لأدنى مستوى على الإطلاق.. الليرة التركية تواصل الانهيار

مخاطر تهدد الاقتصاد في ظل تراجع ناجم عن كورونا

هبطت الليرة التركية إلى أدنى مستوى على الإطلاق، اليوم الخميس، بعد بيانات أظهرت أن التضخم السنوي ظل قرب 12% ويفوق بشكل مستحكم توقعات البنك المركزي الشهر الماضي، مما يعزز المخاطر حيال اقتصاد يخرج من تراجع سيئ ناجم عن فيروس كورونا.

وأبقت العملة التركية، التي بلغت 7.438 مقابل الدولار، أسعار الواردات مرتفعة، وبددت أثر أي ضغط نزولي للأسعار ناجمة عن إجراءات العزل العام، التي فُرضت في وقت سابق من العام الجاري.

وتتعزز المخاطر حيال تركيا؛ بسبب أن الإصابات الجديدة بكوفيد-19 قفزت في الأسابيع الأخيرة، وارتفعت أسعار المستهلكين 11.77% في أغسطس، بما يتماشى مع الشهر السابق، ويقل قليلاً عن متوسط التوقعات البالغ 11.91%، وذلك في استطلاع أجرته "رويترز".

وقال معهد الإحصاء التركي إن الرقم الشهري للزيادة في أسعار المستهلكين بلغ 0.86 بالمائة، مقابل توقعات الاستطلاع بزيادة 1%.

وما زال التضخم مرتفعاً في خانة العشرات منذ بداية العام الجاري، ولامس هدف البنك المركزي البالغ خمسة بالمئة المرة الماضية في 2011.

ورفع البنك توقعه للتضخم بنهاية العام إلى 8.9% في يوليو، مراهناً على أن التضخم سيبدأ التراجع في وقت مبكر ربما في ذلك الشهر.

وتوقع عدد قليل من المحللين حدوث ذلك قريباً، وحدد استطلاع للرأي أجرته "رويترز" التضخم بحلول نهاية العام عند 11%.


وكانت أكبر زيادة في أسعار المستهلكين للسلع والخدمات عند 5.09% بحسب ما كشفته البيانات.

وزادت الأسعار المرتبطة بالنقل والمطاعم والفنادق، بينما انخفضت أسعار الملابس والأحذية.

وانخفضت العملة التركية نحو 20 % من بداية العام الجاري، لكنها استقرت في الأسابيع الأخيرة.

وأدى انخفاض قيمة العملة لزيادة التضخم عبر الواردات، مما يؤدي بدوره إلى ارتفاع عجز ميزان المعاملات الجارية.

وتراجعت الليرة التركية 0.6% إلى 7.434 مقابل الدولار بحلول الساعة 0935 بتوقيت غرينتش.

الليرة التركية
اعلان
لأدنى مستوى على الإطلاق.. الليرة التركية تواصل الانهيار
سبق

هبطت الليرة التركية إلى أدنى مستوى على الإطلاق، اليوم الخميس، بعد بيانات أظهرت أن التضخم السنوي ظل قرب 12% ويفوق بشكل مستحكم توقعات البنك المركزي الشهر الماضي، مما يعزز المخاطر حيال اقتصاد يخرج من تراجع سيئ ناجم عن فيروس كورونا.

وأبقت العملة التركية، التي بلغت 7.438 مقابل الدولار، أسعار الواردات مرتفعة، وبددت أثر أي ضغط نزولي للأسعار ناجمة عن إجراءات العزل العام، التي فُرضت في وقت سابق من العام الجاري.

وتتعزز المخاطر حيال تركيا؛ بسبب أن الإصابات الجديدة بكوفيد-19 قفزت في الأسابيع الأخيرة، وارتفعت أسعار المستهلكين 11.77% في أغسطس، بما يتماشى مع الشهر السابق، ويقل قليلاً عن متوسط التوقعات البالغ 11.91%، وذلك في استطلاع أجرته "رويترز".

وقال معهد الإحصاء التركي إن الرقم الشهري للزيادة في أسعار المستهلكين بلغ 0.86 بالمائة، مقابل توقعات الاستطلاع بزيادة 1%.

وما زال التضخم مرتفعاً في خانة العشرات منذ بداية العام الجاري، ولامس هدف البنك المركزي البالغ خمسة بالمئة المرة الماضية في 2011.

ورفع البنك توقعه للتضخم بنهاية العام إلى 8.9% في يوليو، مراهناً على أن التضخم سيبدأ التراجع في وقت مبكر ربما في ذلك الشهر.

وتوقع عدد قليل من المحللين حدوث ذلك قريباً، وحدد استطلاع للرأي أجرته "رويترز" التضخم بحلول نهاية العام عند 11%.


وكانت أكبر زيادة في أسعار المستهلكين للسلع والخدمات عند 5.09% بحسب ما كشفته البيانات.

وزادت الأسعار المرتبطة بالنقل والمطاعم والفنادق، بينما انخفضت أسعار الملابس والأحذية.

وانخفضت العملة التركية نحو 20 % من بداية العام الجاري، لكنها استقرت في الأسابيع الأخيرة.

وأدى انخفاض قيمة العملة لزيادة التضخم عبر الواردات، مما يؤدي بدوره إلى ارتفاع عجز ميزان المعاملات الجارية.

وتراجعت الليرة التركية 0.6% إلى 7.434 مقابل الدولار بحلول الساعة 0935 بتوقيت غرينتش.

03 سبتمبر 2020 - 15 محرّم 1442
03:15 PM

لأدنى مستوى على الإطلاق.. الليرة التركية تواصل الانهيار

مخاطر تهدد الاقتصاد في ظل تراجع ناجم عن كورونا

A A A
2
1,898

هبطت الليرة التركية إلى أدنى مستوى على الإطلاق، اليوم الخميس، بعد بيانات أظهرت أن التضخم السنوي ظل قرب 12% ويفوق بشكل مستحكم توقعات البنك المركزي الشهر الماضي، مما يعزز المخاطر حيال اقتصاد يخرج من تراجع سيئ ناجم عن فيروس كورونا.

وأبقت العملة التركية، التي بلغت 7.438 مقابل الدولار، أسعار الواردات مرتفعة، وبددت أثر أي ضغط نزولي للأسعار ناجمة عن إجراءات العزل العام، التي فُرضت في وقت سابق من العام الجاري.

وتتعزز المخاطر حيال تركيا؛ بسبب أن الإصابات الجديدة بكوفيد-19 قفزت في الأسابيع الأخيرة، وارتفعت أسعار المستهلكين 11.77% في أغسطس، بما يتماشى مع الشهر السابق، ويقل قليلاً عن متوسط التوقعات البالغ 11.91%، وذلك في استطلاع أجرته "رويترز".

وقال معهد الإحصاء التركي إن الرقم الشهري للزيادة في أسعار المستهلكين بلغ 0.86 بالمائة، مقابل توقعات الاستطلاع بزيادة 1%.

وما زال التضخم مرتفعاً في خانة العشرات منذ بداية العام الجاري، ولامس هدف البنك المركزي البالغ خمسة بالمئة المرة الماضية في 2011.

ورفع البنك توقعه للتضخم بنهاية العام إلى 8.9% في يوليو، مراهناً على أن التضخم سيبدأ التراجع في وقت مبكر ربما في ذلك الشهر.

وتوقع عدد قليل من المحللين حدوث ذلك قريباً، وحدد استطلاع للرأي أجرته "رويترز" التضخم بحلول نهاية العام عند 11%.


وكانت أكبر زيادة في أسعار المستهلكين للسلع والخدمات عند 5.09% بحسب ما كشفته البيانات.

وزادت الأسعار المرتبطة بالنقل والمطاعم والفنادق، بينما انخفضت أسعار الملابس والأحذية.

وانخفضت العملة التركية نحو 20 % من بداية العام الجاري، لكنها استقرت في الأسابيع الأخيرة.

وأدى انخفاض قيمة العملة لزيادة التضخم عبر الواردات، مما يؤدي بدوره إلى ارتفاع عجز ميزان المعاملات الجارية.

وتراجعت الليرة التركية 0.6% إلى 7.434 مقابل الدولار بحلول الساعة 0935 بتوقيت غرينتش.