اختتام دورة تطوير مهارات المتحدثين الرسميين في التعامل مع وسائل الإعلام

تحت إشراف وزارة الإعلام وتهدف لرفع الكفاءت والارتقاء بالقدرات والمهارات

اختتمت أعمال "دورة فنون الإلقاء والمقابلات الإعلامية للمتحدثين الرسميين" المقدمة لمتحدثي قطاع التعليم في المملكة، ضِمن البرنامج التدريبي بالشراكة مع وزارة الإعلام، بحضور تسعة متحدثين، يمثلون وزارة التعليم العام والعالي، وإدارات التعليم في مناطق: (الرياض، ومكة المكرمة، والشرقية)، ومحافظة جدة، وجامعتي الملك سعود والطائف.
وتُعد هذه الدورة إحدى مبادرات مشروع وزارة الإعلام لتطوير أداء المتحدثين الرسميين في الجهات الحكومية؛ بهدف رفع كفاءتهم والارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم؛ ليتمكنوا من توصيل الرسالة الإعلامية للجمهور بالشكل المطلوب، والطريقة التي تلبي الطموحات والتطلعات.
وكانت الدورة التي استمرت على مدى ثلاثة أيام، خلال الفترة من 5 إلى 7 نوفمبر الجاري 2019م، قد بدأت يومها الأول بثلاث جلسات، استعرض المتحدثون في الجلسة الأولى جزءًا من تجاربهم، وتعرفوا على مبادئ في التعامل مع اللغة وكيفية الحديث إلى الجمهور ووسائل الإعلام.
وفي الجلسة الثانية، تعرّف المتحدثون على مهارات الإلقاء في المحافل الرسمية، وتجربة الإلقاء الخطابي على "البوديم"، كما تعرفوا في الجلسة الثالثة على مبادئ التعامل مع الإعلام وقت الأزمات.
وشَهِد اليوم الثاني ثلاث جلسات، تركزت الجلسة الأولى على تقديم "أهم تكتيكات ومهارات المقابلات الإعلامية"، وشملت الحديث عن تكتيكات الوقت، وكيفية الاستعداد لإجراء اللقاءات التلفزيونية، ودور المتحدث الرسمي على شبكات الإنترنت، وكيفية الظهور على وسائل التواصل الاجتماعي.
وتناولت الجلسة الثانية تنظيم المؤتمرات الصحيفة، وكيف ومتى تكون، وما يجب توفره فيها. وتم استعراض عدد من المؤتمرات الصحيفة الدولية والعربية لعدد من الشخصيات السياسية والمسؤولين قديمًا وحديثًا، وكيف كان ظهورهم وإجاباتهم وتعاملهم مع أسئلة الصحفيين.
ثم قام كل متحدث بعقد مؤتمر صحفي حول موضوع افتراضي، واستقبل أسئلة بقية المتحدثين كصحفيين حوله، وتم التعليق في النهاية على أداء كل متحدث والخروج بالدروس المستفادة.
وتركزت الجلسة الثالثة على فنون الإلقاء؛ حيث تم تقديم تدريب عملي للمتحدثين على إلقاء الكلمات والتصريحات الارتجالية غير المُعَدة مسبقًا.
وخُصص اليوم الأخير من الدورة، للتدريب العملي على كيفية إجراء المقابلات التلفزيونية مع توثيقها بالتصوير، والتدريب على كيفية التعامل الإعلامي مع الأزمات.
وقد استهدفت الدورة التي قدّمها عدد من المهنيين والخبراء في الإعلام ومن العاملين في عدد من القنوات التلفزيونية؛ تنمية مهارات المتحدثين الرسميين في قطاع التعليم للتعامل مع وسائل الإعلام المختلفة، وركزت على مقابلات الإلقاء والمقابلات الصحفية، وأدوات التواصل الإعلامي، ومخاطبة الجمهور باللغة العربية.
كما ركزت على تقييم وتطوير أساليب الإلقاء باللغة العربية بحسب المناسبات، وتهيئة المتحدث للتعامل بإيجابية مع الكاميرا خلال المقابلات التلفزيونية، وتعلم مهارات التعاطي مع الأسئلة، وتجاوز السؤال المحرج، وكيفية تجاوز المواقف الصعبة والحرجة خلال المؤتمرات الصحفية والمقابلات الإعلامية؛ من خلال استعراض تجارب عربية وعالمية في مهارات المقابلات التليفزيونية، وبعض مهارات التعاطي مع الإعلام في وقت الأزمات.

وزارة الإعلام دورة تطوير مهارات المتحدثين الرسميين وسائل الإعلام
اعلان
اختتام دورة تطوير مهارات المتحدثين الرسميين في التعامل مع وسائل الإعلام
سبق

اختتمت أعمال "دورة فنون الإلقاء والمقابلات الإعلامية للمتحدثين الرسميين" المقدمة لمتحدثي قطاع التعليم في المملكة، ضِمن البرنامج التدريبي بالشراكة مع وزارة الإعلام، بحضور تسعة متحدثين، يمثلون وزارة التعليم العام والعالي، وإدارات التعليم في مناطق: (الرياض، ومكة المكرمة، والشرقية)، ومحافظة جدة، وجامعتي الملك سعود والطائف.
وتُعد هذه الدورة إحدى مبادرات مشروع وزارة الإعلام لتطوير أداء المتحدثين الرسميين في الجهات الحكومية؛ بهدف رفع كفاءتهم والارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم؛ ليتمكنوا من توصيل الرسالة الإعلامية للجمهور بالشكل المطلوب، والطريقة التي تلبي الطموحات والتطلعات.
وكانت الدورة التي استمرت على مدى ثلاثة أيام، خلال الفترة من 5 إلى 7 نوفمبر الجاري 2019م، قد بدأت يومها الأول بثلاث جلسات، استعرض المتحدثون في الجلسة الأولى جزءًا من تجاربهم، وتعرفوا على مبادئ في التعامل مع اللغة وكيفية الحديث إلى الجمهور ووسائل الإعلام.
وفي الجلسة الثانية، تعرّف المتحدثون على مهارات الإلقاء في المحافل الرسمية، وتجربة الإلقاء الخطابي على "البوديم"، كما تعرفوا في الجلسة الثالثة على مبادئ التعامل مع الإعلام وقت الأزمات.
وشَهِد اليوم الثاني ثلاث جلسات، تركزت الجلسة الأولى على تقديم "أهم تكتيكات ومهارات المقابلات الإعلامية"، وشملت الحديث عن تكتيكات الوقت، وكيفية الاستعداد لإجراء اللقاءات التلفزيونية، ودور المتحدث الرسمي على شبكات الإنترنت، وكيفية الظهور على وسائل التواصل الاجتماعي.
وتناولت الجلسة الثانية تنظيم المؤتمرات الصحيفة، وكيف ومتى تكون، وما يجب توفره فيها. وتم استعراض عدد من المؤتمرات الصحيفة الدولية والعربية لعدد من الشخصيات السياسية والمسؤولين قديمًا وحديثًا، وكيف كان ظهورهم وإجاباتهم وتعاملهم مع أسئلة الصحفيين.
ثم قام كل متحدث بعقد مؤتمر صحفي حول موضوع افتراضي، واستقبل أسئلة بقية المتحدثين كصحفيين حوله، وتم التعليق في النهاية على أداء كل متحدث والخروج بالدروس المستفادة.
وتركزت الجلسة الثالثة على فنون الإلقاء؛ حيث تم تقديم تدريب عملي للمتحدثين على إلقاء الكلمات والتصريحات الارتجالية غير المُعَدة مسبقًا.
وخُصص اليوم الأخير من الدورة، للتدريب العملي على كيفية إجراء المقابلات التلفزيونية مع توثيقها بالتصوير، والتدريب على كيفية التعامل الإعلامي مع الأزمات.
وقد استهدفت الدورة التي قدّمها عدد من المهنيين والخبراء في الإعلام ومن العاملين في عدد من القنوات التلفزيونية؛ تنمية مهارات المتحدثين الرسميين في قطاع التعليم للتعامل مع وسائل الإعلام المختلفة، وركزت على مقابلات الإلقاء والمقابلات الصحفية، وأدوات التواصل الإعلامي، ومخاطبة الجمهور باللغة العربية.
كما ركزت على تقييم وتطوير أساليب الإلقاء باللغة العربية بحسب المناسبات، وتهيئة المتحدث للتعامل بإيجابية مع الكاميرا خلال المقابلات التلفزيونية، وتعلم مهارات التعاطي مع الأسئلة، وتجاوز السؤال المحرج، وكيفية تجاوز المواقف الصعبة والحرجة خلال المؤتمرات الصحفية والمقابلات الإعلامية؛ من خلال استعراض تجارب عربية وعالمية في مهارات المقابلات التليفزيونية، وبعض مهارات التعاطي مع الإعلام في وقت الأزمات.

10 نوفمبر 2019 - 13 ربيع الأول 1441
12:11 PM

اختتام دورة تطوير مهارات المتحدثين الرسميين في التعامل مع وسائل الإعلام

تحت إشراف وزارة الإعلام وتهدف لرفع الكفاءت والارتقاء بالقدرات والمهارات

A A A
0
1,587

اختتمت أعمال "دورة فنون الإلقاء والمقابلات الإعلامية للمتحدثين الرسميين" المقدمة لمتحدثي قطاع التعليم في المملكة، ضِمن البرنامج التدريبي بالشراكة مع وزارة الإعلام، بحضور تسعة متحدثين، يمثلون وزارة التعليم العام والعالي، وإدارات التعليم في مناطق: (الرياض، ومكة المكرمة، والشرقية)، ومحافظة جدة، وجامعتي الملك سعود والطائف.
وتُعد هذه الدورة إحدى مبادرات مشروع وزارة الإعلام لتطوير أداء المتحدثين الرسميين في الجهات الحكومية؛ بهدف رفع كفاءتهم والارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم؛ ليتمكنوا من توصيل الرسالة الإعلامية للجمهور بالشكل المطلوب، والطريقة التي تلبي الطموحات والتطلعات.
وكانت الدورة التي استمرت على مدى ثلاثة أيام، خلال الفترة من 5 إلى 7 نوفمبر الجاري 2019م، قد بدأت يومها الأول بثلاث جلسات، استعرض المتحدثون في الجلسة الأولى جزءًا من تجاربهم، وتعرفوا على مبادئ في التعامل مع اللغة وكيفية الحديث إلى الجمهور ووسائل الإعلام.
وفي الجلسة الثانية، تعرّف المتحدثون على مهارات الإلقاء في المحافل الرسمية، وتجربة الإلقاء الخطابي على "البوديم"، كما تعرفوا في الجلسة الثالثة على مبادئ التعامل مع الإعلام وقت الأزمات.
وشَهِد اليوم الثاني ثلاث جلسات، تركزت الجلسة الأولى على تقديم "أهم تكتيكات ومهارات المقابلات الإعلامية"، وشملت الحديث عن تكتيكات الوقت، وكيفية الاستعداد لإجراء اللقاءات التلفزيونية، ودور المتحدث الرسمي على شبكات الإنترنت، وكيفية الظهور على وسائل التواصل الاجتماعي.
وتناولت الجلسة الثانية تنظيم المؤتمرات الصحيفة، وكيف ومتى تكون، وما يجب توفره فيها. وتم استعراض عدد من المؤتمرات الصحيفة الدولية والعربية لعدد من الشخصيات السياسية والمسؤولين قديمًا وحديثًا، وكيف كان ظهورهم وإجاباتهم وتعاملهم مع أسئلة الصحفيين.
ثم قام كل متحدث بعقد مؤتمر صحفي حول موضوع افتراضي، واستقبل أسئلة بقية المتحدثين كصحفيين حوله، وتم التعليق في النهاية على أداء كل متحدث والخروج بالدروس المستفادة.
وتركزت الجلسة الثالثة على فنون الإلقاء؛ حيث تم تقديم تدريب عملي للمتحدثين على إلقاء الكلمات والتصريحات الارتجالية غير المُعَدة مسبقًا.
وخُصص اليوم الأخير من الدورة، للتدريب العملي على كيفية إجراء المقابلات التلفزيونية مع توثيقها بالتصوير، والتدريب على كيفية التعامل الإعلامي مع الأزمات.
وقد استهدفت الدورة التي قدّمها عدد من المهنيين والخبراء في الإعلام ومن العاملين في عدد من القنوات التلفزيونية؛ تنمية مهارات المتحدثين الرسميين في قطاع التعليم للتعامل مع وسائل الإعلام المختلفة، وركزت على مقابلات الإلقاء والمقابلات الصحفية، وأدوات التواصل الإعلامي، ومخاطبة الجمهور باللغة العربية.
كما ركزت على تقييم وتطوير أساليب الإلقاء باللغة العربية بحسب المناسبات، وتهيئة المتحدث للتعامل بإيجابية مع الكاميرا خلال المقابلات التلفزيونية، وتعلم مهارات التعاطي مع الأسئلة، وتجاوز السؤال المحرج، وكيفية تجاوز المواقف الصعبة والحرجة خلال المؤتمرات الصحفية والمقابلات الإعلامية؛ من خلال استعراض تجارب عربية وعالمية في مهارات المقابلات التليفزيونية، وبعض مهارات التعاطي مع الإعلام في وقت الأزمات.