غزو الجراد الثاني سيضرب شرق إفريقيا.. قريبًا

يشكل تهديدًا خطيرًا لموسم الزراعة والأمن الغذائي

حذّر خبراء في البيئة، من أن غزوًا آخر للجراد الصحراوي من المحتمل أن يضرب شرق إفريقيا في غضون بضعة أسابيع.

وقالت الهيئة الحكومية الدولية المعنيّة بالتنمية في شرق إفريقيا (إيجاد)، من مقرها في جيبوتي: إن الحشرات الطائرة تقوم في الوقت الحالي بوضع البيض على طول طريق هجرتها عبر العديد من دول شرق إفريقيا؛ حيث من المحتمل أن تفقس الشهر المقبل، وتشكّل تهديدًا خطيرًا لموسم الزراعة المقبل والأمن الغذائي.

وذكر الخبراء أن هذا التحذير يأتي بعد أن غزت أسراب من ملايين الجراد الصحراوي شرق إفريقيا في الأسابيع الأخيرة؛ مما أدى إلى تدمير المحاصيل والمراعي في منطقة يفتقر فيها الكثيرون بالفعل إلى الغذاء بسبب الجفاف والصراعات.

الجراد الصحراوي شرق إفريقيا جيبوتي
اعلان
غزو الجراد الثاني سيضرب شرق إفريقيا.. قريبًا
سبق

حذّر خبراء في البيئة، من أن غزوًا آخر للجراد الصحراوي من المحتمل أن يضرب شرق إفريقيا في غضون بضعة أسابيع.

وقالت الهيئة الحكومية الدولية المعنيّة بالتنمية في شرق إفريقيا (إيجاد)، من مقرها في جيبوتي: إن الحشرات الطائرة تقوم في الوقت الحالي بوضع البيض على طول طريق هجرتها عبر العديد من دول شرق إفريقيا؛ حيث من المحتمل أن تفقس الشهر المقبل، وتشكّل تهديدًا خطيرًا لموسم الزراعة المقبل والأمن الغذائي.

وذكر الخبراء أن هذا التحذير يأتي بعد أن غزت أسراب من ملايين الجراد الصحراوي شرق إفريقيا في الأسابيع الأخيرة؛ مما أدى إلى تدمير المحاصيل والمراعي في منطقة يفتقر فيها الكثيرون بالفعل إلى الغذاء بسبب الجفاف والصراعات.

20 فبراير 2020 - 26 جمادى الآخر 1441
08:42 AM

غزو الجراد الثاني سيضرب شرق إفريقيا.. قريبًا

يشكل تهديدًا خطيرًا لموسم الزراعة والأمن الغذائي

A A A
1
1,095

حذّر خبراء في البيئة، من أن غزوًا آخر للجراد الصحراوي من المحتمل أن يضرب شرق إفريقيا في غضون بضعة أسابيع.

وقالت الهيئة الحكومية الدولية المعنيّة بالتنمية في شرق إفريقيا (إيجاد)، من مقرها في جيبوتي: إن الحشرات الطائرة تقوم في الوقت الحالي بوضع البيض على طول طريق هجرتها عبر العديد من دول شرق إفريقيا؛ حيث من المحتمل أن تفقس الشهر المقبل، وتشكّل تهديدًا خطيرًا لموسم الزراعة المقبل والأمن الغذائي.

وذكر الخبراء أن هذا التحذير يأتي بعد أن غزت أسراب من ملايين الجراد الصحراوي شرق إفريقيا في الأسابيع الأخيرة؛ مما أدى إلى تدمير المحاصيل والمراعي في منطقة يفتقر فيها الكثيرون بالفعل إلى الغذاء بسبب الجفاف والصراعات.