إمام المسجدي النبوي: شكر النعم بالقيام بالفضائل واجتناب الفواحش

أكد أن تذكر النعم وتعظيمها يورث محبة الله تعالى والحياء منه

أوصى إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبد الرحمن الحذيفي، المسلمين بتقوى الله سبحانه بالقيام بالواجبات وهجر المحرمات، قال تعالى: (تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِين)، مشيراً إلى أن الله تعالى خلق هذا الكون ليتم فيهم أمره وتنفذ فيهم مشيئته وليحكم فيهم بحكمه وليدبرهم بتدبيره المحكم.

وقال: الخلق يتحولون من حال إلى حال فهم بين فضله ورحمته وبين عدله وحكمته فما أصاب الخلق من سراء وخير فبمحض فضله تعالى قال جل من قائل ((مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ))، وقال جل في علاه ((مَّا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ))، ((أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً)).

وأوضح أن النعم مبتدؤها من الله تعالى ومنتهاها إليه سبحانه وتعالى، مشيراً إلى أن من رحمة الله بعباده أن أمرهم بشكر النعم لتبقى وتزيد، محذراً من عدم شكر النعم لئلا تزول وتحيد؛ قال تعالى: ((وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ)).

وذكر "الحذيفي" أن شكر النعم بالقيام بالفضائل وعدم ارتكاب الفواحش والمنكرات وتسخير النعم فيما يرضي الله تعالى وتعظيم المنعم جل وعلا؛ قال سبحانه وتعالى: ((وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ))، وقال: ((اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُور)).

ولفت إلى ضرورة التذكير بنعم الله على العبد وحث على التفكر بابتداء هذه النعم والثناء على الله تعالى كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (يا واسع المغفرة، ويا باسط اليدين بالرحمة، يا منتهى كل شكوى، ويا صاحب كل نجوى، يا كريم الصفح، ويا عظيم المن، ويا مبدئ النعم قبل استحقاقها، يا ربنا ويا سيدنا ويا مولانا ويا غاية رغبتنا ، أسألك يا الله أن لا تشوي خلقي بالنار ).

وقال "الحذيفي" إن تذكر النعم وتعظيمها يورث محبة الله تعالى والحياء منه، مضيفًا: الله تعالى يرضى بالقليل من العمل الصالح مع الإخلاص وإصابة السنة؛ عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لن يدخل أحد منكم عمله الجنة قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا إلا أن يتغمدني الله منه بفضل ورحمة).

وأردف: كما أن الخير والنعماء والسراء بقضاء الله وقدره وفضله ورحمته، فكذلك المصائب والشرور والعقوبات بقضاء الله وقدره قال تعالى: ((اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى? كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ))، وفي الحديث عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، قال: وعرشه على الماء).

وتابع: الله تعالى خلق الأسباب كما يخلق بغير سبب فهو يبتلي بالخير ويبتلي بالشر قال تعالى ((وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ)) فيثيب الله الطائعين الشاكرين ويعاقب العصاة الجاحدين.

وقال إمام وخطيب المسجد النبوي: الكون يجري على سنن الله التي أراد وبينها الله في كتابه قال تعالى ((يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ)) وقال: ((يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلَّا مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ)).

وأوضح أن الكون لو كان يمضي كما يريده الناس لما وقع الابتلاء على الأنبياء ولما كان لهم أحسن عاقبة هم وأتباعهم؛ قال تعالى: ((قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ)).

وفي الحديث: (إنَّ العبدَ إذا سبقتْ له من اللهِ منزلةٌ فلم يبلُغْها بعملٍ ؛ ابتلاه اللهُ في جسدِه أوفي مالِه أو في ولدِه ، ثم صبر على ذلك حتى يُبلِّغَه المنزلةَ التي سبقتْ له من اللهِ تعالى).

وأكد أن غنى العبد وسعادته في اضطراره إلى ربه جل وعلا ويقينه بذلك قال تعالى (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ))، موضحا أن خذلان العبد وخسارته في ظنه أنه غني عن ربه وغروره بنفسه وبما آتاه الله قال جل من قائل ((وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى)) وفي الحديث عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ).

خطبة الجمعة المسجد النبوي المدينة المنورة
اعلان
إمام المسجدي النبوي: شكر النعم بالقيام بالفضائل واجتناب الفواحش
سبق

أوصى إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبد الرحمن الحذيفي، المسلمين بتقوى الله سبحانه بالقيام بالواجبات وهجر المحرمات، قال تعالى: (تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِين)، مشيراً إلى أن الله تعالى خلق هذا الكون ليتم فيهم أمره وتنفذ فيهم مشيئته وليحكم فيهم بحكمه وليدبرهم بتدبيره المحكم.

وقال: الخلق يتحولون من حال إلى حال فهم بين فضله ورحمته وبين عدله وحكمته فما أصاب الخلق من سراء وخير فبمحض فضله تعالى قال جل من قائل ((مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ))، وقال جل في علاه ((مَّا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ))، ((أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً)).

وأوضح أن النعم مبتدؤها من الله تعالى ومنتهاها إليه سبحانه وتعالى، مشيراً إلى أن من رحمة الله بعباده أن أمرهم بشكر النعم لتبقى وتزيد، محذراً من عدم شكر النعم لئلا تزول وتحيد؛ قال تعالى: ((وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ)).

وذكر "الحذيفي" أن شكر النعم بالقيام بالفضائل وعدم ارتكاب الفواحش والمنكرات وتسخير النعم فيما يرضي الله تعالى وتعظيم المنعم جل وعلا؛ قال سبحانه وتعالى: ((وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ))، وقال: ((اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُور)).

ولفت إلى ضرورة التذكير بنعم الله على العبد وحث على التفكر بابتداء هذه النعم والثناء على الله تعالى كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (يا واسع المغفرة، ويا باسط اليدين بالرحمة، يا منتهى كل شكوى، ويا صاحب كل نجوى، يا كريم الصفح، ويا عظيم المن، ويا مبدئ النعم قبل استحقاقها، يا ربنا ويا سيدنا ويا مولانا ويا غاية رغبتنا ، أسألك يا الله أن لا تشوي خلقي بالنار ).

وقال "الحذيفي" إن تذكر النعم وتعظيمها يورث محبة الله تعالى والحياء منه، مضيفًا: الله تعالى يرضى بالقليل من العمل الصالح مع الإخلاص وإصابة السنة؛ عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لن يدخل أحد منكم عمله الجنة قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا إلا أن يتغمدني الله منه بفضل ورحمة).

وأردف: كما أن الخير والنعماء والسراء بقضاء الله وقدره وفضله ورحمته، فكذلك المصائب والشرور والعقوبات بقضاء الله وقدره قال تعالى: ((اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى? كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ))، وفي الحديث عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، قال: وعرشه على الماء).

وتابع: الله تعالى خلق الأسباب كما يخلق بغير سبب فهو يبتلي بالخير ويبتلي بالشر قال تعالى ((وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ)) فيثيب الله الطائعين الشاكرين ويعاقب العصاة الجاحدين.

وقال إمام وخطيب المسجد النبوي: الكون يجري على سنن الله التي أراد وبينها الله في كتابه قال تعالى ((يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ)) وقال: ((يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلَّا مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ)).

وأوضح أن الكون لو كان يمضي كما يريده الناس لما وقع الابتلاء على الأنبياء ولما كان لهم أحسن عاقبة هم وأتباعهم؛ قال تعالى: ((قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ)).

وفي الحديث: (إنَّ العبدَ إذا سبقتْ له من اللهِ منزلةٌ فلم يبلُغْها بعملٍ ؛ ابتلاه اللهُ في جسدِه أوفي مالِه أو في ولدِه ، ثم صبر على ذلك حتى يُبلِّغَه المنزلةَ التي سبقتْ له من اللهِ تعالى).

وأكد أن غنى العبد وسعادته في اضطراره إلى ربه جل وعلا ويقينه بذلك قال تعالى (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ))، موضحا أن خذلان العبد وخسارته في ظنه أنه غني عن ربه وغروره بنفسه وبما آتاه الله قال جل من قائل ((وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى)) وفي الحديث عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ).

03 يوليو 2020 - 12 ذو القعدة 1441
04:14 PM

إمام المسجدي النبوي: شكر النعم بالقيام بالفضائل واجتناب الفواحش

أكد أن تذكر النعم وتعظيمها يورث محبة الله تعالى والحياء منه

A A A
2
3,128

أوصى إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي بن عبد الرحمن الحذيفي، المسلمين بتقوى الله سبحانه بالقيام بالواجبات وهجر المحرمات، قال تعالى: (تِلْكَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لَا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الْأَرْضِ وَلَا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِين)، مشيراً إلى أن الله تعالى خلق هذا الكون ليتم فيهم أمره وتنفذ فيهم مشيئته وليحكم فيهم بحكمه وليدبرهم بتدبيره المحكم.

وقال: الخلق يتحولون من حال إلى حال فهم بين فضله ورحمته وبين عدله وحكمته فما أصاب الخلق من سراء وخير فبمحض فضله تعالى قال جل من قائل ((مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ))، وقال جل في علاه ((مَّا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِن بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ))، ((أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً)).

وأوضح أن النعم مبتدؤها من الله تعالى ومنتهاها إليه سبحانه وتعالى، مشيراً إلى أن من رحمة الله بعباده أن أمرهم بشكر النعم لتبقى وتزيد، محذراً من عدم شكر النعم لئلا تزول وتحيد؛ قال تعالى: ((وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ)).

وذكر "الحذيفي" أن شكر النعم بالقيام بالفضائل وعدم ارتكاب الفواحش والمنكرات وتسخير النعم فيما يرضي الله تعالى وتعظيم المنعم جل وعلا؛ قال سبحانه وتعالى: ((وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ))، وقال: ((اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُور)).

ولفت إلى ضرورة التذكير بنعم الله على العبد وحث على التفكر بابتداء هذه النعم والثناء على الله تعالى كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (يا واسع المغفرة، ويا باسط اليدين بالرحمة، يا منتهى كل شكوى، ويا صاحب كل نجوى، يا كريم الصفح، ويا عظيم المن، ويا مبدئ النعم قبل استحقاقها، يا ربنا ويا سيدنا ويا مولانا ويا غاية رغبتنا ، أسألك يا الله أن لا تشوي خلقي بالنار ).

وقال "الحذيفي" إن تذكر النعم وتعظيمها يورث محبة الله تعالى والحياء منه، مضيفًا: الله تعالى يرضى بالقليل من العمل الصالح مع الإخلاص وإصابة السنة؛ عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لن يدخل أحد منكم عمله الجنة قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا إلا أن يتغمدني الله منه بفضل ورحمة).

وأردف: كما أن الخير والنعماء والسراء بقضاء الله وقدره وفضله ورحمته، فكذلك المصائب والشرور والعقوبات بقضاء الله وقدره قال تعالى: ((اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى? كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ))، وفي الحديث عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، قال: وعرشه على الماء).

وتابع: الله تعالى خلق الأسباب كما يخلق بغير سبب فهو يبتلي بالخير ويبتلي بالشر قال تعالى ((وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ)) فيثيب الله الطائعين الشاكرين ويعاقب العصاة الجاحدين.

وقال إمام وخطيب المسجد النبوي: الكون يجري على سنن الله التي أراد وبينها الله في كتابه قال تعالى ((يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُم بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ)) وقال: ((يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مَا مِن شَفِيعٍ إِلَّا مِن بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ)).

وأوضح أن الكون لو كان يمضي كما يريده الناس لما وقع الابتلاء على الأنبياء ولما كان لهم أحسن عاقبة هم وأتباعهم؛ قال تعالى: ((قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ)).

وفي الحديث: (إنَّ العبدَ إذا سبقتْ له من اللهِ منزلةٌ فلم يبلُغْها بعملٍ ؛ ابتلاه اللهُ في جسدِه أوفي مالِه أو في ولدِه ، ثم صبر على ذلك حتى يُبلِّغَه المنزلةَ التي سبقتْ له من اللهِ تعالى).

وأكد أن غنى العبد وسعادته في اضطراره إلى ربه جل وعلا ويقينه بذلك قال تعالى (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ))، موضحا أن خذلان العبد وخسارته في ظنه أنه غني عن ربه وغروره بنفسه وبما آتاه الله قال جل من قائل ((وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى)) وفي الحديث عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ).