أمير الحدود الشمالية يجتمع بمديري عددٍ من القطاعات الحكومية بالمنطقة

في إطار متابعته لتوفير جميع الخدمات بالمنطقة بما يتفق ومستهدفات 2030

اجتمع أمير منطقة الحدود الشمالية، الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، في قاعة الاجتماعات بالإمارة اليوم، برئيس النادي الأدبي بالمنطقة ماجد المطلق، ومدير جمعية الثقافة والفنون خلف القاران، ومدير مكتب الهيئة العامة للرياضة خميس العنزي.

ويأتي هذا الاجتماع في إطار متابعة الأمير فيصل الحثيثة لتوفير جميع الخدمات بالمنطقة، بما يتفق ومستهدفات وبرامج رؤية المملكة 2030 وخطط ومبادرات الوزارات والهيئات والفروع الرئيسة، وبما يلبي احتياجات المنطقة وفق سياسات الدولة في تحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة.

واطلع على عروض مرئية للجهات الثلاث، شملت منطلقاتهم وأهدافهم ومشروعاتهم التنفيذية والإنجازات المتحققة، وأهم العوائق والفجوات وكيفية معالجتها مستقبلاً ومتطلبات ذلك.

ونوه الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بالاهتمام الكبير والبالغ الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لتنمية الرياضة والثقافة والفنون والآداب إضافة إلى الترفيه والسياحة لعظم أثر الأنشطة والفعاليات في تنمية ثقافة وصحة الإنسان السعودي ورفع مستوى جودة حياته، إضافة إلى الأثر الاقتصادي الكبير، إضافة إلى أهميتها كقوة ناعمة في تعزيز صورة المملكة المشرقة.

وأشاد أمير منطقة الحدود الشمالية بالجهود المبذولة والنتائج المحققة، حاثًا على ضرورة بذل المزيد من الجهود التخطيطية والتنفيذية والتنسيقية مع الجهات ذات الصلة كافة واستقطاب المبادرات والمشروعات من المكاتب الرئيسة، إضافة إلى إطلاق مبادرات محلية بالاستفادة المثلى من الإمكانات المتاحة والميزات النسبية في إطار التوجهات والسياسات المعتمدة، مشددًا على ضرورة معالجة الفجوات واستخدام مؤشرات قياس أداء مرجعية.

وأشار إلى الدور المهم الذي تقوم به الأندية الأدبية بالمملكة في عكس الثروة الأدبية والإبداعية عبر احتضانها لمثقفي ومثقفات المملكة، وتمكين الموهوبين وتحقيق مبدأ الاستدامة في المشهد الثقافي.

وأكد أهمية قيام جمعية الثقافة والفنون بدورها في إبراز ما تزخر به المنطقة من موروث ثقافي وشعبي وفني ومسرحي ورعاية المبدعين وتبني المواهب الشابة من الجنسين وإتاحة الفرصة أمامهم في المجالات الثقافية والفنية كافة، داعيًا الأندية الرياضية إلى الحرص على فئة الشباب وتلبية احتياجاتهم ورعايتهم رعاية كاملة واستقطابهم وتمكينهم من استثمار أوقات فراغهم بما يعود عليهم بالنفع والفائدة، وتوجيههم التوجيه السليم.

وأشار إلى أهمية الألعاب الرياضية الجماعية والفردية كافة، موجهًا بضرورة تفعيل دور الأنشطة والبرامج الاجتماعية وتحقيق تطلعات أبناء المنطقة بأن يكون النادي نموذجيًا في برامجه وأنشطته المختلفة والتشديد على قيم التلاحم الوطني.

وناقش الاجتماع عددًا من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال واتخذ حيالها العديد من التوصيات والقرارات.

حضر الاجتماع وكيل الإمارة للشؤون الأمنية خالد بن نشاط القحطاني, ووكيل الإمارة المساعد للشؤون التنموية المهندس عبدالله بن خلف الشمروخي.

كما استقبل الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية في مكتبه بالإمارة اليوم، أمين عام هيئة كبار العلماء عضو المجلس الأعلى للقضاء الدكتور فهد بن سعد الماجد, الذي قدم للسلام على الأمير بمناسبة زيارته للمنطقة.

وثمّن الأمير فيصل بن خالد بن سلطان, دور هيئة كبار العلماء في إبراز نهج هذه البلاد القائم على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وإبراز رسالة الإسلام السمحة وأنه دين وسطي واعتدال، سائلاً الله العلي القدير للجميع التوفيق والسداد فيما يقومون به من أعمال جليلة.

اعلان
أمير الحدود الشمالية يجتمع بمديري عددٍ من القطاعات الحكومية بالمنطقة
سبق

اجتمع أمير منطقة الحدود الشمالية، الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، في قاعة الاجتماعات بالإمارة اليوم، برئيس النادي الأدبي بالمنطقة ماجد المطلق، ومدير جمعية الثقافة والفنون خلف القاران، ومدير مكتب الهيئة العامة للرياضة خميس العنزي.

ويأتي هذا الاجتماع في إطار متابعة الأمير فيصل الحثيثة لتوفير جميع الخدمات بالمنطقة، بما يتفق ومستهدفات وبرامج رؤية المملكة 2030 وخطط ومبادرات الوزارات والهيئات والفروع الرئيسة، وبما يلبي احتياجات المنطقة وفق سياسات الدولة في تحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة.

واطلع على عروض مرئية للجهات الثلاث، شملت منطلقاتهم وأهدافهم ومشروعاتهم التنفيذية والإنجازات المتحققة، وأهم العوائق والفجوات وكيفية معالجتها مستقبلاً ومتطلبات ذلك.

ونوه الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بالاهتمام الكبير والبالغ الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لتنمية الرياضة والثقافة والفنون والآداب إضافة إلى الترفيه والسياحة لعظم أثر الأنشطة والفعاليات في تنمية ثقافة وصحة الإنسان السعودي ورفع مستوى جودة حياته، إضافة إلى الأثر الاقتصادي الكبير، إضافة إلى أهميتها كقوة ناعمة في تعزيز صورة المملكة المشرقة.

وأشاد أمير منطقة الحدود الشمالية بالجهود المبذولة والنتائج المحققة، حاثًا على ضرورة بذل المزيد من الجهود التخطيطية والتنفيذية والتنسيقية مع الجهات ذات الصلة كافة واستقطاب المبادرات والمشروعات من المكاتب الرئيسة، إضافة إلى إطلاق مبادرات محلية بالاستفادة المثلى من الإمكانات المتاحة والميزات النسبية في إطار التوجهات والسياسات المعتمدة، مشددًا على ضرورة معالجة الفجوات واستخدام مؤشرات قياس أداء مرجعية.

وأشار إلى الدور المهم الذي تقوم به الأندية الأدبية بالمملكة في عكس الثروة الأدبية والإبداعية عبر احتضانها لمثقفي ومثقفات المملكة، وتمكين الموهوبين وتحقيق مبدأ الاستدامة في المشهد الثقافي.

وأكد أهمية قيام جمعية الثقافة والفنون بدورها في إبراز ما تزخر به المنطقة من موروث ثقافي وشعبي وفني ومسرحي ورعاية المبدعين وتبني المواهب الشابة من الجنسين وإتاحة الفرصة أمامهم في المجالات الثقافية والفنية كافة، داعيًا الأندية الرياضية إلى الحرص على فئة الشباب وتلبية احتياجاتهم ورعايتهم رعاية كاملة واستقطابهم وتمكينهم من استثمار أوقات فراغهم بما يعود عليهم بالنفع والفائدة، وتوجيههم التوجيه السليم.

وأشار إلى أهمية الألعاب الرياضية الجماعية والفردية كافة، موجهًا بضرورة تفعيل دور الأنشطة والبرامج الاجتماعية وتحقيق تطلعات أبناء المنطقة بأن يكون النادي نموذجيًا في برامجه وأنشطته المختلفة والتشديد على قيم التلاحم الوطني.

وناقش الاجتماع عددًا من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال واتخذ حيالها العديد من التوصيات والقرارات.

حضر الاجتماع وكيل الإمارة للشؤون الأمنية خالد بن نشاط القحطاني, ووكيل الإمارة المساعد للشؤون التنموية المهندس عبدالله بن خلف الشمروخي.

كما استقبل الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية في مكتبه بالإمارة اليوم، أمين عام هيئة كبار العلماء عضو المجلس الأعلى للقضاء الدكتور فهد بن سعد الماجد, الذي قدم للسلام على الأمير بمناسبة زيارته للمنطقة.

وثمّن الأمير فيصل بن خالد بن سلطان, دور هيئة كبار العلماء في إبراز نهج هذه البلاد القائم على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وإبراز رسالة الإسلام السمحة وأنه دين وسطي واعتدال، سائلاً الله العلي القدير للجميع التوفيق والسداد فيما يقومون به من أعمال جليلة.

26 نوفمبر 2019 - 29 ربيع الأول 1441
01:50 AM

أمير الحدود الشمالية يجتمع بمديري عددٍ من القطاعات الحكومية بالمنطقة

في إطار متابعته لتوفير جميع الخدمات بالمنطقة بما يتفق ومستهدفات 2030

A A A
1
2,680

اجتمع أمير منطقة الحدود الشمالية، الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز، في قاعة الاجتماعات بالإمارة اليوم، برئيس النادي الأدبي بالمنطقة ماجد المطلق، ومدير جمعية الثقافة والفنون خلف القاران، ومدير مكتب الهيئة العامة للرياضة خميس العنزي.

ويأتي هذا الاجتماع في إطار متابعة الأمير فيصل الحثيثة لتوفير جميع الخدمات بالمنطقة، بما يتفق ومستهدفات وبرامج رؤية المملكة 2030 وخطط ومبادرات الوزارات والهيئات والفروع الرئيسة، وبما يلبي احتياجات المنطقة وفق سياسات الدولة في تحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة.

واطلع على عروض مرئية للجهات الثلاث، شملت منطلقاتهم وأهدافهم ومشروعاتهم التنفيذية والإنجازات المتحققة، وأهم العوائق والفجوات وكيفية معالجتها مستقبلاً ومتطلبات ذلك.

ونوه الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بالاهتمام الكبير والبالغ الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لتنمية الرياضة والثقافة والفنون والآداب إضافة إلى الترفيه والسياحة لعظم أثر الأنشطة والفعاليات في تنمية ثقافة وصحة الإنسان السعودي ورفع مستوى جودة حياته، إضافة إلى الأثر الاقتصادي الكبير، إضافة إلى أهميتها كقوة ناعمة في تعزيز صورة المملكة المشرقة.

وأشاد أمير منطقة الحدود الشمالية بالجهود المبذولة والنتائج المحققة، حاثًا على ضرورة بذل المزيد من الجهود التخطيطية والتنفيذية والتنسيقية مع الجهات ذات الصلة كافة واستقطاب المبادرات والمشروعات من المكاتب الرئيسة، إضافة إلى إطلاق مبادرات محلية بالاستفادة المثلى من الإمكانات المتاحة والميزات النسبية في إطار التوجهات والسياسات المعتمدة، مشددًا على ضرورة معالجة الفجوات واستخدام مؤشرات قياس أداء مرجعية.

وأشار إلى الدور المهم الذي تقوم به الأندية الأدبية بالمملكة في عكس الثروة الأدبية والإبداعية عبر احتضانها لمثقفي ومثقفات المملكة، وتمكين الموهوبين وتحقيق مبدأ الاستدامة في المشهد الثقافي.

وأكد أهمية قيام جمعية الثقافة والفنون بدورها في إبراز ما تزخر به المنطقة من موروث ثقافي وشعبي وفني ومسرحي ورعاية المبدعين وتبني المواهب الشابة من الجنسين وإتاحة الفرصة أمامهم في المجالات الثقافية والفنية كافة، داعيًا الأندية الرياضية إلى الحرص على فئة الشباب وتلبية احتياجاتهم ورعايتهم رعاية كاملة واستقطابهم وتمكينهم من استثمار أوقات فراغهم بما يعود عليهم بالنفع والفائدة، وتوجيههم التوجيه السليم.

وأشار إلى أهمية الألعاب الرياضية الجماعية والفردية كافة، موجهًا بضرورة تفعيل دور الأنشطة والبرامج الاجتماعية وتحقيق تطلعات أبناء المنطقة بأن يكون النادي نموذجيًا في برامجه وأنشطته المختلفة والتشديد على قيم التلاحم الوطني.

وناقش الاجتماع عددًا من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال واتخذ حيالها العديد من التوصيات والقرارات.

حضر الاجتماع وكيل الإمارة للشؤون الأمنية خالد بن نشاط القحطاني, ووكيل الإمارة المساعد للشؤون التنموية المهندس عبدالله بن خلف الشمروخي.

كما استقبل الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية في مكتبه بالإمارة اليوم، أمين عام هيئة كبار العلماء عضو المجلس الأعلى للقضاء الدكتور فهد بن سعد الماجد, الذي قدم للسلام على الأمير بمناسبة زيارته للمنطقة.

وثمّن الأمير فيصل بن خالد بن سلطان, دور هيئة كبار العلماء في إبراز نهج هذه البلاد القائم على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وإبراز رسالة الإسلام السمحة وأنه دين وسطي واعتدال، سائلاً الله العلي القدير للجميع التوفيق والسداد فيما يقومون به من أعمال جليلة.