سيول وادي عرمرم تدهم قرية الهجنبة في شقيق جازان.. مخاوف ومطالب

مناشدات بتوسيع المجرى الحالي وعبارات التدفق باتجاه البحر

تعرضت قبل قليل قرية الهجنبة بخبت بن جبران في مركز الشقيق بمحافظة الدرب بمنطقة جازان، لسيول جارفة وسط مخاوف من السكان من تبعات التدفق المتواصل.

وقال أهالي إن القرية أصبحت في خطر نظرًا لضيق ممر وادي عرمرم في الطريق الدولي وضيق المجرى الحالي، مطالبين بحماية القرى والمساكن من السيول وتوسعة عبارات تدفق السيول باتجاه البحر .

ورصد أهالي قرية الراجحية بالشقيق يوم أمس وضع القرية مع تدفق كميات كبيرة من المياه القادمة من الطريق الدولي والذي تسبب بغمر سبعة منازل على الأقل ووقف مسؤولو المركز على تلك الأحداث وسط مطالبات من الأهالي بوضع حلول عاجلة تمنع تدفق المياه باتجاه المساكن.

أمطار سيول الشقيق
اعلان
سيول وادي عرمرم تدهم قرية الهجنبة في شقيق جازان.. مخاوف ومطالب
سبق

تعرضت قبل قليل قرية الهجنبة بخبت بن جبران في مركز الشقيق بمحافظة الدرب بمنطقة جازان، لسيول جارفة وسط مخاوف من السكان من تبعات التدفق المتواصل.

وقال أهالي إن القرية أصبحت في خطر نظرًا لضيق ممر وادي عرمرم في الطريق الدولي وضيق المجرى الحالي، مطالبين بحماية القرى والمساكن من السيول وتوسعة عبارات تدفق السيول باتجاه البحر .

ورصد أهالي قرية الراجحية بالشقيق يوم أمس وضع القرية مع تدفق كميات كبيرة من المياه القادمة من الطريق الدولي والذي تسبب بغمر سبعة منازل على الأقل ووقف مسؤولو المركز على تلك الأحداث وسط مطالبات من الأهالي بوضع حلول عاجلة تمنع تدفق المياه باتجاه المساكن.

02 أغسطس 2020 - 12 ذو الحجة 1441
12:52 AM
اخر تعديل
05 أغسطس 2020 - 15 ذو الحجة 1441
04:28 AM

سيول وادي عرمرم تدهم قرية الهجنبة في شقيق جازان.. مخاوف ومطالب

مناشدات بتوسيع المجرى الحالي وعبارات التدفق باتجاه البحر

A A A
0
26,730

تعرضت قبل قليل قرية الهجنبة بخبت بن جبران في مركز الشقيق بمحافظة الدرب بمنطقة جازان، لسيول جارفة وسط مخاوف من السكان من تبعات التدفق المتواصل.

وقال أهالي إن القرية أصبحت في خطر نظرًا لضيق ممر وادي عرمرم في الطريق الدولي وضيق المجرى الحالي، مطالبين بحماية القرى والمساكن من السيول وتوسعة عبارات تدفق السيول باتجاه البحر .

ورصد أهالي قرية الراجحية بالشقيق يوم أمس وضع القرية مع تدفق كميات كبيرة من المياه القادمة من الطريق الدولي والذي تسبب بغمر سبعة منازل على الأقل ووقف مسؤولو المركز على تلك الأحداث وسط مطالبات من الأهالي بوضع حلول عاجلة تمنع تدفق المياه باتجاه المساكن.