كيف كشفت قتيلة كينية عن اسم قاتلها؟

قتلها واختبأ بالغابة

هي في الثامنة عشرة من عمرها، وهو في السابعة والعشرين من العمر، وكلاهما فقير. أحبا بعضهما؛ لكن الحب وحده لا يكفي للعيش دون مشكلات على ما يبدو، أو على الأقل هذا ما تكشفه قصة فتاة ورجل في كينيا، انتهت بقتله لها والاختباء بالغابة؛ لكن الفتاة كشفت عن قاتلها قبل موتها بلحظات.
فقد اعتقلت السلطات الأمنية في كينيا رجلًا يبلغ من العمر 27 عامًا؛ للاشتباه في قتله صديقته "دوركاس جميلة"، الطالبة في السنة الأولى في كيسومو بوليتكنيك، والتي كانت تتابع دورة في المشتريات.
وحسب "سكاي نيوز عربية"، نقل موقع "إيف" الإخباري عن مصادر كينية، أن الشجار بينهما ظهر على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن تُقتل "جميلة" التي كانت متجهة إلى مقهى إنترنت يوم الأربعاء الماضي.
وتشاجرت "جميلة" وصديقها، مساء الثلاثاء، قبل أن يُقدِم المشتبه به على طعن الشابة في معدتها، على طريق كيسومو كاكاميجا السريع بالقرب من منزل والديها.
وتفيد المعلومات بأنه أُلقي القبض على المشتبه به، وهو طالب سابق في جامعة ماسينو، بعد أن عُثر عليه مختبئًا في غابة بالقرب من مكان الحادث الذي وقع، في الساعة الخامسة مساء الأربعاء.
وقال ضابط في مركز شرطة كونديل توم سمبيري: إن الشرطة شرعت في التحقيقات في عملية القتل؛ مضيفًا أن الضباط تحدّثوا إلى أصدقاء "جميلة" وصديقها، وإلى الأشخاص الذين كانوا موجودين في مسرح الجريمة بعد أن أرسلت الضحية نداء استغاثة.
وتم احتجاز المشتبه به في مركز الشرطة بانتظار إجراء اختبار نفسي له. وقال مصدر: "كانت الفتاة لا تزال واعية لكنها تنزف بغزارة، عندما وصل رجال الإنقاذ. وكانت قادرة على إخبارهم بمن هاجمها".
وقالت الشاهدة أنجيلين أكيني: إنها هُرعت إلى مكان الحادث بعد سماع صراخ جميلة؛ مشيرة إلى أن الفتاة توفيت أثناء نقلها إلى المستشفى.

قتيلة كينية السلطات الأمنية
اعلان
كيف كشفت قتيلة كينية عن اسم قاتلها؟
سبق

هي في الثامنة عشرة من عمرها، وهو في السابعة والعشرين من العمر، وكلاهما فقير. أحبا بعضهما؛ لكن الحب وحده لا يكفي للعيش دون مشكلات على ما يبدو، أو على الأقل هذا ما تكشفه قصة فتاة ورجل في كينيا، انتهت بقتله لها والاختباء بالغابة؛ لكن الفتاة كشفت عن قاتلها قبل موتها بلحظات.
فقد اعتقلت السلطات الأمنية في كينيا رجلًا يبلغ من العمر 27 عامًا؛ للاشتباه في قتله صديقته "دوركاس جميلة"، الطالبة في السنة الأولى في كيسومو بوليتكنيك، والتي كانت تتابع دورة في المشتريات.
وحسب "سكاي نيوز عربية"، نقل موقع "إيف" الإخباري عن مصادر كينية، أن الشجار بينهما ظهر على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن تُقتل "جميلة" التي كانت متجهة إلى مقهى إنترنت يوم الأربعاء الماضي.
وتشاجرت "جميلة" وصديقها، مساء الثلاثاء، قبل أن يُقدِم المشتبه به على طعن الشابة في معدتها، على طريق كيسومو كاكاميجا السريع بالقرب من منزل والديها.
وتفيد المعلومات بأنه أُلقي القبض على المشتبه به، وهو طالب سابق في جامعة ماسينو، بعد أن عُثر عليه مختبئًا في غابة بالقرب من مكان الحادث الذي وقع، في الساعة الخامسة مساء الأربعاء.
وقال ضابط في مركز شرطة كونديل توم سمبيري: إن الشرطة شرعت في التحقيقات في عملية القتل؛ مضيفًا أن الضباط تحدّثوا إلى أصدقاء "جميلة" وصديقها، وإلى الأشخاص الذين كانوا موجودين في مسرح الجريمة بعد أن أرسلت الضحية نداء استغاثة.
وتم احتجاز المشتبه به في مركز الشرطة بانتظار إجراء اختبار نفسي له. وقال مصدر: "كانت الفتاة لا تزال واعية لكنها تنزف بغزارة، عندما وصل رجال الإنقاذ. وكانت قادرة على إخبارهم بمن هاجمها".
وقالت الشاهدة أنجيلين أكيني: إنها هُرعت إلى مكان الحادث بعد سماع صراخ جميلة؛ مشيرة إلى أن الفتاة توفيت أثناء نقلها إلى المستشفى.

15 نوفمبر 2019 - 18 ربيع الأول 1441
02:41 PM

كيف كشفت قتيلة كينية عن اسم قاتلها؟

قتلها واختبأ بالغابة

A A A
9
47,145

هي في الثامنة عشرة من عمرها، وهو في السابعة والعشرين من العمر، وكلاهما فقير. أحبا بعضهما؛ لكن الحب وحده لا يكفي للعيش دون مشكلات على ما يبدو، أو على الأقل هذا ما تكشفه قصة فتاة ورجل في كينيا، انتهت بقتله لها والاختباء بالغابة؛ لكن الفتاة كشفت عن قاتلها قبل موتها بلحظات.
فقد اعتقلت السلطات الأمنية في كينيا رجلًا يبلغ من العمر 27 عامًا؛ للاشتباه في قتله صديقته "دوركاس جميلة"، الطالبة في السنة الأولى في كيسومو بوليتكنيك، والتي كانت تتابع دورة في المشتريات.
وحسب "سكاي نيوز عربية"، نقل موقع "إيف" الإخباري عن مصادر كينية، أن الشجار بينهما ظهر على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، قبل أن تُقتل "جميلة" التي كانت متجهة إلى مقهى إنترنت يوم الأربعاء الماضي.
وتشاجرت "جميلة" وصديقها، مساء الثلاثاء، قبل أن يُقدِم المشتبه به على طعن الشابة في معدتها، على طريق كيسومو كاكاميجا السريع بالقرب من منزل والديها.
وتفيد المعلومات بأنه أُلقي القبض على المشتبه به، وهو طالب سابق في جامعة ماسينو، بعد أن عُثر عليه مختبئًا في غابة بالقرب من مكان الحادث الذي وقع، في الساعة الخامسة مساء الأربعاء.
وقال ضابط في مركز شرطة كونديل توم سمبيري: إن الشرطة شرعت في التحقيقات في عملية القتل؛ مضيفًا أن الضباط تحدّثوا إلى أصدقاء "جميلة" وصديقها، وإلى الأشخاص الذين كانوا موجودين في مسرح الجريمة بعد أن أرسلت الضحية نداء استغاثة.
وتم احتجاز المشتبه به في مركز الشرطة بانتظار إجراء اختبار نفسي له. وقال مصدر: "كانت الفتاة لا تزال واعية لكنها تنزف بغزارة، عندما وصل رجال الإنقاذ. وكانت قادرة على إخبارهم بمن هاجمها".
وقالت الشاهدة أنجيلين أكيني: إنها هُرعت إلى مكان الحادث بعد سماع صراخ جميلة؛ مشيرة إلى أن الفتاة توفيت أثناء نقلها إلى المستشفى.