"صحة جدة" تستعرض المرحلة الثانية من خطة مغادرة الحجاج

لتقديم الخدمات عبر مطار الملك عبدالعزيز وميناء جدة الإسلامي

استقبلت مراكز المراقبة الصحية بمطار الملك عبدالعزيز بجدة نحو خمسة آلاف حالة، وقدّمت لها الخدمات الطبية، فيما تم تحويل ٧٥ حالة إلى مستشفيات "صحة جدة"، وذلك منذ بداية موسم الحج وحتى الآن.

وذكرت الشؤون الصحية بجدة أنها أكملت استعدادها منذ وقت مبكر في مراكز المراقبة الصحية بمطار الملك عبدالعزيز الدولي وميناء جدة الإسلامي لاستقبال الحجاج المغادرين بعد أن أتموا حجهم.

وعملت الاستنفار الكامل لطاقاتها البشرية وإمكاناتها من أجل تقديم الخدمات العلاجية والإسعافية خلال مرحلة تفويج ضيوف الرحمن ومغادرتهم إلى بلدانهم، استكمالاً للجهود التي بذلت خلال مرحلة القدوم، وذلك وفق الخطة المعدة للمغادرة.

وأكدت أن مراكز المراقبة الصحية في المطار والميناء تعمل بأقصى طاقتها استشعاراً منها بعظم المسؤولية المنوطة بها تجاه حجاج بيت الله الحرام، وسط متابعة من قيادات صحة جدة للمرحلة الثانية، من خلال تطبيق كل الاشتراطات الصحية الدولية على الحجاج ومناظرة جميع القادمين إلى الأراضي السعودية عبر منفذ مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة وميناء جدة الإسلامي، وتقديم الخدمات العلاجية والإسعافية.

وقد تم تجهيز خمسة مراكز صحية تعمل على مدار ٢٤ ساعة، بالإضافة إلى ست سيارات إسعاف عالية التجهيز، وطاقم طبي متكامل من أطباء أخصائيين واستشاريين في طب الطوارئ، إلى جانب تقديم الخدمات الطبية للمرضى المنومين والذين لديهم رحلات سفر إلى حين استكمال إجراءات سفرهم داخل المطار والميناء، والتأكد من توفير كافة المستلزمات الطبية داخل الطائرة والسفن.

موسم الحج لعام 1440هـ الحج 1440هـ الحج
اعلان
"صحة جدة" تستعرض المرحلة الثانية من خطة مغادرة الحجاج
سبق

استقبلت مراكز المراقبة الصحية بمطار الملك عبدالعزيز بجدة نحو خمسة آلاف حالة، وقدّمت لها الخدمات الطبية، فيما تم تحويل ٧٥ حالة إلى مستشفيات "صحة جدة"، وذلك منذ بداية موسم الحج وحتى الآن.

وذكرت الشؤون الصحية بجدة أنها أكملت استعدادها منذ وقت مبكر في مراكز المراقبة الصحية بمطار الملك عبدالعزيز الدولي وميناء جدة الإسلامي لاستقبال الحجاج المغادرين بعد أن أتموا حجهم.

وعملت الاستنفار الكامل لطاقاتها البشرية وإمكاناتها من أجل تقديم الخدمات العلاجية والإسعافية خلال مرحلة تفويج ضيوف الرحمن ومغادرتهم إلى بلدانهم، استكمالاً للجهود التي بذلت خلال مرحلة القدوم، وذلك وفق الخطة المعدة للمغادرة.

وأكدت أن مراكز المراقبة الصحية في المطار والميناء تعمل بأقصى طاقتها استشعاراً منها بعظم المسؤولية المنوطة بها تجاه حجاج بيت الله الحرام، وسط متابعة من قيادات صحة جدة للمرحلة الثانية، من خلال تطبيق كل الاشتراطات الصحية الدولية على الحجاج ومناظرة جميع القادمين إلى الأراضي السعودية عبر منفذ مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة وميناء جدة الإسلامي، وتقديم الخدمات العلاجية والإسعافية.

وقد تم تجهيز خمسة مراكز صحية تعمل على مدار ٢٤ ساعة، بالإضافة إلى ست سيارات إسعاف عالية التجهيز، وطاقم طبي متكامل من أطباء أخصائيين واستشاريين في طب الطوارئ، إلى جانب تقديم الخدمات الطبية للمرضى المنومين والذين لديهم رحلات سفر إلى حين استكمال إجراءات سفرهم داخل المطار والميناء، والتأكد من توفير كافة المستلزمات الطبية داخل الطائرة والسفن.

15 أغسطس 2019 - 14 ذو الحجة 1440
05:16 PM
اخر تعديل
23 أغسطس 2019 - 22 ذو الحجة 1440
11:08 PM

"صحة جدة" تستعرض المرحلة الثانية من خطة مغادرة الحجاج

لتقديم الخدمات عبر مطار الملك عبدالعزيز وميناء جدة الإسلامي

A A A
0
2,027

استقبلت مراكز المراقبة الصحية بمطار الملك عبدالعزيز بجدة نحو خمسة آلاف حالة، وقدّمت لها الخدمات الطبية، فيما تم تحويل ٧٥ حالة إلى مستشفيات "صحة جدة"، وذلك منذ بداية موسم الحج وحتى الآن.

وذكرت الشؤون الصحية بجدة أنها أكملت استعدادها منذ وقت مبكر في مراكز المراقبة الصحية بمطار الملك عبدالعزيز الدولي وميناء جدة الإسلامي لاستقبال الحجاج المغادرين بعد أن أتموا حجهم.

وعملت الاستنفار الكامل لطاقاتها البشرية وإمكاناتها من أجل تقديم الخدمات العلاجية والإسعافية خلال مرحلة تفويج ضيوف الرحمن ومغادرتهم إلى بلدانهم، استكمالاً للجهود التي بذلت خلال مرحلة القدوم، وذلك وفق الخطة المعدة للمغادرة.

وأكدت أن مراكز المراقبة الصحية في المطار والميناء تعمل بأقصى طاقتها استشعاراً منها بعظم المسؤولية المنوطة بها تجاه حجاج بيت الله الحرام، وسط متابعة من قيادات صحة جدة للمرحلة الثانية، من خلال تطبيق كل الاشتراطات الصحية الدولية على الحجاج ومناظرة جميع القادمين إلى الأراضي السعودية عبر منفذ مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة وميناء جدة الإسلامي، وتقديم الخدمات العلاجية والإسعافية.

وقد تم تجهيز خمسة مراكز صحية تعمل على مدار ٢٤ ساعة، بالإضافة إلى ست سيارات إسعاف عالية التجهيز، وطاقم طبي متكامل من أطباء أخصائيين واستشاريين في طب الطوارئ، إلى جانب تقديم الخدمات الطبية للمرضى المنومين والذين لديهم رحلات سفر إلى حين استكمال إجراءات سفرهم داخل المطار والميناء، والتأكد من توفير كافة المستلزمات الطبية داخل الطائرة والسفن.