"تركي بن طلال" يحذر شباب عسير من التعصب القبلي والشللية

أكد أن احتكار العمل إحدى وسائل الإعاقة لمسيرة التنمية

حذّر الأمير تركي بن طلال أمير منطقة عسير من الشللية والتعصب القبلي بجميع أنواعه، مؤكداً أن الاحتكار إحدى وسائل الإعاقة لمسيرة التنمية سواء للإنسان أو المكان.

وقال أمير عسير في كلمة وجهها لأعضاء مجلس شباب المنطقة خلال اللقاء التحضيري بمناسبة اللقاء المفتوح الذي عقد اليوم الخميس مع شباب ساحل عسير تحت شعار "غرب عسيرِ المُشرق" بمحافظة البرك، بأن مفهوم القبيلة معروف بالعراقة والأخلاق والمروءة والتعاون، ولم تكن يوماً تعني التعصب والتعامل بأمور ضيقة الأفق، مؤكداً أن أي أمر مخالف لذلك هو ممنوع سواء في مجلس الشباب أو أي جهة أخرى، وأضاف: "سيكون هناك إجراء رادع لكل محتكر أو متعصب".

واستعرض أمير عسير خلال كلمته الأهداف التي تم وضعها لمشاركة شباب المنطقة في بناء مسيرة التنمية وتفعيل دورهم، موجهاً بأن يكونوا ضمن الأذرع لهيئة تطوير عسير للاستماع لآرائهم ومشاركتهم مشروعات المنطقة باعتبارهم جزءاً مهماً من التنمية.

وقال الأمير تركي بن طلال: "لدينا لقاء مهم في محافظة البرك وهو لقاء شباب الساحل (غرب عسير المشُرق)، وهم قرابة 1000 شاب وفتاة من محافظة البرك، وسعيدة الصوالحة، وعمق، والقحمة، وذهبان والحريضة؛ لنؤكد للجميع أنه لا قيمة لبعد المسافات بين أجزاء عسير، والبُعد الجغرافي يعكس قرب الجميع من القلب وأنهم جزء مهم نسمع آراءهم، ونلبي متطلباتهم ونشركهم في مسيرة التنمية المتجددة في عسير".

عقب ذلك استمع أمير منطقة عسير لعدد من المداخلات لأعضاء مجلس الشباب من جميع المحافظات؛ عكست استعدادهم التام للانطلاق مع القيادة في صنع قرار التنمية، مقدمين شكرهم لأمير منطقة عسير على دعمه الدائم والاهتمام بفئة شباب المنطقة.

أمير عسير الأمير تركي بن طلال
اعلان
"تركي بن طلال" يحذر شباب عسير من التعصب القبلي والشللية
سبق

حذّر الأمير تركي بن طلال أمير منطقة عسير من الشللية والتعصب القبلي بجميع أنواعه، مؤكداً أن الاحتكار إحدى وسائل الإعاقة لمسيرة التنمية سواء للإنسان أو المكان.

وقال أمير عسير في كلمة وجهها لأعضاء مجلس شباب المنطقة خلال اللقاء التحضيري بمناسبة اللقاء المفتوح الذي عقد اليوم الخميس مع شباب ساحل عسير تحت شعار "غرب عسيرِ المُشرق" بمحافظة البرك، بأن مفهوم القبيلة معروف بالعراقة والأخلاق والمروءة والتعاون، ولم تكن يوماً تعني التعصب والتعامل بأمور ضيقة الأفق، مؤكداً أن أي أمر مخالف لذلك هو ممنوع سواء في مجلس الشباب أو أي جهة أخرى، وأضاف: "سيكون هناك إجراء رادع لكل محتكر أو متعصب".

واستعرض أمير عسير خلال كلمته الأهداف التي تم وضعها لمشاركة شباب المنطقة في بناء مسيرة التنمية وتفعيل دورهم، موجهاً بأن يكونوا ضمن الأذرع لهيئة تطوير عسير للاستماع لآرائهم ومشاركتهم مشروعات المنطقة باعتبارهم جزءاً مهماً من التنمية.

وقال الأمير تركي بن طلال: "لدينا لقاء مهم في محافظة البرك وهو لقاء شباب الساحل (غرب عسير المشُرق)، وهم قرابة 1000 شاب وفتاة من محافظة البرك، وسعيدة الصوالحة، وعمق، والقحمة، وذهبان والحريضة؛ لنؤكد للجميع أنه لا قيمة لبعد المسافات بين أجزاء عسير، والبُعد الجغرافي يعكس قرب الجميع من القلب وأنهم جزء مهم نسمع آراءهم، ونلبي متطلباتهم ونشركهم في مسيرة التنمية المتجددة في عسير".

عقب ذلك استمع أمير منطقة عسير لعدد من المداخلات لأعضاء مجلس الشباب من جميع المحافظات؛ عكست استعدادهم التام للانطلاق مع القيادة في صنع قرار التنمية، مقدمين شكرهم لأمير منطقة عسير على دعمه الدائم والاهتمام بفئة شباب المنطقة.

02 يناير 2020 - 7 جمادى الأول 1441
11:08 PM

"تركي بن طلال" يحذر شباب عسير من التعصب القبلي والشللية

أكد أن احتكار العمل إحدى وسائل الإعاقة لمسيرة التنمية

A A A
4
22,075

حذّر الأمير تركي بن طلال أمير منطقة عسير من الشللية والتعصب القبلي بجميع أنواعه، مؤكداً أن الاحتكار إحدى وسائل الإعاقة لمسيرة التنمية سواء للإنسان أو المكان.

وقال أمير عسير في كلمة وجهها لأعضاء مجلس شباب المنطقة خلال اللقاء التحضيري بمناسبة اللقاء المفتوح الذي عقد اليوم الخميس مع شباب ساحل عسير تحت شعار "غرب عسيرِ المُشرق" بمحافظة البرك، بأن مفهوم القبيلة معروف بالعراقة والأخلاق والمروءة والتعاون، ولم تكن يوماً تعني التعصب والتعامل بأمور ضيقة الأفق، مؤكداً أن أي أمر مخالف لذلك هو ممنوع سواء في مجلس الشباب أو أي جهة أخرى، وأضاف: "سيكون هناك إجراء رادع لكل محتكر أو متعصب".

واستعرض أمير عسير خلال كلمته الأهداف التي تم وضعها لمشاركة شباب المنطقة في بناء مسيرة التنمية وتفعيل دورهم، موجهاً بأن يكونوا ضمن الأذرع لهيئة تطوير عسير للاستماع لآرائهم ومشاركتهم مشروعات المنطقة باعتبارهم جزءاً مهماً من التنمية.

وقال الأمير تركي بن طلال: "لدينا لقاء مهم في محافظة البرك وهو لقاء شباب الساحل (غرب عسير المشُرق)، وهم قرابة 1000 شاب وفتاة من محافظة البرك، وسعيدة الصوالحة، وعمق، والقحمة، وذهبان والحريضة؛ لنؤكد للجميع أنه لا قيمة لبعد المسافات بين أجزاء عسير، والبُعد الجغرافي يعكس قرب الجميع من القلب وأنهم جزء مهم نسمع آراءهم، ونلبي متطلباتهم ونشركهم في مسيرة التنمية المتجددة في عسير".

عقب ذلك استمع أمير منطقة عسير لعدد من المداخلات لأعضاء مجلس الشباب من جميع المحافظات؛ عكست استعدادهم التام للانطلاق مع القيادة في صنع قرار التنمية، مقدمين شكرهم لأمير منطقة عسير على دعمه الدائم والاهتمام بفئة شباب المنطقة.