فرصة استثنائية للاستمتاع.. تطوير 3 منتجعات فندقية بمواقع ساحرة بالعلا

في اتفاقية وقّعها "بدر بن عبدالله" تدخل "أمان" إلى السوق السعودية لأول مرة

في إطار جهودها الاستراتيجية لتطوير محافظة العلا إلى وجهة تراثية وثقافية وسياحية عالمية استثنائية؛ أعلنت الهيئة الملكية لمحافظة العلا، عن توقيعها اتفاقية شراكة جديدة مع مجموعة فنادق ومنتجعات "أمان"، العلامة التجارية العالمية الرائدة في مجال الضيافة والسياحة الفاخرة؛ لتطوير ثلاثة منتجعات فندقية في محافظة العلا.

وقّع الاتفاقيةَ الأمير بدر بن عبدالله بن محمد بن فرحان آل سعود، وزير الثقافة محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا، والسيد فلاديسلاف دورونين، رئيس مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي لمجموعة "أمان"، ومن خلال هذه الاتفاقية ستدخل مجموعة "أمان" للفنادق والمنتجعات الفاخرة السوقَ السعودية ومنطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى.

ووفقًا لبنود الاتفاقية، ستقوم مجموعة "أمان" بتطوير ثلاثة منتجعات فندقية فاخرة بتصاميم معمارية متميزة، بما في ذلك مخيم فندقي فاخر، ومنتجع بالقرب من المواقع التراثية المذهلة في العلا، ومنتجع ثالث على غرار منتجعات المزارع الريفية.

ومن المقرر بدء أعمال التصميم للمنتجعات الثلاثة خلال الأشهر القادمة من العام الحالي 2019، بعد أن تم تحديد الجدول الزمني للتطوير والتشغيل لاستقبال الضيوف في عام 2023.

وقال وزير الثقافة محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا الأمير بدر بن عبدالله بن محمد بن فرحان آل سعود: إن توقيع هذه الاتفاقية يمثل خطوة مهمة في طريقنا نحو تطوير محافظة العلا كوجهة تراثية وسياحية فريدة؛ خاصةً وأنها تأتي مع إحدى العلامات التجارية المرموقة والرائدة عالميًّا للمنتجعات الفاخرة، مثل "أمان"، والتي تتوافق رؤيتها مع رؤية الهيئة الملكية لمحافظة العلا للتطوير مع المحافظة على الخصائص البيئية والطبيعية المتميزة للمكان، والذي يدمج المشهد الطبيعي والتراث الثقافي الغني للعلا؛ بما يعكس التزام الهيئة بتوفير تجارب فريدة للزوار.

وأضاف: "لا شك من أن قرار مجموعة "أمان" لاختيار العلا لتكون محطتها الأولى في منطقة الشرق الأوسط لتطوير أولى منتجعاتها الفاخرة بها؛ لم يأت من فراغ؛ إذ يعكس ما تتميز به العلا من مكونات فريدة عن أي موقع آخر في المنطقة، وفرصها الواعدة لتكون وجهة سياحية عالمية استثنائية للباحثين عن تجارب جديدة، كما أنه يعكس التقدم الذي يتم إحرازه يومًا بعد يوم في تحقيق رؤية العلا على أرض الواقع، وستكون هذه الشراكة بمثابة الخطوة التالية في مسيرة تطوير العلا التي ستمثل تحفة طبيعية وتراثية وثقافية متفردة تدعو العالم لاستكشافها".

كما وقّعت الهيئة الملكية لمحافظة العلا ومجموعة "أمان"، اتفاقية شراكة لتصميم وإدارة وتسويق الوجهات الثلاث، ضِمن مجموعة منتجعات "أمان"، والتي ستوفر تجارب راقية للزوار.

من جانبه، قال فلاديسلاف دورونين، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "أمان"، معلقًا على الاتفاقية: "تقع العديد من وجهات "أمان" في مناطق تتميز بجمال طبيعي رائع وتاريخ غني، ومع إضافة "العلا" بسحرها الفريد؛ يصل عدد منتجعاتنا الواقعة بالقرب من أو ضمن نطاق مواقع مدرجة ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي إلى عشرة مواقع؛ مما يجعل من العلا الموقع الأمثل لتطوير وجهتنا الأولى في منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف: "تلتزم أمان بالحفاظ على هذه العجائب الأثرية والتراثية؛ حيث سنعمل على دمج التصاميم المعمارية لمنتجعاتنا مع المشهد الطبيعي الساحر في العلا لتقديم منتجعات تُبرز كنوز العلا الطبيعية. وانطلاقًا من روح أمان الاستكشافية؛ سنواصل مهمتنا التي لا تقتصر على تطوير والحفاظ على المنتجعات ذات التميز المعماري فحسب؛ وإنما أيضًا استكشاف وجهات وتجارب جديدة نقدّمها لضيوفنا".

وتعتبر الشراكة مع مجموعة "أمان" الاتفاقية الدولية الرئيسية الثانية لتطوير العلا؛ حيث تأتي بعد الإعلان في فبراير الماضي عن تصميم المهندس المعماري الشهير جون نوفيل لمنتجع عالي الفخامة في محمية شرعان الطبيعية، والذي سيجسد المعنى الحقيقي لـ"احتضان الطبيعة للفن المعماري."

وتمثّل اتفاقية الشراكة خطوةً مهمة لتنفيذ المخطط الشامل للهيئة الملكية لمحافظة العلا؛ لضمان توفير العلا لأفضل عروض السياحة والضيافة، واستقطابها كبار المشغلين والمطوّرين والمستثمرين في قطاع السياحة والضيافة؛ للانضمام إلى الهيئة في رحلتها لتطوير العلا إلى وجهة نابضة ومزدهرة تفتح أبوابها للزوار من جميع أنحاء العالم.

وستوفر هذه المنتجعات الثلاثة الكثير من الفرص الوظيفية في قطاع الضيافة للمجتمع المحلي في العلا. كما أن هذه المنتجعات ستتيح لأبناء وبنات العلا فرص التدريب على يد نخبة من الخبراء في إحدى أكبر العلامات التجارية للضيافة الفاخرة في العالم.

وتخطط الهيئة الملكية لمحافظة العلا أيضًا لإقامة ورش عمل وندوات توفر المعلومات اللازمة والتدريب؛ لتمكين المجتمع المحلي في العلا من الاستفادة من الفرص الوظيفية الجديدة التي سيخلقها تطوير قطاع الضيافة في المحافظة.

وستقيم "أمان" منتجعها الأول في العلا؛ وفقًا لمفهوم المنتجعات الصحية، الذي سيضم 30 وحدة فندقية فاخرة، وسيتم تطوير هذا المنتجع في وادٍ جبلي هادئ ومنعزل، على مقربة من العديد من المواقع التراثية والثقافية الرئيسية في العلا.

كما تم اختيار موقع يعكس لوحة طبيعية نادرة لجمال الطبيعة الساحر في العلا لإقامة المنتجع الثاني، بما يعزز التزام "أمان" العالمي بتقديم تجارب استثنائية في مواقع مذهلة، وسيتم إقامة المنتجع الثالث ليضم مفهوم المزارع الريفية، بإطلالات بانورامية أخاذة.

وستتيح هذه المنتجعات فرصة استثنائية لضيوف وزوار العلا للاستمتاع بموسم العلا السياحي على مدار العام؛ بما في ذلك موسم "شتاء طنطورة" الثقافي، والذي أطلقت نسخته الأولى في نهاية عام 2018.

وستقام المشاريع الثلاثة وفقًا للمعايير العالمية للسياحة البيئية؛ بما يتماشى مع التزام الهيئة الملكية لمحافظة العلا بإجراء تطوير يحافظ على بيئة العلا الطبيعية، وهو ما ينص عليه ميثاق الهيئة، وتهدف مجموعة "أمان"، من جانبها، إلى ضمان أن تتمتع منتجعاتها بالهدوء والطبيعة الساحرة، مع توفيرها فرص استكشاف لا تنسى.

اعلان
فرصة استثنائية للاستمتاع.. تطوير 3 منتجعات فندقية بمواقع ساحرة بالعلا
سبق

في إطار جهودها الاستراتيجية لتطوير محافظة العلا إلى وجهة تراثية وثقافية وسياحية عالمية استثنائية؛ أعلنت الهيئة الملكية لمحافظة العلا، عن توقيعها اتفاقية شراكة جديدة مع مجموعة فنادق ومنتجعات "أمان"، العلامة التجارية العالمية الرائدة في مجال الضيافة والسياحة الفاخرة؛ لتطوير ثلاثة منتجعات فندقية في محافظة العلا.

وقّع الاتفاقيةَ الأمير بدر بن عبدالله بن محمد بن فرحان آل سعود، وزير الثقافة محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا، والسيد فلاديسلاف دورونين، رئيس مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي لمجموعة "أمان"، ومن خلال هذه الاتفاقية ستدخل مجموعة "أمان" للفنادق والمنتجعات الفاخرة السوقَ السعودية ومنطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى.

ووفقًا لبنود الاتفاقية، ستقوم مجموعة "أمان" بتطوير ثلاثة منتجعات فندقية فاخرة بتصاميم معمارية متميزة، بما في ذلك مخيم فندقي فاخر، ومنتجع بالقرب من المواقع التراثية المذهلة في العلا، ومنتجع ثالث على غرار منتجعات المزارع الريفية.

ومن المقرر بدء أعمال التصميم للمنتجعات الثلاثة خلال الأشهر القادمة من العام الحالي 2019، بعد أن تم تحديد الجدول الزمني للتطوير والتشغيل لاستقبال الضيوف في عام 2023.

وقال وزير الثقافة محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا الأمير بدر بن عبدالله بن محمد بن فرحان آل سعود: إن توقيع هذه الاتفاقية يمثل خطوة مهمة في طريقنا نحو تطوير محافظة العلا كوجهة تراثية وسياحية فريدة؛ خاصةً وأنها تأتي مع إحدى العلامات التجارية المرموقة والرائدة عالميًّا للمنتجعات الفاخرة، مثل "أمان"، والتي تتوافق رؤيتها مع رؤية الهيئة الملكية لمحافظة العلا للتطوير مع المحافظة على الخصائص البيئية والطبيعية المتميزة للمكان، والذي يدمج المشهد الطبيعي والتراث الثقافي الغني للعلا؛ بما يعكس التزام الهيئة بتوفير تجارب فريدة للزوار.

وأضاف: "لا شك من أن قرار مجموعة "أمان" لاختيار العلا لتكون محطتها الأولى في منطقة الشرق الأوسط لتطوير أولى منتجعاتها الفاخرة بها؛ لم يأت من فراغ؛ إذ يعكس ما تتميز به العلا من مكونات فريدة عن أي موقع آخر في المنطقة، وفرصها الواعدة لتكون وجهة سياحية عالمية استثنائية للباحثين عن تجارب جديدة، كما أنه يعكس التقدم الذي يتم إحرازه يومًا بعد يوم في تحقيق رؤية العلا على أرض الواقع، وستكون هذه الشراكة بمثابة الخطوة التالية في مسيرة تطوير العلا التي ستمثل تحفة طبيعية وتراثية وثقافية متفردة تدعو العالم لاستكشافها".

كما وقّعت الهيئة الملكية لمحافظة العلا ومجموعة "أمان"، اتفاقية شراكة لتصميم وإدارة وتسويق الوجهات الثلاث، ضِمن مجموعة منتجعات "أمان"، والتي ستوفر تجارب راقية للزوار.

من جانبه، قال فلاديسلاف دورونين، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "أمان"، معلقًا على الاتفاقية: "تقع العديد من وجهات "أمان" في مناطق تتميز بجمال طبيعي رائع وتاريخ غني، ومع إضافة "العلا" بسحرها الفريد؛ يصل عدد منتجعاتنا الواقعة بالقرب من أو ضمن نطاق مواقع مدرجة ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي إلى عشرة مواقع؛ مما يجعل من العلا الموقع الأمثل لتطوير وجهتنا الأولى في منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف: "تلتزم أمان بالحفاظ على هذه العجائب الأثرية والتراثية؛ حيث سنعمل على دمج التصاميم المعمارية لمنتجعاتنا مع المشهد الطبيعي الساحر في العلا لتقديم منتجعات تُبرز كنوز العلا الطبيعية. وانطلاقًا من روح أمان الاستكشافية؛ سنواصل مهمتنا التي لا تقتصر على تطوير والحفاظ على المنتجعات ذات التميز المعماري فحسب؛ وإنما أيضًا استكشاف وجهات وتجارب جديدة نقدّمها لضيوفنا".

وتعتبر الشراكة مع مجموعة "أمان" الاتفاقية الدولية الرئيسية الثانية لتطوير العلا؛ حيث تأتي بعد الإعلان في فبراير الماضي عن تصميم المهندس المعماري الشهير جون نوفيل لمنتجع عالي الفخامة في محمية شرعان الطبيعية، والذي سيجسد المعنى الحقيقي لـ"احتضان الطبيعة للفن المعماري."

وتمثّل اتفاقية الشراكة خطوةً مهمة لتنفيذ المخطط الشامل للهيئة الملكية لمحافظة العلا؛ لضمان توفير العلا لأفضل عروض السياحة والضيافة، واستقطابها كبار المشغلين والمطوّرين والمستثمرين في قطاع السياحة والضيافة؛ للانضمام إلى الهيئة في رحلتها لتطوير العلا إلى وجهة نابضة ومزدهرة تفتح أبوابها للزوار من جميع أنحاء العالم.

وستوفر هذه المنتجعات الثلاثة الكثير من الفرص الوظيفية في قطاع الضيافة للمجتمع المحلي في العلا. كما أن هذه المنتجعات ستتيح لأبناء وبنات العلا فرص التدريب على يد نخبة من الخبراء في إحدى أكبر العلامات التجارية للضيافة الفاخرة في العالم.

وتخطط الهيئة الملكية لمحافظة العلا أيضًا لإقامة ورش عمل وندوات توفر المعلومات اللازمة والتدريب؛ لتمكين المجتمع المحلي في العلا من الاستفادة من الفرص الوظيفية الجديدة التي سيخلقها تطوير قطاع الضيافة في المحافظة.

وستقيم "أمان" منتجعها الأول في العلا؛ وفقًا لمفهوم المنتجعات الصحية، الذي سيضم 30 وحدة فندقية فاخرة، وسيتم تطوير هذا المنتجع في وادٍ جبلي هادئ ومنعزل، على مقربة من العديد من المواقع التراثية والثقافية الرئيسية في العلا.

كما تم اختيار موقع يعكس لوحة طبيعية نادرة لجمال الطبيعة الساحر في العلا لإقامة المنتجع الثاني، بما يعزز التزام "أمان" العالمي بتقديم تجارب استثنائية في مواقع مذهلة، وسيتم إقامة المنتجع الثالث ليضم مفهوم المزارع الريفية، بإطلالات بانورامية أخاذة.

وستتيح هذه المنتجعات فرصة استثنائية لضيوف وزوار العلا للاستمتاع بموسم العلا السياحي على مدار العام؛ بما في ذلك موسم "شتاء طنطورة" الثقافي، والذي أطلقت نسخته الأولى في نهاية عام 2018.

وستقام المشاريع الثلاثة وفقًا للمعايير العالمية للسياحة البيئية؛ بما يتماشى مع التزام الهيئة الملكية لمحافظة العلا بإجراء تطوير يحافظ على بيئة العلا الطبيعية، وهو ما ينص عليه ميثاق الهيئة، وتهدف مجموعة "أمان"، من جانبها، إلى ضمان أن تتمتع منتجعاتها بالهدوء والطبيعة الساحرة، مع توفيرها فرص استكشاف لا تنسى.

05 أغسطس 2019 - 4 ذو الحجة 1440
01:53 PM

فرصة استثنائية للاستمتاع.. تطوير 3 منتجعات فندقية بمواقع ساحرة بالعلا

في اتفاقية وقّعها "بدر بن عبدالله" تدخل "أمان" إلى السوق السعودية لأول مرة

A A A
2
5,448

في إطار جهودها الاستراتيجية لتطوير محافظة العلا إلى وجهة تراثية وثقافية وسياحية عالمية استثنائية؛ أعلنت الهيئة الملكية لمحافظة العلا، عن توقيعها اتفاقية شراكة جديدة مع مجموعة فنادق ومنتجعات "أمان"، العلامة التجارية العالمية الرائدة في مجال الضيافة والسياحة الفاخرة؛ لتطوير ثلاثة منتجعات فندقية في محافظة العلا.

وقّع الاتفاقيةَ الأمير بدر بن عبدالله بن محمد بن فرحان آل سعود، وزير الثقافة محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا، والسيد فلاديسلاف دورونين، رئيس مجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي لمجموعة "أمان"، ومن خلال هذه الاتفاقية ستدخل مجموعة "أمان" للفنادق والمنتجعات الفاخرة السوقَ السعودية ومنطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى.

ووفقًا لبنود الاتفاقية، ستقوم مجموعة "أمان" بتطوير ثلاثة منتجعات فندقية فاخرة بتصاميم معمارية متميزة، بما في ذلك مخيم فندقي فاخر، ومنتجع بالقرب من المواقع التراثية المذهلة في العلا، ومنتجع ثالث على غرار منتجعات المزارع الريفية.

ومن المقرر بدء أعمال التصميم للمنتجعات الثلاثة خلال الأشهر القادمة من العام الحالي 2019، بعد أن تم تحديد الجدول الزمني للتطوير والتشغيل لاستقبال الضيوف في عام 2023.

وقال وزير الثقافة محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا الأمير بدر بن عبدالله بن محمد بن فرحان آل سعود: إن توقيع هذه الاتفاقية يمثل خطوة مهمة في طريقنا نحو تطوير محافظة العلا كوجهة تراثية وسياحية فريدة؛ خاصةً وأنها تأتي مع إحدى العلامات التجارية المرموقة والرائدة عالميًّا للمنتجعات الفاخرة، مثل "أمان"، والتي تتوافق رؤيتها مع رؤية الهيئة الملكية لمحافظة العلا للتطوير مع المحافظة على الخصائص البيئية والطبيعية المتميزة للمكان، والذي يدمج المشهد الطبيعي والتراث الثقافي الغني للعلا؛ بما يعكس التزام الهيئة بتوفير تجارب فريدة للزوار.

وأضاف: "لا شك من أن قرار مجموعة "أمان" لاختيار العلا لتكون محطتها الأولى في منطقة الشرق الأوسط لتطوير أولى منتجعاتها الفاخرة بها؛ لم يأت من فراغ؛ إذ يعكس ما تتميز به العلا من مكونات فريدة عن أي موقع آخر في المنطقة، وفرصها الواعدة لتكون وجهة سياحية عالمية استثنائية للباحثين عن تجارب جديدة، كما أنه يعكس التقدم الذي يتم إحرازه يومًا بعد يوم في تحقيق رؤية العلا على أرض الواقع، وستكون هذه الشراكة بمثابة الخطوة التالية في مسيرة تطوير العلا التي ستمثل تحفة طبيعية وتراثية وثقافية متفردة تدعو العالم لاستكشافها".

كما وقّعت الهيئة الملكية لمحافظة العلا ومجموعة "أمان"، اتفاقية شراكة لتصميم وإدارة وتسويق الوجهات الثلاث، ضِمن مجموعة منتجعات "أمان"، والتي ستوفر تجارب راقية للزوار.

من جانبه، قال فلاديسلاف دورونين، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة "أمان"، معلقًا على الاتفاقية: "تقع العديد من وجهات "أمان" في مناطق تتميز بجمال طبيعي رائع وتاريخ غني، ومع إضافة "العلا" بسحرها الفريد؛ يصل عدد منتجعاتنا الواقعة بالقرب من أو ضمن نطاق مواقع مدرجة ضمن قائمة اليونسكو للتراث العالمي إلى عشرة مواقع؛ مما يجعل من العلا الموقع الأمثل لتطوير وجهتنا الأولى في منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف: "تلتزم أمان بالحفاظ على هذه العجائب الأثرية والتراثية؛ حيث سنعمل على دمج التصاميم المعمارية لمنتجعاتنا مع المشهد الطبيعي الساحر في العلا لتقديم منتجعات تُبرز كنوز العلا الطبيعية. وانطلاقًا من روح أمان الاستكشافية؛ سنواصل مهمتنا التي لا تقتصر على تطوير والحفاظ على المنتجعات ذات التميز المعماري فحسب؛ وإنما أيضًا استكشاف وجهات وتجارب جديدة نقدّمها لضيوفنا".

وتعتبر الشراكة مع مجموعة "أمان" الاتفاقية الدولية الرئيسية الثانية لتطوير العلا؛ حيث تأتي بعد الإعلان في فبراير الماضي عن تصميم المهندس المعماري الشهير جون نوفيل لمنتجع عالي الفخامة في محمية شرعان الطبيعية، والذي سيجسد المعنى الحقيقي لـ"احتضان الطبيعة للفن المعماري."

وتمثّل اتفاقية الشراكة خطوةً مهمة لتنفيذ المخطط الشامل للهيئة الملكية لمحافظة العلا؛ لضمان توفير العلا لأفضل عروض السياحة والضيافة، واستقطابها كبار المشغلين والمطوّرين والمستثمرين في قطاع السياحة والضيافة؛ للانضمام إلى الهيئة في رحلتها لتطوير العلا إلى وجهة نابضة ومزدهرة تفتح أبوابها للزوار من جميع أنحاء العالم.

وستوفر هذه المنتجعات الثلاثة الكثير من الفرص الوظيفية في قطاع الضيافة للمجتمع المحلي في العلا. كما أن هذه المنتجعات ستتيح لأبناء وبنات العلا فرص التدريب على يد نخبة من الخبراء في إحدى أكبر العلامات التجارية للضيافة الفاخرة في العالم.

وتخطط الهيئة الملكية لمحافظة العلا أيضًا لإقامة ورش عمل وندوات توفر المعلومات اللازمة والتدريب؛ لتمكين المجتمع المحلي في العلا من الاستفادة من الفرص الوظيفية الجديدة التي سيخلقها تطوير قطاع الضيافة في المحافظة.

وستقيم "أمان" منتجعها الأول في العلا؛ وفقًا لمفهوم المنتجعات الصحية، الذي سيضم 30 وحدة فندقية فاخرة، وسيتم تطوير هذا المنتجع في وادٍ جبلي هادئ ومنعزل، على مقربة من العديد من المواقع التراثية والثقافية الرئيسية في العلا.

كما تم اختيار موقع يعكس لوحة طبيعية نادرة لجمال الطبيعة الساحر في العلا لإقامة المنتجع الثاني، بما يعزز التزام "أمان" العالمي بتقديم تجارب استثنائية في مواقع مذهلة، وسيتم إقامة المنتجع الثالث ليضم مفهوم المزارع الريفية، بإطلالات بانورامية أخاذة.

وستتيح هذه المنتجعات فرصة استثنائية لضيوف وزوار العلا للاستمتاع بموسم العلا السياحي على مدار العام؛ بما في ذلك موسم "شتاء طنطورة" الثقافي، والذي أطلقت نسخته الأولى في نهاية عام 2018.

وستقام المشاريع الثلاثة وفقًا للمعايير العالمية للسياحة البيئية؛ بما يتماشى مع التزام الهيئة الملكية لمحافظة العلا بإجراء تطوير يحافظ على بيئة العلا الطبيعية، وهو ما ينص عليه ميثاق الهيئة، وتهدف مجموعة "أمان"، من جانبها، إلى ضمان أن تتمتع منتجعاتها بالهدوء والطبيعة الساحرة، مع توفيرها فرص استكشاف لا تنسى.