"الشبيلي .. ذاكرة وذكر" أمسية ثقافية بـ "معرض القصيم" للكتاب غداً

تتناول حياته ومناقبه ومنجزاته وأهم أعماله .. وابنته تشكر المنظمين

ينظّم معرض القصيم للكتاب، يوم غد، أمسية ثقافية بعنوان "الدكتور عبدالرحمن الشبيلي .. ذاكرة وذكر"، يتحدث فيها الشيخ محمد أباالخيل؛ والدكتور عبدالله التركي؛ والدكتور صالح بن حميد؛ عن حياة الراحل ومناقبه ومنجزاته.

ومن المتوقع أن تحظى الأمسية بحضورٍ كثيف، خاصة أن الدكتور "الشبيلي"؛ أحد الشخصيات الوطنية ممّن قدّموا الكثير قبل وفاته -رحمه الله-.

وسينطلق المعرض، اليوم، برعاية أمير القصيم، ويستمر حتى ١٩ رجب الجاري، بحضور ٢٥٠ جهة من دور النشر، ويتربع على مساحة ٥٠ ألف متر.

وشكرت ابنة الفقيد شادن بنت عبدالرحمن الشبيلي؛ القائمين على معرض القصيم للكتاب اختيارهم تكريم والدها الدكتور عبدالرحمن الشبيلي.

وقالت "شادن": "أشكر أمير القصيم، ووزير الثقافة، على حرصهما لإقامة مثل هذه المعارض الثقافية التي يلتقي فيها أصحاب الفكر وأصدقاء الكتاب، فهذه تظاهرة تعكس ثقافة أهل القصيم، كما تعكس حرص أميرها على تنمية هذا الحس الثقافي".

وأضافت: "المعارض الثقافية وما تحتويه من أمسيات ثقافية تُسلط الضوء على بعض الشخصيات الفكرية والقامات الوطنية هي من وفاء هذا الوطن، كما أن لها مردوداً اقتصادياً جيداً بالإقبال على بيع الكتب".

واختتمت الشبيلي: "اختيار والدي -رحمه الله- يثبت أن المعرض حرص على إبراز النماذج الوطنية ممّن كان لهم دورٌ في خدمة الوطن في كل المجالات، ويتقاطع هذا الحراك الثقافي مع ما تقوم به الدولة من جهودٍ ترمي لنقل علومنا وحضارتنا إلى العالم والانفتاح الفكري والثقافي والأدبي".

معرض القصيم للكتاب أمسية ثقافية الدكتور عبدالرحمن الشبيلي ذاكرة وذكر
اعلان
"الشبيلي .. ذاكرة وذكر" أمسية ثقافية بـ "معرض القصيم" للكتاب غداً
سبق

ينظّم معرض القصيم للكتاب، يوم غد، أمسية ثقافية بعنوان "الدكتور عبدالرحمن الشبيلي .. ذاكرة وذكر"، يتحدث فيها الشيخ محمد أباالخيل؛ والدكتور عبدالله التركي؛ والدكتور صالح بن حميد؛ عن حياة الراحل ومناقبه ومنجزاته.

ومن المتوقع أن تحظى الأمسية بحضورٍ كثيف، خاصة أن الدكتور "الشبيلي"؛ أحد الشخصيات الوطنية ممّن قدّموا الكثير قبل وفاته -رحمه الله-.

وسينطلق المعرض، اليوم، برعاية أمير القصيم، ويستمر حتى ١٩ رجب الجاري، بحضور ٢٥٠ جهة من دور النشر، ويتربع على مساحة ٥٠ ألف متر.

وشكرت ابنة الفقيد شادن بنت عبدالرحمن الشبيلي؛ القائمين على معرض القصيم للكتاب اختيارهم تكريم والدها الدكتور عبدالرحمن الشبيلي.

وقالت "شادن": "أشكر أمير القصيم، ووزير الثقافة، على حرصهما لإقامة مثل هذه المعارض الثقافية التي يلتقي فيها أصحاب الفكر وأصدقاء الكتاب، فهذه تظاهرة تعكس ثقافة أهل القصيم، كما تعكس حرص أميرها على تنمية هذا الحس الثقافي".

وأضافت: "المعارض الثقافية وما تحتويه من أمسيات ثقافية تُسلط الضوء على بعض الشخصيات الفكرية والقامات الوطنية هي من وفاء هذا الوطن، كما أن لها مردوداً اقتصادياً جيداً بالإقبال على بيع الكتب".

واختتمت الشبيلي: "اختيار والدي -رحمه الله- يثبت أن المعرض حرص على إبراز النماذج الوطنية ممّن كان لهم دورٌ في خدمة الوطن في كل المجالات، ويتقاطع هذا الحراك الثقافي مع ما تقوم به الدولة من جهودٍ ترمي لنقل علومنا وحضارتنا إلى العالم والانفتاح الفكري والثقافي والأدبي".

04 مارس 2020 - 9 رجب 1441
11:01 AM

"الشبيلي .. ذاكرة وذكر" أمسية ثقافية بـ "معرض القصيم" للكتاب غداً

تتناول حياته ومناقبه ومنجزاته وأهم أعماله .. وابنته تشكر المنظمين

A A A
0
805

ينظّم معرض القصيم للكتاب، يوم غد، أمسية ثقافية بعنوان "الدكتور عبدالرحمن الشبيلي .. ذاكرة وذكر"، يتحدث فيها الشيخ محمد أباالخيل؛ والدكتور عبدالله التركي؛ والدكتور صالح بن حميد؛ عن حياة الراحل ومناقبه ومنجزاته.

ومن المتوقع أن تحظى الأمسية بحضورٍ كثيف، خاصة أن الدكتور "الشبيلي"؛ أحد الشخصيات الوطنية ممّن قدّموا الكثير قبل وفاته -رحمه الله-.

وسينطلق المعرض، اليوم، برعاية أمير القصيم، ويستمر حتى ١٩ رجب الجاري، بحضور ٢٥٠ جهة من دور النشر، ويتربع على مساحة ٥٠ ألف متر.

وشكرت ابنة الفقيد شادن بنت عبدالرحمن الشبيلي؛ القائمين على معرض القصيم للكتاب اختيارهم تكريم والدها الدكتور عبدالرحمن الشبيلي.

وقالت "شادن": "أشكر أمير القصيم، ووزير الثقافة، على حرصهما لإقامة مثل هذه المعارض الثقافية التي يلتقي فيها أصحاب الفكر وأصدقاء الكتاب، فهذه تظاهرة تعكس ثقافة أهل القصيم، كما تعكس حرص أميرها على تنمية هذا الحس الثقافي".

وأضافت: "المعارض الثقافية وما تحتويه من أمسيات ثقافية تُسلط الضوء على بعض الشخصيات الفكرية والقامات الوطنية هي من وفاء هذا الوطن، كما أن لها مردوداً اقتصادياً جيداً بالإقبال على بيع الكتب".

واختتمت الشبيلي: "اختيار والدي -رحمه الله- يثبت أن المعرض حرص على إبراز النماذج الوطنية ممّن كان لهم دورٌ في خدمة الوطن في كل المجالات، ويتقاطع هذا الحراك الثقافي مع ما تقوم به الدولة من جهودٍ ترمي لنقل علومنا وحضارتنا إلى العالم والانفتاح الفكري والثقافي والأدبي".