أمير القصيم يدشن انطلاق جائزة "شقائق الرجال"

أكد أن الجائزة تسهم في تعزيز قدرات المرأة

دشن أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، في مكتبه بديوان الإمارة بمدينة بريدة، الثلاثاء، جائزة شقائق الرجال؛ لتعزيز تمكين المرأة بتحفيز وتشجيع قدراتها وتنميتها.

جاء ذلك، بحضور وكيل إمارة المنطقة الدكتور عبدالرحمن الوزان، ومدير إدارة تقنية المعلومات المهندس يوسف الحربي، ومستشارتي الإمارة الدكتورة فاطمة الفريحي، ولولوة الخميري، وأعضاء أمانة الجائزة.

واستمع أمير القصيم من مستشارتي إمارة المنطقة الدكتورة فاطمة الفريحي ولولوة الخميري، عن تفاصيل الجائزة التي أطلقت واطلع عليها أكثر من 1592 سيدة، وتقدم لها 409 مرشحات واعتماد 108 منهن، من خلال مساراتها الأربعة والمشتملة على حفظ القرآن والإبداع والابتكار والتفوق العلمي وكفاءة الأداء.

وتتضمن الجائزة تسعة ضوابط مرتبطة بالترشح، تهدف إلى تشجيع المرأة بالمنطقة في الإقبال على التميز والإبداع المتواصل والتطوع والإسهام الفعال بقدراتها، ودعم الأفكار الرائدة لسيدات المنطقة والمبادرات المقدمة لتطوير سلوك أبناء المجتمع، بالإضافة إلى تعزيز المشاريع الخدمية للسيدات، وتشجيع المتفوقات وتحفيزهن وبث روح التنافس العلمي بين فتيات المنطقة.

وتسعى الجائزة إلى تحفيز قياديات المنطقة والتي يصل عددهن إلى أكثر من 350 قيادية من خلال رفع مستوى الانتماء الوظيفي.

كما تسهم الجائزة في تقدير الكفاءات الوظيفية في مختلف القطاعات ودعم الأداء الفعال للمرأة بالمنطقة.

وعبر أمير منطقة القصيم، عن فخره واعتزازه بما تمتلكه المنطقة من عقول نسائية عالية الهمة والأداء ومفعمة بالتميز والتفاؤل لبناء ونهضة الوطن.

ونوه بما تحظى به المرأة من دور ريادي بارز في هذه البلاد المباركة، يؤكد مدى اهتمام حكومتنا الرشيدة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- من خلال تعزيز وتمكين دورها في كل القطاعات الحكومية والخاصة وتشجيعها وتحفيزها في مختلف المجالات.

وقال إن الجائزة ستسهم ومن خلال دورها إلى تعزيز قدرات شقائق الرجال وتنمية الإنجازات والحراك الإيجابي الذي تقوم به المرأة بالمنطقة، عبر التطوير والإحساس بالمسؤولية في جميع الجوانب والأعمال، مشيداً بالجهود المبذولة من فريق العمل على أن يتم تسهيل جميع المتطلبات لهذه المبادرة الفريدة، سائلاً المولى -عز وجل- أن يوفق الجميع لكل خير.

أمير القصيم جائزة شقائق الرجال
اعلان
أمير القصيم يدشن انطلاق جائزة "شقائق الرجال"
سبق

دشن أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، في مكتبه بديوان الإمارة بمدينة بريدة، الثلاثاء، جائزة شقائق الرجال؛ لتعزيز تمكين المرأة بتحفيز وتشجيع قدراتها وتنميتها.

جاء ذلك، بحضور وكيل إمارة المنطقة الدكتور عبدالرحمن الوزان، ومدير إدارة تقنية المعلومات المهندس يوسف الحربي، ومستشارتي الإمارة الدكتورة فاطمة الفريحي، ولولوة الخميري، وأعضاء أمانة الجائزة.

واستمع أمير القصيم من مستشارتي إمارة المنطقة الدكتورة فاطمة الفريحي ولولوة الخميري، عن تفاصيل الجائزة التي أطلقت واطلع عليها أكثر من 1592 سيدة، وتقدم لها 409 مرشحات واعتماد 108 منهن، من خلال مساراتها الأربعة والمشتملة على حفظ القرآن والإبداع والابتكار والتفوق العلمي وكفاءة الأداء.

وتتضمن الجائزة تسعة ضوابط مرتبطة بالترشح، تهدف إلى تشجيع المرأة بالمنطقة في الإقبال على التميز والإبداع المتواصل والتطوع والإسهام الفعال بقدراتها، ودعم الأفكار الرائدة لسيدات المنطقة والمبادرات المقدمة لتطوير سلوك أبناء المجتمع، بالإضافة إلى تعزيز المشاريع الخدمية للسيدات، وتشجيع المتفوقات وتحفيزهن وبث روح التنافس العلمي بين فتيات المنطقة.

وتسعى الجائزة إلى تحفيز قياديات المنطقة والتي يصل عددهن إلى أكثر من 350 قيادية من خلال رفع مستوى الانتماء الوظيفي.

كما تسهم الجائزة في تقدير الكفاءات الوظيفية في مختلف القطاعات ودعم الأداء الفعال للمرأة بالمنطقة.

وعبر أمير منطقة القصيم، عن فخره واعتزازه بما تمتلكه المنطقة من عقول نسائية عالية الهمة والأداء ومفعمة بالتميز والتفاؤل لبناء ونهضة الوطن.

ونوه بما تحظى به المرأة من دور ريادي بارز في هذه البلاد المباركة، يؤكد مدى اهتمام حكومتنا الرشيدة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- من خلال تعزيز وتمكين دورها في كل القطاعات الحكومية والخاصة وتشجيعها وتحفيزها في مختلف المجالات.

وقال إن الجائزة ستسهم ومن خلال دورها إلى تعزيز قدرات شقائق الرجال وتنمية الإنجازات والحراك الإيجابي الذي تقوم به المرأة بالمنطقة، عبر التطوير والإحساس بالمسؤولية في جميع الجوانب والأعمال، مشيداً بالجهود المبذولة من فريق العمل على أن يتم تسهيل جميع المتطلبات لهذه المبادرة الفريدة، سائلاً المولى -عز وجل- أن يوفق الجميع لكل خير.

14 يناير 2020 - 19 جمادى الأول 1441
06:03 PM

أمير القصيم يدشن انطلاق جائزة "شقائق الرجال"

أكد أن الجائزة تسهم في تعزيز قدرات المرأة

A A A
2
3,713

دشن أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، في مكتبه بديوان الإمارة بمدينة بريدة، الثلاثاء، جائزة شقائق الرجال؛ لتعزيز تمكين المرأة بتحفيز وتشجيع قدراتها وتنميتها.

جاء ذلك، بحضور وكيل إمارة المنطقة الدكتور عبدالرحمن الوزان، ومدير إدارة تقنية المعلومات المهندس يوسف الحربي، ومستشارتي الإمارة الدكتورة فاطمة الفريحي، ولولوة الخميري، وأعضاء أمانة الجائزة.

واستمع أمير القصيم من مستشارتي إمارة المنطقة الدكتورة فاطمة الفريحي ولولوة الخميري، عن تفاصيل الجائزة التي أطلقت واطلع عليها أكثر من 1592 سيدة، وتقدم لها 409 مرشحات واعتماد 108 منهن، من خلال مساراتها الأربعة والمشتملة على حفظ القرآن والإبداع والابتكار والتفوق العلمي وكفاءة الأداء.

وتتضمن الجائزة تسعة ضوابط مرتبطة بالترشح، تهدف إلى تشجيع المرأة بالمنطقة في الإقبال على التميز والإبداع المتواصل والتطوع والإسهام الفعال بقدراتها، ودعم الأفكار الرائدة لسيدات المنطقة والمبادرات المقدمة لتطوير سلوك أبناء المجتمع، بالإضافة إلى تعزيز المشاريع الخدمية للسيدات، وتشجيع المتفوقات وتحفيزهن وبث روح التنافس العلمي بين فتيات المنطقة.

وتسعى الجائزة إلى تحفيز قياديات المنطقة والتي يصل عددهن إلى أكثر من 350 قيادية من خلال رفع مستوى الانتماء الوظيفي.

كما تسهم الجائزة في تقدير الكفاءات الوظيفية في مختلف القطاعات ودعم الأداء الفعال للمرأة بالمنطقة.

وعبر أمير منطقة القصيم، عن فخره واعتزازه بما تمتلكه المنطقة من عقول نسائية عالية الهمة والأداء ومفعمة بالتميز والتفاؤل لبناء ونهضة الوطن.

ونوه بما تحظى به المرأة من دور ريادي بارز في هذه البلاد المباركة، يؤكد مدى اهتمام حكومتنا الرشيدة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- من خلال تعزيز وتمكين دورها في كل القطاعات الحكومية والخاصة وتشجيعها وتحفيزها في مختلف المجالات.

وقال إن الجائزة ستسهم ومن خلال دورها إلى تعزيز قدرات شقائق الرجال وتنمية الإنجازات والحراك الإيجابي الذي تقوم به المرأة بالمنطقة، عبر التطوير والإحساس بالمسؤولية في جميع الجوانب والأعمال، مشيداً بالجهود المبذولة من فريق العمل على أن يتم تسهيل جميع المتطلبات لهذه المبادرة الفريدة، سائلاً المولى -عز وجل- أن يوفق الجميع لكل خير.