"الضنك" تهدّد "سدرة أضم" .. 3 حالات وأصحاب المناحل السبب!

سكان القرية شاكين من عدم تجاوب "البلدية": فِرق الرش لا تقوم بمهامها

أرجع سكان قرية السدرة التابعة لمركز ربوع العين بمحافظة أضم، انتشار البعوض والحشرات في قريتهم، إلى امتناع الجهات المختصّة عن القيام بعملية الرش ومكافحة البعوض بسبب مناحل العسل المنتشرة في أرجاء عدة من القرية.

وأشار الأهالي، في شكوى تلقتها "سبق"، إلى أنهم ناشدوا بلدية المحافظة خلال الأشهر الماضية في سبيل توجيه فِرق الرش ومكافحة البعوض والحشرات المنتشرة في المنازل ولكن دون جدوى، لافتين إلى أن امتناع فِرق الرش عن القيام بمهامها على مدى الأشهر الماضية تجاه البعوض والحشرات كافة يعود بسبب مناحل العسل، التي أبدى أصحابها عدم رغبتهم في الرش لتأثير المبيدات في مناحلهم وهو ما أعاق عملية الرش- على حد قولهم.

وأكّد الأهالي أن القرية سجّلت ثلاث حالات منها حالتا اشتباه في حمّى الضنك والأخرى مؤكّدة لشاب يرقد حالياً في مستشفى شرق جدة بعد أن تمّ تحويله من مستشفى أضم العام، ولا يزال يتلقى العلاج، بينما إحدى الحالات ترقد في مستشفى الملك فيصل بمكة المكرّمة؛ حيث فُوجئ المريض بأعراضٍ لازمته السرير الأبيض منذ أسبوع بعد أن قضى إجازته في قرية السدرة؛ مسقط رأسه.

من جانبه، أكّد مصدر طبي في المحافظة استقبال مستشفى أضم حالة تعاني أعراض حمّى الضنك تمّ تحويلها إلى جدة، ولا تزال تتلقى العلاج، حيث تعاني ارتفاعاً شديداً في درجة الحرارة وتقيؤاً مصحوباً بنزيفٍ دموي، فيما حرصت "الشؤون الصحية" بجدة على أخذ معلوماتٍ عن المريض ومقر أسرته للتأكيد على عمليات الرش ومكافحة المرض قبل انتشاره.

اعلان
"الضنك" تهدّد "سدرة أضم" .. 3 حالات وأصحاب المناحل السبب!
سبق

أرجع سكان قرية السدرة التابعة لمركز ربوع العين بمحافظة أضم، انتشار البعوض والحشرات في قريتهم، إلى امتناع الجهات المختصّة عن القيام بعملية الرش ومكافحة البعوض بسبب مناحل العسل المنتشرة في أرجاء عدة من القرية.

وأشار الأهالي، في شكوى تلقتها "سبق"، إلى أنهم ناشدوا بلدية المحافظة خلال الأشهر الماضية في سبيل توجيه فِرق الرش ومكافحة البعوض والحشرات المنتشرة في المنازل ولكن دون جدوى، لافتين إلى أن امتناع فِرق الرش عن القيام بمهامها على مدى الأشهر الماضية تجاه البعوض والحشرات كافة يعود بسبب مناحل العسل، التي أبدى أصحابها عدم رغبتهم في الرش لتأثير المبيدات في مناحلهم وهو ما أعاق عملية الرش- على حد قولهم.

وأكّد الأهالي أن القرية سجّلت ثلاث حالات منها حالتا اشتباه في حمّى الضنك والأخرى مؤكّدة لشاب يرقد حالياً في مستشفى شرق جدة بعد أن تمّ تحويله من مستشفى أضم العام، ولا يزال يتلقى العلاج، بينما إحدى الحالات ترقد في مستشفى الملك فيصل بمكة المكرّمة؛ حيث فُوجئ المريض بأعراضٍ لازمته السرير الأبيض منذ أسبوع بعد أن قضى إجازته في قرية السدرة؛ مسقط رأسه.

من جانبه، أكّد مصدر طبي في المحافظة استقبال مستشفى أضم حالة تعاني أعراض حمّى الضنك تمّ تحويلها إلى جدة، ولا تزال تتلقى العلاج، حيث تعاني ارتفاعاً شديداً في درجة الحرارة وتقيؤاً مصحوباً بنزيفٍ دموي، فيما حرصت "الشؤون الصحية" بجدة على أخذ معلوماتٍ عن المريض ومقر أسرته للتأكيد على عمليات الرش ومكافحة المرض قبل انتشاره.

12 يناير 2019 - 6 جمادى الأول 1440
12:51 PM

"الضنك" تهدّد "سدرة أضم" .. 3 حالات وأصحاب المناحل السبب!

سكان القرية شاكين من عدم تجاوب "البلدية": فِرق الرش لا تقوم بمهامها

A A A
18
10,372

أرجع سكان قرية السدرة التابعة لمركز ربوع العين بمحافظة أضم، انتشار البعوض والحشرات في قريتهم، إلى امتناع الجهات المختصّة عن القيام بعملية الرش ومكافحة البعوض بسبب مناحل العسل المنتشرة في أرجاء عدة من القرية.

وأشار الأهالي، في شكوى تلقتها "سبق"، إلى أنهم ناشدوا بلدية المحافظة خلال الأشهر الماضية في سبيل توجيه فِرق الرش ومكافحة البعوض والحشرات المنتشرة في المنازل ولكن دون جدوى، لافتين إلى أن امتناع فِرق الرش عن القيام بمهامها على مدى الأشهر الماضية تجاه البعوض والحشرات كافة يعود بسبب مناحل العسل، التي أبدى أصحابها عدم رغبتهم في الرش لتأثير المبيدات في مناحلهم وهو ما أعاق عملية الرش- على حد قولهم.

وأكّد الأهالي أن القرية سجّلت ثلاث حالات منها حالتا اشتباه في حمّى الضنك والأخرى مؤكّدة لشاب يرقد حالياً في مستشفى شرق جدة بعد أن تمّ تحويله من مستشفى أضم العام، ولا يزال يتلقى العلاج، بينما إحدى الحالات ترقد في مستشفى الملك فيصل بمكة المكرّمة؛ حيث فُوجئ المريض بأعراضٍ لازمته السرير الأبيض منذ أسبوع بعد أن قضى إجازته في قرية السدرة؛ مسقط رأسه.

من جانبه، أكّد مصدر طبي في المحافظة استقبال مستشفى أضم حالة تعاني أعراض حمّى الضنك تمّ تحويلها إلى جدة، ولا تزال تتلقى العلاج، حيث تعاني ارتفاعاً شديداً في درجة الحرارة وتقيؤاً مصحوباً بنزيفٍ دموي، فيما حرصت "الشؤون الصحية" بجدة على أخذ معلوماتٍ عن المريض ومقر أسرته للتأكيد على عمليات الرش ومكافحة المرض قبل انتشاره.