عملية نوعية بصنعاء تحقق أهدافها بكل دقة.. التحالف يضرب بقوة ويعلن: "لن نتهاون"

أكد أن اعتداءات ميليشيات الحوثي الإيرانية على منشآت نفطية في السعودية جرائم حرب

أعلنت قيادة القوات المشتركة (للتحالف لدعم الشرعية في اليمن) أنها نفّذت، اليوم الخميس، عمليات جوية على عدد من الأهداف العسكرية المشروعة التي أكدت المعلومات العسكرية والاستخبارية أنها تشتمل على قواعد ومنشآت عسكرية ومخازن أسلحة وذخيرة للميلشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، وقد حققت هذه الطلعات الجوية أهدافها ولله الحمد بكل دقة.

كما أكدت قوات التحالف أن ما قامت به الميلشيات الحوثية والإرهابية المدعومة من إيران من اعتداءات على منشآت حيوية بالمملكة، يُعد من الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية التي ترقى إلى جرائم حرب.

وتابعت: ولن تتهاون قوات التحالف في متابعة كل العناصر الإرهابية في جميع أنحاء اليمن، وستطال يدها كافة المواقع التي تنطلق منها الاعتداءات الإرهابية، وستستمر عمليات قوات التحالف بما يتوافق مع القانوني الدولي الإنساني وقواعده العرفية حتى يتم تحييد هذه الأهداف العسكرية والمشروعة ولكي لا تتمكن الميليشيات الحوثية من استخدامها.

وكانت مصادر يمنية قد قالت إن عددًا من الغارات استهدفت معسكر ألوية الصواريخ في على جبل عطان جنوب غربي صنعاء، ومعسكر النهدين والمقر السابق للفرقة الأولى مدرع، حيث سمع دوي انفجارات كبيرة وتصاعدت أعمدة الدخان.

وأغارت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الخميس، على مواقع عسكرية لميليشيات الحوثي الإيرانية في العاصمة صنعاء ومحيطها.

واستهدفت الغارات أيضًا معسكر بيت دهرة وفريجة والصمع بمديرية أرحب شمال ومعسكر العرقوب في خولان بمحافظة صنعاء.

وكان التحالف العربي قد وجّه مطلع مايو الجاري ضربة موجعة للميليشيات في صنعاء، بعدما دمر في عملية نوعية أهدافًا عسكرية في قاعدة الديملي الجوية القريبة من العاصمة.

وشملت الغارات حينها مرافق صيانة الطائرات دون طيار، ومنظومة اتصالات، وكذلك أماكن تواجد الخبراء الأجانب والمشغلين لهذه المنظومات من عناصر الميليشيات الإرهابية المدعومة من إيران.

كما استهدفت الغارات مواقع في مطار صنعاء الدولي، الذي حوّلته الميليشيات إلى ثكنة عسكرية، ومكان لإطلاق الطائرات من دون طيار لتنفيذ العمليات الإرهابية التي تهدد الأمن الإقليمي والدولي.

اعلان
عملية نوعية بصنعاء تحقق أهدافها بكل دقة.. التحالف يضرب بقوة ويعلن: "لن نتهاون"
سبق

أعلنت قيادة القوات المشتركة (للتحالف لدعم الشرعية في اليمن) أنها نفّذت، اليوم الخميس، عمليات جوية على عدد من الأهداف العسكرية المشروعة التي أكدت المعلومات العسكرية والاستخبارية أنها تشتمل على قواعد ومنشآت عسكرية ومخازن أسلحة وذخيرة للميلشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، وقد حققت هذه الطلعات الجوية أهدافها ولله الحمد بكل دقة.

كما أكدت قوات التحالف أن ما قامت به الميلشيات الحوثية والإرهابية المدعومة من إيران من اعتداءات على منشآت حيوية بالمملكة، يُعد من الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية التي ترقى إلى جرائم حرب.

وتابعت: ولن تتهاون قوات التحالف في متابعة كل العناصر الإرهابية في جميع أنحاء اليمن، وستطال يدها كافة المواقع التي تنطلق منها الاعتداءات الإرهابية، وستستمر عمليات قوات التحالف بما يتوافق مع القانوني الدولي الإنساني وقواعده العرفية حتى يتم تحييد هذه الأهداف العسكرية والمشروعة ولكي لا تتمكن الميليشيات الحوثية من استخدامها.

وكانت مصادر يمنية قد قالت إن عددًا من الغارات استهدفت معسكر ألوية الصواريخ في على جبل عطان جنوب غربي صنعاء، ومعسكر النهدين والمقر السابق للفرقة الأولى مدرع، حيث سمع دوي انفجارات كبيرة وتصاعدت أعمدة الدخان.

وأغارت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الخميس، على مواقع عسكرية لميليشيات الحوثي الإيرانية في العاصمة صنعاء ومحيطها.

واستهدفت الغارات أيضًا معسكر بيت دهرة وفريجة والصمع بمديرية أرحب شمال ومعسكر العرقوب في خولان بمحافظة صنعاء.

وكان التحالف العربي قد وجّه مطلع مايو الجاري ضربة موجعة للميليشيات في صنعاء، بعدما دمر في عملية نوعية أهدافًا عسكرية في قاعدة الديملي الجوية القريبة من العاصمة.

وشملت الغارات حينها مرافق صيانة الطائرات دون طيار، ومنظومة اتصالات، وكذلك أماكن تواجد الخبراء الأجانب والمشغلين لهذه المنظومات من عناصر الميليشيات الإرهابية المدعومة من إيران.

كما استهدفت الغارات مواقع في مطار صنعاء الدولي، الذي حوّلته الميليشيات إلى ثكنة عسكرية، ومكان لإطلاق الطائرات من دون طيار لتنفيذ العمليات الإرهابية التي تهدد الأمن الإقليمي والدولي.

16 مايو 2019 - 11 رمضان 1440
11:22 AM
اخر تعديل
17 يونيو 2019 - 14 شوّال 1440
02:19 PM

عملية نوعية بصنعاء تحقق أهدافها بكل دقة.. التحالف يضرب بقوة ويعلن: "لن نتهاون"

أكد أن اعتداءات ميليشيات الحوثي الإيرانية على منشآت نفطية في السعودية جرائم حرب

A A A
63
68,044

أعلنت قيادة القوات المشتركة (للتحالف لدعم الشرعية في اليمن) أنها نفّذت، اليوم الخميس، عمليات جوية على عدد من الأهداف العسكرية المشروعة التي أكدت المعلومات العسكرية والاستخبارية أنها تشتمل على قواعد ومنشآت عسكرية ومخازن أسلحة وذخيرة للميلشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، وقد حققت هذه الطلعات الجوية أهدافها ولله الحمد بكل دقة.

كما أكدت قوات التحالف أن ما قامت به الميلشيات الحوثية والإرهابية المدعومة من إيران من اعتداءات على منشآت حيوية بالمملكة، يُعد من الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية التي ترقى إلى جرائم حرب.

وتابعت: ولن تتهاون قوات التحالف في متابعة كل العناصر الإرهابية في جميع أنحاء اليمن، وستطال يدها كافة المواقع التي تنطلق منها الاعتداءات الإرهابية، وستستمر عمليات قوات التحالف بما يتوافق مع القانوني الدولي الإنساني وقواعده العرفية حتى يتم تحييد هذه الأهداف العسكرية والمشروعة ولكي لا تتمكن الميليشيات الحوثية من استخدامها.

وكانت مصادر يمنية قد قالت إن عددًا من الغارات استهدفت معسكر ألوية الصواريخ في على جبل عطان جنوب غربي صنعاء، ومعسكر النهدين والمقر السابق للفرقة الأولى مدرع، حيث سمع دوي انفجارات كبيرة وتصاعدت أعمدة الدخان.

وأغارت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الخميس، على مواقع عسكرية لميليشيات الحوثي الإيرانية في العاصمة صنعاء ومحيطها.

واستهدفت الغارات أيضًا معسكر بيت دهرة وفريجة والصمع بمديرية أرحب شمال ومعسكر العرقوب في خولان بمحافظة صنعاء.

وكان التحالف العربي قد وجّه مطلع مايو الجاري ضربة موجعة للميليشيات في صنعاء، بعدما دمر في عملية نوعية أهدافًا عسكرية في قاعدة الديملي الجوية القريبة من العاصمة.

وشملت الغارات حينها مرافق صيانة الطائرات دون طيار، ومنظومة اتصالات، وكذلك أماكن تواجد الخبراء الأجانب والمشغلين لهذه المنظومات من عناصر الميليشيات الإرهابية المدعومة من إيران.

كما استهدفت الغارات مواقع في مطار صنعاء الدولي، الذي حوّلته الميليشيات إلى ثكنة عسكرية، ومكان لإطلاق الطائرات من دون طيار لتنفيذ العمليات الإرهابية التي تهدد الأمن الإقليمي والدولي.