فرضية .. "حريق بعنابر سجن الخميس" يخلف حالتَي وفاة وإصابات عدة

للتأكّد من جاهزية الجهات المسؤولة واستعدادها لمواجهة الحالات الطارئة

نفّذت إدارة سجن خميس مشيط، بالتعاون مع الإدارة العامة للدفاع المدني بالمحافظة، وطيران الأمن، وهيئة الهلال الأحمر، والشؤون الصحية، والجهات الأمنية بالخميس، تجربة فرضية لنشوب حريق داخل الحجوزات الانفرادية بالسجن؛ نتجت عنه إصابة عدد من النزلاء ووفاة نزيليْن.

وتضمن سيناريو الخطة للفرضية تلقي مركز العمليات الموحد بلاغاً يفيد باشتعال النار في الحجوزات الانفرادية نتج عنه تصاعد كثيف للأدخنة وحريق يتطلب إخلاء النزلاء من الحجوزات الانفرادية، حيث تمّت معالجة الحالة من قِبل الخطة المعدة من قِبل الشئون الفنية في إدارة السجن، وانتقلت فرق الإطفاء والإنقاذ وسيارات الإسعاف والقيادة الميدانية من إدارة الدفاع المدني على الفور إلى المواقع بمساندة فرقة من الهلال الأحمر وفرق إسعافية، وقام فريق الحماية المدنية بالدفاع المدني بتحديد منطقة فرز طبي وفق ما يتطلبه الأمر في مثل هذه الحالات.

‎وأعقب الفرضية اجتماع بقيادة مدير إدارة السجن العقيد سعيد مبارك القحطاني؛ ضمّ الجهات المشاركة لمناقشة عمليات التنفيذ، وأثنى على الجهات المشاركة كافة في الفرضية والتفاعل الإيجابي مع الخطة.

وكان إعداد الخطة وتنفيذها من قِبل مدير الشؤون الفنية بإدارة السجن الملازم أول مهندس عمر بن حسين القحطاني؛ وبإشراف مدير إدارة السجن العقيد سعيد بن مبارك القحطاني.

جدير بالذكر أن هذا النوع من الفرضيات يُقام بهدف التأكّد من جاهزية الجهات المشاركة واستعدادها لمواجهة مثل هذه الحوادث - لا قدّر الله.

اعلان
فرضية .. "حريق بعنابر سجن الخميس" يخلف حالتَي وفاة وإصابات عدة
سبق

نفّذت إدارة سجن خميس مشيط، بالتعاون مع الإدارة العامة للدفاع المدني بالمحافظة، وطيران الأمن، وهيئة الهلال الأحمر، والشؤون الصحية، والجهات الأمنية بالخميس، تجربة فرضية لنشوب حريق داخل الحجوزات الانفرادية بالسجن؛ نتجت عنه إصابة عدد من النزلاء ووفاة نزيليْن.

وتضمن سيناريو الخطة للفرضية تلقي مركز العمليات الموحد بلاغاً يفيد باشتعال النار في الحجوزات الانفرادية نتج عنه تصاعد كثيف للأدخنة وحريق يتطلب إخلاء النزلاء من الحجوزات الانفرادية، حيث تمّت معالجة الحالة من قِبل الخطة المعدة من قِبل الشئون الفنية في إدارة السجن، وانتقلت فرق الإطفاء والإنقاذ وسيارات الإسعاف والقيادة الميدانية من إدارة الدفاع المدني على الفور إلى المواقع بمساندة فرقة من الهلال الأحمر وفرق إسعافية، وقام فريق الحماية المدنية بالدفاع المدني بتحديد منطقة فرز طبي وفق ما يتطلبه الأمر في مثل هذه الحالات.

‎وأعقب الفرضية اجتماع بقيادة مدير إدارة السجن العقيد سعيد مبارك القحطاني؛ ضمّ الجهات المشاركة لمناقشة عمليات التنفيذ، وأثنى على الجهات المشاركة كافة في الفرضية والتفاعل الإيجابي مع الخطة.

وكان إعداد الخطة وتنفيذها من قِبل مدير الشؤون الفنية بإدارة السجن الملازم أول مهندس عمر بن حسين القحطاني؛ وبإشراف مدير إدارة السجن العقيد سعيد بن مبارك القحطاني.

جدير بالذكر أن هذا النوع من الفرضيات يُقام بهدف التأكّد من جاهزية الجهات المشاركة واستعدادها لمواجهة مثل هذه الحوادث - لا قدّر الله.

25 ديسمبر 2018 - 18 ربيع الآخر 1440
12:14 PM

فرضية .. "حريق بعنابر سجن الخميس" يخلف حالتَي وفاة وإصابات عدة

للتأكّد من جاهزية الجهات المسؤولة واستعدادها لمواجهة الحالات الطارئة

A A A
9
26,173

نفّذت إدارة سجن خميس مشيط، بالتعاون مع الإدارة العامة للدفاع المدني بالمحافظة، وطيران الأمن، وهيئة الهلال الأحمر، والشؤون الصحية، والجهات الأمنية بالخميس، تجربة فرضية لنشوب حريق داخل الحجوزات الانفرادية بالسجن؛ نتجت عنه إصابة عدد من النزلاء ووفاة نزيليْن.

وتضمن سيناريو الخطة للفرضية تلقي مركز العمليات الموحد بلاغاً يفيد باشتعال النار في الحجوزات الانفرادية نتج عنه تصاعد كثيف للأدخنة وحريق يتطلب إخلاء النزلاء من الحجوزات الانفرادية، حيث تمّت معالجة الحالة من قِبل الخطة المعدة من قِبل الشئون الفنية في إدارة السجن، وانتقلت فرق الإطفاء والإنقاذ وسيارات الإسعاف والقيادة الميدانية من إدارة الدفاع المدني على الفور إلى المواقع بمساندة فرقة من الهلال الأحمر وفرق إسعافية، وقام فريق الحماية المدنية بالدفاع المدني بتحديد منطقة فرز طبي وفق ما يتطلبه الأمر في مثل هذه الحالات.

‎وأعقب الفرضية اجتماع بقيادة مدير إدارة السجن العقيد سعيد مبارك القحطاني؛ ضمّ الجهات المشاركة لمناقشة عمليات التنفيذ، وأثنى على الجهات المشاركة كافة في الفرضية والتفاعل الإيجابي مع الخطة.

وكان إعداد الخطة وتنفيذها من قِبل مدير الشؤون الفنية بإدارة السجن الملازم أول مهندس عمر بن حسين القحطاني؛ وبإشراف مدير إدارة السجن العقيد سعيد بن مبارك القحطاني.

جدير بالذكر أن هذا النوع من الفرضيات يُقام بهدف التأكّد من جاهزية الجهات المشاركة واستعدادها لمواجهة مثل هذه الحوادث - لا قدّر الله.