تقرير دولي.. "1300 ريال" تضع فنادق جدة في صدارة الأغلى في الشرق الأوسط

دبي الثاني لشهر مايو 2018.. غالبية فئة الأربع والخمس نجوم شهدت تراجعاً

أظهر تقرير دولي في قطاع الضيافة أصدرته آرنست يونغ، زيادة معدلات إشغال الفنادق في مكة المكرمة بواقع 7.3% هذا العام من 53.9% في مايو 2017 إلى 61.2% في مايو 2018. وارتفع سعر الغرفة بنسبة 41.3% من 600 ريال إلى 873 ريالاً تقريباً؛ مما أدى بدوره إلى نمو إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 60.4% في مايو 2018. وتعتبر هاتان الزيادتان الأعلى في المنطقة خلال الفترة نفسها.

كما ارتفعت معدلات الإشغال في المدينة المنورة بواقع 4.2% من 63.8% في مايو 2017 إلى 68.0% في مايو 2018. وارتفع متوسط سعر الغرفة بنسبة 11.0% من 660 ريالاً إلى 742 ريالاً؛ مما أدى إلى ارتفاع إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 18.3% في مايو 2017 إلى 506 ريالات في مايو 2018.

وبدورها سجلت جدة زيادةً في معدلات الإشغال بلغت 2.2% من 71.5% في مايو 2017 إلى 73.7% في مايو 2018. كما حققت هذه المدينة نمواً كبيراً في متوسط سعر الغرفة بلغ 19.5% من 1100 ريال في مايو 2017 إلى 1300 ريال في مايو 2018؛ وهو ما أدى بدوره إلى زيادة في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 23.2%.

وأكد رئيس قسم خدمات الاستشارات العقارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في آرنست يونغ العالمية "يوسف وهبة"، أن غالبية الفنادق العالمية من فئة الأربع والخمس نجوم في سوق الضيافة في الشرق الأوسط شهدت تراجعاً في معدلات الإشغال ومتوسط سعر الغرفة وإيرادات الغرفة الواحدة المتاحة في شهر مايو 2018 مقارنة مع شهر مايو 2017. وعلى مستوى مؤشرات الأداء، حافظت أبو ظبي على أعلى معدل إشغال لشهر مايو بواقع 76.6%. وسجلت جدة أعلى متوسط لسعر الغرفة، لتسجل أيضاً أعلى إيرادات للغرفة الواحدة المتاحة بواقع 971 ريالاً في مايو 2018.

ولم يكن من المفاجئ انخفاض الأداء في المنطقة بشكل عام؛ نظراً لبداية شهر رمضان المبارك في منتصف مايو وبداية موسم الصيف. ومع ذلك، استفادت المملكة العربية السعودية من التدفق الكبير للمعتمرين خلال الشهر الفضيل. وكان من المتوقع أن يزور 2 مليون معتمر المدينة المقدسة؛ مما أسهم في رفع مؤشرات الأداء في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة؛ بينما شهدت الرياض وحدها انخفاضاً في الأداء.

وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، سجلت أبو ظبي أعلى زيادة في معدلات الإشغال في المنطقة بلغت 8.9% بنمو من 67.7% في مايو 2017 إلى 76.6% في مايو 2018؛ بينما انخفض متوسط سعر الغرفة بنسبة 11.8% متراجعاً من 101 دولار أمريكي في مايو 2017 إلى 89 دولاراً أمريكياً في مايو 2018، وحافظت العاصمة على أداء إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة عند 68 دولاراً أمريكياً من العام الماضي.

وقد سجل سوق الضيافة في دبي انخفاضاً على مستوى جميع مؤشرات الأداء الرئيسية نتيجة لاقتراب ذروة موسم المؤتمرات والفعاليات من نهايتها. وانخفضت معدلات الإشغال بواقع 16.4 نقطة مئوية من 77.3% في مايو العام الماضي إلى 60.9% في مايو 2018. وتراجع متوسط سعر الغرفة بنسبة 0.7% من 238 دولاراً أمريكياً إلى 236 دولاراً أمريكياً؛ ليؤدي بدوره إلى تراجع في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 21.7% من 184 دولاراً أمريكياً إلى 144 دولاراً أمريكياً للفترة نفسها.

ومن المتوقع أن يستمر الانخفاض في مؤشرات الأداء الرئيسية في سوق الضيافة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال موسم الصيف، مع تراجع أعداد رحلات رجال الأعمال وإقامة الحد الأدنى من المؤتمرات والفعاليات خلال هذه الفترة".

اعلان
تقرير دولي.. "1300 ريال" تضع فنادق جدة في صدارة الأغلى في الشرق الأوسط
سبق

أظهر تقرير دولي في قطاع الضيافة أصدرته آرنست يونغ، زيادة معدلات إشغال الفنادق في مكة المكرمة بواقع 7.3% هذا العام من 53.9% في مايو 2017 إلى 61.2% في مايو 2018. وارتفع سعر الغرفة بنسبة 41.3% من 600 ريال إلى 873 ريالاً تقريباً؛ مما أدى بدوره إلى نمو إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 60.4% في مايو 2018. وتعتبر هاتان الزيادتان الأعلى في المنطقة خلال الفترة نفسها.

كما ارتفعت معدلات الإشغال في المدينة المنورة بواقع 4.2% من 63.8% في مايو 2017 إلى 68.0% في مايو 2018. وارتفع متوسط سعر الغرفة بنسبة 11.0% من 660 ريالاً إلى 742 ريالاً؛ مما أدى إلى ارتفاع إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 18.3% في مايو 2017 إلى 506 ريالات في مايو 2018.

وبدورها سجلت جدة زيادةً في معدلات الإشغال بلغت 2.2% من 71.5% في مايو 2017 إلى 73.7% في مايو 2018. كما حققت هذه المدينة نمواً كبيراً في متوسط سعر الغرفة بلغ 19.5% من 1100 ريال في مايو 2017 إلى 1300 ريال في مايو 2018؛ وهو ما أدى بدوره إلى زيادة في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 23.2%.

وأكد رئيس قسم خدمات الاستشارات العقارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في آرنست يونغ العالمية "يوسف وهبة"، أن غالبية الفنادق العالمية من فئة الأربع والخمس نجوم في سوق الضيافة في الشرق الأوسط شهدت تراجعاً في معدلات الإشغال ومتوسط سعر الغرفة وإيرادات الغرفة الواحدة المتاحة في شهر مايو 2018 مقارنة مع شهر مايو 2017. وعلى مستوى مؤشرات الأداء، حافظت أبو ظبي على أعلى معدل إشغال لشهر مايو بواقع 76.6%. وسجلت جدة أعلى متوسط لسعر الغرفة، لتسجل أيضاً أعلى إيرادات للغرفة الواحدة المتاحة بواقع 971 ريالاً في مايو 2018.

ولم يكن من المفاجئ انخفاض الأداء في المنطقة بشكل عام؛ نظراً لبداية شهر رمضان المبارك في منتصف مايو وبداية موسم الصيف. ومع ذلك، استفادت المملكة العربية السعودية من التدفق الكبير للمعتمرين خلال الشهر الفضيل. وكان من المتوقع أن يزور 2 مليون معتمر المدينة المقدسة؛ مما أسهم في رفع مؤشرات الأداء في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة؛ بينما شهدت الرياض وحدها انخفاضاً في الأداء.

وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، سجلت أبو ظبي أعلى زيادة في معدلات الإشغال في المنطقة بلغت 8.9% بنمو من 67.7% في مايو 2017 إلى 76.6% في مايو 2018؛ بينما انخفض متوسط سعر الغرفة بنسبة 11.8% متراجعاً من 101 دولار أمريكي في مايو 2017 إلى 89 دولاراً أمريكياً في مايو 2018، وحافظت العاصمة على أداء إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة عند 68 دولاراً أمريكياً من العام الماضي.

وقد سجل سوق الضيافة في دبي انخفاضاً على مستوى جميع مؤشرات الأداء الرئيسية نتيجة لاقتراب ذروة موسم المؤتمرات والفعاليات من نهايتها. وانخفضت معدلات الإشغال بواقع 16.4 نقطة مئوية من 77.3% في مايو العام الماضي إلى 60.9% في مايو 2018. وتراجع متوسط سعر الغرفة بنسبة 0.7% من 238 دولاراً أمريكياً إلى 236 دولاراً أمريكياً؛ ليؤدي بدوره إلى تراجع في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 21.7% من 184 دولاراً أمريكياً إلى 144 دولاراً أمريكياً للفترة نفسها.

ومن المتوقع أن يستمر الانخفاض في مؤشرات الأداء الرئيسية في سوق الضيافة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال موسم الصيف، مع تراجع أعداد رحلات رجال الأعمال وإقامة الحد الأدنى من المؤتمرات والفعاليات خلال هذه الفترة".

05 أغسطس 2018 - 23 ذو القعدة 1439
02:08 PM

تقرير دولي.. "1300 ريال" تضع فنادق جدة في صدارة الأغلى في الشرق الأوسط

دبي الثاني لشهر مايو 2018.. غالبية فئة الأربع والخمس نجوم شهدت تراجعاً

A A A
24
11,077

أظهر تقرير دولي في قطاع الضيافة أصدرته آرنست يونغ، زيادة معدلات إشغال الفنادق في مكة المكرمة بواقع 7.3% هذا العام من 53.9% في مايو 2017 إلى 61.2% في مايو 2018. وارتفع سعر الغرفة بنسبة 41.3% من 600 ريال إلى 873 ريالاً تقريباً؛ مما أدى بدوره إلى نمو إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 60.4% في مايو 2018. وتعتبر هاتان الزيادتان الأعلى في المنطقة خلال الفترة نفسها.

كما ارتفعت معدلات الإشغال في المدينة المنورة بواقع 4.2% من 63.8% في مايو 2017 إلى 68.0% في مايو 2018. وارتفع متوسط سعر الغرفة بنسبة 11.0% من 660 ريالاً إلى 742 ريالاً؛ مما أدى إلى ارتفاع إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 18.3% في مايو 2017 إلى 506 ريالات في مايو 2018.

وبدورها سجلت جدة زيادةً في معدلات الإشغال بلغت 2.2% من 71.5% في مايو 2017 إلى 73.7% في مايو 2018. كما حققت هذه المدينة نمواً كبيراً في متوسط سعر الغرفة بلغ 19.5% من 1100 ريال في مايو 2017 إلى 1300 ريال في مايو 2018؛ وهو ما أدى بدوره إلى زيادة في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 23.2%.

وأكد رئيس قسم خدمات الاستشارات العقارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في آرنست يونغ العالمية "يوسف وهبة"، أن غالبية الفنادق العالمية من فئة الأربع والخمس نجوم في سوق الضيافة في الشرق الأوسط شهدت تراجعاً في معدلات الإشغال ومتوسط سعر الغرفة وإيرادات الغرفة الواحدة المتاحة في شهر مايو 2018 مقارنة مع شهر مايو 2017. وعلى مستوى مؤشرات الأداء، حافظت أبو ظبي على أعلى معدل إشغال لشهر مايو بواقع 76.6%. وسجلت جدة أعلى متوسط لسعر الغرفة، لتسجل أيضاً أعلى إيرادات للغرفة الواحدة المتاحة بواقع 971 ريالاً في مايو 2018.

ولم يكن من المفاجئ انخفاض الأداء في المنطقة بشكل عام؛ نظراً لبداية شهر رمضان المبارك في منتصف مايو وبداية موسم الصيف. ومع ذلك، استفادت المملكة العربية السعودية من التدفق الكبير للمعتمرين خلال الشهر الفضيل. وكان من المتوقع أن يزور 2 مليون معتمر المدينة المقدسة؛ مما أسهم في رفع مؤشرات الأداء في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة؛ بينما شهدت الرياض وحدها انخفاضاً في الأداء.

وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، سجلت أبو ظبي أعلى زيادة في معدلات الإشغال في المنطقة بلغت 8.9% بنمو من 67.7% في مايو 2017 إلى 76.6% في مايو 2018؛ بينما انخفض متوسط سعر الغرفة بنسبة 11.8% متراجعاً من 101 دولار أمريكي في مايو 2017 إلى 89 دولاراً أمريكياً في مايو 2018، وحافظت العاصمة على أداء إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة عند 68 دولاراً أمريكياً من العام الماضي.

وقد سجل سوق الضيافة في دبي انخفاضاً على مستوى جميع مؤشرات الأداء الرئيسية نتيجة لاقتراب ذروة موسم المؤتمرات والفعاليات من نهايتها. وانخفضت معدلات الإشغال بواقع 16.4 نقطة مئوية من 77.3% في مايو العام الماضي إلى 60.9% في مايو 2018. وتراجع متوسط سعر الغرفة بنسبة 0.7% من 238 دولاراً أمريكياً إلى 236 دولاراً أمريكياً؛ ليؤدي بدوره إلى تراجع في إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 21.7% من 184 دولاراً أمريكياً إلى 144 دولاراً أمريكياً للفترة نفسها.

ومن المتوقع أن يستمر الانخفاض في مؤشرات الأداء الرئيسية في سوق الضيافة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال موسم الصيف، مع تراجع أعداد رحلات رجال الأعمال وإقامة الحد الأدنى من المؤتمرات والفعاليات خلال هذه الفترة".