انطلاق مناورات تمرين مركز الحرب الجوي الأول "رماح النصر-1" بالقطاع الشرقي

يسهم في تطوير قدرات قواتنا من خلال توحيد المفاهيم وزيادة مستوى التنسيق

انطلق اليوم تمرين (رماح النصر ١) في مركز الحرب الجوي بالقطاع الشرقي كأول تمرين يقام في مركز الحرب الجوي منذ تدشينه على يد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع عام ١٤٤٠هـ.
ويسهم هذا التمرين في تطوير قدرات قواتنا من خلال توحيد المفاهيم، وزيادة مستوى التنسيق والعمل المشترك، كما يسهم في رفع مستوى الجاهزية القتالية لجميع الأطقم الجوية والفنية والمساندة من خلال تطبيق أفضل المهارات والتكتيكات والإجراءات الملائمة لمختلف السيناريوهات في بيئة عمل حقيقية.
وسيتمكن المشاركون في هذا التمرين من التخطيط والتنفيذ لعمليات عسكرية مشتركة مع فروع القوات المسلحة، في عمل متناغم ومتكامل على المستوى العملياتي والتكتيكي، باستخدام أحدث الأنظمة والقدرات، وسيناريوهات تحاكي بيئة التهديد الحقيقي.

اعلان
انطلاق مناورات تمرين مركز الحرب الجوي الأول "رماح النصر-1" بالقطاع الشرقي
سبق

انطلق اليوم تمرين (رماح النصر ١) في مركز الحرب الجوي بالقطاع الشرقي كأول تمرين يقام في مركز الحرب الجوي منذ تدشينه على يد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع عام ١٤٤٠هـ.
ويسهم هذا التمرين في تطوير قدرات قواتنا من خلال توحيد المفاهيم، وزيادة مستوى التنسيق والعمل المشترك، كما يسهم في رفع مستوى الجاهزية القتالية لجميع الأطقم الجوية والفنية والمساندة من خلال تطبيق أفضل المهارات والتكتيكات والإجراءات الملائمة لمختلف السيناريوهات في بيئة عمل حقيقية.
وسيتمكن المشاركون في هذا التمرين من التخطيط والتنفيذ لعمليات عسكرية مشتركة مع فروع القوات المسلحة، في عمل متناغم ومتكامل على المستوى العملياتي والتكتيكي، باستخدام أحدث الأنظمة والقدرات، وسيناريوهات تحاكي بيئة التهديد الحقيقي.

31 يناير 2021 - 18 جمادى الآخر 1442
06:12 PM
اخر تعديل
14 إبريل 2021 - 2 رمضان 1442
08:13 PM

انطلاق مناورات تمرين مركز الحرب الجوي الأول "رماح النصر-1" بالقطاع الشرقي

يسهم في تطوير قدرات قواتنا من خلال توحيد المفاهيم وزيادة مستوى التنسيق

A A A
0
4,252

انطلق اليوم تمرين (رماح النصر ١) في مركز الحرب الجوي بالقطاع الشرقي كأول تمرين يقام في مركز الحرب الجوي منذ تدشينه على يد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع عام ١٤٤٠هـ.
ويسهم هذا التمرين في تطوير قدرات قواتنا من خلال توحيد المفاهيم، وزيادة مستوى التنسيق والعمل المشترك، كما يسهم في رفع مستوى الجاهزية القتالية لجميع الأطقم الجوية والفنية والمساندة من خلال تطبيق أفضل المهارات والتكتيكات والإجراءات الملائمة لمختلف السيناريوهات في بيئة عمل حقيقية.
وسيتمكن المشاركون في هذا التمرين من التخطيط والتنفيذ لعمليات عسكرية مشتركة مع فروع القوات المسلحة، في عمل متناغم ومتكامل على المستوى العملياتي والتكتيكي، باستخدام أحدث الأنظمة والقدرات، وسيناريوهات تحاكي بيئة التهديد الحقيقي.