"إغاثي" الملك يسلم مساعدات طبية لجيبوتي لمكافحة فيروس كورونا

23 جهازًا للتنفس الاصطناعي وتمثل الدفعة الأولى من المعدات

سلّم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس 23 جهازاً للتنفس الاصطناعي وتمثل الدفعة الأولى من المعدات والمستلزمات الطبية المقدمة من حكومة المملكة العربية السعودية لجمهورية جيبوتي الشقيقة، لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

قام بتسليم المساعدات "نيابة عن المركز" القائم بأعمال سفارة المملكة بالإنابة إسحاق العريني، بحضور معالي وزير الصحة الجيبوتي الدكتور أحمد روبله عبدالله.

وأوضح العريني أن مركز الملك سلمان للإغاثة يعتمد في أعماله على ثوابت تنطلق من أهداف سامية ترتكز على تقديم المساعدات للمحتاجين وإغاثة المنكوبين في أي مكان بالعالم، مؤكداً أن هذه المساعدات تأتي في إطار المساعدات الإنسانية المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز للدول الشقيقة والصديقة ودعم الجهود الدولية لمكافحة جائحة كورونا إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين للوقوف إلى جانب الدول المحتاجة في مواجهة فيروس كورونا.

يُذكر أن المملكة قدمت منذ بدء الجائحة العديد من المساعدات والمعدات الطبية والوقائية لمختلف البلدان حول العالم، وذلك لمساندة الجهود الدولية في مكافحة فيروس كورونا والحد من مخاطره.

مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية مركز الملك سلمان للإغاثة فيروس كورونا الجديد
اعلان
"إغاثي" الملك يسلم مساعدات طبية لجيبوتي لمكافحة فيروس كورونا
سبق

سلّم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس 23 جهازاً للتنفس الاصطناعي وتمثل الدفعة الأولى من المعدات والمستلزمات الطبية المقدمة من حكومة المملكة العربية السعودية لجمهورية جيبوتي الشقيقة، لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

قام بتسليم المساعدات "نيابة عن المركز" القائم بأعمال سفارة المملكة بالإنابة إسحاق العريني، بحضور معالي وزير الصحة الجيبوتي الدكتور أحمد روبله عبدالله.

وأوضح العريني أن مركز الملك سلمان للإغاثة يعتمد في أعماله على ثوابت تنطلق من أهداف سامية ترتكز على تقديم المساعدات للمحتاجين وإغاثة المنكوبين في أي مكان بالعالم، مؤكداً أن هذه المساعدات تأتي في إطار المساعدات الإنسانية المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز للدول الشقيقة والصديقة ودعم الجهود الدولية لمكافحة جائحة كورونا إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين للوقوف إلى جانب الدول المحتاجة في مواجهة فيروس كورونا.

يُذكر أن المملكة قدمت منذ بدء الجائحة العديد من المساعدات والمعدات الطبية والوقائية لمختلف البلدان حول العالم، وذلك لمساندة الجهود الدولية في مكافحة فيروس كورونا والحد من مخاطره.

14 يونيو 2021 - 4 ذو القعدة 1442
04:36 PM
اخر تعديل
14 أغسطس 2021 - 6 محرّم 1443
10:52 PM

"إغاثي" الملك يسلم مساعدات طبية لجيبوتي لمكافحة فيروس كورونا

23 جهازًا للتنفس الاصطناعي وتمثل الدفعة الأولى من المعدات

A A A
0
714

سلّم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس 23 جهازاً للتنفس الاصطناعي وتمثل الدفعة الأولى من المعدات والمستلزمات الطبية المقدمة من حكومة المملكة العربية السعودية لجمهورية جيبوتي الشقيقة، لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

قام بتسليم المساعدات "نيابة عن المركز" القائم بأعمال سفارة المملكة بالإنابة إسحاق العريني، بحضور معالي وزير الصحة الجيبوتي الدكتور أحمد روبله عبدالله.

وأوضح العريني أن مركز الملك سلمان للإغاثة يعتمد في أعماله على ثوابت تنطلق من أهداف سامية ترتكز على تقديم المساعدات للمحتاجين وإغاثة المنكوبين في أي مكان بالعالم، مؤكداً أن هذه المساعدات تأتي في إطار المساعدات الإنسانية المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز للدول الشقيقة والصديقة ودعم الجهود الدولية لمكافحة جائحة كورونا إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين للوقوف إلى جانب الدول المحتاجة في مواجهة فيروس كورونا.

يُذكر أن المملكة قدمت منذ بدء الجائحة العديد من المساعدات والمعدات الطبية والوقائية لمختلف البلدان حول العالم، وذلك لمساندة الجهود الدولية في مكافحة فيروس كورونا والحد من مخاطره.