وزير الثقافة في يومها العالمي: اللغة العربية هي عمقنا الحضاري

دعوات للعمل على تعميق الوعي بضرورة مواكبتها للمستجدات

غرّد وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان في يوم اللغة العربية قائلاً: "اللغة العربية هي عمقنا الحضاري.. #2020_عام_الخط_العربي.. كل عام ولغتنا مزدهرة".

ومن جهة أخرى، دعت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) الدول الأعضاء إلى العمل على تعميق الوعي بضرورة مواكبة اللغة العربية لمستجدات التطور التقني؛ انسجاماً مع الشعار الذي اختارت منظمة يونسكو لهذه السنة (اللغة والذكاء الاصطناعي) بما يعزز حضورها على مواقع التواصل الاجتماعي وشبكة الإنترنت ومشاركتها في الإنتاج الرقمي التربوي والعلمي والثقافي والاقتصادي التنموي.

وأكد بيان صادر عن المنظمة اليوم من مقرها بالرباط بمناسبة احتفال العالم باليوم العالمي للغة العربية كل 18 ديسمبر، أن اللغة العربية ركن أساسي من أركان الأمن الثقافي والحضاري والفكري للأمة العربية الإسلامية، وهي إلى ذلك من رموز السيادة الوطنية لكل دولة عربية، وأحد عناصر الهوية العربية والإسلامية، داعيةً دول العالم الإسلامي إلى الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية، بما يليق بها من احتفاء وتكريم، وإعلاء لشأنها، وإرساء لحضورها في الحياة العامة، وتمكين لها في المجالات كافة، موضحةً أن اللغة العربية هي أحد أقوى مقوّمات الخصوصيات الحضارية والثقافية، وإحدى أهم خصائص الثقافة الإسلامية وركائزها.

وأهابت "إيسيسكو" بالدول الأعضاء للعمل وفق الطرق العلمية والمنهجية الحديثة، للنهوض باللغة العربية، لمواجهة التحدّيات التي تجابهها على مستويات عدة؛ حتى تتمكّن من إثبات حضورها على الصعيدين العربي الإسلامي والدولي، ومد إشعاعها إلى مختلف الآفاق، مما يتلاءم مع إقرار المنتظم الدولي؛ لكونها إحدى اللغات العالمية الست المعتمدة في الأمم المتحدة، والمنظمات التي تعمل في إطارها.

وخلص بيان المنظمة إلى التأكيد على أن التشبث باللغة العربية وتقوية الارتباط بها والوفاء لها وضمان الحماية لها وتطويرها، لا يمنع من الانفتاح على الآفاق الإنسانية الواسعة، ومن المشاركة الفعالة في الإبداع العالمي في جميع فروع العلم والمعرفة والتقنية والابتكار، ومن الاندماج مع مجتمع المعرفة، ومن امتلاك ناصية العلوم، ومن الإسهام بنصيب وافر يليق بالعالم الإسلامي، في صناعة الحضارة الإنسانية الجديدة.

وبالمناسبة وضعت منظمة "إيسيسكو" برنامجاً موسعاً للاحتفال باليوم العالمي للغة العربية هذه السنة، يشمل تنظيم ندوة علمية يوم 27 من ديسمبر الجاري حول (تعليم اللغة العربية في المدرسة الرقمية)، وإقامة معرض الخط العربي تحت شعار (تجليات جمالية للغة العربية والثقافة الإسلامية)، وتنظيم معرض للكتاب في مجال اللغة العربية وثقافتها.

وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان اليوم العالمي للغة العربية
اعلان
وزير الثقافة في يومها العالمي: اللغة العربية هي عمقنا الحضاري
سبق

غرّد وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان في يوم اللغة العربية قائلاً: "اللغة العربية هي عمقنا الحضاري.. #2020_عام_الخط_العربي.. كل عام ولغتنا مزدهرة".

ومن جهة أخرى، دعت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) الدول الأعضاء إلى العمل على تعميق الوعي بضرورة مواكبة اللغة العربية لمستجدات التطور التقني؛ انسجاماً مع الشعار الذي اختارت منظمة يونسكو لهذه السنة (اللغة والذكاء الاصطناعي) بما يعزز حضورها على مواقع التواصل الاجتماعي وشبكة الإنترنت ومشاركتها في الإنتاج الرقمي التربوي والعلمي والثقافي والاقتصادي التنموي.

وأكد بيان صادر عن المنظمة اليوم من مقرها بالرباط بمناسبة احتفال العالم باليوم العالمي للغة العربية كل 18 ديسمبر، أن اللغة العربية ركن أساسي من أركان الأمن الثقافي والحضاري والفكري للأمة العربية الإسلامية، وهي إلى ذلك من رموز السيادة الوطنية لكل دولة عربية، وأحد عناصر الهوية العربية والإسلامية، داعيةً دول العالم الإسلامي إلى الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية، بما يليق بها من احتفاء وتكريم، وإعلاء لشأنها، وإرساء لحضورها في الحياة العامة، وتمكين لها في المجالات كافة، موضحةً أن اللغة العربية هي أحد أقوى مقوّمات الخصوصيات الحضارية والثقافية، وإحدى أهم خصائص الثقافة الإسلامية وركائزها.

وأهابت "إيسيسكو" بالدول الأعضاء للعمل وفق الطرق العلمية والمنهجية الحديثة، للنهوض باللغة العربية، لمواجهة التحدّيات التي تجابهها على مستويات عدة؛ حتى تتمكّن من إثبات حضورها على الصعيدين العربي الإسلامي والدولي، ومد إشعاعها إلى مختلف الآفاق، مما يتلاءم مع إقرار المنتظم الدولي؛ لكونها إحدى اللغات العالمية الست المعتمدة في الأمم المتحدة، والمنظمات التي تعمل في إطارها.

وخلص بيان المنظمة إلى التأكيد على أن التشبث باللغة العربية وتقوية الارتباط بها والوفاء لها وضمان الحماية لها وتطويرها، لا يمنع من الانفتاح على الآفاق الإنسانية الواسعة، ومن المشاركة الفعالة في الإبداع العالمي في جميع فروع العلم والمعرفة والتقنية والابتكار، ومن الاندماج مع مجتمع المعرفة، ومن امتلاك ناصية العلوم، ومن الإسهام بنصيب وافر يليق بالعالم الإسلامي، في صناعة الحضارة الإنسانية الجديدة.

وبالمناسبة وضعت منظمة "إيسيسكو" برنامجاً موسعاً للاحتفال باليوم العالمي للغة العربية هذه السنة، يشمل تنظيم ندوة علمية يوم 27 من ديسمبر الجاري حول (تعليم اللغة العربية في المدرسة الرقمية)، وإقامة معرض الخط العربي تحت شعار (تجليات جمالية للغة العربية والثقافة الإسلامية)، وتنظيم معرض للكتاب في مجال اللغة العربية وثقافتها.

18 ديسمبر 2019 - 21 ربيع الآخر 1441
02:22 PM

وزير الثقافة في يومها العالمي: اللغة العربية هي عمقنا الحضاري

دعوات للعمل على تعميق الوعي بضرورة مواكبتها للمستجدات

A A A
1
836

غرّد وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان في يوم اللغة العربية قائلاً: "اللغة العربية هي عمقنا الحضاري.. #2020_عام_الخط_العربي.. كل عام ولغتنا مزدهرة".

ومن جهة أخرى، دعت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) الدول الأعضاء إلى العمل على تعميق الوعي بضرورة مواكبة اللغة العربية لمستجدات التطور التقني؛ انسجاماً مع الشعار الذي اختارت منظمة يونسكو لهذه السنة (اللغة والذكاء الاصطناعي) بما يعزز حضورها على مواقع التواصل الاجتماعي وشبكة الإنترنت ومشاركتها في الإنتاج الرقمي التربوي والعلمي والثقافي والاقتصادي التنموي.

وأكد بيان صادر عن المنظمة اليوم من مقرها بالرباط بمناسبة احتفال العالم باليوم العالمي للغة العربية كل 18 ديسمبر، أن اللغة العربية ركن أساسي من أركان الأمن الثقافي والحضاري والفكري للأمة العربية الإسلامية، وهي إلى ذلك من رموز السيادة الوطنية لكل دولة عربية، وأحد عناصر الهوية العربية والإسلامية، داعيةً دول العالم الإسلامي إلى الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية، بما يليق بها من احتفاء وتكريم، وإعلاء لشأنها، وإرساء لحضورها في الحياة العامة، وتمكين لها في المجالات كافة، موضحةً أن اللغة العربية هي أحد أقوى مقوّمات الخصوصيات الحضارية والثقافية، وإحدى أهم خصائص الثقافة الإسلامية وركائزها.

وأهابت "إيسيسكو" بالدول الأعضاء للعمل وفق الطرق العلمية والمنهجية الحديثة، للنهوض باللغة العربية، لمواجهة التحدّيات التي تجابهها على مستويات عدة؛ حتى تتمكّن من إثبات حضورها على الصعيدين العربي الإسلامي والدولي، ومد إشعاعها إلى مختلف الآفاق، مما يتلاءم مع إقرار المنتظم الدولي؛ لكونها إحدى اللغات العالمية الست المعتمدة في الأمم المتحدة، والمنظمات التي تعمل في إطارها.

وخلص بيان المنظمة إلى التأكيد على أن التشبث باللغة العربية وتقوية الارتباط بها والوفاء لها وضمان الحماية لها وتطويرها، لا يمنع من الانفتاح على الآفاق الإنسانية الواسعة، ومن المشاركة الفعالة في الإبداع العالمي في جميع فروع العلم والمعرفة والتقنية والابتكار، ومن الاندماج مع مجتمع المعرفة، ومن امتلاك ناصية العلوم، ومن الإسهام بنصيب وافر يليق بالعالم الإسلامي، في صناعة الحضارة الإنسانية الجديدة.

وبالمناسبة وضعت منظمة "إيسيسكو" برنامجاً موسعاً للاحتفال باليوم العالمي للغة العربية هذه السنة، يشمل تنظيم ندوة علمية يوم 27 من ديسمبر الجاري حول (تعليم اللغة العربية في المدرسة الرقمية)، وإقامة معرض الخط العربي تحت شعار (تجليات جمالية للغة العربية والثقافة الإسلامية)، وتنظيم معرض للكتاب في مجال اللغة العربية وثقافتها.