"السعودية إنسانية بلا حدود".. أكثر من 4 مليارات دولار لـ1210 مشروعات إنسانية في 47 دولة حول العالم

قدّمها مركز الملك سلمان للإغاثة.. اليمن تَصَدّرت الدول الأكثر استفادة يليها فلسطين وسوريا والصومال

أظهرت إحصائية لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مشروعات المركز حتى نهاية شهر يناير 2020، والتي تَضَمّنت 1210 مشروعات بتكلفة 4.322.951.379 دولارًا لـ47 دولة، وتصدرت اليمن قائمة الدول الأكثر تلقّيًا للدعم من المركز بقيمة 2.958.982.966 دولارًا أمريكيًّا؛ فيما احتلت فلسطين المركز الثاني من تكلفة مشروعات المركز بقيمة 355.872.681 دولارًا أمريكيًّا، وثالثًا سوريا بتكلفة 286.839.022 دولارًا، ورابعًا الصومال بتكلفة 186.289.383.

ووفقًا لإحصائيات عامة صادرة عن مركز الملك سلمان لمشاريع المركز (المنجزة- قيد التنفيذ) حتى 31/ يناير/ 2020، تَصَدّر قطاع الأمن الغذائي قائمة الأكثر عددًا في المشاريع بنحو 417 مشروعًا، وبتكلفة إجمالية بلغت 1.208.186.596 دولارًا، يليه قطاع الصحة بـ300 مشروع بتكلفة إجمالية بلغت 717.882.319 دولارًا، ثم قطاع دعم وتنسيق العمليات الإنسانية بـ47 مشروعًا بتكلفة 713.689.860 دولارًا، وقطاع الإيواء والمواد غير الغذائية 137 مشروعًا بتكلفة بلغت 423.592.533 دولارًا، وقطاعات متعددة بلغ عدد المشاريع 64 مشروعًا بتكلفة إجمالية 300.458.816 دولارًا، ونال قطاع التعافي المبكر 43 مشروعًا بتكلفة 281.180.145 دولارًا، فيما حصل قطاع المياه والإصحاح البيئي على 55 مشروعًا بتكلفة 220.188.637 دولارًا، وحصل قطاع التعليم على 71 مشروعًا بتكلفة 179.287.866 دولارًا، ثم قطاع التغذية بـ12 بتكلفة 107.177.629 دولارًا، ثم قطاع الحماية بـ26 مشروعًا وبتكلفة 91.167.941 دولارًا؛ فيما حصل قطاع الخدمات اللوجستية على 15 مشروعًا بتكلفة 57.077.330 دولارًا، ثم مشروع واحد لقطاع الاتصالات في حالات الطوارئ بقيمة 16.000.000 دولار، وأخيرًا قطاع الأعمال الخيرية 22 بتكلفة 7.061.707 دولارات.

ويُعد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الذراع الإنسانية للمملكة، ومنفذًا لأهدافها في مسيرتها نحو إنسانية بلا حدود؛ فالمركز هو امتداد لدور المملكة في العمل الإنساني ورسالتها العالمية الساعية إلى تحقيق السلم والسلام في العالم.

ويسعى المركز لتحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بأن يكون مركزًا رائدًا للإغاثة والأعمال الإنسانية، وينقل قيم المملكة إلى العالم ويحقق رسالته بأن يكون على المستوى الدولي بما يضمن الدعم للفئات المتضررة بما لا يتعارض مع المصالح الوطنية.

كما يسعى لتقديم مساعدات المملكة الإنسانية والإغاثية للخارج، وتطوير الشراكات مع المنظمات الرائدة في العمل الإنساني، وتطوير آلية فعالة لتضمن الاستجابة السريعة للتعامل مع الأزمات الإنسانية وزيادة أثر المساعدات الخارجية للمملكة؛ بهدف استدامتها من خلال تحسين عمليات الإشراف والمتابعة والتقييم.

كما يعمل المركز على رفع المعاناة عن الإنسان ليعيش حياة كريمة؛ حيث يعتمد المركز في أعماله على ثوابت تنطلق من أهداف إنسانية سامية، ترتكز على تقديم المساعدات للمحتاجين وإغاثة المنكوبين في أي مكان من العالم بآلية رصد دقيقة وطرق نقل متطورة وسريعة، تتم من خلال التعاون مع منظمات الأمم المتحدة والمنظمات غير الربحية الدولية والمحلية في الدول المستفيدة ذات الموثوقية العالية.

وروعي في المشاريع والبرامج التي يقدّمها المركز، أن تكون متنوعة بحسب مستحقيها وظروفهم التي يعيشون فيها أو تعرضوا لها، وتشمل المساعدات جميع قطاعات العمل الإغاثي والإنساني (الأمن الإغاثي، وإدارة المخيمات، والإيواء، والتعافي المبكر، والحماية، والتعليم، والمياه والإصحاح البيئي، والتغذية، والصحة، ودعم العمليات الإنسانية، والخدمات اللوجستية، والاتصالات في الطوارئ).

مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اليمن أمريكا فلسطين سوريا الصومال
اعلان
"السعودية إنسانية بلا حدود".. أكثر من 4 مليارات دولار لـ1210 مشروعات إنسانية في 47 دولة حول العالم
سبق

أظهرت إحصائية لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مشروعات المركز حتى نهاية شهر يناير 2020، والتي تَضَمّنت 1210 مشروعات بتكلفة 4.322.951.379 دولارًا لـ47 دولة، وتصدرت اليمن قائمة الدول الأكثر تلقّيًا للدعم من المركز بقيمة 2.958.982.966 دولارًا أمريكيًّا؛ فيما احتلت فلسطين المركز الثاني من تكلفة مشروعات المركز بقيمة 355.872.681 دولارًا أمريكيًّا، وثالثًا سوريا بتكلفة 286.839.022 دولارًا، ورابعًا الصومال بتكلفة 186.289.383.

ووفقًا لإحصائيات عامة صادرة عن مركز الملك سلمان لمشاريع المركز (المنجزة- قيد التنفيذ) حتى 31/ يناير/ 2020، تَصَدّر قطاع الأمن الغذائي قائمة الأكثر عددًا في المشاريع بنحو 417 مشروعًا، وبتكلفة إجمالية بلغت 1.208.186.596 دولارًا، يليه قطاع الصحة بـ300 مشروع بتكلفة إجمالية بلغت 717.882.319 دولارًا، ثم قطاع دعم وتنسيق العمليات الإنسانية بـ47 مشروعًا بتكلفة 713.689.860 دولارًا، وقطاع الإيواء والمواد غير الغذائية 137 مشروعًا بتكلفة بلغت 423.592.533 دولارًا، وقطاعات متعددة بلغ عدد المشاريع 64 مشروعًا بتكلفة إجمالية 300.458.816 دولارًا، ونال قطاع التعافي المبكر 43 مشروعًا بتكلفة 281.180.145 دولارًا، فيما حصل قطاع المياه والإصحاح البيئي على 55 مشروعًا بتكلفة 220.188.637 دولارًا، وحصل قطاع التعليم على 71 مشروعًا بتكلفة 179.287.866 دولارًا، ثم قطاع التغذية بـ12 بتكلفة 107.177.629 دولارًا، ثم قطاع الحماية بـ26 مشروعًا وبتكلفة 91.167.941 دولارًا؛ فيما حصل قطاع الخدمات اللوجستية على 15 مشروعًا بتكلفة 57.077.330 دولارًا، ثم مشروع واحد لقطاع الاتصالات في حالات الطوارئ بقيمة 16.000.000 دولار، وأخيرًا قطاع الأعمال الخيرية 22 بتكلفة 7.061.707 دولارات.

ويُعد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الذراع الإنسانية للمملكة، ومنفذًا لأهدافها في مسيرتها نحو إنسانية بلا حدود؛ فالمركز هو امتداد لدور المملكة في العمل الإنساني ورسالتها العالمية الساعية إلى تحقيق السلم والسلام في العالم.

ويسعى المركز لتحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بأن يكون مركزًا رائدًا للإغاثة والأعمال الإنسانية، وينقل قيم المملكة إلى العالم ويحقق رسالته بأن يكون على المستوى الدولي بما يضمن الدعم للفئات المتضررة بما لا يتعارض مع المصالح الوطنية.

كما يسعى لتقديم مساعدات المملكة الإنسانية والإغاثية للخارج، وتطوير الشراكات مع المنظمات الرائدة في العمل الإنساني، وتطوير آلية فعالة لتضمن الاستجابة السريعة للتعامل مع الأزمات الإنسانية وزيادة أثر المساعدات الخارجية للمملكة؛ بهدف استدامتها من خلال تحسين عمليات الإشراف والمتابعة والتقييم.

كما يعمل المركز على رفع المعاناة عن الإنسان ليعيش حياة كريمة؛ حيث يعتمد المركز في أعماله على ثوابت تنطلق من أهداف إنسانية سامية، ترتكز على تقديم المساعدات للمحتاجين وإغاثة المنكوبين في أي مكان من العالم بآلية رصد دقيقة وطرق نقل متطورة وسريعة، تتم من خلال التعاون مع منظمات الأمم المتحدة والمنظمات غير الربحية الدولية والمحلية في الدول المستفيدة ذات الموثوقية العالية.

وروعي في المشاريع والبرامج التي يقدّمها المركز، أن تكون متنوعة بحسب مستحقيها وظروفهم التي يعيشون فيها أو تعرضوا لها، وتشمل المساعدات جميع قطاعات العمل الإغاثي والإنساني (الأمن الإغاثي، وإدارة المخيمات، والإيواء، والتعافي المبكر، والحماية، والتعليم، والمياه والإصحاح البيئي، والتغذية، والصحة، ودعم العمليات الإنسانية، والخدمات اللوجستية، والاتصالات في الطوارئ).

18 فبراير 2020 - 24 جمادى الآخر 1441
08:29 AM

"السعودية إنسانية بلا حدود".. أكثر من 4 مليارات دولار لـ1210 مشروعات إنسانية في 47 دولة حول العالم

قدّمها مركز الملك سلمان للإغاثة.. اليمن تَصَدّرت الدول الأكثر استفادة يليها فلسطين وسوريا والصومال

A A A
4
1,570

أظهرت إحصائية لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مشروعات المركز حتى نهاية شهر يناير 2020، والتي تَضَمّنت 1210 مشروعات بتكلفة 4.322.951.379 دولارًا لـ47 دولة، وتصدرت اليمن قائمة الدول الأكثر تلقّيًا للدعم من المركز بقيمة 2.958.982.966 دولارًا أمريكيًّا؛ فيما احتلت فلسطين المركز الثاني من تكلفة مشروعات المركز بقيمة 355.872.681 دولارًا أمريكيًّا، وثالثًا سوريا بتكلفة 286.839.022 دولارًا، ورابعًا الصومال بتكلفة 186.289.383.

ووفقًا لإحصائيات عامة صادرة عن مركز الملك سلمان لمشاريع المركز (المنجزة- قيد التنفيذ) حتى 31/ يناير/ 2020، تَصَدّر قطاع الأمن الغذائي قائمة الأكثر عددًا في المشاريع بنحو 417 مشروعًا، وبتكلفة إجمالية بلغت 1.208.186.596 دولارًا، يليه قطاع الصحة بـ300 مشروع بتكلفة إجمالية بلغت 717.882.319 دولارًا، ثم قطاع دعم وتنسيق العمليات الإنسانية بـ47 مشروعًا بتكلفة 713.689.860 دولارًا، وقطاع الإيواء والمواد غير الغذائية 137 مشروعًا بتكلفة بلغت 423.592.533 دولارًا، وقطاعات متعددة بلغ عدد المشاريع 64 مشروعًا بتكلفة إجمالية 300.458.816 دولارًا، ونال قطاع التعافي المبكر 43 مشروعًا بتكلفة 281.180.145 دولارًا، فيما حصل قطاع المياه والإصحاح البيئي على 55 مشروعًا بتكلفة 220.188.637 دولارًا، وحصل قطاع التعليم على 71 مشروعًا بتكلفة 179.287.866 دولارًا، ثم قطاع التغذية بـ12 بتكلفة 107.177.629 دولارًا، ثم قطاع الحماية بـ26 مشروعًا وبتكلفة 91.167.941 دولارًا؛ فيما حصل قطاع الخدمات اللوجستية على 15 مشروعًا بتكلفة 57.077.330 دولارًا، ثم مشروع واحد لقطاع الاتصالات في حالات الطوارئ بقيمة 16.000.000 دولار، وأخيرًا قطاع الأعمال الخيرية 22 بتكلفة 7.061.707 دولارات.

ويُعد مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الذراع الإنسانية للمملكة، ومنفذًا لأهدافها في مسيرتها نحو إنسانية بلا حدود؛ فالمركز هو امتداد لدور المملكة في العمل الإنساني ورسالتها العالمية الساعية إلى تحقيق السلم والسلام في العالم.

ويسعى المركز لتحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- بأن يكون مركزًا رائدًا للإغاثة والأعمال الإنسانية، وينقل قيم المملكة إلى العالم ويحقق رسالته بأن يكون على المستوى الدولي بما يضمن الدعم للفئات المتضررة بما لا يتعارض مع المصالح الوطنية.

كما يسعى لتقديم مساعدات المملكة الإنسانية والإغاثية للخارج، وتطوير الشراكات مع المنظمات الرائدة في العمل الإنساني، وتطوير آلية فعالة لتضمن الاستجابة السريعة للتعامل مع الأزمات الإنسانية وزيادة أثر المساعدات الخارجية للمملكة؛ بهدف استدامتها من خلال تحسين عمليات الإشراف والمتابعة والتقييم.

كما يعمل المركز على رفع المعاناة عن الإنسان ليعيش حياة كريمة؛ حيث يعتمد المركز في أعماله على ثوابت تنطلق من أهداف إنسانية سامية، ترتكز على تقديم المساعدات للمحتاجين وإغاثة المنكوبين في أي مكان من العالم بآلية رصد دقيقة وطرق نقل متطورة وسريعة، تتم من خلال التعاون مع منظمات الأمم المتحدة والمنظمات غير الربحية الدولية والمحلية في الدول المستفيدة ذات الموثوقية العالية.

وروعي في المشاريع والبرامج التي يقدّمها المركز، أن تكون متنوعة بحسب مستحقيها وظروفهم التي يعيشون فيها أو تعرضوا لها، وتشمل المساعدات جميع قطاعات العمل الإغاثي والإنساني (الأمن الإغاثي، وإدارة المخيمات، والإيواء، والتعافي المبكر، والحماية، والتعليم، والمياه والإصحاح البيئي، والتغذية، والصحة، ودعم العمليات الإنسانية، والخدمات اللوجستية، والاتصالات في الطوارئ).