امرأة غانية تشهر إسلامها بجناح "الإسلامية" في "الجنادرية"

أبدت رغبتها في دخول الإسلام لما وجدته من خير ومعاملة حسنة من كفيلتها

زارت عاملة منزلية من دولة غانا بصحبة كفيلتها، جناح وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشاركة في فعاليات المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 33).

وتفصيلاً، أبدت العاملة الغانية لكفيلتها رغبة في الدخول في الإسلام قبل ذلك، حيث شرح الله صدرها للإسلام في لحظة زيارتها لجناح الوزارة، ولما وجدته في هذه البلاد من خير، وفي الأسرة السعودية التي تحيا بينها حياة كريمة طيبة من معاملة حسنة شجعتها بفضل الله تعالى على العزم في الدخول إلى الإسلام.

ولم تكن تدري أنها على موعد مع الدخول في دين الإسلام، ولكن سبحان عالم الغيب والشهادة الذي يهدي من يشاء فضلاً ويضل من يشاء عدلاً، قال تعالى: {فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصعد في السماء}.

وخلال الزيارة، وفي أثناء تجولها مع كفيلتها في أركان الجناح وجنباته، سألت المرأة السعودية أحد مشرفي الجناح عن الطريقة المتبعة لاعتناق الإسلام، فما كان منه إلا أن دعاها للمبادرة بأن تنطق الشهادتين.

وبعد ذلك لقن أحد مشرفي الجناح الغانية الشهادتين ودخلت في دين الله تبارك وتعالى وسط فرحة من الحضور في لحظة ضج المكان بالتكبير.

وأهدى جناح الوزارة المسلمة الجديدة مجموعة من الكتب الإسلامية المترجمة بلغتها من إصدار وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة في وكالتها لشؤون المطبوعات والبحث العلمي.

مهرجان الجنادرية الـ33 الجنادرية الـ33 الجنادرية
اعلان
امرأة غانية تشهر إسلامها بجناح "الإسلامية" في "الجنادرية"
سبق

زارت عاملة منزلية من دولة غانا بصحبة كفيلتها، جناح وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشاركة في فعاليات المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 33).

وتفصيلاً، أبدت العاملة الغانية لكفيلتها رغبة في الدخول في الإسلام قبل ذلك، حيث شرح الله صدرها للإسلام في لحظة زيارتها لجناح الوزارة، ولما وجدته في هذه البلاد من خير، وفي الأسرة السعودية التي تحيا بينها حياة كريمة طيبة من معاملة حسنة شجعتها بفضل الله تعالى على العزم في الدخول إلى الإسلام.

ولم تكن تدري أنها على موعد مع الدخول في دين الإسلام، ولكن سبحان عالم الغيب والشهادة الذي يهدي من يشاء فضلاً ويضل من يشاء عدلاً، قال تعالى: {فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصعد في السماء}.

وخلال الزيارة، وفي أثناء تجولها مع كفيلتها في أركان الجناح وجنباته، سألت المرأة السعودية أحد مشرفي الجناح عن الطريقة المتبعة لاعتناق الإسلام، فما كان منه إلا أن دعاها للمبادرة بأن تنطق الشهادتين.

وبعد ذلك لقن أحد مشرفي الجناح الغانية الشهادتين ودخلت في دين الله تبارك وتعالى وسط فرحة من الحضور في لحظة ضج المكان بالتكبير.

وأهدى جناح الوزارة المسلمة الجديدة مجموعة من الكتب الإسلامية المترجمة بلغتها من إصدار وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة في وكالتها لشؤون المطبوعات والبحث العلمي.

05 يناير 2019 - 29 ربيع الآخر 1440
02:11 AM
اخر تعديل
28 مارس 2019 - 21 رجب 1440
08:57 PM

امرأة غانية تشهر إسلامها بجناح "الإسلامية" في "الجنادرية"

أبدت رغبتها في دخول الإسلام لما وجدته من خير ومعاملة حسنة من كفيلتها

A A A
9
18,702

زارت عاملة منزلية من دولة غانا بصحبة كفيلتها، جناح وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشاركة في فعاليات المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 33).

وتفصيلاً، أبدت العاملة الغانية لكفيلتها رغبة في الدخول في الإسلام قبل ذلك، حيث شرح الله صدرها للإسلام في لحظة زيارتها لجناح الوزارة، ولما وجدته في هذه البلاد من خير، وفي الأسرة السعودية التي تحيا بينها حياة كريمة طيبة من معاملة حسنة شجعتها بفضل الله تعالى على العزم في الدخول إلى الإسلام.

ولم تكن تدري أنها على موعد مع الدخول في دين الإسلام، ولكن سبحان عالم الغيب والشهادة الذي يهدي من يشاء فضلاً ويضل من يشاء عدلاً، قال تعالى: {فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصعد في السماء}.

وخلال الزيارة، وفي أثناء تجولها مع كفيلتها في أركان الجناح وجنباته، سألت المرأة السعودية أحد مشرفي الجناح عن الطريقة المتبعة لاعتناق الإسلام، فما كان منه إلا أن دعاها للمبادرة بأن تنطق الشهادتين.

وبعد ذلك لقن أحد مشرفي الجناح الغانية الشهادتين ودخلت في دين الله تبارك وتعالى وسط فرحة من الحضور في لحظة ضج المكان بالتكبير.

وأهدى جناح الوزارة المسلمة الجديدة مجموعة من الكتب الإسلامية المترجمة بلغتها من إصدار وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة في وكالتها لشؤون المطبوعات والبحث العلمي.