مواطنة: إهمال مستشفى بالباحة يتسبب في تعفن جروح والدتي.. والصحة تحقق

قالت لـ"سبق": دخلت العناية وخرجت بجروح غائرة بمنطقة الظهر فتقدمنا بشكوى

ناشدت مواطنة أمير الباحة ووزير الصحة إنقاذ والدتها الثمانينية من مضاعفات الجروح الغائرة التي أصابتها أثناء وجودها بالعناية الخاصة في مستشفى الملك فهد بنقلها إلى مستشفى متخصص والتحقيق في الإهمال الذي تسبب لها في جروح لم تبرأ منذ عدة أشهر، بل إنها تزداد سوءاً والتي يقابلها عدم اهتمام من الفريق المباشر للحالة.

وقالت لـ"سبق" حنان الغامدي: حضرت والدتي لمستشفى الملك فهد محولة في إسعاف مستشفى العقيق بتاريخ 16/6/2019 وكانت تعاني من غياب بالوعي وجلطات بالدماغ وضعف بعضلة القلب وارتفاع بالسكري، فتم إدخالها العناية الخاصة قسم العزل الطبي لاشتباه وجود "كورونا" .

وأضافت: وعند التأكد من عدم وجوده وأثناء بقائها بالعناية الخاصة تدهورت حالتها، حيث يمنع وجود المرافقة في العناية، وعند خروجها من العناية بعد قرابة شهرين خرجت بجروح غائرة بمنطقة الظهر، فقمت بتقديم شكوى على 937 وإدارة المستشفى برقم2401261 في 21/8/2019 ولكن لم أجد تجاوباً مع الرد على الشكوى أن الفريق الطبي قائم بواجبه على أكمل وجه مع حفظها، وهذا الكلام غير مقبول أن تصاب بجروح ويصل إلى مرحلة متقدمة داخل أنسجة الظهر وهي بعناية خاصة.

وتابعت: "دليل الإهمال أنه إلى الآن لم يتم التعامل معه سوى التغيير عليه بمحلول "البيتادين" فقط، وهو لايزال يتآكل ويتمدد، وفي كل مرة أواجه الطبيب لا أجد إجابة عدا أحدهم - تحتفظ "سبق" بمنصبه الطبي - أفاد أنه سيبقى على هذه الحالة وربما لسنوات والحل هو التنظيف فقط، وهذا لا يعقل، وخصوصًا أنه ينبعث من الجروح رائحة تعفن، وآخر لقاء بأحد الأطباء عرض إحالتها لمستشفى النقاهة وهي بهذه الحالة.

وناشدت الغامدي أمير الباحة ووزير الصحة بمعاقبة المهمل. فوالدتي في عمر 83 وتحتاج رعاية كبيرة والتوجيه بنقلها لمستشفى نجد فيه الرعاية المناسبة.

" سبق" إذ تحتفظ بعنوان التواصل والتقارير الطبية عرضت الشكوى على متحدث صحة الباحة ماجد الشطي الذي قال: "تم تكوين لجنة منذ وقت الشكوى ولازالت النتائج لم تظهر بعد".

مستشفى الملك فهد الباحة أمير الباحة وزير الصحة
اعلان
مواطنة: إهمال مستشفى بالباحة يتسبب في تعفن جروح والدتي.. والصحة تحقق
سبق

ناشدت مواطنة أمير الباحة ووزير الصحة إنقاذ والدتها الثمانينية من مضاعفات الجروح الغائرة التي أصابتها أثناء وجودها بالعناية الخاصة في مستشفى الملك فهد بنقلها إلى مستشفى متخصص والتحقيق في الإهمال الذي تسبب لها في جروح لم تبرأ منذ عدة أشهر، بل إنها تزداد سوءاً والتي يقابلها عدم اهتمام من الفريق المباشر للحالة.

وقالت لـ"سبق" حنان الغامدي: حضرت والدتي لمستشفى الملك فهد محولة في إسعاف مستشفى العقيق بتاريخ 16/6/2019 وكانت تعاني من غياب بالوعي وجلطات بالدماغ وضعف بعضلة القلب وارتفاع بالسكري، فتم إدخالها العناية الخاصة قسم العزل الطبي لاشتباه وجود "كورونا" .

وأضافت: وعند التأكد من عدم وجوده وأثناء بقائها بالعناية الخاصة تدهورت حالتها، حيث يمنع وجود المرافقة في العناية، وعند خروجها من العناية بعد قرابة شهرين خرجت بجروح غائرة بمنطقة الظهر، فقمت بتقديم شكوى على 937 وإدارة المستشفى برقم2401261 في 21/8/2019 ولكن لم أجد تجاوباً مع الرد على الشكوى أن الفريق الطبي قائم بواجبه على أكمل وجه مع حفظها، وهذا الكلام غير مقبول أن تصاب بجروح ويصل إلى مرحلة متقدمة داخل أنسجة الظهر وهي بعناية خاصة.

وتابعت: "دليل الإهمال أنه إلى الآن لم يتم التعامل معه سوى التغيير عليه بمحلول "البيتادين" فقط، وهو لايزال يتآكل ويتمدد، وفي كل مرة أواجه الطبيب لا أجد إجابة عدا أحدهم - تحتفظ "سبق" بمنصبه الطبي - أفاد أنه سيبقى على هذه الحالة وربما لسنوات والحل هو التنظيف فقط، وهذا لا يعقل، وخصوصًا أنه ينبعث من الجروح رائحة تعفن، وآخر لقاء بأحد الأطباء عرض إحالتها لمستشفى النقاهة وهي بهذه الحالة.

وناشدت الغامدي أمير الباحة ووزير الصحة بمعاقبة المهمل. فوالدتي في عمر 83 وتحتاج رعاية كبيرة والتوجيه بنقلها لمستشفى نجد فيه الرعاية المناسبة.

" سبق" إذ تحتفظ بعنوان التواصل والتقارير الطبية عرضت الشكوى على متحدث صحة الباحة ماجد الشطي الذي قال: "تم تكوين لجنة منذ وقت الشكوى ولازالت النتائج لم تظهر بعد".

28 أكتوبر 2019 - 29 صفر 1441
06:38 PM
اخر تعديل
09 ديسمبر 2019 - 12 ربيع الآخر 1441
07:19 PM

مواطنة: إهمال مستشفى بالباحة يتسبب في تعفن جروح والدتي.. والصحة تحقق

قالت لـ"سبق": دخلت العناية وخرجت بجروح غائرة بمنطقة الظهر فتقدمنا بشكوى

A A A
47
58,433

ناشدت مواطنة أمير الباحة ووزير الصحة إنقاذ والدتها الثمانينية من مضاعفات الجروح الغائرة التي أصابتها أثناء وجودها بالعناية الخاصة في مستشفى الملك فهد بنقلها إلى مستشفى متخصص والتحقيق في الإهمال الذي تسبب لها في جروح لم تبرأ منذ عدة أشهر، بل إنها تزداد سوءاً والتي يقابلها عدم اهتمام من الفريق المباشر للحالة.

وقالت لـ"سبق" حنان الغامدي: حضرت والدتي لمستشفى الملك فهد محولة في إسعاف مستشفى العقيق بتاريخ 16/6/2019 وكانت تعاني من غياب بالوعي وجلطات بالدماغ وضعف بعضلة القلب وارتفاع بالسكري، فتم إدخالها العناية الخاصة قسم العزل الطبي لاشتباه وجود "كورونا" .

وأضافت: وعند التأكد من عدم وجوده وأثناء بقائها بالعناية الخاصة تدهورت حالتها، حيث يمنع وجود المرافقة في العناية، وعند خروجها من العناية بعد قرابة شهرين خرجت بجروح غائرة بمنطقة الظهر، فقمت بتقديم شكوى على 937 وإدارة المستشفى برقم2401261 في 21/8/2019 ولكن لم أجد تجاوباً مع الرد على الشكوى أن الفريق الطبي قائم بواجبه على أكمل وجه مع حفظها، وهذا الكلام غير مقبول أن تصاب بجروح ويصل إلى مرحلة متقدمة داخل أنسجة الظهر وهي بعناية خاصة.

وتابعت: "دليل الإهمال أنه إلى الآن لم يتم التعامل معه سوى التغيير عليه بمحلول "البيتادين" فقط، وهو لايزال يتآكل ويتمدد، وفي كل مرة أواجه الطبيب لا أجد إجابة عدا أحدهم - تحتفظ "سبق" بمنصبه الطبي - أفاد أنه سيبقى على هذه الحالة وربما لسنوات والحل هو التنظيف فقط، وهذا لا يعقل، وخصوصًا أنه ينبعث من الجروح رائحة تعفن، وآخر لقاء بأحد الأطباء عرض إحالتها لمستشفى النقاهة وهي بهذه الحالة.

وناشدت الغامدي أمير الباحة ووزير الصحة بمعاقبة المهمل. فوالدتي في عمر 83 وتحتاج رعاية كبيرة والتوجيه بنقلها لمستشفى نجد فيه الرعاية المناسبة.

" سبق" إذ تحتفظ بعنوان التواصل والتقارير الطبية عرضت الشكوى على متحدث صحة الباحة ماجد الشطي الذي قال: "تم تكوين لجنة منذ وقت الشكوى ولازالت النتائج لم تظهر بعد".