على طريق "الحريق" بشقراء حدث ولا حرج.. إبل سائبة وحوادث قاتلة!

ترعى على الطرقات وتتجول بين الأحياء.. وأحدث الوقائع نجاة مواطن

نجا مواطن بعد اصطدام مركبته بجمل سائب في طريق الحريق شمال محافظة شقراء؛ هذا المشهد الذي يتكرر كثيراً على هذا الطريق؛ إذ تسبب في وفاة مواطنين في حادثين منفصلين بسبب إهمال الإبل ورعيها في أشجار الطريق وداخل الأحياء.

وتفصيلاً: منذ سنوات والإبل السائبة تتجوّل في طرق وشوارع مركز الحريق شمال شرق شقراء، وتهدد حياة سالكي الطريق الذي يمر بين البلدة القديمة والمخطط الجديد، رغم تكرر المناشدة بوضع حل لها وإزالة خطرها.

هذه الإبل السائبة - التي أخذت تتجول في أحياء المركز وشوارعه مهددة سالكي الطرق، مدمرة للأشجار والنباتات داخل الشوارع والأحياء - تسببت في وفاة احد أعيان مركز الحريق ، ومواطن آخر من مركز القصب في حادثين سابقين.

وقبل ٣ ايام قام أحد المواطنين بشقراء بإيصال أسرته إلى أهلهم في سدير عبر طريق الحريق الذي يربط شقراء ومراكزها بسدير ومراكزها، وأثناء عودته من سدير اصطدم في جمل بالقرب من مركز الحريق؛ إذ نجا من الموت بعدما اعترضته ٤ جمال في الطريق واصطدمت مركبته في أحد تلك الجمال.

المؤسف أن تلك الإبل السائبة تعود بعد يومين من الحادث لترعى أشجار الطريق، وتتجول بين البلدة القديمة والمخطط الجديد الآهل بالسكان، دون حسيب او رقيب.

المواطنون في المركز أكدوا استمرار معاناتهم من الإبل السائبة التي تشكل خطراً على أرواحهم، وتتلف الأشجار التي زرعتها البلدية داخل الأحياء وعلى الطريق.

وقال المواطن عبدالله الطويل: "منذ سنوات ونحن نعاني من الإبل السائبة وتواصلنا مع عدة جهات لإزالة خطرها وعلاج وضعها، إلا أن تلك الجهات لم تجد حلاً لتلك المشكلة لتستمر معاناتها دون علاج، وتبقى الإبل ترتع في أشجار الشوارع دون حسيب أو رقيب".

"سبق" وثقت رعي تلك الإبل في أشجار طريق مركز الحريق الذي يربط شقراء ومراكزها بسدير ومراكزها، ويفصل البلدة القديمة في الحريق عن المخطط الجديد الآهل بالسكان.

كما وثقت الحوادث السابقة التي وقعت على الطريق بسبب الإبل السائبة وتسببت في عدد من الوفيات وأتلفت المركبات.

محافظة شقراء جمل سائب
اعلان
على طريق "الحريق" بشقراء حدث ولا حرج.. إبل سائبة وحوادث قاتلة!
سبق

نجا مواطن بعد اصطدام مركبته بجمل سائب في طريق الحريق شمال محافظة شقراء؛ هذا المشهد الذي يتكرر كثيراً على هذا الطريق؛ إذ تسبب في وفاة مواطنين في حادثين منفصلين بسبب إهمال الإبل ورعيها في أشجار الطريق وداخل الأحياء.

وتفصيلاً: منذ سنوات والإبل السائبة تتجوّل في طرق وشوارع مركز الحريق شمال شرق شقراء، وتهدد حياة سالكي الطريق الذي يمر بين البلدة القديمة والمخطط الجديد، رغم تكرر المناشدة بوضع حل لها وإزالة خطرها.

هذه الإبل السائبة - التي أخذت تتجول في أحياء المركز وشوارعه مهددة سالكي الطرق، مدمرة للأشجار والنباتات داخل الشوارع والأحياء - تسببت في وفاة احد أعيان مركز الحريق ، ومواطن آخر من مركز القصب في حادثين سابقين.

وقبل ٣ ايام قام أحد المواطنين بشقراء بإيصال أسرته إلى أهلهم في سدير عبر طريق الحريق الذي يربط شقراء ومراكزها بسدير ومراكزها، وأثناء عودته من سدير اصطدم في جمل بالقرب من مركز الحريق؛ إذ نجا من الموت بعدما اعترضته ٤ جمال في الطريق واصطدمت مركبته في أحد تلك الجمال.

المؤسف أن تلك الإبل السائبة تعود بعد يومين من الحادث لترعى أشجار الطريق، وتتجول بين البلدة القديمة والمخطط الجديد الآهل بالسكان، دون حسيب او رقيب.

المواطنون في المركز أكدوا استمرار معاناتهم من الإبل السائبة التي تشكل خطراً على أرواحهم، وتتلف الأشجار التي زرعتها البلدية داخل الأحياء وعلى الطريق.

وقال المواطن عبدالله الطويل: "منذ سنوات ونحن نعاني من الإبل السائبة وتواصلنا مع عدة جهات لإزالة خطرها وعلاج وضعها، إلا أن تلك الجهات لم تجد حلاً لتلك المشكلة لتستمر معاناتها دون علاج، وتبقى الإبل ترتع في أشجار الشوارع دون حسيب أو رقيب".

"سبق" وثقت رعي تلك الإبل في أشجار طريق مركز الحريق الذي يربط شقراء ومراكزها بسدير ومراكزها، ويفصل البلدة القديمة في الحريق عن المخطط الجديد الآهل بالسكان.

كما وثقت الحوادث السابقة التي وقعت على الطريق بسبب الإبل السائبة وتسببت في عدد من الوفيات وأتلفت المركبات.

12 سبتمبر 2020 - 24 محرّم 1442
12:38 PM

على طريق "الحريق" بشقراء حدث ولا حرج.. إبل سائبة وحوادث قاتلة!

ترعى على الطرقات وتتجول بين الأحياء.. وأحدث الوقائع نجاة مواطن

A A A
5
10,158

نجا مواطن بعد اصطدام مركبته بجمل سائب في طريق الحريق شمال محافظة شقراء؛ هذا المشهد الذي يتكرر كثيراً على هذا الطريق؛ إذ تسبب في وفاة مواطنين في حادثين منفصلين بسبب إهمال الإبل ورعيها في أشجار الطريق وداخل الأحياء.

وتفصيلاً: منذ سنوات والإبل السائبة تتجوّل في طرق وشوارع مركز الحريق شمال شرق شقراء، وتهدد حياة سالكي الطريق الذي يمر بين البلدة القديمة والمخطط الجديد، رغم تكرر المناشدة بوضع حل لها وإزالة خطرها.

هذه الإبل السائبة - التي أخذت تتجول في أحياء المركز وشوارعه مهددة سالكي الطرق، مدمرة للأشجار والنباتات داخل الشوارع والأحياء - تسببت في وفاة احد أعيان مركز الحريق ، ومواطن آخر من مركز القصب في حادثين سابقين.

وقبل ٣ ايام قام أحد المواطنين بشقراء بإيصال أسرته إلى أهلهم في سدير عبر طريق الحريق الذي يربط شقراء ومراكزها بسدير ومراكزها، وأثناء عودته من سدير اصطدم في جمل بالقرب من مركز الحريق؛ إذ نجا من الموت بعدما اعترضته ٤ جمال في الطريق واصطدمت مركبته في أحد تلك الجمال.

المؤسف أن تلك الإبل السائبة تعود بعد يومين من الحادث لترعى أشجار الطريق، وتتجول بين البلدة القديمة والمخطط الجديد الآهل بالسكان، دون حسيب او رقيب.

المواطنون في المركز أكدوا استمرار معاناتهم من الإبل السائبة التي تشكل خطراً على أرواحهم، وتتلف الأشجار التي زرعتها البلدية داخل الأحياء وعلى الطريق.

وقال المواطن عبدالله الطويل: "منذ سنوات ونحن نعاني من الإبل السائبة وتواصلنا مع عدة جهات لإزالة خطرها وعلاج وضعها، إلا أن تلك الجهات لم تجد حلاً لتلك المشكلة لتستمر معاناتها دون علاج، وتبقى الإبل ترتع في أشجار الشوارع دون حسيب أو رقيب".

"سبق" وثقت رعي تلك الإبل في أشجار طريق مركز الحريق الذي يربط شقراء ومراكزها بسدير ومراكزها، ويفصل البلدة القديمة في الحريق عن المخطط الجديد الآهل بالسكان.

كما وثقت الحوادث السابقة التي وقعت على الطريق بسبب الإبل السائبة وتسببت في عدد من الوفيات وأتلفت المركبات.