بين جحيم إدلب وعبودية تركيا.. شاهد لاجئي سوريا فريسة لعنصرية "أردوغان"

فيما تتزايد موجات المعاناة تجاههم يعيشون في المخيمات أو الحدائق بلا خدمات

يعاني اللاجئون السوريون في تركيا، القلق والتوتر نتيجة قرارات الترحيل المفاجئة ووقوعهم ضحية القرارات وغموض مصيرهم ليحزموا ما بقي لديهم من متاع؛ استعداداً للرحيل من جديد لـ"جحيم إدلب".

وفيما تزداد أوضاعهم سوءاً مع تزايد موجة العنصرية تجاههم من حكومة أردوغان، يعيشون في مخيمات سيئة التجهيز أو في الحدائق العامة مع عدم توافر إمكانية الوصول إلى الخدمات العامة.

وكشفت إحصاءات حديثة، أن عدد السوريين الذين يملكون تصاريح إقامة رسمية في تركيا يبلغ 712,218 فقط، فيما يملك 84 ألف لاجئ سوري تصريح عمل بتركيا، وذلك بعد أن اشترطت الحكومة حصولهم على تصريح عمل؛ ليتم العمل بموجبه فيما لا يملك قرابة 98 % من الـ 3.6 مليون سوري تصريحاً بالعمل.

ويصف الصحفي التركي ارجومنت أكدينيز؛ معاناة اللاجئين السوريين وظروف عملهم القاسية في تركيا بـ"العبودية الحديثة"، مشيراً إلى محدودية فرص العمل، مؤكداً أن اللاجئ السوري عندما يجد عملاً يتعرّض لسوء المعاملة، إلى جانب المضايقات التي تتعرّض لها النساء والأطفال.

تركيا أردوغان
اعلان
بين جحيم إدلب وعبودية تركيا.. شاهد لاجئي سوريا فريسة لعنصرية "أردوغان"
سبق

يعاني اللاجئون السوريون في تركيا، القلق والتوتر نتيجة قرارات الترحيل المفاجئة ووقوعهم ضحية القرارات وغموض مصيرهم ليحزموا ما بقي لديهم من متاع؛ استعداداً للرحيل من جديد لـ"جحيم إدلب".

وفيما تزداد أوضاعهم سوءاً مع تزايد موجة العنصرية تجاههم من حكومة أردوغان، يعيشون في مخيمات سيئة التجهيز أو في الحدائق العامة مع عدم توافر إمكانية الوصول إلى الخدمات العامة.

وكشفت إحصاءات حديثة، أن عدد السوريين الذين يملكون تصاريح إقامة رسمية في تركيا يبلغ 712,218 فقط، فيما يملك 84 ألف لاجئ سوري تصريح عمل بتركيا، وذلك بعد أن اشترطت الحكومة حصولهم على تصريح عمل؛ ليتم العمل بموجبه فيما لا يملك قرابة 98 % من الـ 3.6 مليون سوري تصريحاً بالعمل.

ويصف الصحفي التركي ارجومنت أكدينيز؛ معاناة اللاجئين السوريين وظروف عملهم القاسية في تركيا بـ"العبودية الحديثة"، مشيراً إلى محدودية فرص العمل، مؤكداً أن اللاجئ السوري عندما يجد عملاً يتعرّض لسوء المعاملة، إلى جانب المضايقات التي تتعرّض لها النساء والأطفال.

28 إبريل 2020 - 5 رمضان 1441
10:51 AM

بين جحيم إدلب وعبودية تركيا.. شاهد لاجئي سوريا فريسة لعنصرية "أردوغان"

فيما تتزايد موجات المعاناة تجاههم يعيشون في المخيمات أو الحدائق بلا خدمات

A A A
5
5,416

يعاني اللاجئون السوريون في تركيا، القلق والتوتر نتيجة قرارات الترحيل المفاجئة ووقوعهم ضحية القرارات وغموض مصيرهم ليحزموا ما بقي لديهم من متاع؛ استعداداً للرحيل من جديد لـ"جحيم إدلب".

وفيما تزداد أوضاعهم سوءاً مع تزايد موجة العنصرية تجاههم من حكومة أردوغان، يعيشون في مخيمات سيئة التجهيز أو في الحدائق العامة مع عدم توافر إمكانية الوصول إلى الخدمات العامة.

وكشفت إحصاءات حديثة، أن عدد السوريين الذين يملكون تصاريح إقامة رسمية في تركيا يبلغ 712,218 فقط، فيما يملك 84 ألف لاجئ سوري تصريح عمل بتركيا، وذلك بعد أن اشترطت الحكومة حصولهم على تصريح عمل؛ ليتم العمل بموجبه فيما لا يملك قرابة 98 % من الـ 3.6 مليون سوري تصريحاً بالعمل.

ويصف الصحفي التركي ارجومنت أكدينيز؛ معاناة اللاجئين السوريين وظروف عملهم القاسية في تركيا بـ"العبودية الحديثة"، مشيراً إلى محدودية فرص العمل، مؤكداً أن اللاجئ السوري عندما يجد عملاً يتعرّض لسوء المعاملة، إلى جانب المضايقات التي تتعرّض لها النساء والأطفال.