تجربة فرضية.. تماسّ كهربائي بمستشفى الملك فهد بتبوك

نفذتها صحة المنطقة شملت الانتقال السريع للموقع وتقييم الموقف

نفذت "صحة تبوك"، صباح اليوم الخميس، فرضية (حريق وهمي بسب تماس كهربائي) في مستشفى الملك فهد التخصصي بمنطقة تبوك افترضت فيها وجود 5 إصابات ما بين خطيرة ومتوسطة ومستقرة.
وشملت جوانب الفرضية الانتقال السريع إلى موقع الحدث، وتقييم الموقف وإيضاح الصورة العامة عن الحدث، بمشاركة جميع الجهات الحكومية المعنية بتنفيذ أعمال السلامة في حالات الطوارئ مثل إدارة الطوارئ والكوارث والنقل الإسعافي والدفاع المدني والهلال الأحمر والأمن العام والمرور والكهرباء وغيرها، وذلك من خلال تطبيق خطة الإطفاء والإخلاء الطبي في موقع الحادث الافتراضي، وكذلك خطة الإسناد البشري.
وحددت فرضية الحريق في إحدى غرف التنويم بالدور الأول قسم العزل، وهو ما تسبب في حالات اختناق وإغماء للمنومين، وتطلب ذلك التدخل العاجل لكل الجهات المعنية لمعالجة الحالة.
وأوضح رئيس قسم السلامة والمشرف على الفرضية عبدالرحمن الشنقيطي أن الهدف من هذه الفرضية توفير أقصى درجات السلامة والحماية للأرواح والممتلكات من أخطار الحريق عن طريق التهيؤ والاستعداد والتدخل السريع من قبل الجهات المعنية لتنفيذ أعمال التدخل السريع لاحتواء الموقف والقيام بعمليات الإطفاء والإنقاذ والإخلاء والإسعاف والإخلاء الطبي والإسناد.
وأشار "الشنقيطي" إلى تحرك جميع القطاعات خلال الفرضية من خلال التنسيق بينها، وذلك عبر مركز الطوارئ الموجود بمركز العمليات الطوارئ في المستشفى، وملاحظة وجود الجهات أثناء الحادث والتعامل معه، وتطبيق إجراءات الحماية المدنية والفرز الطبي.
وبيّن "الشنقيطي" أن إدارة السلامة بمستشفى الملك فهد التخصصي قامت بعمل التدريبات اللازمة في مختلف التخصصات، التدريبات، إضافة إلى تمارين لكل وحدة على حدة على كيفية مواجهة الحرائق، وبعد اكتمال استعدادات مواجهة الحرائق، تم التنسيق مع الجهات ذات العلاقة من أجل تمرين فرضي كبير تشارك فيه جميع الجهات، مشيراً إلى أن الهدف من هذه الخطط التأكد من استكمال استعدادات جميع الجهات لتكون على أعلى درجات جاهزيتها وقت حدوث الحرائق.

تماس كهربائي فرضية تبوك مستشفى الملك فهد التخصصي
اعلان
تجربة فرضية.. تماسّ كهربائي بمستشفى الملك فهد بتبوك
سبق

نفذت "صحة تبوك"، صباح اليوم الخميس، فرضية (حريق وهمي بسب تماس كهربائي) في مستشفى الملك فهد التخصصي بمنطقة تبوك افترضت فيها وجود 5 إصابات ما بين خطيرة ومتوسطة ومستقرة.
وشملت جوانب الفرضية الانتقال السريع إلى موقع الحدث، وتقييم الموقف وإيضاح الصورة العامة عن الحدث، بمشاركة جميع الجهات الحكومية المعنية بتنفيذ أعمال السلامة في حالات الطوارئ مثل إدارة الطوارئ والكوارث والنقل الإسعافي والدفاع المدني والهلال الأحمر والأمن العام والمرور والكهرباء وغيرها، وذلك من خلال تطبيق خطة الإطفاء والإخلاء الطبي في موقع الحادث الافتراضي، وكذلك خطة الإسناد البشري.
وحددت فرضية الحريق في إحدى غرف التنويم بالدور الأول قسم العزل، وهو ما تسبب في حالات اختناق وإغماء للمنومين، وتطلب ذلك التدخل العاجل لكل الجهات المعنية لمعالجة الحالة.
وأوضح رئيس قسم السلامة والمشرف على الفرضية عبدالرحمن الشنقيطي أن الهدف من هذه الفرضية توفير أقصى درجات السلامة والحماية للأرواح والممتلكات من أخطار الحريق عن طريق التهيؤ والاستعداد والتدخل السريع من قبل الجهات المعنية لتنفيذ أعمال التدخل السريع لاحتواء الموقف والقيام بعمليات الإطفاء والإنقاذ والإخلاء والإسعاف والإخلاء الطبي والإسناد.
وأشار "الشنقيطي" إلى تحرك جميع القطاعات خلال الفرضية من خلال التنسيق بينها، وذلك عبر مركز الطوارئ الموجود بمركز العمليات الطوارئ في المستشفى، وملاحظة وجود الجهات أثناء الحادث والتعامل معه، وتطبيق إجراءات الحماية المدنية والفرز الطبي.
وبيّن "الشنقيطي" أن إدارة السلامة بمستشفى الملك فهد التخصصي قامت بعمل التدريبات اللازمة في مختلف التخصصات، التدريبات، إضافة إلى تمارين لكل وحدة على حدة على كيفية مواجهة الحرائق، وبعد اكتمال استعدادات مواجهة الحرائق، تم التنسيق مع الجهات ذات العلاقة من أجل تمرين فرضي كبير تشارك فيه جميع الجهات، مشيراً إلى أن الهدف من هذه الخطط التأكد من استكمال استعدادات جميع الجهات لتكون على أعلى درجات جاهزيتها وقت حدوث الحرائق.

10 أكتوبر 2019 - 11 صفر 1441
02:47 PM

تجربة فرضية.. تماسّ كهربائي بمستشفى الملك فهد بتبوك

نفذتها صحة المنطقة شملت الانتقال السريع للموقع وتقييم الموقف

A A A
6
5,396

نفذت "صحة تبوك"، صباح اليوم الخميس، فرضية (حريق وهمي بسب تماس كهربائي) في مستشفى الملك فهد التخصصي بمنطقة تبوك افترضت فيها وجود 5 إصابات ما بين خطيرة ومتوسطة ومستقرة.
وشملت جوانب الفرضية الانتقال السريع إلى موقع الحدث، وتقييم الموقف وإيضاح الصورة العامة عن الحدث، بمشاركة جميع الجهات الحكومية المعنية بتنفيذ أعمال السلامة في حالات الطوارئ مثل إدارة الطوارئ والكوارث والنقل الإسعافي والدفاع المدني والهلال الأحمر والأمن العام والمرور والكهرباء وغيرها، وذلك من خلال تطبيق خطة الإطفاء والإخلاء الطبي في موقع الحادث الافتراضي، وكذلك خطة الإسناد البشري.
وحددت فرضية الحريق في إحدى غرف التنويم بالدور الأول قسم العزل، وهو ما تسبب في حالات اختناق وإغماء للمنومين، وتطلب ذلك التدخل العاجل لكل الجهات المعنية لمعالجة الحالة.
وأوضح رئيس قسم السلامة والمشرف على الفرضية عبدالرحمن الشنقيطي أن الهدف من هذه الفرضية توفير أقصى درجات السلامة والحماية للأرواح والممتلكات من أخطار الحريق عن طريق التهيؤ والاستعداد والتدخل السريع من قبل الجهات المعنية لتنفيذ أعمال التدخل السريع لاحتواء الموقف والقيام بعمليات الإطفاء والإنقاذ والإخلاء والإسعاف والإخلاء الطبي والإسناد.
وأشار "الشنقيطي" إلى تحرك جميع القطاعات خلال الفرضية من خلال التنسيق بينها، وذلك عبر مركز الطوارئ الموجود بمركز العمليات الطوارئ في المستشفى، وملاحظة وجود الجهات أثناء الحادث والتعامل معه، وتطبيق إجراءات الحماية المدنية والفرز الطبي.
وبيّن "الشنقيطي" أن إدارة السلامة بمستشفى الملك فهد التخصصي قامت بعمل التدريبات اللازمة في مختلف التخصصات، التدريبات، إضافة إلى تمارين لكل وحدة على حدة على كيفية مواجهة الحرائق، وبعد اكتمال استعدادات مواجهة الحرائق، تم التنسيق مع الجهات ذات العلاقة من أجل تمرين فرضي كبير تشارك فيه جميع الجهات، مشيراً إلى أن الهدف من هذه الخطط التأكد من استكمال استعدادات جميع الجهات لتكون على أعلى درجات جاهزيتها وقت حدوث الحرائق.