثيم القابضة عبدالله العثيم القطاع الخاص فيروس كورونا الجديد
اعلان
"العثيم" يشيد بموافقة الملك على حزمة المبادرات الإضافية دعمًا للقطاع الخاص
سبق

أكد عبدالله بن صالح العثيم، رئيس مجلس إدارة شركة عبد الله العثيم القابضة، أن صدور التوجيهات الكريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله– بالموافقة على حزمة من المبادرات الإضافية المتمثلة في دعم وإعفاء وتعجيل سداد مستحقات القطاع الخاص تأتي امتدادًا لجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين –أيدها الله - المتواصلة في التعامل مع آثار وتبعات جائحة فيروس كورونا المستجد، واتخاذ الإجراءات اللازمة كافة لمواجهة الآثار المالية والاقتصادية المترتبة على القطاع الخاص والأنشطة الاقتصادية الأكثر تأثرًا من تداعياتها.

وبيَّن "العثيم" أن تلك المبادرات المباركة التي تشمل جميع القطاعات المتأثرة، أو المحتمل تأثرها من الإجراءات الاحترازية من جائحة فيروس كورونا، تؤكد حرص القيادة الحكيمة على المواطن، والاهتمام باستمرارية عجلة التنمية في السعودية، وتوفير كل سبل الراحة والاستقرار، فضلاً عن تمكين القطاع الخاص من القيام بدوره المطلوب كشريك في تحقيق التنمية المستدامة.

وقال "العثيم": إن العناية الفائقة، والاهتمام المتعاظم والمتواصل، اللذين توليهما حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظهما الله- للمواطنين كافة، ولقطاعات الأعمال، يظلان دائمًا محل فخر واعتزاز من الجميع -ولله الحمد-.

وختم "العثيم" حديثه بالدعاء برفع الوباء وكشف البلاء عن بلادنا، وعن الإنسانية جمعاء، وأن يحفظ لبلادنا الغالية أمنها وسلامها واستقرارها تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظهما الله-.

15 إبريل 2020 - 22 شعبان 1441
10:31 PM
اخر تعديل
18 إبريل 2020 - 25 شعبان 1441
08:52 PM

"العثيم" يشيد بموافقة الملك على حزمة المبادرات الإضافية دعمًا للقطاع الخاص

قال إنها تؤكد حرص القيادة على المواطن والاهتمام باستمرارية عجلة التنمية بالسعودية

A A A
9
6,223

أكد عبدالله بن صالح العثيم، رئيس مجلس إدارة شركة عبد الله العثيم القابضة، أن صدور التوجيهات الكريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله– بالموافقة على حزمة من المبادرات الإضافية المتمثلة في دعم وإعفاء وتعجيل سداد مستحقات القطاع الخاص تأتي امتدادًا لجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين –أيدها الله - المتواصلة في التعامل مع آثار وتبعات جائحة فيروس كورونا المستجد، واتخاذ الإجراءات اللازمة كافة لمواجهة الآثار المالية والاقتصادية المترتبة على القطاع الخاص والأنشطة الاقتصادية الأكثر تأثرًا من تداعياتها.

وبيَّن "العثيم" أن تلك المبادرات المباركة التي تشمل جميع القطاعات المتأثرة، أو المحتمل تأثرها من الإجراءات الاحترازية من جائحة فيروس كورونا، تؤكد حرص القيادة الحكيمة على المواطن، والاهتمام باستمرارية عجلة التنمية في السعودية، وتوفير كل سبل الراحة والاستقرار، فضلاً عن تمكين القطاع الخاص من القيام بدوره المطلوب كشريك في تحقيق التنمية المستدامة.

وقال "العثيم": إن العناية الفائقة، والاهتمام المتعاظم والمتواصل، اللذين توليهما حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظهما الله- للمواطنين كافة، ولقطاعات الأعمال، يظلان دائمًا محل فخر واعتزاز من الجميع -ولله الحمد-.

وختم "العثيم" حديثه بالدعاء برفع الوباء وكشف البلاء عن بلادنا، وعن الإنسانية جمعاء، وأن يحفظ لبلادنا الغالية أمنها وسلامها واستقرارها تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظهما الله-.