"محافظ العارضة" يجدد البيعة والولاء بمناسبة الذكرى الخامسة

جدد محافظ العارضة الدكتور سلطان بن عجمي بن منيخر، باسمه ونيابةً عن العارضة وأهاليها؛ الولاء والطاعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، بمناسبة ذكرى البيعة الخامسة.

وقال "بن منيخر": إن الذكرى الخامسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، مقاليد الحكم؛ ذكرى عزيزة وحافلة بالعطاء والإنجاز.

وأضاف: يحق للوطن أن يفتخر وللمواطن أن يحتفي بهذه المناسبة الكريمة، لملك الحزم والعزم، ملك المواقف العظيمة التي أثبتت للجميع حنكة قائد جعل من أمن وسلامة بلاده ورفاهية ورخاء مواطنيه همَّه الأول وشغله الشاغل.

وتابع "بن منيخر": اتسم عهد خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله، بسماتٍ حضارية ومدنية رائدة، جسدت تفانيه في خدمة وطنه ومواطنيه، وأمته العربية والإسلامية، والمجتمع الدولي؛ من خلال بناء شراكات دولية جديدة وقرارات تعزز مكانة المملكة، جعلتها في أوائل دول العالم اقتصاديًّا وسياسيًّا وعسكريًّا واجتماعيًّا وثقافيًّا وأمنيًّا.

وقال: إن ذكرى البيعة الخامسة لخادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- تدفع الجميع إلى استلهام مرحلة النماء والارتقاء التي تمر بها المملكة على مختلف المستويات، كما أنها تدفع الجميع إلى استحضار الرؤية الثاقبة لخادم الحرمين الشريفين، وسياسة الحزم والعزم في الإصلاح والتطوير والتجديد واجتثاث الفساد، وإعادة هيكلة الاقتصاد لرفع كفاءته الوطنية، وتعزيز الاستدامة التنموية لمواكبة التقلبات الاقتصادية والتحديات الإقليمية، وصولًا إلى المشروع الوطني المتكامل وفق رؤية 2030.

محافظ العارضة الذكرى الخامسة للبيعة
اعلان
"محافظ العارضة" يجدد البيعة والولاء بمناسبة الذكرى الخامسة
سبق

جدد محافظ العارضة الدكتور سلطان بن عجمي بن منيخر، باسمه ونيابةً عن العارضة وأهاليها؛ الولاء والطاعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، بمناسبة ذكرى البيعة الخامسة.

وقال "بن منيخر": إن الذكرى الخامسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، مقاليد الحكم؛ ذكرى عزيزة وحافلة بالعطاء والإنجاز.

وأضاف: يحق للوطن أن يفتخر وللمواطن أن يحتفي بهذه المناسبة الكريمة، لملك الحزم والعزم، ملك المواقف العظيمة التي أثبتت للجميع حنكة قائد جعل من أمن وسلامة بلاده ورفاهية ورخاء مواطنيه همَّه الأول وشغله الشاغل.

وتابع "بن منيخر": اتسم عهد خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله، بسماتٍ حضارية ومدنية رائدة، جسدت تفانيه في خدمة وطنه ومواطنيه، وأمته العربية والإسلامية، والمجتمع الدولي؛ من خلال بناء شراكات دولية جديدة وقرارات تعزز مكانة المملكة، جعلتها في أوائل دول العالم اقتصاديًّا وسياسيًّا وعسكريًّا واجتماعيًّا وثقافيًّا وأمنيًّا.

وقال: إن ذكرى البيعة الخامسة لخادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- تدفع الجميع إلى استلهام مرحلة النماء والارتقاء التي تمر بها المملكة على مختلف المستويات، كما أنها تدفع الجميع إلى استحضار الرؤية الثاقبة لخادم الحرمين الشريفين، وسياسة الحزم والعزم في الإصلاح والتطوير والتجديد واجتثاث الفساد، وإعادة هيكلة الاقتصاد لرفع كفاءته الوطنية، وتعزيز الاستدامة التنموية لمواكبة التقلبات الاقتصادية والتحديات الإقليمية، وصولًا إلى المشروع الوطني المتكامل وفق رؤية 2030.

30 نوفمبر 2019 - 3 ربيع الآخر 1441
03:20 PM

"محافظ العارضة" يجدد البيعة والولاء بمناسبة الذكرى الخامسة

A A A
0
308

جدد محافظ العارضة الدكتور سلطان بن عجمي بن منيخر، باسمه ونيابةً عن العارضة وأهاليها؛ الولاء والطاعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، بمناسبة ذكرى البيعة الخامسة.

وقال "بن منيخر": إن الذكرى الخامسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، مقاليد الحكم؛ ذكرى عزيزة وحافلة بالعطاء والإنجاز.

وأضاف: يحق للوطن أن يفتخر وللمواطن أن يحتفي بهذه المناسبة الكريمة، لملك الحزم والعزم، ملك المواقف العظيمة التي أثبتت للجميع حنكة قائد جعل من أمن وسلامة بلاده ورفاهية ورخاء مواطنيه همَّه الأول وشغله الشاغل.

وتابع "بن منيخر": اتسم عهد خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله، بسماتٍ حضارية ومدنية رائدة، جسدت تفانيه في خدمة وطنه ومواطنيه، وأمته العربية والإسلامية، والمجتمع الدولي؛ من خلال بناء شراكات دولية جديدة وقرارات تعزز مكانة المملكة، جعلتها في أوائل دول العالم اقتصاديًّا وسياسيًّا وعسكريًّا واجتماعيًّا وثقافيًّا وأمنيًّا.

وقال: إن ذكرى البيعة الخامسة لخادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- تدفع الجميع إلى استلهام مرحلة النماء والارتقاء التي تمر بها المملكة على مختلف المستويات، كما أنها تدفع الجميع إلى استحضار الرؤية الثاقبة لخادم الحرمين الشريفين، وسياسة الحزم والعزم في الإصلاح والتطوير والتجديد واجتثاث الفساد، وإعادة هيكلة الاقتصاد لرفع كفاءته الوطنية، وتعزيز الاستدامة التنموية لمواكبة التقلبات الاقتصادية والتحديات الإقليمية، وصولًا إلى المشروع الوطني المتكامل وفق رؤية 2030.