تركيا تراهن على مباحثاتها مع روسيا لحفظ ماء وجهها في إدلب

بعد مقتل جنودها بنيران النظام السوري

ذكر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم (السبت)، أن بلاده ترغب في حل الخلافات مع روسيا بشأن منطقة إدلب بشمال غرب سوريا من خلال الدبلوماسية، لكنها ستتخذ خطوات أخرى إذا دعت الضرورة.

وأوضح "أوغلو" في تصريحات للصحفيين خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ للأمن، أن وفدًا تركيًا سيتوجه إلى موسكو الاثنين المقبل؛ لإجراء محادثات بشأن إدلب، وفقاً لـ"رويترز".

وأشار إلى أنه سيجتمع أيضًا مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في وقت لاحق اليوم.

ورغم أن تركيا تدعم طرفًا مختلفًا عن الطرف الذي تدعمه روسيا في الصراع السوري إلا أنهما تتعاونان للتوصل إلى حل سياسي.

وأدى هجوم للنظام السوري إلى إعاقة هذا التعاون الهش بين أنقرة وموسكو بعد مقتل 13 جنديًا تركيًا خلال أسبوعين، لكن يتجلى المأزق التركي بشكل واضح في عدم قدرة أنقرة على حسم الموقف عسكرياً في إدلب أمام تقدم النظام السوري وتعويلها على المحادثات مع موسكو للخروج بحل سياسي يحفظ ماء وجهها ويوقف تقدم نظام بشار الأسد في اتجاه نقاط المراقبة التركية.

تركيا وزير الخارجية التركي مولود أوغلو سوريا روسيا
اعلان
تركيا تراهن على مباحثاتها مع روسيا لحفظ ماء وجهها في إدلب
سبق

ذكر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم (السبت)، أن بلاده ترغب في حل الخلافات مع روسيا بشأن منطقة إدلب بشمال غرب سوريا من خلال الدبلوماسية، لكنها ستتخذ خطوات أخرى إذا دعت الضرورة.

وأوضح "أوغلو" في تصريحات للصحفيين خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ للأمن، أن وفدًا تركيًا سيتوجه إلى موسكو الاثنين المقبل؛ لإجراء محادثات بشأن إدلب، وفقاً لـ"رويترز".

وأشار إلى أنه سيجتمع أيضًا مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في وقت لاحق اليوم.

ورغم أن تركيا تدعم طرفًا مختلفًا عن الطرف الذي تدعمه روسيا في الصراع السوري إلا أنهما تتعاونان للتوصل إلى حل سياسي.

وأدى هجوم للنظام السوري إلى إعاقة هذا التعاون الهش بين أنقرة وموسكو بعد مقتل 13 جنديًا تركيًا خلال أسبوعين، لكن يتجلى المأزق التركي بشكل واضح في عدم قدرة أنقرة على حسم الموقف عسكرياً في إدلب أمام تقدم النظام السوري وتعويلها على المحادثات مع موسكو للخروج بحل سياسي يحفظ ماء وجهها ويوقف تقدم نظام بشار الأسد في اتجاه نقاط المراقبة التركية.

15 فبراير 2020 - 21 جمادى الآخر 1441
07:37 PM

تركيا تراهن على مباحثاتها مع روسيا لحفظ ماء وجهها في إدلب

بعد مقتل جنودها بنيران النظام السوري

A A A
3
4,536

ذكر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم (السبت)، أن بلاده ترغب في حل الخلافات مع روسيا بشأن منطقة إدلب بشمال غرب سوريا من خلال الدبلوماسية، لكنها ستتخذ خطوات أخرى إذا دعت الضرورة.

وأوضح "أوغلو" في تصريحات للصحفيين خلال مشاركته في مؤتمر ميونيخ للأمن، أن وفدًا تركيًا سيتوجه إلى موسكو الاثنين المقبل؛ لإجراء محادثات بشأن إدلب، وفقاً لـ"رويترز".

وأشار إلى أنه سيجتمع أيضًا مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في وقت لاحق اليوم.

ورغم أن تركيا تدعم طرفًا مختلفًا عن الطرف الذي تدعمه روسيا في الصراع السوري إلا أنهما تتعاونان للتوصل إلى حل سياسي.

وأدى هجوم للنظام السوري إلى إعاقة هذا التعاون الهش بين أنقرة وموسكو بعد مقتل 13 جنديًا تركيًا خلال أسبوعين، لكن يتجلى المأزق التركي بشكل واضح في عدم قدرة أنقرة على حسم الموقف عسكرياً في إدلب أمام تقدم النظام السوري وتعويلها على المحادثات مع موسكو للخروج بحل سياسي يحفظ ماء وجهها ويوقف تقدم نظام بشار الأسد في اتجاه نقاط المراقبة التركية.